انقذوا اليمن قبل فوات الاوان
د . محمد صالح المسفر
د . محمد صالح المسفر

(1)

 اليمن العربي يشهد زلازل متعددة اقتصادية وسياسية وامنية واجتماعية والاصابع على الزناد، سحب الحرب الاهلية تغطي اجواء اليمن على امتداد مساحته، طبعا الكل يتحاشى وقوعها لكنها في مثل هذه الاجواء المشحونة قد تدفع بالناس الى اتون الحرب الاهلية، كل هذا يجري على الساحة اليمنية والعرب عامة يتفرجون ودول الجوار الخليجي ما برحت تجتر مبادرتها سيئة الذكر.

اقول المبادرة الخليجية الرابعة لم تعد مجدية بل اصبحت خارج نطاق الزمن المقرر لها ان تعيش، الشارع الثوري في اليمن يرفضها جملة وتفصيلا، والقبائل اليمنية ترفضها وخاصة بعد اشهار السلاح على قبائل حاشد وغيرها من القبائل الا من يقبض الثمن من هذا النظام المشهور بالمماطلة وهدر الزمن، كذلك الاحزاب والكوادر السياسية وجل علماء وفقهاء اليمن ورجال الجيش الاشاوس وبعض شرفاء الحزب الحاكم الواعين والحريصين على مستقبل اليمن قبل مستقبل مصالحهم، وغيرهم كثر يرفضون تلك المبادرة الخليجية بعد ان خدعوا من قبل الوسطاء.

ان جمهور الشعب العربي وخاصة في الخليج العربي يناشدون دول مجلس التعاون الخليجي برفع اليد عن هذا النظام الذي يلفظ انفاسه الاخيرة بعد احداث يوم الجمعة الماضية التي نتج عنها محاولة اغتيال علي عبدالله صالح وعلى اثرها رحل الى السعودية للعلاج جراء جراح بليغة يصحبه رئيس الوزراء ورئيس مجلس الشورى او البرلمان وغيرهم من القيادات المسؤولة. انها الفرصة المواتية لموقف سعودي واضح باجماع خليجي بتنحية عبد الله صالح وحكومته المريضة.

ان الانتظار من قبل اطراف مجلس التعاون حتى يوجد البديل ذريعة الذين ليس لديهم فهم استراتيجي ولا رؤية مستقبلية لتطورات الاحداث في اليمن. سقطت هذه الحجة الواهية 'البحث عن بديل' بعد اصابة الرئيس ومعظم مساعديه بجراح بليغة، ولنفترض انهم ماتوا فورا فمن سيكون البديل يا اهل الرأي اصحاب حجة 'البديل'؟.

ان الشعب والبحث عن رضاه والاستجابة لمطالبه السياسية هو البديل وليس غير ذلك.

تأكدوا يا قادة مجلس التعاون بان 'تنظيم القاعدة' الذي يخوفكم به النظام القائم في صنعاء هو ذريعة لابتزازكم وابتزاز المجموعة الاوروبية والولايات المتحدة الامريكية لدعم النظام 'ان التنظيم المخيف القاعدة' هو من تكوين النظام يستدعيه عندما يريد ويوجهه كيفما شاء فلا تصدقوا تلك الذريعة. ان تنظيم القاعدة، ان كانت هناك قاعدة، فانها تعيش ويتسع نفوذها ويزداد انصارها في بيئة الاستبداد والظلم وهدر كرامة الشعب. من اجل ذلك فلا بد من العمل على اجراء التغيير الفوري في اليمن من اجل استقرار امن البحر الاحمر واليمن ودول مجلس التعاون.

(2)

قيل ان عبد الله صالح خول نائبه السيد عبدربه منصور هادي بادارة شؤون الدولة في غيابه، والحق ان الذي يتولى ادارة الدولة وشؤونها الحربية ضد المعتصمين سلميا في كل مدن وقرى اليمن وكذلك الحرب ضد قبيلة حاشد هو ابن الرئيس وليس غيره، واذا كان حقا نائب الرئيس السيد هادي هو الذي يدير شؤون الدولة ومؤسساتها فعليه ان يستجيب لرغبة الشعب كما فعل اخواننا في تونس عندما غادر بن علي البلاد.

نائب الرئيس السيد عبده هادي عليه ان يجعل الاولوية لحماية اليمن بكل مقدراته من 'عصبة اصحاب المصالح الشخصية' وان يسارع في تشكيل مجلس انتقالي /هيئة انتقالية وطنية تتكون من الاحزاب السياسية وبعض من حكماء مشائخ القبائل الذين تهمهم مصلحة الوطن وبعض من العلماء المشهود لهم بالامانة والايثار على النفس وكذلك بعض من شباب الثورة الصامدين في الميادين في كل ارجاء اليمن الداعين الى رحيل السيد علي عبد الله وحاشيته عن السلطة سلميا.

( 3 )

اني اتمني للسيد على عبد الله صالح ومساعديه المصابين الشفاء العاجل من ما اصابهم من جراح واتمنى لهم طول العمر بعد خروجهم من المستشفى والسلطة ليشهدوا كيف سيحلق اليمن في اجواء الامن والرخاء والاستقرار والخروج باليمن العظيم من ازماته التي خلقها النظام على مدى 33 عاما استهلكت قواه واستنزفت خيراته وشوهت سمعته دوليا وعربيا من اجل سعادة حفنة من الافراد.

اخر القول: يا عرب الخليج العربي انقذوا اليمن من شر مستطير، اعينوا شعبه لخلع نظام الاستبداد، اعينوه قبل ان تتفاقم الامور فتكونون من النادمين على تباطئكم ومن الخاسرين لا سمح الله.

*القدس العربي 


في الثلاثاء 07 يونيو-حزيران 2011 12:24:44 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=