علي العلهي
وجهة نظري لما حدث في افتتاح خليجي 20
علي العلهي
نشر منذ : 6 سنوات و 10 أشهر و 29 يوماً | الثلاثاء 23 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 07:11 م

مابين مصدق ومكذب أن البطولة سوف تقام في عدن لما حصل من تهويل وتخويف في الإعلام المحلي والخليجي.

ولاشك أن هناك كانت مخاوف أمنيه كبيره لكونها حصلت عمليات إرهابيه قبيل توقيت البطولة .

ماأريد أقوله في هذا المقال أننا معشر المغتربين في الخليج كنا منتظرين انطلاقة البطولة على أحر من الجمر

لعشقنا لبلدنا وحبنا لليمن السعيد وكنا نتشوق لحفل افتتاح يليق باليمن كدولة لها تاريخ عظيم وحضارة ضاربة في الأعماق لاينا فسها احد.

ولكن للأسف الشديد كان هناك حفل باهت وسيئ جدا لايليق بالبطولة أولا ولا يليق بدوله تمتلك من الإرث الحضاري والتاريخي والمواهب الكثير، للأسف الشديد رغم بعض عبارات المجاملات من معلقي القنوات الخليجية .فقد ظهر حفل افتتاح سيئ غاب عنه الإبداع والتألق رغم تصريحات المسؤلين بان هناك حفل يكون مفاجئة ولكنها مفاجئه من النوع السيئ جدا ،وهذا يدل على عشوائية وتخبط وعدم إتقان أي عمل من قبل القائمين على البطولة وهذا يدل على إن أصحاب المواهب والإبداع قد ابعدوا عن هذا التنظيم وهذا يدل على إن الفساد والمحاباة قد وصلت في اليمن إلى أعلى هرم في الدولة وهذا طبعا يحز في النفس ويحطم آمال الغيورين على اليمن وكنت أتمنى أن يكون حفل افتتاح البطولة قبل أو بعد صلاة المغرب حتى لايضيع الناس صلاة المغرب ولكن التوقيت كان مع صلاة المغرب ومن خلال متابعتي أتوقع أن الكثير من الجماهير لم تصلي المغرب في وقتها وهذه خطاء عظيم يتحمل وزره المنظمين .

بعد هذا الافتتاح السيئ والغير مشرف لنا كيمنيين كنا نعول على منتخبنا بأن ينسينا حفل الافتتاح الفاشل وكنا نتأمل من المنتخب الوطني بأن يحقق نتيجة مشرفه في أولى مبارياته لكونه يمتلك الأرض والجمهور ولكوننا نسمع تباشير الخير من قبل أدارينا ورياضينا بان المنتخب أصبح متطور وقويا وسوف ينافس على البطولة حتى منينا أنفسنا وأصبح لدينا أحلام ورديه إننا سوف نكسب البطولة ونبقي الكأس الخليجي بيننا وهذا من حقنا إن نحلم ،مع بداية المباراة كالعادة السعوديين يفاجونا بهدف سريع وعلى طريقتهم الخاصة، واصل المنتخب اليمني في الشوط الأول ولكنه بدا واضح للعيان انه غير قادر على تعديل النتيجة وذلك من خلال كراته العشوائية وعدم انسجام اللاعبين مع بعضهم البعض وكأن هذه الصفات السيئة هي سماتنا سوا في الرياضة أوفي السياسة أوفي التنظيم أقول هذا الكلام وإنا حزين لما يحدث في بلدي العزيز وهذا ليس تجني على بلدي بل هو نقد بناء من رجل حب بلده يجري مجرى الدم.

الحلول:

على رئيس الاتحاد تقديم استقالته فورا .

على المدرب إيجاد لاعبين هجوم يعاونون علي النونو وإيجاد مدافعين اقويا يستطيعون أن يكونوا سدا منيعا .

مع تمنياتي لمنتخب بلدي ان يظهر بمظهر يليق بالكرة اليمنية في مبارياته القادمة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 7
    • 1) » ما اجمل الحريه
      ضالعي جحافي جنوبي حر رغم الخسارة برباعية ورغم التنظيم السيئ نوعا ما ورداءه الصوره والتصوير ورغم انني كنت معارض شخصيا على اقامة البطوله في بلدنا بوقتً حرج لايجد فيه الشعب لقمه العيش وفي ظل الاساليب الاجراميه التي يمارسها ضده النظام وانةكان من الافضل ان تنفق هذه الملايين علئ المشاريع والبنئ التحتية الاهم كالمدارس والمستشفيات والطرق وايجاد لقمة العيش البسيطة للمواطن .

      لكنني والله عندما رايت فرحه الاطفال والنساء بهذا العرس البهيج وباستضافة خليجي عشرين شعرت بان هذة الابتسامه لاتشترئ بكنوز الدنيا.

      الاهم الان ان تستغل عائدات وفوائد بطولة حليجي عشرين لشعبنا لا ان تخزن ببنوك سويسرا لحساب مصاصي الدماء .
      6 سنوات و 10 أشهر و 29 يوماً    
    • 2) » والأدهى هي التلاوة السيئة لقرآن الافتتاح
      الثائر اليماني والله العظيم أن طالبا في الصف الثاني الإبتدائي لا يتجاوز عمره الثمان سنوات سيكون أفضل مائة مرة في تلاوة تلك الآيات القرآنية التي والله جعلتني أستحي وأنا لوحدي مشاهد للتلفاز من ذلك القارئ الذي تلى آيات افتتاح المهرجان ، أين يمن الإيمان يا عباد أين القراء الكبار ، وأظن والله أن سبب هزيمتكم هو التلاوة الخاطئة لقول الله تعالى (( ربنا لا تحملنا ما لا طاقة لنا به ) حيث قرأها القارئ ( ربنا حملنا ما لا طاقة لنا بُه) لحنين كبيرين في جزء من آية ، وإجمالي الأخطاء الكبيرة جدا في الآية الأخيرة من سورة البقرة = 15 خطأ، إتقوا الله يا عباد في القرآن كان الأجمل لك أن لا تفتتح بمثل هذه التلاوة الباهتة الميتة وكما هو أداء الفريق اليمني المسكين
      6 سنوات و 10 أشهر و 29 يوماً    
    • 3) » رضاء الناس غاية لاتدرك أيها الأحباء
      بارجاء مغترب غريب يسخر قلمه للسخرية بوطنه الجميع ليس معني بقبول أي راي يوافقه أو لا يوافقه ما جرى في الإحتفالية لأن شهادة الدول وقيادات إتحادات كرة القدم بدول الخليج والعراق والحضور المتميز للوفود وماشوهد من حضور لا فت بالحفل هو الأهم أما مغترب لايعجبه فرحة الجماهير من المهرة حتى صعدة ومن عدن حتى الحديدة وجماهير دول الخليج والعراق وما سمعناه من تعليقات تثلج الصدر وتقلد اليمن وسام النجاح والتألق لهو أمر عظيم تدمع العين ويخفق القلب له فرحا ونحن والجميع لا يبالي بمن لافرحة له بفرحة وطن غالي وأهم كما كنا لم نبالي بما قلتم وقالوا أن كل شئ بالوطن سيئ وتوعدوا وراهنوا بالفشل المسبق للبنية التحتية والمنشئات و انطلاق الصفارة الأولى بل توعدوا وأرهبوا المواطنين بمسيرة المليون قذر من الحراكيش وأعتقدوا أن حضرموت وشبوه والمهره من الجنوب هي ليست جنوبية الا بادعائهم وماذا بعد معكم من أقاويل وإسائة للوطن أفيقوا
      6 سنوات و 10 أشهر و 29 يوماً    
    • 4) » موتوا بغيظكم
      احمد الشريف موتوا بغيظكم ايها الانفصاليون فان خليجي 20 قد اقمناه رغم انفكم
      6 سنوات و 10 أشهر و 29 يوماً    
    • 5) » تعليقا عاى الحلول
      متابع اقترح كاتب المقال ضمن الحلول تقديم رئيس اتحاد كرة القدم لاستقالته
      ولكن الحقيقة الشخص الذي ينبغي تقديمه الاستقالة وزير الشباب والرياضة إذ أنه لا يستطيع قراءة كلمة بطولة رغم أنه يقرأ من ورقة وعندما نطقها قال الحقيقة بعينها خرجت من لسانه فقال ( مرحبا بضيوف الخليج في هذه البطالة الرائعة ) ... لاحظ كلمة بطالة
      فوالله أن غالبية الحاضرين والمحتفين بهذه البطولة من الجمهور اليمني في بطالة وبدون عمل ودلالة ذلك أن البطولة ابتدأت في يوم عمل وهم من صباح يوم الافتتاح فوق المدرجات
      ومع ذلك رجعوا خائبين محبطين مما رأوه من نتائج مخزية.. ومصاريف بلغت 120 مليار ريال لو قسمت على الشعب اليمني او استثمرت فيما ينفعه ومنها تشغيل البطالة التي بلغت أعلى المعدلات الدولية لكان أفضل من تنظيم بطولة
      بطلها الوحيد حكومة الفساد التي من أعضائها المبرزين الوزير السارق حمود عباد
      6 سنوات و 10 أشهر و 29 يوماً    
    • 6) » كان بالامكان احسن مماكان
      المصري والله حفل باهت وعشوئي وغير مشرف وجاء وقت صلات المغرب وكان بالامكان ادخال الصلاة ضمن فقرات الاحتفال بدل مديح علي عبدالله
      6 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً    
    • 7) » اعرف خجمك
      ابن الوادي ما سمعنا به قبل البطوله من ان المدرب سيلعب بطريقة تختلف عن السابق وما شهدناه من طريقة لعب 4/3/3 لم تراعي حقيقة المنتخب وامكانيات اللاعبين ولايمكن ان ينجح المنتخب بهذه الطريقة وفعلا المباريات الودية تعلم للشخص الضعف الدفاعي وسيظل كذلك من دون وجود محورين ممتازين واتمنى اللعب بطريقة4/4/2 فهي تجمع مابين الهجوم والدفاع وشكرا لما شاهدناه من لمسات جميله لبعض اللاعبين
      6 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية