د. محمد جميح
صور وتعليقات من ليبيا
د. محمد جميح
نشر منذ : 6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام | الأحد 13 مارس - آذار 2011 07:27 م

أما وقد جاءت الصورة من ليبيا، فإنها تأتي محملة بشيء غير قليل من رموز الدهشة والغرابة، الأمل والألم، الثورة والثورة المضادة، القيود والفضاء الكبير، الصحراء والأبيض المتوسط. لا عجب فهذه ليبيا بلد الثورة و«الكتاب الأخضر» والأخ العقيد. هل أجرؤ فأقول ليبيا «عمر المختار» و«معمر القذافي» اللذين دخل أولهما التاريخ من باب الشهادة والجهاد ويبدو أن الثاني سيخرج منه من باب القمع والاستبداد.

سيل من الصور انهمر من الشاشات الحمراء هذه الأيام، الشاشات التي لم تعد فضية بعد أن غزاها البث الملون واللهب العربي القادم من الشوارع الغضبى والحارات الجوعى والأحمر المراق على الطرقات.

الصورة الأولى على بساطتها ربما كانت أكثر الصور رمزية واحتشادا، أعمق الصور معنى وأبعدها دلالة. صورة «الكتاب الأخضر» أو الجدارية التي رسم عليها غلاف سفر الثورة الليبية الكتاب الذي ضم خلاصة فكر «الأخ القائد» في «النظرية العالمية الثالثة». لست أدري لماذا تبادرت إلى ذهني صورة أخرى في مكان آخر وأنا أشاهد هذه الصورة. صورة جدار برلين الذي انهار على وقع ضربات الجماهير الحاشدة، والذي رمز إلى انهيار «النظرية العالمية الثانية» قبل عقدين من الزمان.

هل اختصرت صورة الكتاب المنهار المسافة ما بين انهيار «نظريتين عالميتين»؟ ماذا أراد الليبيون الذين وقفوا يرقصون على حطام «الكتاب الأخضر» أو الجدار الأخضر؟ ولماذا غلف الكتاب باللون الأخضر في بلد يكاد الأصفر الرملي يكون هو اللون السائد فيه. انهار الجدار، انهار الكتاب، انهارت النظرية التي ظل القذافي وحده في كل العالم مصرا على صلاحيتها لكل زمان ومكان. وكما كان انهيار جدار برلين فاصلا بين تاريخين في العالم فإن انهيار «الجدار الأخضر» بدون أدنى شك يرمز إلى بداية تشكل تأريخ جديد في ليبيا والمنطقة العربية برمتها.

ترى هل نقلت الصورة المنهارة إلى «الأخ العقيد»؟ هل شاهدها في قلعته المحصنة في باب العزيزية؟ وعلى ذكر «العزيزية»، ألا يذكرنا ذلك الاسم باسم آخر مر علينا في صورة أخرى محترقة اندلعت من أكفانها كل ألسنة النيران التي ضربت موجاتها قلب هذا العالم. ألا يتشاءم القذافي من أن اسم آخر قلاعه يبدو مطابقا لاسم ثائر خاض بحار النار وخرج منها بطلا شعبيا اكتسحت صورته كل ما عداها من صور علقت في الشوارع والميادين العامة، صورة أخذت موقعها إلى جانب صور أخرى تعج بها الساحات هذه الأيام مثل صورة عمر المختار وعبد الناصر والحمدي وغيرهم من القادة الذين مروا على هذه الربوع ذات زمان؟ ألا يربط القذافي بين «العزيزية» و«البوعزيزي»؟ ألا يرى أن النيران التي انداحت من أكفان ذلك الضحية التونسي ستأتي على آخر قلاعه؟ آه لو أستطيع معرفة شعور «الأخ العقيد» وهو يرى مواطنيه يرقصون على حطام كتابه؟ هل قلت على أشلاء جثته النظرية والسياسية؟

الصورة الأخرى كانت لحاكم «العزيزية» الذي خرج في التوقيت ذاته الذي خرج فيه من قبله حاكمان آخران سبقاه إلى كواليس المسرح بعد أن ملآ الدنيا وشغلا الجمهور فترة طويلة.

خرج «الأخ العقيد» في كامل حلته المفضلة «لديه»: ألوان عجيبة، وخطوط متقاطعة، وقطع غير متناسقة ولون غير أخضر يتشح به قائد ثورة الفاتح. وإذا كانت رمزية صورة الكتاب المنهار تكمن في أنها صورة غير ناطقة، فإن رمزية صورة «الأخ العقيد» تكمن في أنها صورة وأنها ناطقة في الوقت ذاته، الصوت والصورة في حضرة «قائد الثورة» مكتنزان بالرموز.

ألوان الملابس وتشكيلتها وتركيبتها ووضع كل قطعة فيها، الحنيات والنتوءات، حركات «ملك ملوك أفريقيا»، نبرة صوته أثناء الخطاب، المبنى الذي قصفه الأميركيون ذات يوم، المبنى المكتنز أيضا برمزيته الخاصة لدى «ثائر لوكربي»، كل ذلك بدا رمزا كليا محيرا مدهشا غريبا فولكلوريا في الوقت ذاته.

في صورتين سابقتين مشابهتين قدمتا من كل من مصر وتونس بدا الحاكمان في شكل أنيق، ولكن كانت الصورة تنبئ بالنهاية الوشيكة. أما هذه الصورة فمختلفة، إنها غير أنيقة ولكنها عنيدة مشاكسة فكاهية حادة. الصورة هنا لا تطرح أسئلة بقدر ما تقدم أجوبة جاهزة لكل سؤال. قائد الثورة في حالة من «الصحو التام». غيره فقط هم الذين يتناولون «الحبوب»، غيره فقط هم «الجرذان» الذين يسقيهم بن لادن «حبوب الهلوسة» مع الحليب في المساء، ثم يخرجون صباحا ليحطموا مراكز الشرطة واللجان الشعبية وجداريات «الكتاب الأخضر». بدا العقيد في الصورة بهلوانا آنا، ثائرا آنا، فيلسوفا حكيما آنا آخر. مكتنز هو بالرمز والثورة والأنا التي تضخمت حتى ملأت كل جوانب الشاشة العملاقة التي أصبحت صورة كلية تنساب منها المعاني والدلالات. هناك أيضا بعدٌ آخر للصورة التي تكونت من اندماج عدة صور لـ«الملك الجمهوري أو الجماهيري» لا فرق: الخيمة التكنولوجية التي يسكنها، الخيمة التي تلازمه في حله وترحاله كانت أيضا حاضرة في المشهد، الخيمة التي أراد القذافي أن يجعل منها رمزا للصحراء فحول بها ليبيا كلها إلى صحراء قاحلة. الخيمة التي ترمز للصحراء و«الأخضر» الذي يرمز للتمدن الزراعي يندغمان في تنافر واضح في الصورة التي لا يشبه تناقضاتها إلا تناقضات ملابس «الأخ القائد» وأفكاره التحررية.

صورة أخرى قدمت من ليبيا ضمن مشهد الصور القادم من البلاد التي استمر مخاض صورها أربعين عاما أو يزيد حتى خرج منها شلال الصور متجاوزا حدود ليبيا إلى أبعد نقطة يمكن أن تصلها فيوضات الموج. الصورة - هنا - هي لشيخ جليل، يعتمر ملابس يغلب عليها البياض، وجه سمح لكنه صارم، ملامح واضحة، عينان فيهما مزيج ليبي عجيب من نار ونور. هذه الصورة لا يمكن للعين أن تخطئها، إنه «عمر المختار»، الرجل الذي يقول «معمر القذافي» إنه وريثه الشرعي على الرغم من أن ابن عمر المختار مؤيد للثوار الخارجين على القائد الملهم. عمر المختار في شخصه رمز كبير، معنى كبير، أمل كبير وثورة كبيرة. كتب تحت الصورة «نحن لا نستسلم، ننتصر أو نموت». أليست العبارة في حد ذاتها موغلة في رمزيتها؟ ألم يقل عمر المختار بعد أن سمع الحكم بإعدامه: «نحن لا نستسلم.. ننتصر أو نموت.. وهذه ليست النهاية.. بل سيكون عليكم أن تحاربوا الجيل القادم والأجيال التي تليه.. أما أنا... فإن عمري سيكون أطول من عمر شانقي». ألم يمتد العمر بالمختار ليلتحم بالزمن المطلق ولاد الثوار، ألم يكن المختار أطول عمرا من الذين شنقوه، ألم يستمر المختار حيا إلى أن مات وانتصر والتحم بالأبدية الموغلة في رمزيتها.

صورة عمر المختار مدهشة في تداعياتها التاريخية. وعندما يرفعها الثوار الخارجون على «قائد الثورة»، فإن هذا يعني أن «قائد الثورة» يرمز للاحتلال الإيطالي. عندما تكون صورة «عمر» وصورة «معمر» في حالة من التضاد، فإن «معمر» لا يمكن أن يكون عند من يرفع صورة «عمر» إلا نسخة مموهة من الإيطالي غراتسياني الذي حاربه المختار. صورة عجيبة تظهر «قائد الثورة» الذي يقول إنه قضى على قواعد الاستعمار تظهره امتدادا للمستعمر. صورة تختصر القدر العجيب الذي دفع بشعوب المنطقة من الاستعمار إلى الاستبداد، أو على قول شاعر اليمن البردوني «ومن مستعمر غازٍ إلى مستعمر وطني». صورة عمر المختار واثقة، وعبارته صارمة: «لا نستسلم، ننتصر أو نموت». التحدي - إذن - كبير بين «الثوار» و«الثائر» بين «علم الاستقلال» و«علم الثورة». وهذه هي المفارقة الليبية المميزة: «علم الاستقلال» يقاتل «علم الثورة». ما معنى هذا؟ أليس الأصل أن «علم الاستقلال» هو «علم الثورة»؟ وإذا لم يكن العلمان علما واحدا فهل يعني ذلك أن الثورة غير الاستقلال، أو أن هدف الثورة لم يكن الاستقلال؟ أم يعني ذلك أن الثورة خطفت أحلام الناس وباعتهم «وهما أخضر» غطى حقيقة أن «الأخ الثائر» لم يكن أكثر من عارض أزياء أشبه ما يكون بأولئك الذين يخطفون أبصار الناس عند الصديق برلسكوني، أو بشكل أدق إنه يشبه بهلوانا رومانيا قديما يقدم عروضه أمام الحاشية الملكية في أحد مسارح روما القديمة. لأول وهلة تتعرى الألوان وتظهر خطوط النسيج، وتتكلم الصورة بكثير مما وراء الصور والسطور، لأول مرة تظهر الصورة التضاد الحاد بين «عمر المختار» و«معمر القذافي» الذي حاول أن يرسم لنفسه صورة «الثائر الأخضر»، فانتهى «ملكا جماهيريا» تزحف نحو قصر الجماهير التي «خدرها» ببطشه وكوميدياه ونظرياته، ثم ادعى أن بن لادن يسقيها «حبوب الهلوسة» كل مساء.

انتهى الكلام ولم تنتهِ صور المشهد العجيب القادم من بلاد «عمر المختار»، البلاد التي يبدو أنها اكتشفت نفسها مؤخرا وعرفت أن جدها يدعى «عمر المختار»، وأن اسم «معمر» ليس إلا تشويها بشعا لـ«عمر» الاسم الجميل والثورة الحقيقية.

* كاتب يمني مقيم في بريطانيا

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 21
    • 1) » تساؤل
      الواثق كنت تهدر وتسب للشروفاارضا لاسيادك ياكور
      ولاما ثار الشعب عليهم خرصت ماذاحين ليبيا
      لاتشتري ,,,, الا والعصى معه,,,,كمل ياكورعفوادكتور
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 2) » ثورة التغيير منتظره
      خالد سعود القحاش أخي وابن مديرتي ،أنا من المتابعين لمقالاتك ومعجب بطريقة الاسلوب والطرح، ولكني أعاتبك لك فتره مختفي وفجاءة تظهر لنا بمقال عن المشهد الليبي ونحن بأمس الحاجه للاقلام الشريفه والوطنيه تكتب عن المشهد اليمني الدي ينزف دما، من مجازر وتجاوزات النظام الحاكم،والاهم اين موقعك من ثورة التغيير والحريه. أخي يجب مد العون لاخواننا الثوار ولو بكلمه تشد من صمودهم وأحساسهم بأنا معهم مهمه بعدة المسافات بيننا
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 3) » ليس غريبا
      ماجد واليمن يا دكتور ... ما لهاش نصيب من تنظيراتكم المدفوعة مسبقا.

      الدماء اليمنية تسيل في الشوارع وجميح يكلمنا عن العقيد والصور والـ...، رغم أنه ليس مستغربا منك هذا الموقف فمواقفك ضد إخواننا في الجنوب كانت واضحة كما كانت مواقفك ضد أبناء صعدة شديدة الوضوح.

      ربما توجيهات عبدالرحمن الراشد وطارق الحميد لم تصلكم الى الان لتتخذوا الموقف المناسب.
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 4) » مقال رائع
      مهاجر غيور إلى الذين يقولون إن الدكتور الجميح ليس له موقف من ثورة الشباب:
      قال الدكتور في مقال منشور في هذا الموقع بعنوان "اليمن.. من يجرؤ على الاجابة" متحدثاً عن شباب التغيير
      "أريد أن أقول إن مواقفي تلك تحتم علي اليوم ألا أقف يوماً ضد طموحات البسطاء، الذين خرجو سلماً ينادون باستعادة بلدهم من يد الانفصاليين والحوثيين والفاسدين، الذين شوهوا أحلامنا ولم يكتفوا بسرقة الحاضر بل خططوا لسرقة مستقبل هذا البلد الجميل، أشعر بالفخر وأنا أرى من يسعى لاستعادة بلادنا وأحلامنا وابتساماتنا التي مات البردوني العظيم قبل أن يراها. أشعر بالفخر وأنا أرى الشباب قد وضعوا اليمن بوحدتها وجمهوريتها وثورتيها نصب أعينهم. أرى البسطاء يطالبون بحقوقهم فأهمس لنفسي هؤلاء هم أهلي ، هم مني وأنا منهم."
      أليش هذا موقفاً واضحاً في دعمه لشباب الثورة؟
      أما الذي يقول إن الجميح وقف ضد أبناء صعدة أو أبناء الجنوب فهذا نوع من التزييف لأن الجميح وقف ضد أصحاب نظرية الحق الإلهي وهؤلاء ليسوا أصحاب صعدة إلا إذا اعتبرنا أن الحوثيين هم الممثل الرسمي لأهل صعدة. كما أن الجميح وقف ضد الداعين إلى الانفصال ولم يقف ضد أهله في الجنوب الذين لا يمثلهم من دعا إلى الانفصال. فلا نخلط الأوراق

      يبدو أن بعض القراء لا يحب الاستمتاع بالأسلوب الشعري في كتابة هذا المقال الرائع
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 5) » إذا أردت تعرف من الحوثي فاذكر له اسم جميح
      إذا أردت تعرف من الحوثي فاذكر له اسم جميح إذا لاقيت واحد وما عرفت اش يحمل من فكر، إذا أعياك أصحاب التقية القادمين من خراسان فاذكر لهم اسم جميح، وهنا سوف تزول الاقنعة ويظهر الحقد الأعمى
      لله درك كم نصرت الحق وعريت الادعياء
      أما موقفك من ثورة الشباب فنحن على ثقة أنك معهم قلباً وقالباً
      ولكن أرجوك خليك مختص بالحوثة لا تدي لهم فرصة يتمسحوا باسم الشباب وثورتهم وهم ولاءهم للثورة الإيرانية مش لثورة الشباب
      شكراً يا مأرب برس
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 6) » هروب الجميح الى ليبيا
      عبد الله الشرعبي هكذا هو الارتباك والانتهازية المعروفة عن الجميح لايكتب الا لصالح من يجلس على كرسي الحكم فإذا اهتز هذا الكرسي نراه مهتزا مرتبكا يختبأ وراء الستار حتى اذا سقط الكرسي بمن عليه قفز مكشرا عن انيابه ينهش في الكرسي وصاحبه
      هذا ديدنكم وهكذا هي كتاباتكم لقد فاتك قطار شباب التغيير يا جميح لان ركاب القطار هذه المرة اكثر وطنية ووعيا ومعرفة بمن معهم ومن ضدهم
      على فكرة عمر المختار هاشمي من آل البيت
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 7) » الية بطلة التطبيل لسيادك
      متفرج على النهاية رايح جميح على ليبيا ونسي اليمن الذي ينزف لاكنه معذور وضع السياده مهزوز لايسمح لة بتشدق وتطبيل معهم انصحك اعملك خط رجعة
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 8) » الصورة تتبلطج
      انسان اظنهاستلاحقهم لعنة التاريخ!!! انهم يكتبون بالحبر ونحن نكتب بالدم انهم يكتبون الذل ونحن نكتب الكرامة انهم يكتبون العبودية ونحن نكتب الحرية انهم يظنون انفسهم مثقفون نعم ونحن نقول لهم انتم مثقفون لكن ثقافتكم هي ثقافة الخوف وثقافة البلطجة الصحفية
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 9) » مجرد مقاربة
      صادق عبد الحق لطالما أصابني جميح بالغثيان عندما كان عبر القنوات الفضائية ينبري للدفاع عن النظام الفاسد في صنعاء، وهو اليوم يستعرض وحشية القذافي، بصدق، بيد أنه كان يستطيع أن يكون أكثر مصداقية إذا قارن بين فاشية القذافي وعقلانية الفاسد علي عبد الله صالح
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 10) » الى مهاجر غيور
      مواطن مواطن مع احترامي لكل المشاركين استشهادك يا مهاجر بمقطع من مقال سابق للجميح في غير محلة بل العكس تماما فهو يدينه ويعريه على حقيقته فالجميح يحاول تصوير ثورة الشباب انها على الحوثيين والانفصاليين,وبإستحياء الفاسدين الذين لم يكتب عنهم ولو لمرة واحدة
      هي محاولة لخلط الاوراق وبث الفرقة والفتنة بين صفوف الشباب الذين هم من الحوثيين والانفصاليين والتائبين من المؤتمر الذين ذابوا في بوتقة ثورة حضارية سلمية حوتهم جميعا بلا تفرقة مذهبية او عنصرية او مناطقية
      الجميح لا يستطيع ان يجيد غير هذا النوع من الكتابات فهو متخصص وصاحب هوى في بث الفرقة وتهييج الفتن والدعوة الى الحروب الاهلية
      محاولات الجميح مؤخرا للإنتقال الى المنطقة الرمادية مكشوفة وتعرية اكثر
      الجميح وكتاب النخبة السلطويةهم ظاهرة طبيعية وتكون صحيةلأنهاغالباماتؤدي الى عكس المراد منها وتوضح الصورة اكثر لمعرفة الغث من السمين والشباب اكثر وعيامما يظنون
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 11) » اتحداك
      سمير اتحداك يا جميح ان تتكلم عن ثوره الشباب في اليمن .. وتنتقد السلطه واصحابها وزعيم المؤتمر الشعبي العام... اتحداك ان تقف مع الشباب وتترك ليبيا
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 12) » رسالة الى جميح
      بنت اليمن اولاا المقال فية من المقارنة والمقاربة الموضوعية ما يجعلك مستحقا للشكر. اما الشئ المهم الذي اود نقاشة هنا هو المقابلة التى اجريتها في بي بي سي عربي في برنامج سبعة ايام مع جهاد الخازن وشخص اخر ليبي .يا اخي انت في بريطانيا منذ وقت طويل وكان املي ان اسمع كلاما يوحي بتغير عقليتك عن النقاب الذي اندفعت للدفاع عنة بشكل مهزوز تريد ان تقول للعالم بانة لا يمنع النساء من ممارسة العمل العام والمشاركة في العمل مع الرجل في كل الميادين . اسمح لي ان اكون صادقة معك فقد صدمت بما تقول بحسبانك استاذا جامعيا يعيى ان الدين الاسلامي لم يامر بالنقاب وان النقاب عادة اجتماعية . ومع هذا تدافع عن العادة مقابل الدين وهذا يناقضك اذ كيف تلزم الناس بالعادة الاجتماعية ولا تدافع عن الدين . وبذلك تحدثون من الدين ما ليس فية وتحلمون المرأة عبئ عادتكم الصحرواية بل تحملونها معكم الى اروبا. وهذا هو ما يخيفنا منكم ومن تفكيركم
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 13) » الحاسون كثير يا جميح
      حماك الله أخي الدكتور محمد
      السلام عليكم ورحمة الله
      والله انك تثلج صدري بما تكتب وبطلاتك الرائعةيا جميح
      أما الخبرة فانت تعرفهم كلهم بضاعتهم الحسد
      واحد يقول عليك بدوي ما لك في السياسة
      واحد يقول عليك عنصري والكثير بس يشوف اسمك ويالله تعلق بدون ما يقرا المقال
      أما ليش كتبت عن ليبيا فالمقال منشور في صحيفة عربية ومنقول هنا منها والصحيفة العربية هي الشرق الأوسط في لندن وهي مختصة بقضايا العرب جميعاً وليس اليمن وحد. فهل يفهم القراء
      ثم إن ما تكتب على ليبيا ينطبق على اليمن
      حاشا أن ينحاز الجميح ضد ثورة الشعب وهو الذي وقف وقفة رائعة من أجل وحدة البلد وضد أزلام إيران
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 14) » سر ولا تلتفت للوراء
      عابر سبيل الله معك يا دكتور كتبت كثيراً عن الفساد المادي (سلطة) والديني (حوثيين) وعلى هذا لن يرضوا عنك
      أنت صاحب مشروع يمن جمهوري موحد
      والبعض ما يفهم
      نسأل الله لهم الهداية
      عابر
      ما
      6 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 15) » اقرب وصف سمعته عن الجميح
      خالد العريقي في كل الأحوال الجميح فقاعة صوتية لا تظهر إلا في ظروف مضطربة سرعان ما يتلاشى مع تلاشي مسبباته
      او تتغير قناعاته مع تغير الممولين لهذه القناعات

      وسرعان ما تتغير ولائاته وميوله مع تغير الجالسين على الكرسي

      والايام بيننا .....
      6 سنوات و 8 أشهر و 7 أيام    
    • 16) » إلى بنت اليمن
      ابن اليمن الأخت بني اليمن أنا شاهدت المقابلة مع الدكتور محمد وجهاد الخازن في البي بي سي والحقيقة أنه عندما تكلم عن النقاب إنما أراد أن يقول إن يرد على جهاد الذي ظن أن المراة في اليمن مقهورة بالنقاب
      ورد الدكتور إن الفتاة اليمنية في الجامعة والعمل وما النقاب إلا عرف اجتماعي
      أما القراء الآخرين الذين ينتقدون الدكتور أقول قليلاً من الحياء الكلام مردود عليكم لأن لكم موقف مسبق واتجاهاتكم معروفة
      أتنم ترون اسمه ولا تقرأوا مقاله حسداً وغيظاً من أيام أذاقكم فيها المر

      شكراً
      6 سنوات و 8 أشهر و 7 أيام    
    • 17) » إلى مواطن مواطن
      مهاجر غيور يا مواطن مواطن
      أنصحك بأن لا تتخذ موقف من الكاتب
      هو في مقاله بعنوان "اليمن.. من يجرؤ على الكلام؟" وضح أنه وقف ضد الحوثيين بكل صراحة وضد الذين ينادون بالانفصال بكل وضوح وضد الفاسدين الذين ذكر أنهم سبب الدعوة إلى الانفصال وسبب اطالة الحرب مع الحوثيين
      ولكنه لم يقل ان شباب الثورة حوثيون أو انفصاليين هذا افتراء عليه. بالعكس هو ذكر أن الحوثيين لا يمكن أن يخلصوا النية مع شباب الثورة ولو خرجوا متظاهرين
      لا يجوز التلبيس على الناس يا مواطن وطني جداً . حنيت لك ما احلاك وانت تخفي ولاءك الحوثي
      6 سنوات و 8 أشهر و 7 أيام    
    • 18) » الموضوع ليس عن الحوثيين يا قراء
      الموضوع ليس عن الحوثيين يا قراء الإخوة القراء الأعزاء
      لماذا خرجتم بالموضوع عن السياق
      الموضوع ليس على الحوثيين ولا على الوحدة والانفصال
      ليش الردود راحت بعيد
      ارجو مناقشة الموضوع نفسه وليس الحكم على الموضوع من خلال اسم الذي كتبه
      شكراً با مارب برس
      6 سنوات و 8 أشهر و 7 أيام    
    • 19) » الى المهاجر
      مواطن مواطن شكراً على النصيحة
      وارجو ان تسمع نصيحتي :
      اليس الحوثيون ومن معهم من ابناء الشمال شريحة من المجتمع اليمني؟
      والانفصاليين ومن معهم من ابناء الجنوب شريحة من الشعب اليمني؟
      اليس من الاجدر والاولى الترحيب بإنظمامهم الى ثورة الشباب الشعبية السلمية وتشجيعهم على ترك السلاح والدعوة الى الانفصال ؟؟ واحتوائهم في حراك سياسي سلمي يذيب اي مشاريع صغيرة!
      أم تريدون ماتريده السلطة من دفعهم الى السلاح والانفصال مرة اخرى بالتشكيك والتخوين وما الى ذلك من الاساليب السلطوية التى تتمنى دفعهم الى المربع الاول لتشتيت الجهود وتمزيق الناس لتتمكن من السيطرة من جديد وفق نظرية(فرق تسد)
      نصيحتي ان نتخلى عن الخطاب الفتنوي التخويني المبني على اسس مذهبية مناطقية عنصرية,ونعمل على معالجة الجراح لا تعميقها ونعزز الشعور المتنامي بالتلاحم و بالوحدة الوطنية فالظروف الراهنة مواتية لتعزيز هذا الاتجاه الوطني اكثر من اي وقت مضى .
      6 سنوات و 8 أشهر و 7 أيام    
    • 20) » شكرا للجميح
      شكرا للجميح الحقيقة أنا محتار المؤيدين للدكتور جميح كثير والمناوئين كثير
      وهو من خلال متابعاتي لا تغره الاطراءات ولا تمادى معها ولا يلتفت للناقمين عليه وخطه واحد منذ البداية
      صراحة الرجل يستحق التوقف أمام ما يطرح
      وأنا أسمعه هذي الايام يدافع عن ثورة الشباب في البي بي سي والحوار والمستقلة
      الذي يقولوا الجميح ليس مع الشباب يخيل لي فقط انهم يريدوا بس يشوهوا صورته والأخ المعلق الذي اقتبس من مقال سابق للجميح قد أكد بالاقتباس أن الجميح صريح في ولاؤه للثورة ومداخلاته على الشاشات تؤكد ذلك
      شكراً لمارب وشكرا للدكتور محمد جميح
      انشروا يا خبرة
      6 سنوات و 8 أشهر و 7 أيام    
    • 21) » بعيدا عن مضمون المقال
      رزامي لن اعلق على مقال الدكتور وسأجاري جمهور المعلقين الذين نأوا بانفسهم بعيدا عن المقال وتحدثوا عن شخص الكاتب وهنا يجدر بي ان اقول ان هذا الكاتب الفريد قد استطاع ان يخرج اولئك القابعين في كهوف قناعات السيد فما يرون اسم الكاتب الا ويتلوون كمن يتلوى الملدوغ من لسعة الافعى فتجدهم يهرولون الى صاحب المقال بدون وعي لمضمون المقال وهذا والله انه مكمن نجاح الكاتب الذي اجد قراء مقالاته يفوق باضعاف مضاعفه قراء مقالات غيره وانا اعلم ان الكثير من اولئك القراء هم من العابرين على المقال بمجرد معرفتهم ان كاتبه هو الجميح
      يكفينا منك اخي الكاتب اننا نرى وكأننا نسمع عويل اولئك الذين تفوح كتاباتهم بنتن العنصرية القذرة التي يحاولون اخفاءها فتظهرها انت بابداعاتك
      افضحهم لاشلت يمينك ولافض فوك
      افضحهم فداك ابي وامي ورأسي واولادي
      افضحهم فهم والله اهل لان يظهر ما يبطنون من عنصرية وجهل من خلال ما يردون به على كتاباتك
      لك مني السلام ايها المبجل
      6 سنوات و 8 أشهر و يومين    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية