عبد الله ناجي علي
يمن بلا عدَّاد
عبد الله ناجي علي
نشر منذ : 6 سنوات و 10 أشهر و 22 يوماً | الأحد 23 يناير-كانون الثاني 2011 01:14 م

يبدو أن علاقة العداد في بلادنا مع السلطة باتت علاقة عدائية على طول الخط, ونعتقد أن السبب في ذلك يعود إلى خوف السلطة من لغة الأرقام, فلغة الأرقام دائما ما تقطع الشك باليقين وهي لغة فاضحة للأنظمة التي تعشق الشعارات البراقة.

العداد في بلدنا له قصص عجيبة وغريبة, فنجد خدمة العداد عندما تكون لصالح السلطة فهنا نجد السلطة مهتمة به إلى درجة التقديس, وهذه العدادات هي عدادات (الكهرباء والمياه والتلفون) التي دوخت المواطن الغلبان.. ويتمنى الشعب المغلوب على أمره ولو لمرة واحده أن يعرف الأرقام الحقيقية لعدادات استخراج النفط في بلادنا.

فهذه العدادات يمنع الاقتراب منها؛ لأن السلطة تريد استخراج نفطنا بدون عدادات حقيقية.. ما هي الحكمة من ذلك الخبر اليقين عند (لصوص المال العام)؟

يريد الشعب أن يعرف, وهذا حق من حقوقه, النتائج الرقمية لكل العدادات وماله وما علي.. طالما ونحن نعيش في عصر (الشفافية).

الجديد في مشهد العدادات اليمنية اليوم هو مشهد عداد (كرسي الرئاسة) الذي يقول عنه الرئيس إنه كرسي من نار.. ولا نعلم ما هي حقيقة النار المحيطة بكرسي الحكم في بلادنا هل هي نار جهنم التي وعد الله بها الظالمين في الأرض؟ أم أنها نار أخرى ربما تلك النار التي تستخدم في صناعة (الذهب)؟.

واضح أن كرسي (الرئاسة) في بلادنا يراد له أن يكون كرسي بدون عداد ويتم ربطه بعداد آخر وهو عداد (القضاء والقدر)؛ أي تحسب فترة الحكم من لحظة القفز إلى كرسي الرئاسة بغض النظر عن الطريقة التي من خلالها تمت القفزة الأولى للكرسي.. المهم تحسب الفترة للزعيم منذ بداية يوم الجلوس وحتى لحظة نزول عزرائيل ليقبض روح الزعيم.

هل يعلم هواة السياسة في بلادنا أن تحديد فترة الحكم لأي حاكم في العالم قد جاءت نتيجة لدراسات علمية أكدت هذه الدراسات أن فترة العطاء لأي حاكم لا يمكن أن تزيد عن ثمان سنوات أي دورتين انتخابيتين فقط بعد هذه الفترة يصاب الحاكم بالتبلد.. هذا من ناحية, ومن ناحية أخرى يتحول هذا الزعيم أو ذاك, عندما يتسمر فوق كرسي الحكم لعقود من الزمن, من رئيس لشعبة إلى رئيس لعصابات مراكز قوى الفساد في جهاز الدولة.

نستغرب كثيرا بل ومصابون بالصدمة عندما نسمع هواة السياسة في بلادنا وهم يطالبون بعدم تحديد فترة حكم الرئيس ووضعها في الدستور مفتوحة حتى لحظة الانتقال إلى القبر.. بكلمات أخرى يريدون أن تحكم اليمن بلا عداد.. وهذا التفكير السياسي العقيم يتناقض تماما مع التوجه الديمقراطي الذي يتحدث به حكامنا ليل نهار إلى درجه نحس معها كما لو أن حكامنا قد أصيبوا بإسهال ديمقراطي.. والمعروف أن جوهر الديمقراطية هو التداول السلمي للسلطة وليس احتكار السلطة من قبل فرد أو أسرة أو قبيلة أو منطقة.

ويا مخارج خارجنا.

A_nagi44@yahoo.com

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1)
      رافت الهجان حياك الله ياعبدالله ناجي كفيت ووفيت كلام في الصميم سلمت يداك يا ابن جحاف الشموخ
      6 سنوات و 10 أشهر و 21 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية