لا ...تنساهم
أحمد غراب
أحمد غراب

وانت تشخص ببصرك في وطن اشتعل شيبا لاتنساهم شباب يمثلون 67 % من سكان اليمن.

وانت تستعد لإشعال الحرب لاتنساهم فقراء يفتشون عن عيدان حطب يشعلونها لإطعام اطفالهم.

وانت تتصرف بحرية حدودها أرض أرض ، لاتنساهم يحلمون بحرية حدودها السماء .

وأنت تغسل اموالك لاتنساهم ينامون على بلاط بارد بانتظار أدوارهم في طابور غسيل الكلى.

وانت تسحب الدولارات من السوق لاتنساهم يسحبون ذويهم على كراسي متحركة بحثا عن قوت يومهم.

وانت تقطف احلامهم لا تنساهم ، ينبتون من جديد .

وانت تغتر بقوتك لاتنساهم امم من قبلك كانوا اشد قوة واصبحوا أثرا بعد عين.

وانت تبعثر خطواتهم لاتنساهم يلملمون الافق رغم الشتات .

وانت تشعل محرقة النسيان لاتنساهم يدونون في الوجدان وعلى الجدران ذاكرة لاتنسى.

وانت تبحث عن " كبش فداء" لاتنساهم يبحثون عما هو اكبر واسمى من الـ " ربع دجاج".

وانت ترفع سلاحك صوبهم لاتنساهم يرفعون اياديهم الى ربهم ومولاهم ؟!

وانت تحفر حفرة لاتنساهم يزرعون وردا في عيون الوطن.

وانت تخشى على ابنائك من الشوكة لاتنساهم اباء و امهات نزفت اعينهم دما بدلا من الدموع حزنا على فلذات اكبادهم .

وانت تعكر سماءهم بالميج لاتنساهم يرفرفون كالفراشات في الافق .

وانت تمضي بهم الى المجهول لاتنساهم اطفالهم يحلمون بعودتهم وهداياهم .

وانت توزع الاسلحة لاتنساهم يصنعون الحلوى ويوزعونها على اليتامى .

وانت تسكن القصور لاتنساهم كانوا ملوكا وصارت القبور سكناهم .

وانت تعاملهم بمنطق "شلوا بصوتي والا اخرجو من بيتي" لاتنساهم يؤمنون بالرأي والرأي الآخر.

وانت تحاوطهم بمكر الليل والنهار لاتنساهم يصنعون دروعا من خيوط الفجر 

وانت تحتار بين اللاكسز و الهمر وابودبة لاتنساهم يتدحرجون فوق دبات الغاز الفارغة من شارع الى ءاخر

وانت تعاقر التخمة لاتنساهم يصارعون الفقر في زقاقاتهم ومحاويهم

وانت تغضب لا تنساهم ، ارق قلوبا والين افئدة ، ايمانهم يمان وحكمتهم يمانيهم.

وانت تحاسب الناس لا تنساهم ملائكة يترصدونك .

وانت تعتكف امام قنوات الاخبار لاتنساهم اطفالك المحرومون من "سبايستون" .

وانت تزرع فيهم الحزن لاتنساهم يحملون في اكفهم الامل

وانت تدون القوائم السوداء لا تنساهم يقولون السلام عليكم

وانت تشعل نار الفتنة لاتنساهم يؤلف الله بين قلوبهم

وانت تفرح بحزبك لاتنساهم يختلفون مع حزبك لكنهم يحبون وطنهم

وانت تهرب اموالك الى الخارج لاتنساهم يهربون اطفالهم الى المستقبل .

وانت تمسك المحواش استعدادا للعصيد ، لاتنساهم يمسكون قلوبهم ليحلموا بيمن سعيد.

وانت تقنصهم لاتنساهم الجنة مستقرهم ومأواهم.

وانت تمنح كفك لقارئة الفنجان لاتنساهم يقرأون ما تيسر من القرآن

 

وانت تفجر عناقيد الغضب لاتنساهم ينبثقون كعناقيد العنب

 

وانت تترصد بهم لاتنساهم عين الله ترعاهم

        
في الأربعاء 27 إبريل-نيسان 2011 01:56:40 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=