جمال حُميد
إنها حقوق الشعب أفلا تعقلون...!
جمال حُميد
نشر منذ : 6 سنوات و 10 أشهر و 5 أيام | الخميس 16 ديسمبر-كانون الأول 2010 06:35 م

بيانات لا تسمن ولا تغنى من جوع هي ما تحرص أحزاب اللقاء المشترك على أن تطل بها علينا دائما وتتحف الحياة السياسية وتخلق المشاكل من خلال ما تنتهجه من نهج يعطل العملية الديمقراطية في بلادنا.

ما تتخذه قيادات المشترك وسعيها الدائم على المناورة وقلب الحقائق تدل على الخوف الذي يتملك قيادات هذه الأحزاب التي تسعى دوما لتغليب المصالح الشخصية والحزبية على المصالح الوطنية وتدل أيضا على خوفها من خوض الانتخابات القادمة بعد أن وجه الشعب اليمني صفعة قوية وقاصمه لها في الانتخابات الأخيرة والتي حاز فيها المؤتمر الشعبي العام على الأغلبية وهو ما يدل على ضعف الرؤى والبرامج السياسي التي يقدمها المشترك و التي لا تشكل شيء سوى أنها تخلق الأزمات المتتالية للحياة السياسية في بلادنا.

لم تعى أحزاب المشترك وقياداتها ان المؤتمر قدم التنازلات المتتالية من أجل مصلحة الوطن وأن عليها ان تتعلم من الحزب الحاكم كيف يمكن تغليب المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية والشخصية لتتمكن المسيرة السياسية والديمقراطية من المضي قدما في ظل وطن الـ22 من مايو وطن الديمقراطية الحديثة.

لم يتعلم المشترك وقياداته حتى الآن ولم يعوا أن الانتخابات هي من حق الشعب وحق دستوري وحق ديمقراطي يجب على الجميع الالتزام به وترك مسألة تحديد من سيحكم للشعب من خلال صناديق الاقتراع التي سيكون لها الكلمة الأولى والأخيرة.

ولكن يبدو أن قيادات المشترك تتخوف دائما من المنافسة الشريفة وتلجأ للاتفاقات المغلقة التي من شأنها تأخير العملية الديمقراطية .

فالآن بعد أن تأجلت الانتخابات سنتين لا يحق لأي كان أن يؤخر إرادة الشعب ويتحكم في رغبته وعلى المشترك الرضوخ لرغبة الشعب والتي ستظهر عبر إقامة الانتخابات بموعدها ومنها سيتضح للجميع مع من يقف الشعب ومن سيختاره ليمثله بالبرلمان.

فالبرلمان استنفذ وقته وأقر قانون الانتخابات بعد تهرب المشترك من الحوار الوطني وهذه نقطة توجه لصالح الشعب بحيث ستمكنه من ممارسة حقوقه في الموعد المحدد للانتخابات النيابية ومنها سيحدد مستقبل الحياة السياسية في البلاد وسيرد على كل المشككين بالانتخابات والمقاطعين لها عبر ما ستفرزه صناديق الإقتراع الحر.

والآن وبعد إقرار قانون الانتخابات من قبل ممثلي الشعب لم يعد أمام المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك والأحزاب السياسية الأخرى إلا أن تقدم برامجها السياسية ورؤاها المستقبلية التي إما يقتنع بها الشعب ويختار الأجدر والأكفاء بحسب ما سيقدمه لخدمة الوطن او سيرفضها.

ففي الأول والأخير الشعب سيختار من سيعمل من أجله وسيحقق مطالبه الوطنية التي من شأنها مواصلة مسيرة العملية التنموية للبلاد في ظل قيادة ربان سفينة الوطن فخامة الرئيس علي عبدالله صالح ـ رئيس الجمهورية.

أخيرا

بعد أن اقر البرلمان قانون الانتخابات سيكون في ابريل 2011م الكلمة الفصل وسيمارس الشعب حقه الدستوري والديمقراطي وسيتحدد من خلال صناديق الاقتراع من سيقود الحكومة من الأحزاب من خلال برامجهم الانتخابية ورؤاهم السياسية التي سيشاركون بها في الإنتخابات النيابية القادمة.

gammalko@hotmail.com

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 7
    • 1) » غثاء
      القباطي (مواصلة مسيرة العملية التنموية للبلاد في ظل قيادة ربان سفينة الوطن فخامة الرئيس علي عبدالله )كله كوم والعباره هذه كوم التي في كل مقالاته يعيدها..المقال ركيك وينضح بالنفاق من اوله لاخره وحرام واحد يعلق على محتواه اصلا ..لانه الذي يشتري اصوات الناخبين بحفنة ريالات ايام الانتخابات والذي يغريهم بالمناصب هو نفسه الذي اغرى صاحبناهذاابن اليومين الذي اكاد اجزم انه مايعرف يتهجى اسمه سوى
      6 سنوات و 10 أشهر و 4 أيام    
    • 2)
      الشميري يعني الحين (المؤتـ مر )اللي قلبه على الشعب مالمؤتمؤ حربناه من يوم ماتاسس وهو يحكم اليمن واليمن من السئ الى الاسواء طيب خلونا نشوف المشترك ماهو موش معقول في ادنى من ماوصلنا له
      وصدقني لو يطلع اي حزب مو معقول بيجي اسواء من المؤتـ مر
      6 سنوات و 10 أشهر و 4 أيام    
    • 3) » هههههه اسف على الازعاج
      هيثم والله ثم والله ثم والله لن تقام الانتخابات في اليمن بدون الاحبه المشترك انتم تحلمون بسرقة اليمن فنحن موجودن ضدكم لن ولن تغعلوا شيا ايه الفساد شي ونحن نعترض كل فساد يافاسد اليمن فها الخير وفيها رجال لا يسم لكم بالعبث به ونحن رجال اليمن لن نترك المواتمر ينهش بالوطن الغالي انتم في الموتمر انتم الانفصالين باعمالكم انتم كرهتم الشعبق بوطنه انتم ايها الانفصالين من نوع خاص في العالم لو انتم صحصح دمقراطين لكنتم اعدم كتابة جدوال الانتاخابات من جديد وافقتم بالقائمه النسبيه لاكن انتم تريدون التزوير ولن نقبل بهاذيه الرمزهله ولو ضحينا باروحناغ يايها العميل لفساد انصحكم انكم تتركوا الوطن لان الوطن متبرا من ةهاذيها الاشكال
      6 سنوات و 10 أشهر و 4 أيام    
    • 4) » قلب الحقائق راسا على عقب
      ابوانس والله اذا كان هذا كلام المثقف فماذا يقول غيره ممن لم يتعلم فاكيد سيقولون المؤتر ورئيسة هم المهدي المنتظر وهم المخلصون لليمن من الضياع
      6 سنوات و 10 أشهر و 3 أيام    
    • 5)
      مختار عبد الحميد مش مشكلة انك مطبل المشكلة ان اللي تطبل له مجنون
      6 سنوات و 10 أشهر و 3 أيام    
    • 6) » اليمن الأولى في العالم
      ممدوح كمال كلامك صحيح فنحن شعب بطران فلقد رزقنا الله بهذا الحزب الحاكم الذي أخرجنا من التخلف إلى التقدم ومن الفقر إلى الغنى ومن الضعف إلى القوة ومن المرض إلى الصحة وأرجو أن يضع كل مؤتمري على صدره حرز من العين أومن الحسد فنحن شعب قد سبقنا ماليزيا وتركيا وقريباً اليابان وكل شيء تمام عندنا الكهرباء لا تنطفي أبداً نحن اليمانيون نخور ليلة ننام فيها بدون كهرباء أما المياه عندنا في اليمن درجة نقاوتها 99.99% لوبحث عن المجاري اليمن لا توجد بيارة طافحة ولا مطب في شارع أما التعليم فأبناؤنا في الصف الخامس الإبتدائي مثلاً يقرؤون ويكتبون ثلاث لغات على الأقل أترك المعارضة يا حميد لأنها تريد ان ترجع قيمة الدولار إلى 2.5 ريال مع أن الحزب الحاكم قد أوصلها غلى 2.60 ريال للدولار الواحد وهذا تقدم كبير أما القانون عندنا فهو موجود والذي لا يصدق فعليه أن يشاهد قنوات الحزب الحكم أسعار السلع الغذائية في اليمن لا تضاهي؟؟؟؟؟؟
      6 سنوات و 10 أشهر و 3 أيام    
    • 7) » مدفوع الثمن
      القدسي محمد هذا المقال مدفوع الثمن لأن الحقائق واضحة وجلية للعيان والواقع خير برهان لا تحتاج لصحفي مدفوع ثمن مقالته لتلميع السلطة التي شهد القاصي والداني القريب والبعيد بفسادها السياسي والأخلاقي والوطني
      ويكفي كذب فالشعب صار أوعى من هذه التلفيقات
      تحياتي لكل صحفي مهني ينقل الحقيقة دون زيف أو تملق أو قلب للحقائق
      والكلمة الحقيقية للشعب والقوى الوطنية الصادقة في أقوالها وأفعالها ونواياها وبرامجها السياسية الشاملة
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      6 سنوات و 10 أشهر و 3 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية