د.كمال بن محمد البعداني
اليمن وطرود الانتخابات الأمريكية
د.كمال بن محمد البعداني
نشر منذ : 6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً | الأربعاء 03 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 03:47 م

ظل العرب لأكثر من نصف قرن يشكون بأنهم لا يستطيعون التأثر في الانتخابات الأمريكية التي على ضوء نتائجها يتحدد مصير معظم القضايا في العالم ، وكان العرب يتمنون أن يكون لهم نفس تأثير اللوبي الصهيوني هناك ، ومن أجل ذلك عُقدت الندوات وحلقات النقاش حول أسباب الفشل رغم الإمكانيات التي يمتلكونها ، ولم يكن يخطر على بال الكثير من أصحاب الفكر والسياسة بأن حل هذه المعضلة العويصة سيكون عن طريق اليمن وبطريقة سهلة جداً ، فيكفي أن يتم الإعلان قبل الانتخابات الأمريكية سواءً الرئاسية أو انتخابات الكونجرس بأنه قد تم اكتشاف ثلاثة أو أربعة طرود مشبوهة كانت في طريقها إلى أمريكا ، وبعد التحقيق والتمحيص تبين أن تلك الطرود كان مصدرها اليمن ، عند ذلك سيرفع كل مسؤول في الحزب الحاكم الأمريكي عقيرته، موضحاً الخطر القادم على أمريكا من اليمن ، وأول من سيفعل ذلك هو الرئيس كما فعل السيد أوباما قبل يومين عندما ظهر شاهراً سيفه ومقطّباً جبينه قائلاً ( إن الأمة الأمريكية في خطر قادم من اليمن وأنه سيدمر القاعدة في هذا البلد ) ، وقد تبعه مساعده لشؤون الإرهاب أحد أقطاب الحزب الديمقراطي ، وأخذ يتنقل من قناة تلفزيونية إلى أخرى يشرح هذا الخطر وأنه لولا يقظة الأجهزة الأمنية الأمريكية وحلفاؤها في المنطقة لحصل مالا يُحمد عقباه ، وبما أن انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي ستكون في هذه الفترة فإن الناخب الأمريكي لن يجد إدارة حريصة على أمنه مثل الإدارة الديمقراطية الحالية ولابد من دعمها في الكونجرس ، حتى وإن كان الأمر يحتاج إلى ضحايا كما حصل في الانتخابات الأسبانية عام 2004م والتي جرت يوم 14 مارس بعد ثلاثة أيام من سلسلة التفجيرات الشهيرة في قطارات مدريد وراح ضحيتها أكثر من مائتي شخص ، وظهر بعدها شريط فيديو يوضح تبني القاعدة لهذا الفعل رداً على إرسال الحكومة الإسبانية قوات عسكرية إلى العراق ، فما كان من الناخب الاسباني إلا أن صوّت ضد حكومة حزب الشعب المحافظ التي أرسلت القوات إلى العراق رغم المظاهرات المعترضة في الشارع الاسباني ، وهكذا فاز بالانتخابات الحزب الاشتراكي بزعامة (ثاباتيرو ) والتي لم تكن حظوظه تتجاوز 20% ، وأثبتت القطارات قبل الطائرات أنها وسيلة ناجحة لكسب الانتخابات ، بعد الإعلان عن حكاية الطرود المشبوهة وجدت اليمن نفسها في مواجهة العالم بدون موعد سابق ، ويشبه إلى حدٍ ما وضع أفغانستان بعد أحداث 11 سبتمبر ، لذلك قرر الرجل الأول في البلاد أن يعقد مؤتمر صحفي بنفسه، فالأمر من وجهة نظره لم يعد يحتمل رداً من مصدر مسؤول أو من هذا الوزير أو ذاك ، فهو يعلم العواقب لمثل هذه الضجة العالمية، خاصةً بعد معرفته بأن مصدر معلومات الطرود المشبوهة قد وصلت إلى أمريكا عن طريق الشقيقة الكبرى لليمن ، ومعلوم أن القاضي لا يأخذ بشهادة الشقيق لصالح شقيقه بل ويطعن فيها الخصم ، أما عندما يشهد الشقيق ضد شقيقه لصالح طرف آخر فإن شهادته مقبولة وتعتبر حجة دامغة ، فكم أشفقت على الرئيس وهو يقف أمام العاصفة في ذاك المؤتمر الصحفي، محاولاً درئ الخطر المتوقع على شعبه وبلاده بكل الوسائل الممكنة وعلى ضوء معلومات شحيحة متوفرة لديه ، ولم يجد ما يهدئ به غضب العالم على اليمن إلا القول بأن أفراداً من الأمن القومي يحاصرون منزل فتاة يشتبه بعلاقتها بالطرود المشبوهة وكأنه يقول للعالم لسنا مكتوفي الأيدي، فها نحن نصنع شيئاً حيال ذلك فلا تستعجلوا علينا وأعطونا فرصة ، وكم كان شجاعاً وهو يعلن بكل ثبات في هذا الظرف العصيب أن اليمن ترفض رفضاً مطلقاً التدخل الأجنبي المباشر في أراضيها لمحاربة ما يسمى بالإرهاب ، وقد جاء هذا الإعلان رداً على صرخة أوباما من واشنطن بأنه سيدمر القاعدة في اليمن ، وما هو في الحقيقة إلا تدميراً لليمن كما حصل في أفغانستان ، وكم يحزنني وأنا أرى صراع القوى السياسية في اليمن وتبادل التُهم فيما بينها في وقت تمر به اليمن بمرحلة صعبة ودقيقة في تاريخها ، ولابد أن تعلم تلك القوى السياسية أن اليمن مقدم على اللجنة العليا للانتخابات وعلى اتفاقية فبراير وعلى الانتخابات نفسها ، لأن اليمن إذا ضاعت لا قدر الله فلا انتخابات ولا لجان ، وإذا لم نتعظ بما حصل في العراق والصومال فإننا نستحق ما سوف يحصل لنا ، لذلك مطلوب من الجميع أن يتقوا الله في هذا البلد، فالواجب الديني والوطني يقتضي أن يكون أبناء اليمن بالكامل صفاً واحداً أمام هذه العاصفة ، لأن ما حصل له وما بعده لن يمر مرور الكرام لأنه أُعد من أجل أجندة خاصة وليست الانتخابات الأميركية وحدها فقط وسندفع الثمن غالياً و غالياً جداً إن لم نوحّد صفوفنا ونجمع كلمتنا ونتقي ربنا ، ولا ينبغي أن نيأس فستظل اليمن داراً للفقه والإيمان والحكمة كما أخبر بذلك رسول الحكمة الذي ما ينطق عن الهوى ، اللهم ارزقنا الإيمان وألهمنا الحكمة .

رسائل ساخنة : 1- يبدو أن السلطات الأمنية المختصة في الشقيقة الكبرى قد فقدت رقم الهاتف الخاص بالتنسيق الأمني مع الجهات المعنية في اليمن لذلك اضطرت للتواصل المباشر مع الأمريكان وطلبت منهم أن يخبرونا .2- في منتصف الأربعينيات من القرن الماضي أعلن كلٌ من الزبيري والموشكي والنعمان والشامي وهؤلاء هم زعماء المعارضة في عدن ضد حكم الإمام يحي في صنعاء ، أعلنوا تجميد معارضتهم واعتبروها في ذلك الوقت محرمة شرعاً ، وكان السبب أنه وصل إلى مسامعهم بأن بريطانيا تمارس ضغوط شديدة ضد الإمام يحي لتقديم تنازلات في باب المندب ، وأن المندوب السامي في عدن يستخدمهم كإحدى أوراق الضغط على صنعاء .

3- لقد تحول حلم العناصر الإرهابية من إقامة الخلافة الإسلامية في الأرض كما يزعمون إلى الحلم بعرقلة خليجي 20 في عدن .

4- اختصمت امرأتان في طفلٍ بقي بعد أن أكل الذئب الطفل الآخر وكل منهما تزعم أنه ولدها فاحتكمتا إلى نبي الله سليمان الذي آتاه الله الحكمة والنبوة فأراد أن يعرف الأم الحقيقية للطفل فقال ائتوني بسكين فأقطعه بينكما نصفين فقالت إحداهما رضيت بذلك أما الأم الحقيقية فقالت لا تفعل يا نبي الله هو ولدها فحكم سليمان لهذه المرأة لأنه أدرك أنها أمه التي تحن عليه وتريد له البقاء ولو مع غيرها ، فمن من القوى السياسية هي الأم الحقيقية لليمن ؟ .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 19
    • 1) » المطبخ
      واثب يستمر البعداني في استخدام أساليبه القديمة في محاولاته لصرف الانتباه عن زملائه في التنظيمات الوهابية الارهابية.

      في السابق كان معك الحوثيين وبعدها إيران ثم اللقاء المشترك والحراك الجنوبي..واليوم الانتخابات الامريكية.

      لا شك أنك حققت إختراقا كبيرا من خلال وضعك في الهيئة الوطنية للتنعية "للتوعية" وأيضا من خلال الثقة الي يعطيك إياها الفندم "طارق" ، ولا شك أن لديك مقدرات إقناعية جيدة حتى تصل الى داخل حرم الرئاسة والى أقرب شخص من فخامة الرئيس.

      وبالتأكيد سيستفيد "أولياء نعمتك" من مخابرات ال سعود وجناح القاعدة "المختص بجهاد المسلمين" ، الكل سيستفيد من قربك من مطبخ القرار اليمني للإجهاز على ما تبقى لليمن من سيادة وكرامة واستقرار.
      6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 2) » اصبت كبد الحقيقه
      موطن يمني اخي الكريم والله انك اصبت كبد الحقبقه وحسبنا الله ونعم الوكيل في كل من اراد الاذي لليمن واهله.
      6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 3) » كلام سليم ماشاء الله
      ابو طاهر لافض فوك يادكتور كمال , صحيح لم نعرف ما هي الام الحقيقية لليمن ,المؤتمر الذي يأكل خيرات البلد باسم الوطنية , ام المشترك الذي يؤيد بكل وقاحة الحوثيين والحراكيين وغيرهم من الخونة العملاء ...
      6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 4) » بارك الله فيك
      طالب يمني مغترب الله يبارك في قلمك و في علمك؟

      نعم من هي ام اليمن التي سوف تتنازل عن بعض سفاسف الامور لتبقى اليمن
      6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 5)
      مستغرب ماذا هذا الجمال وهذه البلاغة يادكتور احسنت وتوفقت بالطرح اشكرك ونبتهل إلى الله بجعل كيدهم في نحورهم وان يجنبنا وبلادنا اي مكروه اللهم امين
      6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 6) » العواطف الانتهازية
      ضابط جنوبي وكم يحزنني ان ارى الجمل يترنح على الأرض والبراغيث أو ما نسميها القردان معلقة تمتص دمه ..يا دكتور بعداني.ان رئسك الذي تتغنا به ليس له من الأمر شئ المخابرات الأمريكية و عملائها و وضعت مادة عازلة بينه و بين أبناء شعبه ..لن يستطع اتخاذ أي قرار لمصلحة وطنه فقد أصبح كاالفراشة في شبكة العنكبوت لقد سيطرت المخابرات الأمريكية على معظم اقاربه والمقربين من حوله وأنت تعرف الوسائل التي تستخدمها للسيطرة على أي شخصية .هل يستطيع ان يجمع اقاربه المسيطرين على السلطة و التجارة و المشائخ أصحاب الامتيازات و القادة الذين حولوا وحدات عسكرية إلى قطاعات خاصة لأكثر من 20سنة ويقول لهم عبارة واحدة كفى .اختاروا بين مكتسبابكم الغير مشروعة أو الوطن . اما ان يختاروا الوطن و ينخلعوا عن كل مكتسباتهم الغير مشروعة أو يرحلوا عن البلاد . لكن صنع لنفسه جناح استطاع ان يطير به ولن يستطيع الهبوط به و هذه عواقب الغرورالظلم @
      6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 7) » كفانا عبث بأمن اليمن
      سيف إلى متى نظل نستغل الظروف الأمنية باليمن
      لتحقيق مآربنا الخاصة
      أأيد كلامك يا د/لا توجد ام حقيقية
      بين الأحزاب الحالية والأمل بالجيل القادم
      6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 8) » الطيور على اشكالها تقع
      الكلالي ماشبه الليله بالبارحة مع فارق الرزمان والمكان بالامس القريب الانتخابات الرئاسية اليمنية والدور لعبه المن السياسي ومرشح الحزب الحاكم والامن القومي والضحية رجل عريق وقامة سامقة لفيصل ابن شملان مرشح كلا الشرفاء واليوم الانتخابات النصفية الامريكية والدور لعبه من باع بطاقة الطالبة الجامعية ودوائر المخابرات الهدف تلميع القبيح اوباما والصحية شيئ غالي اسمه اليمن وماجدات لحنان المسكينة وسحقا للقاعدة التي ماراينامنها الدمار واصبحت شماعة لتصفية الحسابات
      6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 9) » صح اللة لسانك
      المصري صح اللة لسانك يادكتور كمال البعداني بارك الله فيك واكثر من امثالك موضوع جدير بالتدبر ......
      6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 10) » مالات السقم السياسي.....
      الكينعي اوافقكم القول سيدي..
      فيمالةعلاقة بالوحدة العضوية للكيان السياسي الناظم.. دونما افراط او تفريط بما يعد في حسابات الفعل البنيوي تطور ملحوظ،
      تسعى الشقيقة سعيها للقضاء علية ومحو اثارة!!
      اولم يان لسلطان فكركم النيرالاهتدى الى ذلك الاحتدام القكري بين نازع الى تثبيط روافع البناء السياسي وبين راغبا(وجوبا) بحتمية الاخذبة..
      حتى كاد ازار التوافق ان يتمزق بينهما، دونمااعتبار لما قد يخلفة ذلك التجاذب من انكشاف حتمي لعوراتنا!!
      اعلم-كغيري- سيدي انكم اكثر حرصا على تعطيل المستقبلات العالمية لصالح الابقاء على مسالك التدفق الريديكالي ذو النزوع الاقليمي الرافض (فيوسلوجيا) للتعاطي مع اي نبت يماني قادم!!
      شكلت حقبة الثمانينيات من القرن المنصرم فارقة كبرى للخروج بالقرار الوطني من دائرة الوصايةالى فضاء المباشرة..
      فهل نستقرئ نزوعكم الى معاودة الكرة ومعاقرة الانصياع!؟
      ربنااكشف عناالعذاب انا مؤمنون..
      6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 11) » مقال رهيب
      بنت الحوطه مقال ممتاز مقال رائع يا دكتور كمال والله اننا ننتظر مقالاتك في اخبار اليوم وموقع مارب برس المميز ننتظرها كما ينتظر العطشان وصول الماء ولو كان هناك ام حقيقيه لليمن ما كان هذا وضعنا اليمن يتيمه يا دكتورنا الغالي
      6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 12) » تنبيه ......... للكل
      الحقيقة كل التعليقات التي تمدح مقالات البعداني هو الذي يكتبها بنفسه

      فلا تنزعجوا منها بل تعرفوا الى افلاسة
      6 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 13) » يكتب مالا يقتنع فيه
      النسر اليماني في امريكا الاخوه القراء الاخ العزيز كمال البعداني يكتب ما لا يقتنع فيه كنا نراه في السابق من المناوئيت للسلطه ونظامها السائد في البلاد ولما حصل على ما يريد من منصب تغير اسلويه وانقلب راسا على عقب فكيف نثق ونصدق مثل هؤلاء فالانسان يكون على مبدا واحد مهما كانت الظروف وتغيراتها ويجب ان يكون قلمه من اول نقطة حبر وقعت على الورق باتجاه معين لابد ان يكون الاستمرار على نفس النمط دون ميول او تململ والبيب بالاشارة يفهم الله وياكم
      ويحفظ الله لنا اليمن وكل اليمنيين من كل سوء
      6 سنوات و 11 شهراً و 15 يوماً    
    • 14) » السلطه والمعارضه
      عبدالله سعيد مقال اكثر من رائع واستغرب من صاحب التعليق السريع رفم 1ولكن هذا رايه اتمنى ان تؤخذ العبر من هذا المقال وان تتقي الله في الوطن كل من السلطه والمعارضه
      6 سنوات و 11 شهراً و 15 يوماً    
    • 15) » سلمت يداك يا نجم بعدان والوطن
      سهيل اليمان سلمت ايها النجم البعداني اليماني المتألق في سماء الوطن ، سلمت وسلمت يداك ، مزيدا من هذه الدرر ولا تلتفت لبعض تعليقات الاطفال قراء مجلات ميكي وسمير واسامة وسعد الذين قتلتهم الغيرة من هدوء اسلوبك ونجاحك وتأثيرك ، وتذكر قول المولى دائما : والذين اذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما.. هذا هو ثمن التألق يا دكتور كمال .. مزيدا من هذه الابداعات والله ان مقالاتك كلها وثائق ثمينة نرجع اليها في كثير من الاحيان بسبب احتوائها على المعلومة التاريخية المفيدة الغائبة عنا نحن هذا الجيل جيل ما بعد الثورة ، اما هؤلاء المتخلفون فأهميتهم انها تعرفنا بقدر اهل العلم والمعرفة امثالك وتجعلنا نحترمكم أكثر عندما نقرأ تعليقات مثل ( واثب ) وهو مبطوح وصاحب ( الحكيكة) او الحقيقة مثل قلبه المظلم انها الغيرة يا دكتور تأكل اصحاب النفوس الصغيرة والخبيثة فلا تلتفت لهؤلاء البؤساء .
      6 سنوات و 11 شهراً و 15 يوماً    
    • 16) » الطرود لم تنفع اوباما
      المغترب مسكين اوباما حاول ان يستفيد من اتفاقه مع رئيس اليمن ان يقوم الرئيس اليمنى بعمل هذة المسرحية الهزيلة المفضوحه والمكشوفة بارسال طابعة تصوير اوراق لاتقدم ولا تؤخر مع ايجاد ضحية مناسبة وهي حنان السماوي عسى ان يفوز اوباما بالانتخابات النصفية--- مقابل ان يعترفوالامريكان وبريطانيا بنتيجة الانتخابات اليمنية والتى سيقوم بها المؤتمر الصعبي العام منفردا بعد ان حصل على الضو الاخضرمن اوباما والاوروبيين - وذالك لان صالح هو الانسب حاليا لتحقيق مصالح واهداف امريكا في اليمن والمنطقة -- ولكن باء اوبام بالفشل الذريع بالانتخابات وانشاء الله سيبؤ المؤتمر والرئيس صالح بالفشل بالانتخابات القادمه -- وان غدا لناضره قريب
      6 سنوات و 11 شهراً و 15 يوماً    
    • 17) » انتم في وديان ونحن في وديان
      ياجماعة ايش تقولوا انتم في وديان ونحن في وديان اخرى لم نستطيع ابداً ان نقارب بين المواضيع
      ياجماعة باختصار شديد لا يهمني زعطان ولا فلتان يهمني الوضع السياسي وطز بالباقي
      6 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً    
    • 18) » وضع ما ساؤي
      الزهراء لاحول ولا قوة الا باالله وضع ماساوي ومحزن جدا وظروف اكثر من ملعونه تمر بها يمننا الحبيب والله لا الشعب ناقص اوباما ولا قاعده ولا شي الذي فينا مكفينا وزياده لكن الله يهد كل منحط وخسيس يتسبب باالمشاكل لليمن واليمنيين بحق محمد واله
      6 سنوات و 11 شهراً و 12 يوماً    
    • 19) » اصبت وما اجمل قلمك
      سام الحزمي جزاك الله خير يا دكتور كمال
      فقد اثريتنا بمعلومات كنا نجهلها
      وهذا دوما في مقالاتك
      وتحليلا تك تدل على مدى ادراكك الواسع
      وحرصك على اليمن وابناء اليمن
      فجزيت عنا خيرا
      والى الامام ان شاءلله
      6 سنوات و 11 شهراً و 8 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية