توفيق سعد القدمي
نعم للتغيير... ولكن!
توفيق سعد القدمي
نشر منذ : 6 سنوات و 6 أشهر و 13 يوماً | الأحد 03 إبريل-نيسان 2011 07:57 م

في قراءة تأملية فاحصة لما يجري في ساحات وميادين التغيير باليمن - منذ سقوط ثاني الأصنام التي هجنت الشعوب العربية وجعلتها فريسة للفساد والعبث والفوضى والتسلط بل وجعلت منها شعوبا محبطة خائفة ذليلة منكسرة – توصلت إلى استنتاجات قد تكون واقعية بنسبة كبيرة، وقد تكون أبعد قليلا.. لكنها تظل في محيط ما يجري.. ولا تبتعد عنه بأي حال من الأحوال.

في ميادين وساحات التغيير المطالبة بالرحيل وإسقاط النظام تتواجد جموع يحدوها - من حيث المبدأ - الطموح المشروع في الخلاص من حكام يرون فيهم عنوانا للكثير من علامات الإفلاس السياسي الشامل. وهذه الجموع تتألف من تنظيمات وفرق وفئات يمكن تقسيمها على النحو الآتي:

- أعضاء التجمع اليمني للإصلاح (جماعة الإخوان)، ويمثلون 30%.

- أعضاء الحزب الاشتراكي اليمني وعناصر الحراك الجنوبي، ويمثلون 10%.

- أعضاء الحزب الناصري، ويمثلون 10%.

- أعضاء حزب الحق والحوثيون، ويمثلون 10%.

- الشباب المنتمون للأحزاب الأصغر والمستقلون، ويمثلون 15%.

- المتعاطفون والمستقيلون من المؤتمر الشعبي العام، ويمثلون 5%.

- مجموعة من الفاسدين الذين كانوا شركاء فاعلين في وصول اليمن إلى ما وصلت إليه وكأنهم يقومون بإعادة التموضع ترقبا لكل الاحتمالات، وهؤلاء يمثلون 5%.

- القبائل والانتهازيون والمتربصون من أصحاب التجارب المعارضة - فيما سبق من عمر الجمهورية - لدولة المؤسسات والنظام والقانون، ويمثلون 10%.

- المرتزقة والمأجورون من أفراد بعض القبائل القادمون على نفقة بعض المشايخ وهؤلاء يماثلون من حيث الضمائر الميتة والولاء من يطلق عليهم مسمى البلاطجة لدى الطرف الآخر، ويمثلون 5%.

وجميع هؤلاء بنسبهم التقريبية المختلفة لا يتجاوز عددهم الفعلي ثلاثة ملايين شخص في عموم المحافظات التي تتواجد فيها ساحات التغيير والاعتصامات.

أما في الجانب الآخر الذي يقف سندا ودعما للحاكم بمبادراته المتتالية، وهم أيضا يطمحون فعليا في الخلاص من مرحلة حرجة يرونها فترة مرضية مترهلة أوصلت البلد إلى هذا النفق المظلم، فيمكن تقسيمهم على هذا النحو:

- محبون ومخلصون للحاكم لقناعتهم بإنجازاته مهما كان حجمها، ويمثلون 10%.

- مسؤولون وقيادات مدنية وعسكرية نافذة تخشى سوداوية المستقبل، ولا تمتلك القدرة على إجابة السؤال: من أين لك هذا؟ في حال سقوط النظام ونجاح الثورة، وهم يمثلون 10%.

- عناصر سلبية من تلك التي تمارس الفساد، وتعشق المال العام حين تأت المكرمات والعطايا وتؤمن بفكرة (الفود أو الفيد) ولا يعنيها أمن واستقرار الوطن أو خرابه، وهم يمثلون 25%.

- متعاطفون مع الحاكم ومؤيدون لمبادراته خوفا من المصير المجهول في حال انزلقت الأوضاع إلى لغة البنادق، وهؤلاء يقرءون ما يجري من زاوية متناقضات ما تحتضنه مخيمات الساحات المطالبة بالتغيير، ويمثلون 55%.

ويمكن تقدير عدد هؤلاء بحوالي خمسة ملايين شخص كحد أعلى.

أما الأغلبية الصامتة أو المتفرجة التي اكتفت حتى الآن بالمتابعة لما تبثه الفضائيات وما تنشره وكالات الأنباء وهم في الحقيقة السواد الأعظم من جموع أبناء اليمن، فيمكن تقسيمهم إلى ثلاث فرق:

-  فريق مع فكرة وطموح وحلم التغيير بطريقة سلمية ديمقراطية، وفقا لرؤية الحاكم، ويمثلون 50%.

-  فريق متعاطف مع شباب الثورة المطالب بسرعة الرحيل، لكنه يخشى همجية وعنجهية بعض المغامرين ذوي الماضي السيئ الذين يتدافعون إلى الساحات لأغراض مريبة، ليست بعيدة - من وجهة نظرهم - عن هواجس التمزق والتشظي والفوضى والحرب الأهلية، ويمثلون 30%.

- فريق خامل وسلبي يتعاطف مع الحاضر بكل ما فيه من فساد أو تدني طالما لم تحدث تطورات أسوأ تنهار معها دماء إضافية وتتساقط فيها أرواح بريئة من فلذات وأبناء الوطن، وهؤلاء يمثلون 20%.

ومجموع تعداد الأغلبية الصامتة يتجاوز الخمسة عشر مليونا.

فهل تعني هذه المؤشرات والقراءات أننا بالفعل أمام تجربة مختلفة تماما عن تجربة الثورتين التونسية والمصرية؟ وأن على أبناء هذا الوطن العظيم أن يختاروا أسلوبا مختلفا للمعالجة؟

هل يدرك الساسة وأصحاب القرار الذين يحركون الساحات والميادين أن المسألة أشبه ما تكون باللعب بالنار؟ هل يعلمون أن ثقافة تبادل الاتهامات وتعميم ثقافة الانتهازية والزج بالشباب في أتون معركة غير متكافئة قد يعجل بتحقيق الصوملة المقيتة؟ أم أن لهم رؤى مختلفة تجعل من الاستمرارية أسلوبا وطريقة قد تتمخض عنها تحولات وقناعات تعيد للشباب ألق تطلعاتهم في تحقيق ثورة سلمية راقية؟

حقيقة لا أخشى العقلاء, فهم أكثر فهما واستيعابا وقدرة على التعاطي وفق فلسفة الحكمة اليمانية, لكنني - وربما يشاطرني البعض تخوفي - أخاف تطرف وحماقات من أفسدوا الحياة وخلعوا ثيابهم المتسخة وارتدوا قمصان الزهد وصاروا ينشدون الدولة الحديثة التي يسودها الإخاء والحب والقانون والسلام!.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 12
    • 1) » طرح موضوعي
      سلطان نتفق مع الكاتب في طرحه العقلاني ونميل مع الجمهور الاهم الذي يريد التغيير بمنطق معقول يحفظ لك طرف قدره ومكانته .
      فمن غير المعقول ان يكون تناوب حميد وحسين وحمير وصادق الاحمر من باب التشجيع والدعم للثورة . لأن الشعب اليمني يعرفهم جيدا . ويكفي انهم وراء تغييب شهيد اليمن الرئيس ابراهيم محمد الحمدي . وانهم من اشتهر بالنهب والفساد . فهم يريدون رئيسا جنوبيا من تمر كما يقول البعض فاذا جاعوا اكلوا منه مايملأ بطونهم التي لم تشبع منذ 1962 حتى اليوم .
      6 سنوات و 6 أشهر و 13 يوماً    
    • 2) » نعم للرحيل لاللعنف
      العابد الموضوع جيد وانا هنا اسأل فقط من اين اوجد الارقام والنسب؟
      الشيء الاخر اظهرت المؤشرات ان الغالبية هم الذين لم يدلوا بدلوهم فكيف يستطيع الشباب الاحرار والمثقفين والمستقلين ان يضاعفوا من حجم تواجدهم وحضورهم بعيدا عن صراعات الاحزاب التي ستقودنا في الختام من احمر مسالم الى احمر متقطع .
      المطلوب تكثيف الجهد لحشد الشباب الشباب الشباب والمطلوب ايضا ان يخفف الاصلاح من سطوته على الساحات لاان يحولها الى سجون كبيرة لأن الناس قد تتقبل فكرة الثورة وتناضل من اجلها لا من اجل حزب حتى لوكان الاصلاح اواحزاب المشترك
      6 سنوات و 6 أشهر و 13 يوماً    
    • 3) » يمن قوي في الحق
      سمير عبدالولي مخاوف مشروعة جدا استاذ توفيق لأن سقوط صعدة وخروج ابنائها بالالاف دون ان يرفع علم واحد له دلالات لايمكن القول بان الرئيس في وئام مع شعبوابناء صعدة لينزلوا دون رفع العلم الوطني .
      كما ان ظهور علي سالم البيض واعلانه صراحة ان موضوع الانفصال ومطالب ابناء الجنوب مختلفة ليؤكد اننا امام امتحان صعب للغاية .
      ولانحتاج للحديث عن القاعدة لأن عدد القتلى في صفوف الجيش والامن ترتفع يوميا والكل يعلم ان الشهداء من ابناء الشعب وليسوا من اقارب واسرة وحاشية الرئيس . لهذا نقول نعم للتغيير بالطرق الشرعية ونأمل ان يحتكم الجميع للغة العقل لننتقل الى يمن آمن مستقر متحد في مواجهة كل الاخطار التي تحيق بنا اليوم .
      6 سنوات و 6 أشهر و 13 يوماً    
    • 4) » هكذا يكون الكلام
      كلام جميل لاول مره من زمااااااااااااااااااان اشوف في مارب برس كلام يستحق القراءة
      6 سنوات و 6 أشهر و 13 يوماً    
    • 5) » سيرحل ان كان رجلا
      محمد احمد الرئيس حكم اليمن 33عاما . اتصور انه سيحترم عمره ويحترم سنوات خدمته . ويقرر الرحيل . اثق انه سيرحل فلااعتقد بأنه يريد ان يبقى رئيسا بعد ان رأى من ابناء شعبه من يقذف صورته ب .... . لابد وان عزته وشرفه وقبيلته ستدفعه للرحيل وترك الحكم للشعب الذي صبر وتحمل وفقد شبابا من خيرة ابناءه . صدقوني سيرحل لأنه يعلم ان لاامكانية للاستمرار وانه اعقل من ان يتجه نحو العنف ليقضي على تاريخه واولاده . سيرحل سيرحل سيرحل سيرحل سيرحل سيرحل سيرحل ويريح ويرتاح
      6 سنوات و 6 أشهر و 13 يوماً    
    • 6) » كل يوم حكاية
      المقطري مثل الفرعون وبن علي كل يوم يخترع حكاية لعل الشعب ينسجم وينام لكن هيهات لن تزيدنا الالاعيب الااستماتة واصرارا على النضال ومواصلة الثورة . ولن تتحقق النجاحات والانتصار الا بالصبر والتحمل والانتظار والبقاء على خط السلمية وجميع من يريدنا ان نفتح صدورنا ونندفع باتجاه فوهات رشاشات الامن هو ليس من بل يريد احراقنا وجر اليمن الى الحرب الاهلية وربنا يوفقكم جميعا
      6 سنوات و 6 أشهر و 13 يوماً    
    • 7) » الفلوس لن تعمي النفوس
      محب اليمن سوف يصرف ماتبقى من خزينة الدولة ثم يسافر الى جدة ويعود الى مسقط رأسه مواطنا صالحا وليس رئيسا فاسدا
      وهذا اخر مايمكنه التوصل اليه برعاية الراعي وشلة حسب الله بورجي
      6 سنوات و 6 أشهر و 13 يوماً    
    • 8) » لاتساندوا الظلم
      يمني حر يا ابناء اليمن المساندين لعلي عبداللة صالح ارجوكم اتركوا صاحب الكرسي وانظموا للثورة فلولا مساندتكم لة لما تجراء ان يقتل بوحشية فلن ينفعكم يوم الحساب يوم يسالكم ربكم يوم الحساب اين كنت يوم ماتوا الابرياء سوف تجيب كنت مع سيدي علي عبداللة صالح اساندة في قتل اخواني وابنائي فيحاسب رب العالمين بقولة(بلى من كسب سيئة واحطت بة خطيئة فاولئك اصحاب النار هم فيها خالدون.) صدق اللة العظيم يا اصحاب علي عبداللة صالح لاتعبدوة انما العبادة للة وحدة رب العالمين ولا تلهثوا وراء مطامعكم فيوم الحساب ات لامحالة يوم لاينفع مال ولابنون (وقالوا لن تمسنا النار الا اياما معدودة قل اتخذتم عند اللة عهدا فلن يخلف اللة عهدة ام تقولون على اللة مالاتعلمون) صدق اللة العظيم
      6 سنوات و 6 أشهر و 13 يوماً    
    • 9) » نعم ولكن
      شباب التغيير تسلم يا أستاذ توفيق,,ولكن أريد أن أسألك:
      ياأستاذي أنا شاب ومنتمي إلى أحد الأحزاب ولكني أأيد ثوره شبابيه لا حزبيه...أقصد أنك قلت أن هذه الثوره ثوارها هم حزبيون وو...
      أستاذ توفيق أنا من المطالبين بالتغيير وبسقوط النظام ولكني منتمي لحزب ...إذن أين اذهب إن لم اذهب لساحة التغيير؟
      والذي كان مع النظام واستقال الى من ينظم إن لم ينظم للثوار؟
      والذي هو أمي وينشد التغيير اين يذهب؟
      والقبيلي مع من يقف؟؟؟
      إن لم يكن كل الإجابات على هذا هو(ساحة التغيير)فما هو الجواب؟
      وإذا كان الجواب (ساحة التغيير)فأعتقد أنها ثوره شعب...
      6 سنوات و 6 أشهر و 12 يوماً    
    • 10) » الكاتب ينظر للابعد
      مراقب الى صاحب التعليق رقم 9
      الكاتب على مايبدو ذهب بعيدا في قراءته . انه ينظر للابعد تماما . فالعنوان يؤكد حتمية التغيير والارقام التي اظهرت تفوق المشاركين من انصار المؤتمر بغظ النظر عن طريقة جلبهم اراد ان يقول انهم يعبرون عن مواقفهم بطريقتهن !! لكن القارىء الحصيف سيكتشف الحقيقة تماما حين يقوم بعملية حسابية سهلة تتلخص في احتساب عدد المؤيدين وساعات اوايام تواجدهم في الميدان حتى لواضيف الى العدد الحراس والجنود المقيمين بزيهم الشعبي بميدان التحرير فبمقارنة تلك الاعداد مع اعداد المتواجدون في ميادين التغيير سواء بصفة مستمرة اوشبه اسبوعية سيجد ان الاغلبية هي التي تهتف باسقاط النظام . اما عن الغالبية الصامتة ففي جميع الاحوال هي تعبر عن واقع الحال السلبي الذي لايعول عليه البته.
      والمطلوب ان يتنبه الشباب بمختلف مشاربهم الى مخاطر الزج بهم كوقود للمحرقة . فعليهم التحمل والصبر حتى يتحقق لهم النصر .
      6 سنوات و 6 أشهر و 12 يوماً    
    • 11)
      د. عبدالله شكراً للكاتب
      أرقام غريبة شملت كل تعداد الشعب اليمني ولم تبقِ منهم أحد..،
      والحل هو رحيل النظام المعفن الكذاب السفاح ولا غير والله المستعان
      6 سنوات و 6 أشهر و 12 يوماً    
    • 12) » فعلآ لا يزال في اليمن عقولآ نيره
      هذه هي الوطنيه اخيرآ نرئ في مأرب برس كتاب يفهمون ما يكتبون وينظرون الا الواقع اليمني بعيون مجرده من ظباب المصالح الشخصيه . فنحن ممن أصبحة المعارضة بجميع أطيافها الحزبيه باسم مرتزق او من اذناب النظام والله يعلم ان حبنا ووطنيتنا تفوق حب ووطنية النظام الحاكم او احزاب المعارضه فهدف كلآ منهم السلطه والتسلط ليس الا. نريد ثورة شباب سلميه وتغيير شامل ووحده وطنيه لا تلاحق شخصآ بذاته وانما تلاحق الفساد والمفسدين جميعًا. ولاكن ثورة يتربع منابرها فسدة الأمس ليست حلم الاغلبيه . 
      6 سنوات و 6 أشهر و 5 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية