جمال حُميد
براءةً للذمّة..!
جمال حُميد
نشر منذ : 6 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام | الإثنين 14 مارس - آذار 2011 07:03 م
 

جمال محمد حُميد

بحكمة واقتدار.. بوطنية وحب كبير تجاه الوطن والمواطنين .. بقيادة وحنكة عظيمة وقراءة عميقة للأحداث الجارية أعلن الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية المبادرة الكبيرة التي أطلقها في استاد الثورة الرياضي وسط حشد كبير من أبناء الوطن اليمني من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه في مؤتمر وطني عام ليقول: نعم لليمن, لا للمخربين والفوضويين ممن يريدون العبث بالأمن والاستقرار بهذا الوطن.

لقد قالها فخامة الرئيس وحملها الآن أمانة في أعناق الجميع في وطننا الحبيب وأعلنها براءة للذمة أمام الله وأمام الشعب اليمني في سعيه الدائم لحقن دماء اليمنيين وقطع دابر الفتنة المشتعلة في بعض المحافظات اليمنية.

لقد أعلن فخامة الرئيس المبادرة للشعب الذي يمتلك السلطة ويتحكم بزمام الأمور وبصوته سيعمل على اختيار من يقوده في انتخابات حرة ونزيهة يتم من خلالها تداول السلطة سلمياً بحيث لا يتضرر أحد أبداً ولا يقودنا أحد من ضعفاء النفوس إلى الهاوية التي ستعصف بآمال الكثيرين ممن يحلمون بالتقدم والرقي ومواصلة بناء الوطن والتنمية الشاملة فيه.

بل وزاد على ذلك فخامته أن وجه بحماية المعتصمين سلمياً بما يكفل الدستور والقانون النافذ في الجمهورية اليمنية وتمكينهم من ممارسة حقهم في التعبير عن آرائهم سواء المعارضون أو المؤيدون في خطوة وطنية تضاف إلى تاريخ مسيرة فخامة الرئيس علي عبدالله صالح ـ رئيس الجمهورية الذي تقلد منصب الرئيس في وقت رفض فيه الجميع فيه تقلد المنصب خوفاً على حياتهم فانبرى فخامته حاملاً كفنه على كتفه وتقلد زمام الأمور في البلاد لنخرج كوطن يمني ويمانيين لنا كياننا المستقل والحر في وطن تسوده المودة والإخاء والوحدة الوطنية ليتوّج ذلك بالمسيرة الديمقراطية التي نعيشها اليوم وعلى طول الفترات الماضية خلال تقلد فخامته مقاليد الحكم في البلاد.

سيقول البعض هذا شاب لا يعلم شيئاً وأنه يردد ما يقال .. نعم أنا شاب ولكني أقرأ التاريخ وأعاصر أناساً عاشوا وعاصروا الماضي وأستمع لما يقولونه والفرق بين ما كانوا يعانونه وما هو حاصل الآن من حرية مطلقه تتيح لنا جميعا التعبير عن آرائنا وفق أسس وقوانين ودستور نحتكم إليه جميعاً.

إن ما قدمه فخامة الرئيس من براءة للذمة في هذه المبادرة جعلت الكثيرين ممن لهم يد في إثارة الفتنة بين أبناء اليمن ينحصرون في زاوية محددة وأصبح الجميع يعرفهم ويعرف نواياهم المبطنة للإضرار بالوطن والوصول لكرسي السلطة بأي شكلٍ كان, حتى ولو كان الثمن دماء الشباب الذين يرابطون في اعتصامات سلمية ليحولونها بفعل حقدهم ومشاكلهم السياسية لاعتصامات تعارض النظام وتستفز الأمن والاستقرار في البلاد لخلق حالة من الفوضى الكبيرة التي لا نريدها كشعب يمني عُرف بحكمته المعهودة.

إن ما نمر به اليوم في اليمن يستدعي ممن يملكون القلوب اللينة ضرورة الاحتكام للشرع والقانون وإبراز حكمتنا كيمانيين قال فيهم أفضل خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم “ الإيمان يمان والحكمة يمانية” ولتظهر حقيقة أهل اليمن بحكمتهم وبدرئهم للفتن ما ظهر منها وما بطن .. لنرجع جميعاً ونحتكم لصناديق الاقتراع كخيار وسلوك حضاري وحيد للتداول السلمي للسلطة حتى لا يذهب أحد ضحية فتنة تشتعل يوماً بعد يوم بفضل أوضاع يمكن أن تتغير بتغيّرنا نحن أولاً كشعب يعي المخاطر المحيطة به وسلطات عليا تعمل بشكل سريع في تصحيح الأوضاع الحالية وبما يرضي جميع الأطراف السياسية والاجتماعية.

إن المعتصمين السلميين سواء من كانوا مؤيدين أو معارضين لهم حق التعبير ولهم حق المطالبة بحقوق شرعية كفلها الدستور والقانون ولكن يجب على الجميع أيضاً أن يحافظوا على أمننا واستقرارنا كشعب أولاً في وطننا السعيد لنعكس صورة حكيمة وطيّبة عن بلد الحكمة والإيمان.

أخيراً.. مبادرة إبراء الذمة التي قدمها فخامة الرئيس علي عبدالله صالح ـ رئيس الجمهورية تفرض علينا جميعاً الالتفاف حولها شباباً وشيوخاً ومنظمات وكيانات وأحزاباً سياسية للخروج بالوطن من الأزمة الراهنة وبما يحفظ لنا كشباب مطالبنا الحقوقية وتحقيقها بأسرع وقت ممكن.

لنقول جميعا: نعم للدستور والقانون .. نعم للأمن والاستقرار .. لا للفوضى .. لا للبلطجة .. لا للفتنة .. لا لضعفاء النفوس ممن تحولوا بقدرة أموالهم غير المعروفة مصادرها إلى أبطال يناشدون بالتغيير لتصفية حسابات حزبية ومصلحية على حساب الشباب المرابطين في الاعتصامات السلمية.

gammalko@hotmail.com

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 11
    • 1) » اتق اللة يا كاتب
      محمد قبح اللة المرتزقة البائعين ضمائرهم لنضام اخرب البلد على مدى قرون لرئيس دمر بل بالوعود لعصابة اكلت اليمن كانهادود ياخي استحي على نفسك واخجل من ربك .الالفين الي يعطوك اياها مقابل حمل هذة المباخر النتة والتطبيل في بلاطة لن تفيدك يوم لا مال ولابنون ياخي اخجل كيف رئيس امام الملا يتعهد بحماية الاعتصامات السلمية وفي ضرف اقل من 12 ساعة من خطابة يحول الساحة بطريقتة الخاصة الى اشلا ودما وفي صلاة الفجراتق اللة اتق اللة اذا فيك ذرة ايمان يايها الكاتب الماجور بخسيس الدراهم
      اش الي يمنعة ان يسلم السلطة اذا كان فية خير ليش ليش متمسك فيها الى هذا الحد اذا كان ناصح في اليمن ليش كل هذا التمسك البغيض المقيت
      بل اذا عندك ذرة وطنية قلة يترك اليمن لشبابها المتعلم ياخي خل عندك حكمة.
      اواتوقع ان الرئيس مات هل ترضى اليمن تعيش بعدة بدون رئيس اكيد بتقول لا اذا خلينا نجرب مواطن بديل مادام عاد هذاحي قبل نخسر الكل
      6 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام    
    • 2) » أبراء الدمه سحق المعتصمين
      خالد سعود القحاش لا حول ولا قوة خسرنا شاب المفروض منه الانضمام الى شباب الثورة ، نعم لقد قام بأبراء الدمه بالجهوم فجرا على المتظاهرين العزل بقواته الخاصه والحرس الجمهوري والامن المركزي والبلاطجه (المرتزقه)
      6 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام    
    • 3) » اللهم إني أغوذ بك من الخبث والخبائث
      عبدالله كل من يمتدح السفاح فهو سفاح مثله .
      6 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام    
    • 4)
      ضابط نفسي اعرف والله هل انت من سنحان؟ لأن نغمتك مش طبيعية في كل مقالاتك!أرجو اي واحد يجيب جن سؤالي أما فخامة الرئيس فوالله ثم والله لا نتفاهم معه حتى ينحي كل اقاربه وكل اهل سنحان من مناصبهم لكي نعرف اننا مواطنين سواء في هذا الوطن المسلوب لانه خان الامانه وغدر بنا رغم اننا كنا نحبه والله
      6 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام    
    • 5) » يامادح نظام الشاويش
      عبدالوهاب قاضي والله انا اكثر مايحز في نفسي ان القى شاب اياٌُكان انتمائة الحزبي وحالته المادية يقوم بمدح نظام الشاويش علي صالح
      والله لا انا اصلاحي ولاحتى اداوم على الصلاه استغفر الله العظيم
      لكن
      انا من هؤلاء اللي يمدحوا الفندم يعني والله يقف لساني عاجزاًَُ عن وصفهم
      اسألكم بالله وانت بالذات يامشخبط المقال لأني لو قلت كاتب المقال سوف اهديك شرف الصحافة وهذا شرف لاتدعية اسألك بالله الم تسمع بإبراهيم الحمدي الذي حكم سنتين وشويه اذا كان الى اليوم العالم كلة يتكلم عن خذا الرجل وعن عدلة وتواضعه وصرامته مع كل من هدد مدنية الدولة الم تسمع به ؟؟
      ماذا يمكن ان تمدح في نظام الفندم؟؟
      قول يالله سوف استمع اليك
      باني الوحده
      هههه
      ياني اليمن
      هههه
      مشغل الشباب
      هههه
      الأمن والامان
      هههههههههه
      النفط والغاز
      ههههه
      حرية الكلمه
      ههههههه
      احترام المؤسسات
      هههههه
      احترام هيبة الدوله
      ههههههه

      راجع نفسك امنت بالله
      6 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 6) » لا فض فوك
      غيمه انا في غايه السعاده بعد قرائتي لمقالتك واحمد الله احمد الله احمدالله ان هناك شباب بمثل هذه العقليه والله يكثر من امثالك ليس لانك كما قال البعض دفاعا عن رائيس وانما لوعيك الكامل بما تمر به اليمن من اوضاع قد توادي باليمن الى حرب ليست بحرب ليبيا وانما ابشع من ذلك بكثير وايضا اشكر مارب برس على المصداقيه ونشرها جميع القالات التي تحمل الراي والراي الاخر واقول في الاخير للكاتب منتظره جديدك على مارب برس على احر من الجمر وفقك الله
      6 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 7)
      يمني الى صاحب التعليق رقم 5 هل تعتقد ان الله سوف يوفقك الى الحق وانت كما تقول ليس مداوم على الصلاه ومجاهره بالمعصيه ماشاء الله
      6 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 8)
      د. جاوع بعد نجاح الثورة ان شاء الله
      ستجد هذا الاحمق وامثاله اكثر من يتحدثون عن فساد النظام السابق
      وسيعتذر باننا كنا مغفلين مغرر بنا
      تماما كما حدث في مصر
      6 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 9) » نصيحة للكاتب
      ابراهيم ابو عساج نصيحتي للكاتب ان ياخذ دفا ويمشي في الشوارع يدعوا الى الوقوف مع ولي امره هو فقط وولي نعمته ويدعوا الشعب الى لزوم الطاعة حتى يبري ذمته لان مارب برس لا تليق به ان يكون مداحا عبرهاواقترح عليه اخراج اسرته معه حتى يكون التاثير اكبر والدخل اكبر هذا اذا كانت اسرته مداحة مثله
      6 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 10) » المبادرة الكبيرة التي أطلقها في استاد الثورة ..
      امجد تعز ياحبوب المبادره الي عملها بوجود اللألاف الذي وزع عليهم من اموال الشعب وجمعهم من تعز وجميع المحافظات ... هذا اول واخر مقال اقراه لك ..
      6 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 11) » غبى مع سبق الاصرار والترصد
      جميل العبسى سنظل نحفر فى الجدار يا غبى اما ان نفتح ثغرة للنور او نموت على وجة الجدار.
      موصفات الخبير لانة لا يستحق اسم كاتب تم ذكرها فى المقال السابق وهى :-
      مدفوع الاجر
      متملق
      خذول
      لاخبرة فى الادب ولا السياسة
      كلام منقول عن اسيادة
      قزم فى يمن العمالقة
      6 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية