د. محمد جميح
هنا لندن..
د. محمد جميح
نشر منذ : 6 سنوات و 8 أشهر و 21 يوماً | الإثنين 31 يناير-كانون الثاني 2011 04:21 م

تشعر لأول وهلة - وأنت في لندن - أن هذه المدينة فيها نوع من الغرور والصرامة والجدية وأن فيها قدراً قليلاً من الحس، ذلك أنك تراها تمشي مسرعة منذ الصباح الباكر لموعد حددته سلفاً، بينما تمشي أنت الهوينى كما قال الشاعر العربي القديم لأنك قادم من البلاد التي تتمطى فيها القصائد الحالمة في المساءات الطويلة. ربما يقول لك شخص في لندن وأنت تسأهله عن عنوان معين، آسف لا وقت لدي، ولكنه لا يقصد بتاتاً تعمد تجاهلك وإنما لأنه يجري ليلحق عربة القطار أو الميترو أو ليلحق موعداً ما، وعليك أن تقدر الموقف وأن تسأل شخصاً آخر.

تشعر في زحمة المدينة أنها منشغلة بالمال والأعمال وبرقم عشرة داوننغ ستريت، لكنه انطباع خاطئ تكذبه عشرات المتاحف والمسارح والنصب لأدباء وشعراء وفنانين تحتفي بهم هذه المدينة التي تستفزك ببرودها الظاهري الذي يخفي حقيقة عالماً من الدل والحس والجمال. نعم في لندن ضجيج كثير ولكن فيها انسجام وتناغم وانسيابية في سير الأمور، بدأ بسير حركة المرور في شوارعها وانتهاء بسير الأمور الأكثر تعقيداً في رقم عشرة داوننغ ستريت.

إنها بحق مدينة ظريفة، شيقة أنيقة تتعامل معك بذوق عال، فيها مسحة من أبهة المال، ولكن فيها مسحة من المشاعر والأحاسيس. تحس في لندن أنك إنسان، تنتمي لعالم الناس الذين ذابت فيهم ثقافة الاختلاف العرقي أو الديني أو اللغوي. لا تسألك هذه المدينة عن بلدك أو لغتك أو دينك، بل إنك وأنت الغريب عنها لا يلزمك أن تحمل جواز سفرك أسوة بكثير من بلدان العالم الثالث، لن يسألك أحد عن هويتك أو قوميتك، في خضم موجة عظيمة من الأصوات واللغات والأشكال والألوان والجنسيات والثقافات التي تعج بها تلك المدينة المدهشة، إنها بحق سيمفونية رائعة من الاختلافات التي موسقتها لندن وجعلتها لوحة جميلة من الفسيفساء الخلاب.

أنت في لندن - وأنت المختلف ثقافة وجنساً ولغة ولوناً - تشعر بالمساواة التامة، بل إنك لكثرة الأجناس الذائبة في سبيكة لندن تشعر بقربك من الجميع. تذهب بطفلك إلى المستشفى فيهب المستشفى لاستقباله والعناية به، يذهب إلى المدرسة دون أن يقول أحد من أين أنت، أو من أي قبيلة من هذه القبائل المسماة دولا ممتدة بين المائين.

يكفي أنك في لندن تحس بغير قليل من إنسانيتك المهدرة في كثير من البلدان التي تسافر إليها، تعطيك هذه المدينة الإحساس بالانتماء الإنساني الرحب والإحساس بأنها أقرب ما تكون إلى «يوتوبيا» التي فشلت في الحصول عليها في أي من مدن الشرق الذي جئت منه.

ليس في لندن كرنفالات من اللطم السياسي الفارغ، ولا فيها من يدمي جسده في حزن مر عليه أربعة عشر قرناَ، حزن سياسي يستدعي الضغائن والأحقاد، لم أجد من يدعو لثارات عبس وذبيان ولا من ينادي يا لثارات الحسين، ليس في لندن ذكر لقوم اقتتلوا على ناقة أربعين سنة، ولم أجد بها من يبكي على قتيله الذي تسبب في مصرعه ومكث يبكي عليه في خطاب تحريضي عنصري لأهدافه السياسية الخالصة.

لندن مدينة تقول لك كل يوم الماضي للعبرة والحاضر للخبرة والمستقبل للآمال، نظرتها إيجابية للحياة والأشياء، لا تعود للماضي إلا نادراً، وإذا عادت إليه فلكي تستفيد منه لا لتبكي عليه، إنها تستدعي أجمل ما في الماضي لتبني عليه، وإذا استدعت أسوأ ما في الماضي فلا لشيء إلا لكي تعتبر مما حدث، وتستفيد من الأخطاء، لا تستدعي لندن الماضي لتغذي به صراعات الحاضر، كما تفعل مدن كثيرة في بلاد الشرق العريق. إنها بحق مدينة مدهشة، تعلمك كيف تصنع الحياة وكيف تتجاوز ماضيك إلى حاضرك لتنطلق إلى المستقبل.

قلبها كبير هذه المدينة الكبيرة، وعقلها كبير أيضاَ، تستحي أنت أن تخطئ في حقها، وإذا كان الخطأ محتملا ابتسمت إليك وتكفي ابتسامتها لأن تمتنع أنت عن تكراره.

أهل لندن منظمون، يصطفون في طوابير طويلة، لا يهمهم طولها قدر ما يهمهم ألا يتجاوز أحد هذه الطوابير، يغضبون بالطبع إذا تجاوزها أحد ليس لأنه تجاوزهم فحسب، بل لأنه تجاوز أعراف مدينتهم وعكر مزاجها المنتظم وروتينها اليومي المتوارث من مئات السنين.

وأهل لندن غاية في التهذيب، أكثر الكلمات دورانا على ألسنتهم هي كلمات الاعتذار والشكر. والتهذيب ليس تطبعاً في الشخصية اللندنية، بل هو طبع أصيل يتكئ على تراث عريق من الذوق راكمته لدى أهل هذه المدينة خبرات حضارية ضاربة في القدم.

الإنسان هنا مكرم لأنه إنسان، ليس لأنه إنجليزي أو أوروبي، الماهية الإنسانية هي المكرمة ولذلك يتساوى الكل أمام القانون في حقوقهم وواجباتهم، لا ينحاز القانون لك لأنك بريطاني بل إنه قد يحكم لصالح لاجئ من دولة من العالم الثالث ضد وزير الداخلية البريطاني إذا رفض قبول لجوئه لأسباب غير منطقية ولا يسع «معالي الوزير» إلا أن يقبل صاغراً حكم القضاء البريطاني الذي تعتز به لندن، والذي لقداسته يحكى أن تشرشل أمر بإخفاء القضاة البريطانيين أثناء الحرب مع الألمان في مخابئ سرية حتى لا تعيش بريطانيا بدون قضاة بعد نهاية الحرب، لإدراكه أن بريطانيا قد تحتمل هلاك المباني والمصانع والآلات، لكنها لا يمكن أن تعيش بدون القضاة.

ولندن مدينة عادلة، لا يظلم عندها أحد، ولا يطمع أحد في شراء ذمتها أو استغفالها، وليس فيها وساطة أو محسوبية أو ابن عمي أو ابن خالي، وإذا وجد ابن العم أو الخال وجدت المحاكم والصحف والقوانين. وعلى ذكر الصحافة في لندن، فهي أم الصحافة العريقة والمؤثرة، وهي بؤرة تجمع عدد من الصحف العالمية التي يخشى سلطتها العديد من أهل الجاه والسلطان. وكم أطاح الصحافيون بالوزراء والوزارات وخرجوا منتصرين في معاركهم مع أهل المال والأعمال والسلطان.

ولندن مدينة ديمقراطية إذا فاز حزب في الانتخابات العامة سلم الحزب الخاسر بخسارة الانتخابات وأرسل رئيس الحزب الخاسر رسالة تهنئة للفائزين. فإذا فاز على سبيل المثال 14 آذار سلم 8 آذار بالنتائج، ولم يتهم الأغلبية بالتزوير ولم يشترط الاحتفاظ بالثلث المعطل، ولم يلتف على نتائج الانتخابات بالذهاب إلى الدول المجاورة للضغط لإيجاد تحالفات طائفية فارغة كما يحصل في البلاد الأخرى.

بالطبع لا يغيب عن البال أن صورة لندن من الخارج غير صورتها من الداخل، وهذا قد يفهم على أنه انفصام في شخصية لندن، غير أن لندن تصر على أن الصورة هي هي، وأنك إذا رأيت صورتها الخارجية مختلفة عن صورتها الداخلية فهذا يعني أنه ربما كان لديك عمى في الألوان، وأن عليك أن تذهب إلى أقرب عيادة عيون في الحي الذي تسكن فيه.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 4
    • 1) » لابد من التغيير
      رضوان شكرا على موضوعك القيم الله يحفظ ملكتناااليزبث واتحسر المآ على اليمن
      6 سنوات و 8 أشهر و 21 يوماً    
    • 2) » تحيه
      طواف الفيافي اشكر لك مقالتك الاكثر من رائعه واشترك في كل كلمه قلتها عن مدينه الضباب وقد يتشدق البعض ويقول انك تحلق خارج السري في الوقت الحالي ولكن -اعني هولاء -ضعفاء نظر وبهم "عمى الوان"كمى قلت لان في مكمن المقاله العديد من الدروس التي يجب الاستفاده منها في نهج الاصلاحات القادم...ارجو ان توول كل مدننا العربيه الى ان تنتهج خطى لندن المدينه في وان نراها بالقريب ...تحيه اليك اخي
      6 سنوات و 8 أشهر و 21 يوماً    
    • 3)
      عارف يا اهل لندن اعرف ان هذ الكاتب ليس الاداعية فتن وطائفية وعما قريب سوف تظهر لكم حقيقته الطائفية العنصرية ولايغركم ماقاله ان لندن مدينة عادلة، لا يظلم عندها أحد، ولا يطمع أحد في شراء ذمتها أو استغفالها، وليس فيها وساطة أو محسوبية أو ابن عمي أو ابن خالي، وإذا وجد ابن العم أو الخال وجدت المحاكم والصحف والقوانين لان تربيته عنصرية بحتة
      6 سنوات و 8 أشهر و 20 يوماً    
    • 4) » تغريد خارج السرب
      العمري مع احترامي وتقديري للشاعر والأديب الدكتور الجميح أجد أنّه بات يغردخارج السرب في العديد من مقالاته وكان الأجدر به أن يوجّه قلمه السيال وكلماته الجزله للحديث في الشأن اليمني وعن طرق الخروج من المأزق الذي تعيشه البلد وعن الحصار الجائر في ردفان الشماء وقمع المتظاهرين وعن الفقر والفساد وغيرها لديك الكثير للكتابة عنه يادكتور مع تقديري لك.
      6 سنوات و 8 أشهر و 14 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية