فارس الشعري
الشعب اليمني .. أعقل المجانين!!!
فارس الشعري
نشر منذ : 6 سنوات و 9 أشهر و 9 أيام | الأربعاء 12 يناير-كانون الثاني 2011 08:54 م

كثر الكلام، وكثر الحديث، هذه الأيام لدى الصحف المحلية، عن الحزب الحكم والمعارضة في اليمن,المتمثلة في أحزاب اللقاء المشترك,وما وصلت إلية ،إلى حالة من الانسداد بين الطرفين ,مما يجعلنا نأسف عن هذه القيادات التي لم تزيد الطين إلا بله

حيث أصبح الحوار بين الحزب الحاكم ،وأحزاب المعارضة ،هذه الأيام ,أشبة بالدوري الإسباني لكرة القدم، وتحديدا نادي البرشا ،المتمثل بأحزاب المعارضة (اللقاء المشترك)ونادي ريال مدريد، (الحزب الحاكم ),والتي دائماَ ما يكون لهذه اللقاءات متعة في المشاهدة لدى الخارج ,المخترعين لهذه اللعبة واللاعبون الأساسيين فيها ,كيف لا، وهم ينضرون إلى الفريقان يتباريان ويخرجان بالنتيجة تلك التي عرفناها ,

حيث وأننا لم نلاحظ طوال فترة الدوري (الحوار), أي مباراة جمعتهم على الحوار الحقيقي الجاد,الذي يتسم فيه الحب والتسامح ،والترفع عن صغائر الأمور، وتقديم مصلحة الوطن، على المصالح الشخصية ,وجعل قضية الوطن، فوق كل اعتبار، وبروح رياضية عالية ،على اعتبار أن الجمهور المشجع، هو الشعب وان الفريقان المتباريان ،هم من أبناء هذا الوطن، وهم من يسعون لمصلحة هذا البلد ،هذا إذا كنتم تحبون الوطن حقيقتاً وليس لعباً في الأوراق،

ولا كن علا ما يبدو خلال هذه الفرصة التي سنحت لكم يتضح لناء بان المعارضة باتت تفقد ثقتها بالشعب على أساس أن دخول المشترك بالحوار وخروج المشترك من الحوار لم يغير شي لدى الرأي العام ,وكماء يقول المثل المصري (دخل أحمد خرج أحمد لم يغير الله على أحمد حال, )أصبحت قضية المعارضة مع الحزب الحاكم اليوم أشبة بقسمة بين الأخ وأخيه كلاً منهم يريد أن يأخذ حقه من بعد أبية ,

كما أن الحزب الحاكم، بعد خروجه مع المشترك، والوصول إلى طريق مسدود أصبح يتصرف (كالمجنون) الفاقد لعقلة بانفراد في الانتخابات وتعديله للقانون ومحاولة لـ تصفير العداد والرجوع بالبلاد إلى عهد الإمامة، دون مبالاة من الشعب وقضاياه ضاربتا مشاكل البلاد وأزماته وقضيته الأساسية، التي ناضل من أجلها خلف الحيطان ودن تعبير.

يظل الحل الأول والأخير، والرهان الأساسي ،لصاحب القرار الحقيقي ،لهذا الشعب الذي أصبح اليوم ينظر إلى المستقبل، عن بعد وينظر إلى البلد وما يمر به من أزمات، ومشاكل، ومحن .....الخ فيتخوف من المستقبل القادم.

ذلك ؟ لان القياد الموجودة حالياَ لا تبشر بخير،، ,لقد سنحت لهم فرصة في الحكم ,وثقه من الشعب، لم تسنح لأي بلد في العالم ،والتي كان بمقدور الحزم الحاكم استغلالها وإصلاح الوضع ,

أما الآن لم يعد بقدور الشعب تحمل كل هذه الأعباء الملقاة على عاتقه, ولعل سكوت هذا الشعب على هذة المعاناة هو أكبر دليل على أنه أعقل المجانين وصاحب العقل الراجح والقرار السليم

كما أن الشعب اليمني طوال الفترة الماضية كان هو (الطاسة والطبل )بينما ظل مقرع الطاسة بيد الدولة ,والمعارضة ,إذا ما أرادو قرعها ,

ولا أعتقد بأن الشعب هذه المرة سيحمل الطاسة والطبل , ويترك المقار يع بيد سابقيها ،وكما أن على من يريد هذه المرة قرع الطاسة والطبول ,ويجيدون رقصة البرع الشعبي بامتياز عليهم أن يأتوا إلى مكان ألطاسه (فالمبترع كما يقول المثل الشعبي يجي لأعند الطاسة)، حينها سيتخذ القرار الأصح.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 3
    • 1) » حلوووووووو
      محمد السامعي جميل وأكث رمن رائع يا فار س دمت مومفقا
      6 سنوات و 9 أشهر و 9 أيام    
    • 2) » في الصميميم
      سامي غالب أخي فارس دمت للوطن محرابا مهابا؟؟؟؟ تحية لك ولقلمك الأكثر من رائع فأنت مبدع دائما وكلام في غاية الأهمية...........
      اكتفي بهذا فالمقال لايحتاج إلى أي تعليق..
      6 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام    
    • 3)
      أنور اليماني يا أخ فارس أخطائك اللغوية كثيرة، أتمنى مراجعة مقالتك قبل النشر، أو على الأقل يجب تحريرها من قبل محرر مختص.
      6 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية