عبدالله بن عامر
عمار والألف إمام
عبدالله بن عامر
نشر منذ : 7 سنوات و شهر و 19 يوماً | السبت 28 أغسطس-آب 2010 11:57 م

في ساعات متأخرة من الليل بحي مذبح بالعاصمة صنعاء يواصل "عمار" بحثة في الشوارع والأزقة عن علب معدنية وقنينات المياة المعدنية الفارغة بلا كلل أو ملل , ببؤس وشقاء يجاور براميل القمامة باحثاً فيها عن بقايا أطعمة , عمار ذا السبع السنوات يمارس نشاطة اليومي بعيداً عن أسرتة حتى ساعات السحور الرمضانية ,لم يلتحق بالمدرسة ولم يمارس أي نشاط طفولي , كبر قبل أوانه وأجبرته ظروف المعيشة الى السير في المجهول بلا أمل يراوده سوى الحصول على ما يسد رمقة , وضع ادى به وبالألآف من جيل الثورة والوحدة والديمقراطية الى معانقة الأحزان مبكراً ومصاحبة اليأس

قساوة الايام وضيق المعيشة دفع مثل هذا الطفل الى هذا المشهد الذي يعبر عن مستقبل مجهول ينتظر الآلآف ويحطم إساطير أكاذيب سلطة تنهش في أكبادنا وتنهب ثرواتنا وتتاجر بأيامنا وتمارس أبشع وسائل الإفساد والعبثية في الحكم دون إدنى إحترام للكرامة الإنسانية فمن ينتصر لعمار ولطفولته ومن يدواي أنات الملايين من الجوعى الرابطون على بطونهم في شهر كريم لم أتوقع فيه أن أرى مثل هذا المشهد

عمار .. لقد خذلناك وأرتكبنا جُرماً إنسانياً كبيراً في الصمت الرهيب على فساد عظيم وإقطاعية متجددة ونزوات شيطانية لا تنتهي تحكم عقول الحاكمين وتعطش رهيب للتوسع ونهب المال العام والثراء غير المشروع فلا أخلاقيات تحكمهم ولا قوانين تردعهم ولا أعراف تقف أمام عنجهيتهم وفي الأخير تفنون في التضرع لله والتوجة الى مكة لقضاء العمرة بالمال الحرام ويظنون أن الله سيغفر لهم أنى يكون ذلك ... وهو العادل البصير الحكيم والمنتقم الجبار .

عمار .. بطون شبعت على حساب جوعك وأرتوت على حساب عطشك ونهبت على حساب مستقبلك فالقصر التي تبحث في جواره عن كسرة خبز لك فيه نصيب وعائدات النفط وأرقامها الخفية التي تذهب الى حسابات الإقطاعيين لك فيها رقم .

عمار .. غيرك الكثير ممن تم نهش لحومهم وبناء قصور الطغاة بجدران مدامكها لحوم الجماهير وأناروا لياليهم بإضرام أكبادنا فكانت لهم الإبتسامة وكانت لك الدموع والأحزان وكانت لهم المنح والتعليم الخاص وكانت لك الحياة التي بالطبع ستملئ قلبك قساوة وإنتقام وستجعل منك شخصاً بالتأكيد لن يترك حقه

عمار .. قاموا بالثورة نعم وقضوا على إمام واليوم يحكمنا ألف إمام والف الف فاسد وحرامي .. عمار من ينتصر لك ومن يوقف هذا الظلم والجور الذي تجاوز المعقول .. .

عمار .. مهووسون بالحكم متشبثون بالكراسي بإستماتة لا يعرفون سوى الكذب وإصطناع الحيل وإختراع المبررات والعيش على حساب الأزمات وتفجير النكبات وتفريق الأخوة وصنع الأوهام وقمع الكلمة فالوطن أصبح ملكاً لهم والشعب أصبح خادماً لهم .

عمار .. إن لم نحرك ساكنا اليوم من أجلك فمتى سنتحرك فالدموع لا تكفي والثورات إن لم تجد مثل هذا سبب فما هي الأسباب الداعية لقيامها فمثل هذا النظام يجب أن يرحل ومثل هذا الوضع يجب أن يتغير مهما بذلنا في سبيل ذلك من جهد وعمل .. وعلى اليمن السلام ..

وصدق البردوني حين قال

عبيد الهوى يحكمون البلاد

ويحكمهم كلهم درهم

وتقتاد منهم سهوة تنام

وهم في جهالتهم نوم

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 4
    • 1) » راجع كلامك
      ابراهيم اطلب من الكاتب مراجعة كلامه والتاكد من صحته
      لان الرئيس رد على نفس الموضوع من قبل
      ونفى صحته حتى قال مقالته المشهورة
      (ان الانسان اليمني ليانف ان ياكل من براميل القمامة)
      7 سنوات و شهر و 19 يوماً    
    • 2)
      السعدي هذه الحقيقة فيما يحدث في شوارع المدن هناك الاف الشحاتين والأطفال المساكين الذين يزدادون ويتركون منازلهم ومدارسهم
      اليمن يذهب نحو الأسواء وعاشت الأقلام الحرة التي تتطرق الى هذه المواضيع دون خوف وإنا لله وإنا اليه راجعون
      7 سنوات و شهر و 18 يوماً    
    • 3)
      الصلاحي والله قلم حر ومبدع ويستحق الشكر على هذا الكلام الذي ينكره المسئولين وهم إن خرجوا من قصورهم سيروا ملايين الشحاتين والأطفال
      في الجولات
      هذا حالنا ويجب أن نكون شجاعين لتغيير الوضع القائم
      7 سنوات و شهر و 18 يوماً    
    • 4) » شجاعة
      يحيى السعدي كم هو الجميل أن يتحلى الكتاب والصحفيين بمثل هذه الروح الشجاعة ولا يخافون في الحق لومة لائم
      نعم شعبنا في فقر مدقع وهذا مثال بسيط عن الكثير من الأطفال والجوعى من الاسر في صنعاء والحديدة وعدن ولحج والضالع
      7 سنوات و شهر و 5 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية