حسان الحجاجي
انفراط عقد البوليساريو وحتمية الوحدة المغربية
حسان الحجاجي
نشر منذ : 7 سنوات و شهر و 4 أيام | الجمعة 17 سبتمبر-أيلول 2010 08:11 م
لا شك أن المتابع لملف الصحراء الغربية أدرك أن التطورات الأخيرة في هذا الملف من خلال زيارة المسئول الأول لما يسمى بـ"شرطة البوليساريو" السيد/ مصطفى ولد سلمى سيدي مولود إلى المملكة المغربية أن انفراط عقد البوليساريو أصبح حقيقة ماثلة وأن وحدة الأراضي المغربية هي الحتمية التاريخية التي لابد من التعاطي مع ملف قضية الصحراء على هذا الأساس من قبل جميع الأطراف المعنيين كما والحال كذلك من قبل المجتمع الدولي بعيداً عن أكاذيب قيادة جبهة البوليساريو الذين ألفوا حياة الارتزاق واستمرءوا في قمع اللاجئين وتعذيبهم وسفك دمائهم ، ليس هذا فحسب بل ذهب انفصاليو البوليساريو إلى الإنخراط بشكل أو بآخر في المنظمات الإرهابية كما سنتناول ذلك في مقال آخر.
  فملف الصحراء الغربية شهد تطورات إيجابية في الآونة الأخيرة دعمت مصداقية مقترح الحكم الذاتي المغربي القاضي بمنح الصحراويين المغاربة لتسيير شؤونهم بطريقة ديمقراطية ، ولعل العودة المكثفة إلى الوطن الأم للعديد من المحتجزين المغاربة في مخيمات تيندوف شاهد إثبات على اقتناع صحراويي تيندوف بمصداقية الحكم الذاتي ،ففي هذا الإطار جاءت زيارة مصطفى ولد سلمى سيدي مولود وهو مسئول عال المستوى حيث يشغل منصب المفتش العام للشرطة في قيادة البوليساريو إلى المملكة المغربية مؤخراً الذي لم يخفي إشادته بمقترح الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية تحت السيادة المغربية الذي يخول للصحراويين مختلف حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لتؤكد على قناعة عناصر من مسئولي البوليساريو بمشروع الحكم الذاتي .
حيث قال السيد ولد سيدي مولود، في ندوة صحفية، إن "الحكم الذاتي مبادرة جيدة وهو أفضل حل ممكن لقضية الصحراء كونه في نظره يستجيب لمصالح الشعب الصحراوي ويحفظ لهم كرامتهم وشرفهم ، كما أدان ما يجري في مخيمات تيندوف من معاناة المحتجزين ومن الأعمال غير المشروعة التي تقوم بها قيادة الإنفصاليين من سرقة للإعانات الدولية 'وأبرز السيد ولد سلمى سيدي مولود في مؤتمر صحفي عقده أثناء زيارته للمغرب ، في هذا السياق، أن شرائح واسعة من الصحراويين بالمخيمات تؤيد وتدعم هذا الحل الواقعي،وقال إنه سيعود إلى مخيمات تيندوف من أجل مواصلة التعبئة للانخراط في المبادرة المغربية القاضية بمنح حكم ذاتي للأقاليم الجنوبية .
ولابد من الإشارة هنا إلى أن خمس دول من منطقة الكاريبي قد سحبت إعترافها بجبهة البوليساريو وهذه الدول هي كروناد وآنتيكا وبربودا وسات كيتس نفيس وسانت لوسيت وفي تقديري أن قرار السحب هذا يأتي في إطار تشجيع مسلسل المفاوضات بين طرفي النزاع تحت رعاية الأمم المتحدة بهدف الوصول إلى حل سياسي ينهي النزاع المفتعل في الصحراء الغربية.
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 3
    • 1) » توضيح وتصحيح
      محفوظ السالك اعتقد ان الكاتب ليس يمنيا وإلا لما كنا نقرأ هذه المغالطات فى غياب الحقاق التالية:
      . محكمة العدل الدولية نفت وجود اية سيادة للمغرب على الصحراء الغربية .
      .قضية الشعب الصحراوى مدرجة لدى الامم المتحدة كقضية تصفية استعمار وهى محل تفاوض بين المغرب والبوليساريو للتوصل الى حل يفضى الى تقرير مصير شعبها .
      .عندما احتل المغرب الصحراء الغربية قام بتقسيمها مع موريتانيا ولا اعتقد اننا شاهدنا فى التاريخ دولة تقسم اراضيها مع الجيران .
      .ليس هناك دولة واحدة فى هذه الدنيا تعترف للمغرب بالسيادة على الصحراء الغربية و
      تعترف بجمهورية الصحراويين اكثر من 50 دولة عبر العالم وعضوا كامل العضوية فى الاتحاد الافريقى.
      .فاقد الشئ لايعطيه والمغرب ليس مؤهل بأن يملى على الشعب الصحراوى كيف يحدد مصيره ومقترح الحكم الذاتى ولد ميتا مثله مثل المقترحات المغربية التى سبقته.
      7 سنوات و شهر و 3 أيام    
    • 2) » اتغ
      لاعت سلم شكرا على الموصوع الصحراء مغربية
      رغم انف الجزائير
      7 سنوات و شهر و 3 أيام    
    • 3) » السيادة للمغرب تابثة
      جمانة إلى المسمى المحفوظ السالك
      1ـ أنت تجهل منطوق حكم محكمة العدل الدولية أو تدعي تجاهله وتنشر خزعبلات الجزائر التي استخدمتها لتخدرك أنت وغيرك من الطامعين في التسلط على خيرات الصحراء المغربية، واعلم أن العالم كله بعرف ان محكمة العدل الدولية تأكدت من خلال ظهائر تعيين خلفاء السلطان في الساقية الحمراء ووادي الذهب منذ 14 قرن ، وأن الصحراء المغربية لم تكن أرضا خلاء كماادعت ولية نعمتك إسبانيا
      2ـ إن العالم بتجاهلكم معشر الانفصاليين يعترف بسيادة المغرب على صحرائه وأن اللجنة الرابعة في الأمم المتحدة التي تتبجح بكونها تعتبر أن القضية قضية تصفية استعمار هي بذاتها أصبحت تبحث عن حل سلمي عادل في إطار الأمم المتحدة وهذا اعتراف منها أن للمغرب حق في ادعائه السيادة على الصحراء وأن الأمر هو مجرد نزاع داخلي حول من يدبر شؤون المنطقة أما السيادة فقد حسمت لصالح المغرب وهو اليوم ينهل من خيرات الصحراء
      7 سنوات و شهر و يومين    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية