د: صادق شائف نعمان
ملكية في ثوب الجمهورية
د: صادق شائف نعمان
نشر منذ : 6 سنوات و 9 أشهر و 6 أيام | السبت 12 مارس - آذار 2011 05:54 م

لقد تنفس الشعب اليمني الصعداء في صبيحة يوم السادس والعشرين من سبتمبر من عام 1962م، عندما دكت أوكار الأئمة ومعاقل الطغاة، وأعلن عن قيام الثورة السبتمبرية المباركة، وخرج آخر الأئمة هاربا في ثوب امرأة.

لقد كان حكم الأئمة نقطة سوداء في تاريخ اليمن الحديث، حيث كان مثالا للاستبدا، والقهر، والتسلط، والأثرة، والظلم والطغيان، والسلالية، والطائفية، والمناطقية ... إلخ.

وكانت السمة البارزة في حكمهم هي الورث والميراث والتوريث، لا للتركة ولكن للحكم، والمناصب السياسية والسيادية، والوظائف العامة، والامتيازات، والاستحقاقات ... إلخ.

فالابن يرث من أبيه: المنصب، والوظيفة، والاستحقاق، والامتياز ... إلى آخر القائمة السوداء.

وعندما أتحدث عن مبدأ التوارث والتوريث في ذلك العهد البائد إنما أعني ما أقول، لقد كان هذا الأمر عندهم إعتقادا راسخا، وليس أمرا عرضيا ولا عابرا ، كانو يعتقدون أنهم الورثة الشرعيون للحكم والشعب والوطن والثروة.

فذلك كله في نظرهم تركة وميراث آل إليهم، يتصرفون فيه تصرف المالك، وأنه لا ينازعهم في شيء من ذلك إلا كافرا حلال الدم إن كان مستحلا، أو فاسقا ظالما باغيا خارجا عن الشرعية حلال الدم إن كان متأولا.

فيا سبحان الله فما أشبه الليلة بالبارحة، هذا هو الحال نفسه الذي غدا عليه حكام اليوم؟!

فمن كان يتصور أنه بعد تلك التضحيات، وتلك الدماء التي سالت لتروي شجرة الحرية والثورة والجمهورية، سنعود مرة أخرى إلى الإمامة المتسلطة، والملكية المستبدة، وحكم الفرد والأسرة الواحدة، التي ترى أن كل شيء ملكها: السلطة، والشعب، والوطن، والثروة، والقوات المسلحة والأمن، والأحزاب السياسية، والمنظمات الجماهيرية، والعلماء و... إلخ.

 وأن الذين تدنيهم منها، لتستعين بهم في تصريف بعض الأمور والشؤون، أو تقلد بعض المنصب والوظائف والمهام، لا لكونهم يستحقون ذلك لكفاءتهم ومقدرتهم، وإنما لكونهم يرون ويعتقدون أنهم عبيد طائعون، ورقيق مخلصون للحاكم وحاشيته.

وهذه هي حقيقة حالنا: حكام يلبسون ثوب الجمهورية، ويرتدون جلباب الثورة، ويتعممون بالعلم الجمهوري، ويعزفون السلام الجهوري، ويرددون الأناشيد الوطنية..إلخ.

وكل المظاهر والشارات والشعارات التي يرفعونها، والخطابات التي يرددونها جمهورية، وكل الممارسات والسياسات والتصرفات التي يمارسونها ملكية بحتة، بل ما نجده عندهم أسوء مما نجده عند كثير من الملكيات، والأنظمة الإستبدادية والديكتاتوريات.

ولا مكان بينهم للوطنيين الصادقين، ولا للشرفاء المخلصين، ولا للأكفاء العارفين، ولا للمناضلين المضحين، وإنما المكان والمكانة بينهم للمنافقين والمتملقين والمتزلفين واللصوص المحترفين.

والجريمة كل الجريمة عندهم هو أن يكون ولاؤك وحبك وإخلاصك للوطن والوحدة والجمهورية لا لهم.

ومن أوضح الأدلة على ما ذكرنا ما قام به النظام الحاكم صبيحة هذا اليوم السبت 12/ 3/ 2011م من ضرب المعتصمين المسالمين بساحة التغيير أمام جامعة صنعاء بالغازات السامة والمحرمة دوليا وسقوط أكثر من ألف مصاب أصابة بعضهم خطيرة.

فماذا يريد الرئيس بعد الحكم لأكثر من ثلاثة وثلاثين عاما؟ إنه يريد أن يهلك الحرث والنسل، ويحرق الأخضر واليابس من أجل ضمان بقائه في الحكم واستمراره في عقبه مدى الحياة.

هذه هي حقيقة النظام والحكام في صنعاء ؛ إنها ملكية ديكتاتورية، في ثياب الجمهورية.

ولا مخرج للش ع ب والوطن، ولا منقذ للوحدة والجمهورية من هؤلائي الحكام وذلك النظام إلا بثورة حقيقية تجتثهم وتقتلعهم من جذورهم. ألا هل بلغت اللهم فاشهد.

*رئيس المؤتمر الجماهيري الأول لمحافظة تعز

ورئيس اللجنة الوطنية لمناصرة قضايا الأمة العربية والإسلامية ( سابقا ).

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 8
    • 1) » دعاء
      Dr.Al-Jahlani اللهم ربنا ومولانا إنك تعلم أننا ما خرجنا معتدين ولا فاتنين ولا حاملين السلاح على أحد من المسلمين ولكننا خرجنا صادعين بكلمة حق عند حاكم جائر ظالم : أن اعتقنا من حكمك وحررنا من ولايتك فطغى علينا وأرسل زبانيته ومعاونيه يسفكون دمنا ويزهقون أرواحنا وانفق مال المسلمين ليدفعه أجورا لهم على إيقاع الضرر بنا فاللهم إنه لا يخفى عليك حالنا ولا مقصدنا فيا مولانا سدد على الخير خطاناوثبت على الحق أقدامناواربط على قلوبناوانصر دعوتنا وبارك أخوتناوامنحنا صبراوحقق لنا ظفراواصنع بنا نصراواجعل غدنا خيرا من يومناومستقبلنا أفضل من حاضرناوأهلك عدوك وعدوناوأسمع صوتنا لمن يلينا من المسلمين واجعل أفئدتهم تهوي إلينا لتشد من أزرنا وتشاركنا في أمرنااللهم بلغنا مرادنا واغفر لنا تقصيرنا وتب علينا إنك أنت التواب الحليم وتقبل منا إنك مجيب سميع عليم سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
      6 سنوات و 9 أشهر و 6 أيام    
    • 2) » تحيه وتقدير
      عون تحيه وتقدير استاذي العزيز نفتخر ان نكون تلاميذك ونهلنا من علمك الواسع كما عهدناك دائما علما للحق دائما وفقك الله
      6 سنوات و 9 أشهر و 5 أيام    
    • 3) » بارك الله فيك ..
      تعز نت بارك الله فيك يا دكتور / صادق .. كفييت ووفييت ...
      6 سنوات و 9 أشهر و 5 أيام    
    • 4) » عن لا يبقى الرئيس القادم اكثر من 4 سنوات مهما عمل من انجازات
      افتخر بشباب اليمن Mad لماذا لم تعارضوه من قبل ولا تناصحوه وانتم كان لكم قوة ومناصب، اعلم كان نفاكم من الارض، ارجو ان تبذلوا جهودكم ان يكون الرئيس القادم فترة بقائه 4 سنوات فقط ولا يجدد حتى لا يغرص اظافره ويخطط الكيد على الشعب لكي يبقى فترة طويلة ليستبد وينصب على الشعب لان العقلية اغلبيتها متشابهة مهما عمل من انجازات ان لا يبقى اكثر من 4 سنوات وذلك قبل ان يغرز اظافره ويقلع من يعترضه ويركز بمحاربة شعبه وتقوى شوكته، ويكون حسابه مكشوف، مهماعمل لاجل وطنك واولادك واحفادك واولادنا ولكم جزيل الشكر، والله يعوضنا
      6 سنوات و 9 أشهر و 5 أيام    
    • 5) » دعاء لعون
      أبو عمر دمت عونا للحق ياأستاذ عون،وكثر الله أعوانك من أنصار التغيير، في ساحة الجامعة وكل ميادين التحرير.
      6 سنوات و 9 أشهر و 5 أيام    
    • 6)
      الدكتور عمر جزاك الله عنا خير قلت فوفيت وإننا دوما عهدناك شجاع بطلا تقول كلمه الحق عند سلطان جائر ولا تخاف في الله يوم تلائم وه
      6 سنوات و 9 أشهر و 5 أيام    
    • 7) » إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستيجيب القدر
      الدكتور عمر جزاك الله عنا خيرا قلت فوفيت وإني لأشهد أنك دائما البطل الذي عهدناه شجاع يقول كلمه الحق عند سلطان جائر وإنه لفخر لنا ولكل مواطن يمني حر يرفض الفساد والظلم والإستبداد والدكتاتوريه فسر وفقك الله يا علمنا ووالدناومعلمنا
      6 سنوات و 9 أشهر و 5 أيام    
    • 8)
      أبو عمر بارك الله فيكم ( موقع: تعز نت ) ودمتم أنصارا للحق وأعوانا للخير.
      6 سنوات و 9 أشهر و 5 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية