محمود ياسين
شعبي العزيز!
محمود ياسين
نشر منذ : 6 سنوات و 6 أشهر | الأحد 24 إبريل-نيسان 2011 11:45 ص

من يكترث لأمر مدى نزاهة المتحدثين باسم الثورة- الناس بحاجة لانتصار وأن يجدوا نهاية محفزة لخروجهم إلى الشارع، إنهم يترقبون ليلى الشيخلي من قناة الجزيرة وهي تقرأ خبراً مشابهاً لخبر مغادرة الرئيس بن علي لتونس.

تبقى الابتذالات قادرة على مضايقة المشاركين في حلم نزاهة الثورة وقدرتها على إزاحة كل الأخطاء.. نوع من المثقفين الذين لا يريدون الآن فجيعة الناس بنموذج مثل توكل كرمان.

أي حديث نزيه عن توكل سيسبب خيبة أمل للنساء اللواتي أرسلن أزواجهن إلى الاستشهاد في سبيل الثورة.

عدد كبير جداً من الرجال الذين يحدقون في توكل بحالة من الإلهام سيرتبكون إذا ما قرأوا نقداً لاذعاً لمزاج توكل ومحاولتها إزاحة أي صوت قد يقاسمها عرش الثورة المؤثر.

ثم إن امتعاضنا من عروض توكل وهي تبدو مبحوحة الصوت بإصرار واعتقادنا أن هذه البحة مجرد تمثيل فذلك لن يترك إلا انطباعاً سيئاً لدى المغتربين الذين يحبون هذا النوع من آثار النضال ناهيك عن أن يكون هذا المناضل امرأة في مجتمع ذكوري.

شخصياً؛ لا أدري كيف أفصل بين تقييمي الشخصي لتوكل وجملة ما سمعته من امتعاض جماعي لدى الناشطين في ساحة التغيير، ومن زميلاتها وما يتردد أيضاً من اندفاعها اللاواعي دون مراعاة لشيء إلا لحقها الكامل في قيادة الثورة- لا أدري كيف أفصل بين ذلك كله وبين مراعاة الناس الذين يحترمون توكل دون أن يعرفوها عن قرب، وهل من الضروري إقناعهم أنه من المؤلم جداً لأحدنا أن يصبح مجرد شخص من "شعب توكل"، وهي تردد: "شعبي العزيز"؛ وكأنها الملكة أليزابيث.

توكل شجاعة للغاية، وهي قد أنجزت فارقاً كبيراً في قضية الجعاشن- ظهورها متوتر وصوتها مبحوح- وقد خرجت مع ثاني موجة احتجاج، وتعرضت للاعتقال، وتنظر إليها قناة الجزيرة على أنها قائد للثورة، واختارتها مجلة أمريكية كمرشحة لأحد الشخصيات العالمية المؤثرة، بالإضافة إلى أن أخي يتصل بي من السعودية ليأخذ رقمها ويتصل بأم الثورة.

غير أنها لا تمثل جيلنا، وليست ذلك النوع من النساء الملبيات لشروطنا المتطلبة للنزاهة الكاملة؛ إذ لا يوجد في هذا العالم نزاهة كاملة تماماً. وسيبقى الأمر في أنه ليس علينا مقاضاة علي عبدالله صالح بأي خطأ، أو بنصف خطأ، أو بقيادات ثورية تشكل مجلس أعلى للثورة، وتضع نفسها على رأس المجلس، وتعين زوجها وابنه ضمن هذا المجلس.

توكل دؤوبة، غير أنها مصممة على استيفاء كامل حقوقها الثورية مبكراً، وتظهر حرصاً مبالغاً فيه على استبعاد أي شريك في صورة الحلم الذي رسمته لنفسها في لحظة تاريخية استثنائية.

يحدث هذا كله في الثورات ولا أريد أن يستخدم الطرف الرسمي المستهدف من الثورة مقالتي هذه ضمن مشروع النيل من رموز الثورة- لقد أصبحت توكل رمزاً (يا للروعة).

يدور هذا الحديث عن توكل أثناء سقوط شهداء جدد.. فهل يؤجل أحدنا نقمته على قتلة المتظاهرين ليلفت عناية الناس إلى أن توكل ليست أم الثورة، ويلفت عناية المشترك إلى أنه ينبغي عليهم تغيير أنفسهم من خلال الثورة باعتبارها فرصة تاريخية ليست للخلاص من الرئيس ونظامه فقط، بقدر ما هي فرصة لأن تجد الكيانات طريقة لتطوير أدائها.

لم تحاول توكل الدفاع عن أي من الناشطات اللواتي رافقنها في النشاط الحقوقي، وتعرضن فيما بعد لانتهاكات مرعبة. ربما لأنها تسعى لإزاحة أي ناشطة ممتلئة ومثقفة قد يكون وجودها كاشفاً لحجم توكل الحقيقي.

لقد بدأنا نسمع أناساً يرددون: "أنا صنعت الثورة.. أنا أكثر تواجداً في الميدان"، حتى أن توكل، في مداخلتها الأخيرة لقناة الجزيرة، قد نوهت بإصرار إلى أنها موجودة في الساحة، ولا تغادرها إطلاقاً، وكان محمد الجرادي (الإعلامي)، الذي يصغر توكل بـ15عاماً، قد رد على قناة الجزيرة، التي اتصلت به على أنه قيادي في ساحة التغيير، رد قائلاً: أنا لست قائداً، أنا واحد من الشباب.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 13
    • 1)
      قارئ وبعدين يا محمود توكل ليست أم الثورة .. عندك شيء ثاني تقوله .. توكل عندما قادت عشرات المظاهرات والاعتصامات منذ ثلاث سنوات أين كنت أنت يا عمو شنبو ..مع يقيننا أن توكل ليست فوق النقد وتخطئ وتصيب إلا أن نقدك غير موفق لان أدلته لا شيء سوى أنها قالت بصوت مبحوح أنها لا تغادر الساحة .. أو أن مرأة تغير منها قالت عنها ..... روح خزن واكتب خبر عليه القيمة !!!!
      6 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 2) » ارشيف مارب برس
      مغترب متابع بشغف اخي العزيز يكفي ان ترجع لارشيف مارب برس لتعرف ما قدمت توكل كرمان لقد بح صوتها فعلا في الشوارع بينما الاخرون في المداكئ
      6 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 3) » thanks alot mahmmod
      yemeni باختصار .. اهمية هذة المقالة تاتي من كونها نزعت الهالة القدسية التي احاط الثوار والجزيرة وغيرها من وسائل الترهيب الاعلامي بها.. وهذا حق.. وانا متاكد ان الاخ محمود اتخذ القرار بكتابة المقال بشجاعة و تحدي لثقافة الترهيب التي يشعر بها من وجد في نفسة تلكما المشاعر عن القلق والخوف من اندفاعات هاولا.. الغريب ان محمود كان ينتقد الريئس بكل اريحية تصل الى خفة الدم احيانا ..واليوم نشعر بالوجل من انتقاد مستجدين على الساحة لايملكون رصيد
      6 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 4) » ياحر ......من يسمعك
      ابوعبلة شكرا استاذنا العزيز.....ليست توكل وحسب كثيرا من المتطلعين والمتمترسين خلف الثورةوالذين ابتزوا ثورة26 سبتمبر ينحون نفس المنحى الذي نحوة واغتصبوا ثورة 26 وصارت البطولة حصرا عليهم وعاثواكثيرا ونراهم اليوم يعلنون بطولتهم قبل ان تتم الطبخة وهم من وراء الجدران...لماذا لانكون صريحين حتى لاننتكس ..وحتى لانندم..وكثير من طهر منهم سبب الكثير من العقبات للثورة والتغيير....ومااظنهم الا انهم يمارسون نفس مايمارس اليوم فهم عن السلطة والوضع الحالى ليس ببعيد

      واحييك لانك اول من تطرق الى تصحيح المسار واحيي قلمك الحر...ومهما كان فلابد من ان نضع الموازين في نصابها وان لانتعرض للابتزاز ....وان لاتكمم افواهنا ...الى هنا ويكفي.....وشكرا شكرا
      6 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 5) » thanks alot mahmmod
      yemeni what mahmood yassin said in this article is enough expressive of what the majority of yemenis feel and maybe unable to speak it out. for one thing the sudden occurence of the events and for the terrorizing media approach that gaven such revolution holistic condor. this is the role of journalist to be able to say what s going on deep inside people minds and hearts.
      the most important aspect of this article is that it came from to some extent trustworthy journalist who supported the revolution but decide to be honest enough and brave eough to uncover the hideous face that we feel must be within this movement . and mahmood also has taken off the Holistic nature that s been given to humanbeing acts. this s very important and unprecedentant
      6 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 6)
      الوحش محمود ايه ده يا محمود دا كلام مشكل يا محمود ،ما ينفعش تقول الكلام ده الله بتغار من الحرمة ،خلاص راحة المرجلة ،طيب روينا شجاعتك ما يصلحش تجيب كلام محششين يا محمود
      6 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 7) » اصبت ياستاذنا الفاضل
      احمد المندليق فعلا ارى الوحوش وقد تكشرت انيابها وهى تناطح الاخرين وتتزعم المواقف وتدعي انها بطل الفلم ....كفى ابتزاز وضحك ....لسنا الا في بداية الطريق......وعلى كل من يدعي البطولة ان يحيد نفسه جانبا...وليرحل الغوغائيين وليتركونا نعيش .....لالالالا لزعماء القبائل لالالاللمصلحيين وحلفاء الامس....لالالا للصوص الثورات....لالالا.........الكثير منكم يامن تدعون البطولة جزا من الفساد.....دعو غيركم يتحدث عنكملالاتحدثونا عن بطولاتكم الوهمية من خلف الجدران
      6 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً    
    • 8) » أحد تلامذتك
      إلى قائد اختزال المعاني محمود ياسين يعلم الله انني من أشد المعجبين ليس بكتاباتك فقط بل بأسلوب اختزالك للصور التعبيرية بحروف شاملة للبيان ومحصورة في المكان..
      ...
      إلا انني أعتبر هذا المقال"دخيلا عليك" وأربأ بمقام قلمك أن ينعطف بعواطف منعطفه من هالاتٍ لتوكل كرمان!! فهالاتها - ما هي إلا - ومضات لشخطات أقلام ثائرة ..منها قلمك ..الذي خط أنوارا لها ولكثير من الناس***،،، وكما أنه لا تبخسوا الناس أشياءهم فالأولى أن لا يبخس المعلم تلامذته .. خصوصا إذا أثمر فيهم جهده،،،حتى وإن كان عن بعد.

      -- *** كما أفاد مصدر موثوق ورسمي ومطلع "مش على وزن الدولة حقنا" وبيني وبينك -مقرب توالى معها ومازال...جديد كتاباتك- بما فيها ...شعبي العزيز- ونقدي لك -بدون ضغينة- هو أن شعبها شعبك وانت من شعبها وهي من شعبك وبلدنا لا وقت لديه للشعاب أو لتشعاب المتشعبين عن ثورتهم التي بدأت بأقلامهم!! فالثورة لم ولن تطويها -أيادي من أطلق صفحاتها!!..
      6 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً    
    • 9) » مفاجاة
      خليل عبدالله للامانة يا جماعة وانا اسمع توكل كرمان تتحدث اكثر من مرة في الجزيرة وهي مرتبكة تماما بحيث ان سؤال يوجه لها ماذا ستعملون بعد رفضكم المبادرة تخونها الكلمات ولا تدري ما تقول كنت استغرب اهذه توكل المراة الحديدية كنت في اشد الاستغراب وانا استمع لكثير من الشباب غيرها وهم يتكلمون بشكل رائع ومذهل يقنع كل يسمع بعدالة القظية على عكس توكل التي استنتج من كلامها ان الشباب لا يعرفون ماذا عليهم ان يعملون غدا
      تفاجات اكثر وانا ارى محمود ياسين يقدم رجل ويؤخر اخرى عندما اراد ان يقول رايه في شخصية مازالت كل طموحاتها وطموحاتنا ايضا في الهواء لا ترس على اي بر ,والله غريب امرنا نحن الشعوب العربية نستلذ الاستعباد مع ان الثورة ثورة الشباب ولا فضل لاحد على احد شارك فيها المكلايين كما شارك فيها الكثير من فترة من زمن بكتاباتهم ومواقفهم لماذ لا نذكر كمال شرف والخيواني وغيرهم وغيرهم ولا نستطيع ان تنستثني توكل لكن توكل ليست كما يشارع ولا حتى هي الثورية التي يعتقد والا فاين هي من حقوق بنات جنسها اين هي من واد نساء الاصلاح وزواج القاصرات
      وووو اليس احق بها ان تدعوا الى ثورة نسوية كي تكون فعلا بلا منازع لكن هناك في هذا المضمار من سبقها كثيرا وكثيرا لست ممكن يغبط الناس اشياءهم لكنني ارى توكل كواحدة من نساء الاصلاح الناشطات في حدود ما يسمح به الاصلاح بينما لا تستطيع ان تقود ثورة نسوية تطالب بعدالة قضية المراة لان هذا سيخرجها عن طور الجماعة وستصبح مارقة وستسحب منها امومة الثورة لذا فهي تحب ان تناور في الحيز المتاح لها التحية لتقدمها بنساء الاصلاح درجة لكن هناك من سبقنها درجات على الاصلاح والفرقة وكل الشعب ان يعيد الاعتبار لنظالهن في الاخر يبدوا ان لتاخر الثورة فوائد عديدة منها ان نتخلص مما بقي فينا من استبداد وديكتاتورية على مستوى الافراد
      6 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً    
    • 10) » توكل قائدة الثورة وقائدها الذكوري احمد سيف حاشد
      حسين صالح مغترب يمني اخي محمود ياسين لقد قلت في توكل ما يمكن لنا ان نتفهمه لكنها تبقى قائدة من قادة الثورة
      والمشكلة انك لم تستطع ان تقول اين قادة الشورة الاخرين مثل النائب والقاضي والناشط احمجد سيف حاشد
      هذا الذي يعمل بصدق ونكران للذات
      لكنكم فقط لانكم تختلفون معه في التوجه لافكري والسياسي تحاولون تجاهله
      انه وتوكل في صميم قلوب الثوار الشباب
      وحتى توكل نست القاضي حاشد الذي لطالما وقف بجانبها وكان من قاد الاعتصامات وهي معتقلة
      عليكم بنكران الذات اذا اردتم الانتصار
      6 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً    
    • 11) » القائد هو الذي ينكر ذاته
      يماني حر القائد هو الذي ينكر ذاته
      انه مثل القائد احمد سيف حاشد وليس توكل كرمان يا ياسين واسال ابن الجعاشن وأسال مجلس النواب واسال كل القاضايا الحقوقية
      6 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً    
    • 12) » متأثر بأساليب محمود ياسين
      محاولة تلميذك وتلميذ توكل وحاشد استاذ جدير.. لا يـُـهدَر مثلُ حبره الثمين على تشخيص أشخاصٍ يجتهدون في "الميدان" يحكمهم..يفرضهم.. يفرض عليهم..ويستحيل عليهم أن يحكموه، وأنت تعلم!!

      فميادين الثورة يا أستاذ محمود ياسين،،لا تختزل في فرد ولا في جماعة ولا بكتابات ولا بكـُـتاب الدنيا..وحق الميادين عليك هو -فقط-أن تتلمس ظلماتها وتملأها بنورك.

      ومثلك لن يجف قلمه،،فصفحات المراجعة والنقد والتقويم "لاحقه" لمطويات تصدر..- لاحقة فقط عند دوران الرحى- فقط حين ينسكب -حقا-كل قول وجهد قلّ أو كثر لتحقيق واقع أجمل لكل من حلم أو شارك أو "خاف" مما يحدث..الآن.

      ومن الحالمين -سابقا- بواحدية الجهد والهدف ،أنت وأنا وكل اليمن -والآن- نحن جميعا نعيشها، لم يبقي سوى أن نكون جميعا أهلا لحقيقتها وعلى قدرها.

      أخيرا..أستاذ..
      في....ناس في عالم الميدان، وناس "حنبوا" في شخصنة العالم!

      لنحاول قليلا ذودهم عن مستنقعٍ..يعيق السير مع الركب.

      قارئ لك.very
      6 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً    
    • 13) » شكرا ....ولكن
      عدنان الحوثى تكلمت كثيرا واصبت قليلا واخطات كثيرا.....لماذا تتجاهلون الكثير والكثير من الابطال واكن لايوجد في الساحة الا توكل وحاشد ......واولاد عبدالله الاحمر ينصبون انفسهم ...وزعطان وفلتان ....والشباب المؤمن المتواجد من اول يوم وهو العصا القوية ضد النظام وهو من ركع النظام ...زوتختزلون الثورة في شوية اشخاص الكثير منهم متطفل وكان بالامس القريب محسوب على النظام واليوم صار بطلها الكبير على محسن والزنداني بالرغم انهم تحصيل حاصل بل وانتكاسة انظمامهم على الثورة...........المهم الايام قادمة وان شاءالله نشوف اعتذار من مارب برس ومن الكاتب لحزب الحق ورجالاته والذي دائما يتجاهلهم ان لم يسبهم او يلصق بهم التهم
      ....ولاننسى التمييز الحاصل من اليوم له عواقب سلبية على الثورة .......واتمنى ان يعرض رايي وان لايحجب... وسنرى
      6 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية