منير الغليسي
ساعةُ يشيب الولدان .. خطاب لزعيم إله!!
منير الغليسي
نشر منذ : 6 سنوات و 6 أشهر و 3 أيام | الجمعة 15 إبريل-نيسان 2011 05:13 م

بعد خمسين عاماً من البطش

والفتكِ

والقتل والترويع والهتكِ. .

ألقى زعيم الشعب

خطابه الرنّان :

أيّتها الجُرْذانْ :

شعبي الكريمُ العزيزُ . . المهانْ!

شعبي القويُّ الشجاعُ . . الجبانْ!

إن لم يكن في قلبك حبي

إن لم يكن في نبضك حبي

ويكن في روحك حبي . .

و في لسانك ذكري . .

في كل وقتٍ وآنْ . .

فلا بقيتُ أبداً . .

كواحدٍ ديّان!!

* * *

أيتها الجرذانْ :

هل من أحدٍ ينكر أنّي . .

أنا الملكوتُ

أنا الجبروتُ

ملكُ الملوك. .

لا إله غيري . .

وأنا . .

أنا الواحدُ الديّانْ!!

* * *

أليس من أطاعني فقد أطاع اللهْ؟!

ومن عصاني فإنه قد عصاهْ؟!

فلا طاعة َ- إذنْ – لمخلوقٍ في معصيتي

لأنني أنا – هو – الإلهْ!!

فكيف – أيها العبادُ- تشركون بي

أحداً سوايْ؟!

وكيف تعبدون من دونيَ (الشيطانْ)؟!

* * *

أيتها الجرذانْ :

ألستُ أنا الذي أحيي وأميت؟!

وأنا أبعثُ من في (القبورْ)؟!

وإليَّ . . الحشرُ والنشورْ

ساعة َ ينتصبُ الميزانْ؟!

ألستُ أنا . .

أُدخلُ من أشاءُ في (رحمتي)

ورحمتي (نعيم ُ الجنانْ)؟!

وأنا أعذّبُ من أشاءُ . .

وعذابي (النارُ) وبئس الهوانْ؟!

* * *

أيتها الجرذانْ :

شعبي الكريمُ العزيزُ . . المهانْ!

شعبي القويُّ الشجاعُ . . الجبانْ!

أقولها صراحة ً :

إن لم تسبّحوا بحمدي . .

وتسجدوا لعرشي وكرشي . .

في كل آنْ . .

وتقرأوا سورة الرحمنْ . .

فأبشروا بساعة الهوانْ!

بساعة ٍ. .

يضعْنَ فيها الحاملاتُ حملهُنّْ

بساعة ٍ. .

يشيبُ من هولها الوِلدانْ

لأنني أنا الرحمنْ

يا أيها الجرذانْ!!

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 4
    • 1)
      اتقي الله خاف الله وحاول ان لاتذكر الذات الالهيه وابتعد عن التبذل و كثره التشبيه
      6 سنوات و 6 أشهر و يوم واحد    
    • 2) » ما هكذا تورد الأبل
      واحد من الناس رغم إدراكي لما تريد أن تقول إلا أنك تماديت و تجاوزت كل الحدود فلا تسرف و إبتعد عن التشبيه بالذات الإلآهيه ،،، نسأل الله لنا ولكم الهداية
      6 سنوات و 6 أشهر    
    • 3) » تذكار
      الفتيح ياخي اتقي في نفسك قبل انتنشر مثل هذا المقال وابتعد عن الخطاب بلذات الالهية
      6 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً    
    • 4) » القذافي نموذجا
      قارىء ناقد من خلال قراءتي للتعليقات الثلاثهالسابقه وجدت للاسف انه لا يزال من القراء من لديه فيهم سطحي في قراءه النصوص رغم وضوح قصدالشاعر كماارى.فالقذافي يسم نفسه بملك الملوك ويدعي اذا لم يحبه شعبه فلا يستحق الحياه والعكس كماهو الحال هوالصحيح فالشعب لايستحق الحياه ان لم يحبه حتى العبادة فهاهويقتل في شعبه ويسومهم سوءالعذاب وهذاحال كثيرمن زعماء العرب للاسف.
      6 سنوات و 4 أشهر و 20 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية