منير الغليسي
جون يسرق المصحف
منير الغليسي
نشر منذ : 7 سنوات و شهرين و يومين | السبت 21 أغسطس-آب 2010 01:05 ص

جون ذو الأربعين عاماً . . لا يجلس مع أحد ، ولا يتكلم مع أحد إلا وهو يفكر كيف يحتال عليه فيسرقه . . يسرق أيَّ شيء يراه سهل المنال .

جون لصّ أمريكي محترف . . سنوات عديدة وهو يحترف هذه المهنة . . والتي لا تكلّف اللّص سوى بعض من الوقت يستغرقه في التفكير من أجل الاحتيال على الضحية الذي يقع بين يديه ، وسوى جرأة وإقدام .

وجون لا يهمّه إن كُشف سرّه وافتَضح أمرُه ، لا يهمّه إن وقع في أيدي الشرطة والمباحث ، وقد وقع مراراً . . لا يخاف من السجـن أو العقوبة ، وقد سجن وعوقب مراراً . .

لا ينام ولا ترتاح نفسُه إلا وقد سرق هذا واحتال على ذاك . . فإن لم يجد في يومه وليلته من يسرقه وما يسرقه . . فإنه لا يستطيع أن ينام إلا وقد خطّط لغدٍ أفضل وسرقة جديدة ! !

هذه المرة كان الضحية الجديدة صديقٌ له قديمٌ كان نصرانياً مثله . . لكنه أسلم بعد أن تعرّف إلى الإسلام . . كان يقود سيّارته في أحد شوارع (نيويورك) المكتظة بالناس من كل أرجاء المعمورة ، أشار إليه بعد أن رآه أنْ تعال اركب معي . .

لكن جون لم يعرفه إلا حين ناداه باسمه : جون . . جون ، اركب اركب . .

ركب جون في المقعد الخلفي . .

قال له صديقه تعال هنا بجانبي .

لكنه لم يكترث لدعوته وظل في مكانه .

أعاد طلبه من جديد ، فأصرّ على الجلوس في المقعد الخلفي . . لم يكن جون يعلم أن صديقه القديم ريتشارد قد أسلم . . ولا يهمه ذلك . كل ما يشغله هو أن يجد شيئاً في السيارة تلمحه عيناه فيأخذه .

كان سريع النظرات في زوايا السيارة . . كرّر ذلك . . ينقّل نظراته إلى المقاعد ، وإلى الأمام والخلف ، وصاحبه يسأله عن حاله . . لكنه شارد الذهن . . يردّ بإجابات مقتضبة على مضض منه . .

ولمّا لم يجد شيئاً ذا قيمة في السيارة خطف كتاباً صغيراً كان بجواره ، ووضعه في جيبه دون أن يشعر به صديقه . . آملاً أن يكون في هذا الكتاب أيُّ شيء له قيمة ولو بسيطة . . فهو مصرٌّ على أن يسرق أي شيء.

قال جون : سأنزل هنا . . لكن ريتشارد أراد أن يستضيفه في منزله حتى يعرّفه بالإسلام . . فلعل الله يهدي قلبه للهدى بعد الضلال ، ويشرح صدره بنور الإسلام ، كما هداه هو وشرح صدره . . لكنّ جون أصرّ على النزول ، فلا فائدة في الركوب !

ها هو جون يعود لمنزله كما يعود كل يوم . . وهذه المرة عاد صفر اليدين إلا من كتاب صغير لا يشبع نهمه ، ولا يقضي حاجته منه . .

لم يكن جون يعلم أن هذا الكتاب كبير في قيمته . . غالٍ ثمنُه إلى حد لا يتصوّره . .

أخذ الكتاب يقلّبُ أوراقه لعلّه يجد بين أوراقه ورقة نقدية حتى ولو دولاراً واحداً . . لكنه لم يجد شيئاً مذكورا . . ووجد الله عنده . . أمعن نظره في بعض السطور . . أخذ يقلّب صفحاته ، صفحةً تلو أخرى . . قرأه مرةً ومرتين ، بل ثلاث . . بدأت ملامح وجهه تتغير ، وأساريره تتضح بعد طول غبش . . وأمامه وخلفه ومن حوله علامات استفهام وتساؤلات عديدة !!!

نظر في غلاف الكتاب من جديد وما زال سارحاً بذهنه . . تأوّهَ بحرقة وهزّ رأسه يمنةً ويسرة . . يا له من كتاب ! ! أعظم كتاب وقع في يده منذ نعومة أظافره . . بل أغلى وأثمن كتاب سرقه !

قال في نفسه : ليتني سرقته منذ زمن طويل طويل!

يا الله! ! . . أيّ كتاب هذا يتمنى سرقته لصّ محترف كجون ؟! . . .

إنه القرآن الكريم . . نسخةٌ مترجمةٌ معانيه إلى اللغة الإنجليزية . .

انتفض من مكانه جون خارج منزله يبحث عن أقرب مسجد في المدينة فيه مكتبة . . قرأ بعض المطويات التعريفية بالإسلام . . التقى ببعض المسلمين وتعرّف إليهم معرفة من نوع آخر .

بكى جـون بكاءً حـارّا لم يبك مثله من قبل أبداً . . بكاءً اختلطت فيه دموع الفرح والحزن لأول مرّة منذ أربعين عاماً . . ثم ما لبث أن أشهر إسلامه وصار داعية !َ

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1)
      مبدع ماشاء الله عليك مازلت مبدع بكتاباتك وقاص رائع فهنيئا لليمن بك وهنيئا بك باليمن.
      7 سنوات و شهرين و يومين    
    • 2) » اديب رقيق
      محب انت قاص وكاتب وشاعر انت اديب رقيق الوجدان مرهف الحس أديب صاحب رسالة وهدف سامي كتاباتك رقيقة ذات بعد اجتمعاعي وشعور بالاخرين.
      7 سنوات و شهر و 28 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية