م //محمد صفوان البناء
فرناندو بن أمية
م //محمد صفوان البناء
نشر منذ : 7 سنوات و شهر و يوم واحد | الجمعة 17 سبتمبر-أيلول 2010 11:21 م

هو فرناندو دي فالور، حفيد سلالة الاسرة الاموية التي أسست أول مملكة اسلامية بالاندلس عام 711م، قاد ثورة الموريسكيين المسلمين في مابين عامي 1568-1571 بهدف استعادة امجاد الاجداد التي ضاعت بسقوط غرناطة (1492م) آخر ممالك المسلمين في الاندلس، ولما فشلت الثورة، اعدم دي فالور وعلق رأسة بمدينة غرناطة من قبل جيش قشتالة المنتصر

نصت اتفاقية تسليم غرناطة للاسبان الكاثوليك عام 1492 م على ان للمسلمين الحرية الدينية وحقوق الاقامة والمواطنة المتساوية، ولكن المعاهدة لم تساو بعد توقيعها شيئا أكثر من الحبر الذي كتبت به، فقد مارس المنتصر مختلف صنوف الاقصاء ضد المهزوم، حتى اولئك الذين اعتنقوا المسيحية، فأتخذت عدد من الاجراءات شملت منع الاسماء والالقاب العربية بل وحتى ارتداء الثياب العربية وصولا إلى حظر ممارسة الشرائع الاسلامية عام 1501، جميعها اجراءات تم فرضها بالقوة وبطش محاكم التفتيش وكان العقاب الوحيد للمخالفين هو الموت.

أمام كل هذا أعلن الدوق فرناندو دي فالور الثورة على الملوك الكاثوليكيين في جبال البشرات واعلن اسلامة جهراواستعاد لقب أجداده الأصلي فسمى نفسه "محمد بن أمية" أو "فرناندو بن أمية" وكون جيشا وصل في وقت من الاوقات إلى 10.000 مقاتل اسباني مسلم (بحسب بعض المؤرخين) مدعوما من قبل الاتراك والمغاربة، و حقق بعض الانتصارات في البداية، ولكن أمام تتالي الضربات الاسبانية سقط الثوار بعد 3 سنوات من القتال وامعن المنتصرون فيهم قتلا وتشريدا وقمعا. ثم مالبت السلطات الاسبانية عام 1609 إلى ان اصدرت قانون يقضي بطرد جميع الاسبان الذي "يشتبه" بتمسكة بالاسلام حتى ولو كان نصرانيا بالظاهر، وهم المعروفين بأسم الموروسكيين وبلغ عددهم مايقارب الثلاثة ملايين، صودرت املاكهم واحرقت كتبهم وهاجر اغلبهم إلى دول المغرب العربي، كما ذهب البعض منهم إلى امريكا اللاتينية ومنهم من توجه للجزيرة العربية أو الشام.

الوجود الاسلامي في اسبانيا لم يضمحل أمام هذه الاجراءات القمعية، فيذكر لنا التاريخ ان مواطنا اسبانيا يدعى "خيسوس بيديا" قام بإداء فريضة الحج عام 1807م وهو ما يعني ان هناك من المسلمين من بقي في البلاد رغم قرار الطرد ووحشية محاكم التفتيش، ليس هذا فحسب، ففي بداية القرن العشرين قام بلاس إنفانتي المعروف بأبو الصحوة الاندلسية بتأسيس اول مركز اندلسي في اشبيلية عام 1916 واتبعه بتأسيس مجلة "الأندلس" ثم "مجلس الأندلس التحرري" عام 1931، وكان لها الدور الكبير في احياء العواطف والحنين للماضي الباهر لدى الكثير من الأسبان ذو الأصل الاندلسي، وبسبب الخوف من تعاظم التأييد المتزايد لحركته، قتل انفانتي على يد نظام الدكتاتور فرانكو عام 1936 واعتقل اتباعه وتم حظر نشاطهم.

بعد وفاة الدكتاتور فرانكو عام 1975 وعودة الحياة المدنية لاسبانيا واعلان الحريات المدنية والدينية، أعلن الملك خوان كارلوس منح الحكم الذاتي لاقليم الاندلس وتم الاعتراف بالتاريخ العربي الاسلامي لهذا الاقليم، يومئذ اخذ الاندلسيون يشهرون اسلامهم تباعا ولا يزال منهم من يبحث في ماضي اسرته أو من يستعيد اسمه العربي، ومنهم من تسمى بأسماء عربية رغم ان اجداده كانوا من الاسبان الذي اعتنقوا الاسلام ولم يكونوا عربا، لشعور لا يزال يراودهم انهم احفاد امة عظيمة ملأت الدنيا عدلا وعلما وازدهارا، وأملا يلوح بمستقبل يعيد لهم بعضا من امجاد اجدادهم الاندلسيون.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 11
    • 1) » مقال رائع يستحق الاستمرارية
      ياسر االمقال رائع ويحتاج إلى استمرارية النبش في تاريخ الأندلس مع إيراد المراجع. وشكرا للكاتب.
      7 سنوات و شهر و يوم واحد    
    • 2) » تصحيح وتوضيح وافادة
      كوثر عبدالفتاح الاسرة الاموية لم تؤسـس مملكة في الاندلس، بل قامت بتأسيس امارة، وهو ما عرف بتاريخ الاندلس عصر الامارة ومؤسـسها آخر أمير اموي عبد الرحمن الداخل  وكان ذلك حوالي عام 756م

      الموريسكيون وخلال ثورتهم عامي 1568-1570 لم يتحالفوا مع العثمانيين ، بل قد طلبوا المساعدة من الامبرطورية العثمانية، وكانت بعض المساعدات تصلهم ولكن عن طريق أمير البحر (خير الدين برباروس) والذي عرف لدى الغربيين بقرصان البحر ذي اللحية الحمراء (برباروخا).

      واقام ابن امية هذه الالعاب خلال تدريب جنوده الذين كان معظمهم من الفلاحين، واضفى على هذا التدريب المنافسة ، من المبارزات بالسيف والرمح والقوس و.. وغيرها.
      اللجنة الاولمبية الدولية اعترفت في عام 2000م ان الالعاب الاولمبية الموريسكية (ابن امية) هي الحلقة المفقودة من سلسلة الاولمبياد.

      كوثر عبدالفتاح - مجلة الاندلس - مدريد  
      7 سنوات و شهر و يوم واحد    
    • 3)
      أموي بعد شكر الكاتب الشكر موصل للاخت كوثر على المعلومات القيمة
      7 سنوات و شهر و يوم واحد    
    • 4) » تأريخ افتقدناه كثيرا
      الكردي أشكر الكاتب ونرجوا رفد المقال بالمراجع لإعطاء المقال قوة وصلابة تمنع دخول الأمراض والجرذان الضارة ونشكر الأخت كوثر على اضافتها
      7 سنوات و شهر و يوم واحد    
    • 5) » جميل ياصديقي
      صالح السقاف مقال جميل جدا اخي محمد وشكرا لك على المعلومات القيمة
      وفعلاً كم هو جميل لو استمريت على هذا النحو وانا اقترح عليك تثبيت عمود لك في الموقع لكتابة تاريخ الأندلس بشكل مقالات صغيرة لأننا لم نعد نقرأ الكتب ...

      وشكرا ايضاً للأخت كوثر من مجلة الأندلس ويمكن التعاون بينكما على هذاالعمل
      7 سنوات و شهر و يوم واحد    
    • 6) » مقالات نادرة وإلى الأمام
      محمد القباطي مقال اكثر من رأئع أخي محمد
      ونتمنى أن نرى المزيد منها

      وشكرا لمارب برس على هذه الإضافات
      7 سنوات و شهر    
    • 7) » معلومات قيمة
      علي أشكرك أخي محمد على إختيارك لهذا الموضوع. فهو موضوع شيق للغاية. نتوقع من المزيد.
      7 سنوات و 4 أسابيع و يوم واحد    
    • 8) » جميل
      موسى النمراني أحيي كاتب هذه المادة التأريخية الجميلة
      أعجبتني فعلا ويستحق عليها الشكر
      شكرا لك أخي
      7 سنوات و 4 أسابيع و يوم واحد    
    • 9)
      ناصر مقاااااااااال جميل ياخ محمد
      ولاول مرة اعرف هذة المعلومة الشكر الجزيل
      لك ............ومزيد من التقدم


      ناصـر
      7 سنوات و 4 أسابيع و يوم واحد    
    • 10) » مشكووووووووووور
      علي غراد مشكوووووووووووووور اخي محمد بصراحة مبدع
      واتمنا لك المزيد من التقدم والأزدهار
      وانشأ اللة موفق.....
      6 سنوات و 10 أشهر و 17 يوماً    
    • 11)
      hajar it is a very nice topic
      thanks alot
      we really need more of such topics
      best wishes
      5 سنوات و 9 أشهر و 11 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية