السفير/د. علي عبد القوي الغفاري
الأزمة بين الدوحة وصنعاء
السفير/د. علي عبد القوي الغفاري
نشر منذ : 6 سنوات و 6 أشهر و 10 أيام | الأحد 10 إبريل-نيسان 2011 06:34 م

في الوقت الذي يمر اليمن في ظروف إستثنائية وتاريخية جراء الثورة الشعبية التي دخلت شهرها الثالث ، والتي سقط على إثرها الشهداء في مختلف ساحات التغيير ، وفي ضوء المبادرة الصادرة عن مجلس وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وهم الأكثر قرباً باليمن والتي جاءت بناء على طلب من صنعاء قدمه الدكتور أبو بكر القربي – وزير الخارجية – في حكومة تصريف الأعمال ، والذي حمله إلى الرياض في وقت سابق ، فإن المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون قد إستعرض الأوضاع الراهنة التي تمر بها اليمن وذلك في إجتماعه الإستثنائي الـ 31 الذي عقد في الرياض ، والذي أقر إجراء إتصالات مع الحكومة اليمنية والمعارضة اليمنية بكافة أطيافها لتجاوز الأزمة التي تمر بها اليمن ، كما دعى المجلس الوزاري أطراف العمل السياسي في الجمهورية اليمنية إلى الإسراع بالعودة إلى طاولة الحوار الوطني مؤكدين على إحترام إرادة وخيارات الشعب اليمني .

وقد رحب وزير الخارجية الدكتور أبو بكر القربي بما صدر من الدول المشار إليها ، حيث أكد على موقف الحكومة اليمنية الحريص على الحوار وحل أي خلافات من خلال الجلوس على طاولة الحوار وبعيداً عن أي عنف أو فوضى أو تخريب .

 كما رحب الدكتور القربي يوم 4 / 4 الجاري بقرار خارجية دول مجلس التعاون في تصريح أدلى به لوكالة الأنباء اليمنية مؤكداً على إستعداد الجمهورية اليمنية لبحث أية أفكار يقدمها الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي لتجاوز الوضع الراهن ، معبراً عن شكره وتقديره لإهتمام دول مجلس التعاون الخليجي وتأكيدهم على وحدة اليمن وأمنه وإستقراره .

وحقيقة الأمر أن الجميع يدرك خطورة وأهمية الظروف الدقيقة التي تمر بها اليمن وأن هدف الجميع هو مناقشة أفضل السبل لمساعدة اليمن للخروج من أزمته الراهنة.

في ضوء هذه التطورات والأزمة في اليمن على أشدها ، وأثناء تواجد الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني – رئيس وزراء ووزير خارجية قطر – في نيويورك فقد ذكر لوسائل الاعلام على خلفية تلقيه سؤال عن ماهية المبادرة لحل الأزمة اليمنية فذكر ما تضمنته المبادرة الخليجية وكان رده " أن دول مجلس التعاون الخليجي تأمل في إبرام إتفاق مع الرئيس اليمني كي يتنحى " ، وفعلاً كان التصريح مفاجئ ، مما أدى بالرئيس علي عبد الله صالح أن يصف المبادرة الخليجية وموقف قطر بدرجة رئيسية بأنها " تدخل سافر بالشأن اليمني " رافضاً ما تأتي به المبادرة القطرية وقناة الجزيرة ، وإزاء هذه المعطيات رحبت رئاسة الجمهورية بالمبادرة الخليجية كما أجرى الرئيس صالح إتصالات هاتفية بقادة دول المجلس بإستثناء قطر ، إلى ذلك إستدعت وزارة الخارجية اليمنية يومنا السبت سفير اليمن في الدوحة للتشاور ، وسلم في اليوم نفسه سفير دولة قطر إلى وزير الخارجية اليمني رسالة من رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري تتعلق بالعلاقات اليمنية القطرية والقضايا ذات الإهتمام المشترك ، وهذا يعني أن إتصالات سريعة قد بدأت بين العاصمتين ، كما أن رئيس وزراء دولة قطر قال لقناة الجزيرة عصر يومنا السبت أن المبادرة بشأن اليمن هي خليجية وليست قطرية.

وحول الأزمة الجديدة فإن مركز الدراسات الدبلوماسية والعلاقات الدولية يعرب عن تقديره وإمتنانه لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي لمساعيهم الحميدة وجهودهم النبيلة الهادفة إلى عقد حوار بين الأطراف السياسية اليمنية بما يضمن حقن الدماء ويخدم أمن وإستقرار ووحدة اليمن ، ويشيد بقرار دول مجلس التعاون الخليجي ، ذلك إن دل ذلك على شئ ، إنما يدل على حرص قادة وزعماء دول مجلس التعاون الخليجي بأهمية الوقوف مع اليمن في هذه الظروف الخطيرة ، بإعتبار اليمن خاصرة دول مجلس التعاون وجزء لا يتجزأ من دول المجلس هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى يعتقد المركز أن الأزمة بين صنعاء والدوحة لن تؤثر على العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين ، وقد كانت قطر ممثلة بأميرها الشيخ حمد في مقدمة دول المجلس التي أعلنت عن موقفها الثابت من الوحدة اليمنية أثناء حرب محاولة الإنفصال عام 1994 م ، كما شاركت دول المجلس فرحة قيام الوحدة اليمنية عام 1990م ، إضافة إلى المساعدات الأخوية التي قدمتها دولة قطر ، والحقيقة أن الجميع يدرك الأوضاع الخانقة والأزمات التي يعانيها اليمن بقدر ما هي يمنية فإنها تمس كافة دول مجلس التعاون الخليجي وبالتالي فما صدر عن دول المجلس يبشر بأن الأخوة يدركوا أهمية وخطورة الأوضاع التي إن خرجت عن مسارها فقد لا يحمد عقباها يمنياً وخليجياً ودولياً ، وإن أي تشقق في العلاقات بين البلدين اليمن وقطر لا يصب في مصلحتهما بل سيزيد من التداعيات السلبية في علاقات البلدين الشقيقين ، وهي سحابة صيف نأمل أن تنقشع في أسرع الأوقات ، ويأمل المركز أن يواصل المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون مساعيه الحميدة بما يضمن وحدة اليمن وإستقراره وإيجاد المخرج المناسب والمشرف لحل سريع للأزمة .

president@yemencdsir.org

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 9
    • 1) » طالب الشئ لا يعطيه
      شاب يمني علي صالح في اكثر من مره يقول بانه يريد حوار يخرج الشعب اليمني الى بر الامان ويخرجه من هذه الازمة باقل التكاليف والان وبعد ان تم الحوار بين وزراء الخارجية يرفض ذلك ولكن بأساليب ربما تزيد الطين بله
      6 سنوات و 6 أشهر و 10 أيام    
    • 2)
      مختار الصعيدي سعادة السفير متى سنفرح بأن يكون لكم حزبكم الخاص الذي يلم الفئة العامة التي لا هم لها إلا الوطن ولا شئ غير الوطن؟ وما رسالتك أعلاه إلا دليل حرصك على المحافظة على المنجزات اليمنيةالوطنية فلله درك.
      6 سنوات و 6 أشهر و 10 أيام    
    • 3) » لابد من المحاسبة
      مغترب (اشتي لحمي من كبشي واشتي كبشي يمشي)هذاالمثل يكرره علي الطايح دائمالان هذا هواتفكيره يرسل وزيرالخارجيةلطلب الوساطةفي حل الازمةوانقاذه من الورط التي وضع نفسه فيهايريد مبادرةمن الاشقاءفي الخليج ولكن بحسب هواه اذامافائدالمبادرة؟لايوجدحل الابسقوطه ومحاسبته على الجرائم المرتكبةمن قبله وبلاطجته واسرته المهيمنين على الاجهزةالامنيةوالقائمين على التسويف والتزويروتشويه ثورةالشعب في وزارةالاعلام وكل مسؤل ممن يثبت تورطه في سفك قطرةدم من دم الشعب اليمني شماله وجنوبه.
      6 سنوات و 6 أشهر و 10 أيام    
    • 4) » هل تعرف الوكيل
      مازن علي ياغفاري قول للوكيل لايظلم الناس في الخارجية وانتم احد المطبلين في وزارة الخارجية ومن الناس الذي يتعين بمجرد عودتة من الخارج اتقوا اللة اطلعوا تقاعدوا تريدوا حقكم وحق الشباب وحق الاطفال
      6 سنوات و 6 أشهر و 10 أيام    
    • 5) » معصوده
      ابو حامد الحالمي العنوان بوادي والمقال بوادي اخر يعني تكرار كلام لاغير ولم تاتي باي تعليق من عندك 00 لاكن معذور يمكن مخزن صوتي
      6 سنوات و 6 أشهر و 10 أيام    
    • 6) » السفير الطبال
      جمال سعيد هذا السفير الغفاري اكبر مزايد وحصل على درجة سفير في الطبال لعلي عبد الله صالح واليوم بينظر للتنحية. واما الدكتوراه فهي في الغباء وبامتياز.لا حول ولا قوة الا بالله. صدقت يا صاحب التعليق رقم (4)
      6 سنوات و 6 أشهر و 9 أيام    
    • 7) » فتنة الجزيرة وقطر
      سامي الاعتصامي اذا كانت حكومة قطر وساستها يسعون من خلال قناة الجزيرة - التي تتبع وزارة خارجيتها وكلاهما يتبعان اسرائيل – لإثارة الفتنة في البلدان العربية وافساد العلاقة بين الشعوب فإن من حق ابناء قطر علينا فضح قبح سياسة وصورة حكومتهم واطلاعهم على حجم المؤامرة التي يقودها ساستهم ضد الشعوب العربية وما ستخلفه من نتائج كارثية قد تؤدي الى استعداء الأمة العربية ضد الشعب القطري الشقيق الذي لم يدرك حتى الآن ان مواقف حكومته وسياساتها تسعى لعزله عن عالمه العربي وأن حرص ساسته على خدمة مصالحهم الخاصة وخدمة مصالح إسرائيل وإيران تظل اكبر من حرصهم على خدمة أبناء قطر والأمة العربية التي ستعتبر عدم تدخل حكومة قطر في شئونها الداخلية خير هدية يقدمها لها الشعب القطري الشقيق.
      6 سنوات و 6 أشهر و 9 أيام    
    • 8) » شكر وتقدير لرئيس وزراء قطر
      عباس محرم شكرا للدكتور علي عبدالقوي الغفاري على طرحه الموضوعي واعتقدان الشيخ حمدبن جبربن جاسم الخليفه لايقصدالتدخـل في الشان اليمني وهمه هو حل المشكله اليمنيه وارجو ان لاتتاثر العلاقه الاخوية بين الشعبين الشقيقين
      6 سنوات و 6 أشهر و 9 أيام    
    • 9) » ابوبكر القربي
      ابوبكر القربي طبعا لن أتكلم عن الاخطاء النحوية واللغوية في المقال فإنها اكثر من أن تحصى راجعوا السطر الثالث على سبيل المثال. هذا مش مهم الان الكارثة أن كاتب المقال سفير هو سرد مجموعة من الاحداث خلال الاسبوع الماضي وكان الاولى يسمي المقال ابوبكر القربي مع كل احترامي وتقديري لمعالي الوزير والسبب كم مره ذكر اسمه في المقال. ثم كنت اتوقع تحليل وسبر أغوار واستنتاجات ولكن والله ما وجدت غير قشور ، مع احترامي لشخص الكاتب ولكن المقال أجوف ونرجوا من الدكتور السفير رئيس مركز الدراسات الدبلوماسية بذل قليل ولو قليل من الجهد فهذاالمقال معيب. بالنسبة للظلم في وزارة الخارجية لا حدود له ونرجوا من معالي الوزير التحري قال صلى الله عليه وسلم ( ما من راع يسترعيه الله رعية، يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته الا حرم الله عليه رائحة الجنة وفي رواية وإن ريحها على بعد كذا وكذا.اسألك بالله يا قارئ هذا ان استطعت ان تريها الوزير ففعل
      6 سنوات و 6 أشهر و 9 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية