أبِكُم يُحقق النظام انتصاره راقصاً على جثث الشهداء؟
د. هشام المعلم
د. هشام المعلم

لا أبشع من القاتل إلا من يبررله القتل بدمٍ بارد , و لا أشد و أنكى وقعاً على نفوس المظلومين المقهورين من تحيز من يجد لذة في نصرة الظالم و هو يدرك تماما مدى سطوته و ظلمة و بطشه و جبروته .

فما نراه يومياً على أرض الواقع و نسمعه على قنوات النظام الرسمية و تصريحات بعض المسئولين أن جثث الشهداء الممهورة جروحهم برصاص القناصة ما هي إلا ضحايا حوادث مرورية!! , و ما نسمعه من تشفي و حماسة أنصار الرئيس صالح و نظامه ضد المعتصمين حتى حين يتعرضوا للقتل و القمع بأبشع الصور يجعلنا نتساءل أ يُعقل أن رسالة الثورة لم تصل إليهم بعد كما يجب ؟

فما استمع المعتصمون إلى صوت العقل و حب القلب وحنين الدم اليمني و قالوا هم إخواننا و آباءنا و أهلنا و أتخذوا لهم الأعذار مهما كانت مواقفهم إلا تمادى أنصار النظام في غيهم و أصبح دم الثوار في عيونهم مااء و أضحوا يتبجحون فرحين بما يحدث لهم و كأن الشباب المعتصم قَدِموا غزاة من كوكبٍ آخر

و كأن مؤيدوا الرئيس و أنصار النظام حققوا إنتصار يستحق الإحتفال به على جثث الشهداء و اللعب على دمائهم .

و ما خرج الشباب إلا من أجلهم و طلباً لحريتهم و إعتاقهم من أسر هذا نظام ظالم و رغبة في أن يستيقظوا من سباتهم على شمس وطنٍ تحتويه الحرية و العدل و المساواة .

أيمكن للوقت و حوادث الليالي أن تعمي الأبصار و تصم الآ ذان و تبيح كل هذا؟ أيمكن أن نعتاد على قتل أطفالنا و نهنأ النوم دون أن تقض مضاجعنا الكوابيس و نشتكي مواجع أرواحنا لما حدث لهم؟

أتصل الرعونة و الجهل بالإنسان أن يسفح الدم دون مبرر إلا دفاعاً عن شخص لا يراعي إلا مصلحته و أهله و المقربين ؟

ألا يُدرك قتلة النظام المتهاوي أنَّ ما يسوقهم إليه ليس سوى مستقبل مظلم و لسوف يتبرأ منهم كما تبرأ ممن سبقهم ؟

أهناك شئ أغلى من الروح ؟ وهل هناك أزكى من الدم فيستباح؟ و نحن نسمح لأنفسنا أن نجد المبرر لأنتهاك حرمة أعظم الثروات في الوطن وهو الإنسان .

ألا يُدرك صناع المبادرة الخليجية و أحزاب المعارضة إن صك الغفران المسبق الذي تسعى المبادرة الخليجية منحه للنظام و زبانيته يعطيهم فرصة ذهبية طويلة الأمد للقتل و النهب و الإفساد في الأرض كما يشتهون قبل أن تصل سفينة المبادرة إلى بر الأمان . و كم من أمور تجري في عصرنا الحالي في ثواني فكيف بأسابيع .

كلهم شركاء بلا استثناء لا نستثني منهم أحدا في إراقة هذة الدماء النقية الطاهرة , فلو أن الجميع وقف في وجه صالح و قال له يكفي ما حدث لما تجرأ أن يسعى إلى شراء الذمم و المماطلة و المراوغة , و هو الذي اعتاد على مسمع و مرأى من الجميع النكوص و التراجع عن كل اتفاق قد يفضي إلى حل أزمة في الوطن كونه يعرف تماماً أنه لا بقاء له إلا في ظل الأزمات و نظامه لا يقتات إلا على مواجع الوطن , فيسعى دائماً إلى وأد أي بادرة أمل أو إشراقة فجر لحل مشكلة , فإذا ما أنتهت بعامل الوقت اصطنع مشكلة جديدة ليعيش هو و زبانيته عليها .

فبين إجراءات النظام السلطوي و همجية المتعصبين من المدعين مناصرته و بين تذبذب المعارضة و عدم مصداقيتها بالقيام بما يجب عليها تضيع الحقيقة و تنزف جروح المقهورين و تزهق أرواحهم .

و بغض النظر عن تصريحات الرئيس صالح المتكررة سواءاً في خطاباته أو في لقاءاته مع القنوات الإعلامية و بعيداً عن تصريحات مسئولي النظام المتمسك بتسليم السلطة عبر صناديق الإقتراع و بالشرعية الدستورية المكذوبة التي ضجوا بها أسماع العالم و تمسكهم بتنفيذ المبادرة الخليجية كمنظومة متكاملة مما يعني الربط التام بين بند إستقالة الرئيس و إزالت الإعتصامات و تنصله الواضح رافضاً توقيعها كما تم الإتفاق مما يعني حتمية تعرقل مسيرة المبادرة نحو الإنجاز رغم انحيازها التام لصالح و نظامه و تجاهلها التام للثورة الشعبية في الوطن , لنا أن نتساءل هل يستطيع الرئيس و نظامه إبتلاع الثورة أو الكثير من مظاهرها و أهدافها أو إحتوائها ليخرج بعد ذلك منتصراً و قد حقق الكثير من مساعيه والتي كان واضحاً منذ البداية بعد يأسه من البقاء على سدة الحكم أنها تتركز على :

1- الحصول على ضمانات و قوانيين تنص صراحة على عدم ملاحقة و لا محاكمته هو و كل أركان حزبه المشاركين معه طيلة فترة حكمه .

2- ضمان بقاء الحزب الحاكم برئاسته كقوة مؤثرة في مستقبل اليمن و ككيان سياسي مشارك و حزب يحظى بشعبية ليست بسيطة خاصة و أن الإنتخابات ستتم بسرعة و سيكون فيها المؤتمر مشارك ضمن حكومة الوحدة الوطنية قبل أن يتنسى محاسبته كمسئول أو كمشارك على الأقل في كل الأزمات و المشاكل التي حدثت منذ إقامة دولة الوحدة و لن يتسنى في خلال هذة الفترة توجيه أنظار الشعب إلى ضرورة التخلص منه خاصة و هو لازال يحتوي منظومة متكاملة عاثت في الأرض الفساد و لديها الكثير من مراكز القوى التي من الصعب التخلص منها خاصة بعد ضمانها البقاء شرعياً ضمن بنود تطبيق المبادرة كما أنه لازال يمتلك بيده سلاحي الجيش ( رغم انشقاقه ) و المال العام .


في الثلاثاء 03 مايو 2011 04:34:02 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=