د. عبدالله مرعي بن محفوظ
عام الوفود السعودية لليمن.. حلول برؤى تاريخية
د. عبدالله مرعي بن محفوظ
نشر منذ : 7 سنوات و 4 أشهر و 23 يوماً | السبت 24 يوليو-تموز 2010 08:37 م

رغم استمتاعي بجمال الأجواء الباردة في مدينة لندن -يوليو ٢٠١٠م- خلال قضاء فترة إجازتي، إلاّ أني استمتع أكثر وأنا أبحث في أمهات المراسلات الخارجية للحكومة البريطانية بين الفترة ١٩٣٠م - ٢٠٠٢م عن منطقة الخليج العربي، ومن خلال قراءتي خرجت بقناعة وجزم أن دول مجلس التعاون الخليجي العربي، تعتبر حتى يومنا هذا هي التجربة التكاملية العربية الوحيدة التي كتب لها البقاء والاستمرار، واستطاعت تجاوز كل المعوقات والأحداث التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط، خاصة في موضوع فرض سيادة القانون، وتعميق الاستقرار السياسي، وحكام الخليج اختاروا إستراتيجية إيجابية قائمة على تعزيز علاقات التعاون والتشاور والتفاهم مع دول المنطقة، مع تجاوز الإيديولوجيات القومية والمذهبية المنتشرة في المنطقة.

ومن هذا الاطّلاع خرجت بقناعه أن (اليمن) بعد الوحدة نجحت بقيادة وبرغماتية “الأخ الرئيس” في تحقيق الاستقرار السياسي لليمن، ولعل آخرها دعوته لأطياف العمل السياسي اليمني بتشكيل حكومة وحدة وطنية. واستقرار اليمن مهم لأنه صمام أمان لجنوب الجزيرة العربية من أي خلل أو تأثير في المستوى الأمني أو الاقتصادي الذي سينعكس إيجابًا أو سلبا على دول الخليج العربي، خاصة وأن اليمن ظل محل نقاش وجدل منذ إنشاء مجلس التعاون الخليجي عام 1981م، وظلت علاقة اليمن بمجلس التعاون الخليجي تراوح في مكانها بين صعود وهبوط، وهو ينتظر قرارًا تاريخيًّا مهمًّا حتى يتوج (المادة الرابعة) من النظام الأساسي لمجلس التعاون في أسمى معانيها، ويسهم بدعم الاستثمارات الخليجية لخلق فرص الاندماج اليمني في الاقتصاد الخليجي، وخلق فرص العمل لليمنيين في داخل أرضه، ويسهم في توطين أبنائه داخله.

ومن مبدأ المسؤولية، ومن مبدأ الترابط وحسن الجوار، فإن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود جسّد أقواله وأفعاله روحًا للتعاضد والترابط مع (اليمن)، ونحن الجارة الكبرى، خاصة وأن تحركات الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود تنبع من تاريخنا الإسلامي، فحين أقبلت قبائل قحطان مع عدنان قبل 14 قرنًا في عام الوفود على الرسول المصطفى محمد -صلى الله عليه وسلم- مؤمنين بنبوته، ومصدقين برسالته، وقد هلّل وجهه الكريم، واستبشر فرحًا حين رأى وفود أهل اليمن من الأشعريين، والحميريين، وزبيد، وكندة، والأزد، وهمدان وهم قادمون إليه، ومبايعون له ومنضمون، وقال فيهم حينها رسولنا الكريم: (أتاكم أهل اليمن، هم ألين قلوبًا، وأرقّ أفئدةً)، ومنها ما هو موصول لحديث ابن عباس -رضي الله عنه- قال: لما قدم أهل اليمن على رسول الله -عليه الصلاة والسلام- في المدينة، ورفع صوته الكريم وقال: الله أكبر (جاء نصر الله والفتح)، جاء أهل اليمن، فقال أصحابه: (وما أهل اليمن) فقال -عليه الصلاة والسلام-: (قوم نقية قلوبهم، ولينة طباعهم، الإيمان يماني، والفقه يماني، والحكمة يمانية)، وقال كذلك -عليه الصلاة والسلام-: (إنهم مني وأنا منهم).

إن اليمن اليوم وبعد كل المآسي من حروب الحوثيين الستة ومحاولات فك الارتباط في الجنوب، يظل حلمنا العربي بأن اليمن عاد إلى العالم العربي والإسلامي (متماسكًا) بالوحدة التي تحققت له مرة أخرى في أيار (مايو) 1990م، عاد بدولة حديثة موحدة عمّقت الجوار الجغرافي مع دول الخليج العربي بالواقع الاجتماعي والثقافي، ووصلت إلى حد التماثل في أجزائها، مثل القيم الاجتماعية والتركيبة المدنية والقبلية، خاصة وأن المواطن اليمنى هو من أرومة القبائل العدنانية والقحطانية، وهم الأكثر اندماجًا اجتماعيًّا في محيطه الخليجي من العمالة الأجنبية، ولم تتمكن الأحداث السياسية التي عكّرت صفو العلاقات لفترات متفاوتة من الزمن أن تفسد تلك الأحاسيس البشرية الطبيعية والتلقائية بينهم. وتبرز مصداقية هذا التوجه في دلالات ومغزى توقيع البلدين على الخرائط النهائية للحدود، ما يدل معه على أن اليمن والسعودية قد طوتا مسألة الحدود نهائيًّا، وأغلقتا هذا الملف بكل موروثاته ومنغصاته لتتفرغا لقضايا التنمية، منتصرتين لآمال شعبيهما، اللذين قدما المثال والقدوة في إنجاز الحل التاريخي لقضية الحدود، وذلك عن طريق الحوار والتفاهم الأخوي.

لقد بات واضحًا أن هناك حِراكًا رصينًا سياسيًّا يقودنا بشكل طبيعي إلى أهمية إغلاق دائرة التكتل الاجتماعي والاقتصادي لجزيرة العرب بانضمام (اليمن) على مراحل لمجلس التعاون الخليجي ليكتمل الترابط، ولتشكيل كتلة موحدة، لها أبعادها الإستراتيجية في ظل التطورات التي تشهدها الساحة الدولية، خاصة وأن اليمن الذي تمتد حدوده شمالاً وشرقًا داخل الربع الخالي بين السعودية وسلطنة عمان، ونشترك معها في (نهر جوفي)، يبشر بمستقبل المياه لدينا في الخليج إلى حد (التضخيم)، حسب وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، والتي أشارت إلى أن هناك اكتشافًا عظيمًا للمياه الجوفية، وتم تصويرها على أنها تساوي الكميات المتدفقة من مياه النيل مدة 300 عام، وهذا غير أن (اليمن) له إطلالة من الغرب والجنوب على البحرين (العربي المفتوح والبحر الأحمر)، وهذا له مزايا بحرية وأهمية جيواستراتيجية، وهو همزة الوصل بين قارتي آسيا وإفريقيا من زاوية القرن الشرق الإفريقي.

ختامًا إن أبناء الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود قد عقدوا (العزم) بوفود من التجار والمستثمرين السعوديين لنكون مشاركين مع اخوتنا في إعمار اليمن بناء وتشييدًا، ومصنعين لمنتجاتها الزراعية ومستكشفين لمعادنها ومصدرين لثرواتها السمكية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 16
    • 1) » روعة
      عمر مقال رائع فعلا , وهو يعبر ببساطة عن واقع المجتمعات العربية ونخبتها التى تاتى من فوق تارة باسم السلطة وتارة باسم المال .
      كل وسائل الاعلاام العربية ترى فى الوضع السياسى والامنى متازم ومتفجر وصاحب المقال يتحدث عن الاستقرار والامن
      انهم يعتقلون حتى الاطفال وابن عبدات دليلا , ولكن ماذا يهم كاتبنا فى مشاكل والمعتقلين او الوضع الاقتصادى لليمن والامنى ,اليمن استحقت المرتبة العاشرة فى ترتيب الدول الفاشلة .
      كما قلت انهم اصحاب السلطة واصحاب المال من يرسومون صورة وردية للوضع لان المهم استثماراتهم ومصالحهم مع السلطة .

      اما وحة الييمن التكاملية مع دول الخليج فحلم بعيد المنال ولن تثق دول الخليج بنظام جمهورى قبلى ناهيك عن مشاكل ال اليمن ولكن فقط ستدعم ابقاء ودود دولة هشة كى تتحكم فى القطيع
      ارجوك استاذى تفرغ للتجارة ودع عنك مقالات المديح والتطبيل فانت اكبر من هذا
      7 سنوات و 4 أشهر و 23 يوماً    
    • 2) » اهلا باخوتنا
      ابن الحالمة تعز حقيقة كلمة حق لابد ان تقال

      رغم الكتابات والانتقادات هنا وهناك على موقف السعودية من اليمن

      السعودية هي الاخت الكبرى لليمن
      واليمن لاتنسى فضل السعودية على جهودها في كل المجالات التنموية في اليمن
      ونشكر السعودية على وقوفها الصامد ضد الخونة الحوثيين .

      اياديكم بيضاء ولكم خالص الشكر منا

      ولكن يبقى لنا طلب
      ان يعاد معاملة اليمنيين المغتربين عندكم كما كان الوضع قبل 1990

      لان القوانين هناك لا تفرق بينهم وبين الهنود والبنغال
      والكفلاء همهم هم اخر

      فقط نريد ميزة لليمنيين كما كا يعاملنا الملك فيصل رحمة الله تعالى

      وقريبا انشاء الله نسمع توحد اليمن والسعودية في بلد واحد وتحت راية واحدة

      وتكون نواة للوحدة العربية

      شكرا
      7 سنوات و 4 أشهر و 23 يوماً    
    • 3) » اليمن والسعودية اخوة دم وجيرة
      أبو خالد التاريخ يعيد نفسه .. السعودية واليمن هما الجزيرة العربية .

      لقد وفق الكاتب الدكتور / عبدالله مرعي بنى محفوظ .. السعودي الاصل والولادة والمنشأ , بصرف النظر انه يعود من اوصول وسلالة حضرمية , الا أنه ينتمي لأسرة كبيرة وعريقة واصيلة ومتجدرة في مدينة جدة , ام الرخاء والشدة , الجارة الكبرى .. لليمن السعيد.. باهله وناسه و جيرانه انشاءالله ..؟!.

      لقد وفق الكاتب القدير في طرحة .. ان اليمن بعد الوحدة اليمنية المباركة , قد نجح بقيادة وبرغماتية الرئيس الصالح .. في تحقيق الاستقرار السياسي , وذلك بعد دعوته لأطياف العمل السياسي لتشكيل حكومة وحدة وطنية , وكذلك دولة حديثة عمقت الجوار الجغرافي , بدول الخليج العربي بالواقع الاجتماعي والثقافي والدخول التدريجي في منظمة مجلس التعاون الخليجي ..!!.

      وان رجال الاعمال السعوديين خاصة والخليج العربي عامة سوف يتوافدون الى اليمن للأستثمارات , وان هناك فعلا جرفا قاريا اكتشفه المساحيين الجوويين الفرنسيين , محمل بالمياة الجوفية على قدر انهار جارية , وليس نهرا من الربع الخالي مرورا بوادي الدواسر من الشرق الى الغرب , وهي جنوب الرياض بمسافة 700 كيلو متر , وسوف تنتفع منه المنطقة باكملها ..!!.

      وهناك تناغم.. وتفاهم مصيري , بين الدولتين الشقيقتين , سياسي واجتماعي واقتصادي وتنموي وثقافي , كيف لا وهما في الحقيقة شعب واحد في الدم الدين والعقيدة واللغة ووطن واحد .. والايام القادمة سوف تأكد ذلك بفضل حنكة وحكمة قادة البلدين..!!.

      ان التقارب والتعاون والتفاهم بين البلدين المستمر .. بكل ثقة واخوة والتبادل التجاري والزيارات المتبادلة للمسؤولين في البلدين لما فيه خير شعوبهما .. وان خليجي عشرين المزمع اقامته في اليمن السعيد نهاية هذا العام هو تعميق وتجسيد لهذا التقارب الخليجي اليمني .. والقادم احلى ..!!.
      7 سنوات و 4 أشهر و 23 يوماً    
    • 4) » يمني مظلوم
      عبدالله غضبان افضل هديه تاريخيه تقدمونها لهذاالشعب المظلوم فكو عنه تامراتكم والفتن التي زرعتوها في كل زاويه في اليمن ودغدغه المشاعر والعواطف والكلام المعسول بالسم فالمشاكل القبليه والثارات والصراع والحروب والاغتيالات السياسيه والفتن الطائفيه كلهاباداره واموال السعوديه ارحلوعنا تكون اليمن في امن وسلام
      7 سنوات و 4 أشهر و 23 يوماً    
    • 5) » نأمل ذلك
      التعزي شـكرا اخي الكريم على جمال مقالك وسعة افق معلوماتك .وحبك لوطنك الثاني اليمن
      وهذا ماعهدناه في جميع آل بن محفوظ الكرام ويحدونا الامل ان تتحقق امانيك التي نوهت اليها ..ونأمل ان يتم ذلك سريعا فالوقت من ذهب ومعانات اليمنيين وصلت اوجها ...
      وفق الله كل الخيرين من امثالك الذين هم همزة الوصل بين الاخوة ..
      7 سنوات و 4 أشهر و 23 يوماً    
    • 6) » عام الوفود السعوديه لليمن
      ابو عبدالله اقول لشيخ مرعي بن محفوظ انت قاعد في لندن مرتاح ولاانت داري باهلك كيف عايشين في اليمن او في دول الخليج وهم مطهدين بالافامات ونقل الكفالات والتامين الصحي وغيره وغيره سحب الفلوس عليهم بالالاف وهو راتبه كله الفين والا داخل اليمن معظم الشعب ياكل الشحت ولاعنده مايكفيه قوته وفي الاخير اقول لشيخ مرعي طبطب طبطب على هذا الشعب المسكين الي ماهو داري متى بيرتاح في حياته جيل بعد جيل وهوحالته تسؤ اكثر واكثر 00000
      7 سنوات و 4 أشهر و 23 يوماً    
    • 7) » درة المكلا
      محمد عمر باعجاجة يااخي ......,
      البلد يحكمها لصوص وقطاع طرق . وكل عملهم هو خداع لصوصيه ومافياليس هناك حكومة محترمة.
      الحقوق ليس لها مكان في قاموسهم ,,, حقوق الاخرين ليس لها وجود.
      ماحصل لارض درة المكلا واراضي كل المستثمرين ابناء حضرموت والمواطنين البسطاء والتي بسطوا عليها السرق والحرامية والمافياوقدموا من كل حدب وصوب تجاه حضرموت بمساعده وتغطيةوتأمر من الحكومة ضد ابناء حضرموت وتمييز ضدهم في الجامعات والوظائف.
      العمل والاستثمار ميئوس منه , لان الحرامية لا يشبعوا سرقة ليلا ولا نهارا.
      لو انسرقت انت لتغيرت نظرتك للامور .
      هناك اناس شرفاء ولكن الغالبية طغت .
      7 سنوات و 4 أشهر و 23 يوماً    
    • 8) » اين التنفيذ
      مراقب كلام جميل جدا
      كلام ممتاز جدا
      ولكنه كلام فقط ...
      وحتى بوادر ان لهذا الكلام شي من الصحه فانها لاتوجد اي بوادر

      الكاتب يمني يكتب بنفس سعودي من جانب وبنفس مستثمر يود ان يفلح باحد المشاريع الاستثماريه ولعلها السكنيه من ناحية اخرى
      نتمنى ان يسهم رجال المال في الضغط الحقيقي للوصول الى الفكرتينالمذكورتين وجعلها على الواقع وليس الكلام
      قبول العمالة اليمنية والاستثمار الحقيقي باليمن في الصناعة والسياحة والزراعة
      7 سنوات و 4 أشهر و 23 يوماً    
    • 9)
      ghazi كل ما رايت الحرف د قبل اسم علمت ان وراءه عقلا براجماتيا جدا ,يسخر الكاتب الحديث عن عام الوفود كماسبة دينيية ليقرن بها وبين مناسبة فى زمن اخر
      اليمن يعيش اسوءا مراحله كدولة والرئيس اليمنى على صالح يقود البلد الى كارثه والكل يعلم ان اهم ما يهم الرئيس مسالة تعزيز نفوذه العائلى ةلاصح ف الاميريكة تحلل والمعاهد تدرس اليمن وتتا بسمتقبل اسود و المواطن يشعر بكل خطر امنى واقتصادى
      ثم ياتى الدكتور لينظر لان امثال بن محفوظ واصحاب درجةالدكتورا يعتقدون ان المواطن العربى غبى ويحتاج الى هرائهم ليفهم
      اما مستقبل الاستثمار فالكل يعلم وهذا الكابت يعلم ويكذب ان مستقبل الاستثمت رخط رفى دولة مثل اليمن لا يتمتع القضاء باى مصداقية ولا سلطة للتنفيذ ومشروع درة المكلا دليل .
      عيب والله عيب يا رجل انت تكتب هذا الهراء
      نبرر للبعض الرغبة فى المال فهل انت بحاجة له ام لا حد للرغبة فى المال
      7 سنوات و 4 أشهر و 23 يوماً    
    • 10) » هروب من الخطر
      عكفي دائما الجاره الكبرى او (الشقيقةالكبرى)تنضر من منضار مصلحي اني وليس اخوي ثابت والآدلة لا يتسع المكان لسردها.
      ولكن الهروب الى العمق القومي العربي(اليمن) ياتي بدافع
      1- الضغط الآيراني الذي يملك مقومات القوة بسبب وحدة الآمة الآيرانية امام دويلآت الخليج العربي والذي اصبح يطلب الآعتذار ممن بنطق كلمة عربي على خليجنا.
      2- خطورة العمالة الآجنبية على سيادة وثقافة دول الخليج العربي.
      وبدافع الهيمنة الآيرانية اصبحت دول الخليج العربية تتخذمواقف مخجلة في علآقاتها بالقضية الفلسطينية والمواقف العربية البدئيةالآخرى.
      وعلية ورغم نجاح تجربة مجلس التعاون الخليجي الى انهم مطالبون بتحديد سياسة تجاه اليمن تقوم على المبادى وليس المصالح الآنية المتغيرة.
      7 سنوات و 4 أشهر و 23 يوماً    
    • 11)
      عبدالله بن عبدالله في بداية مقاله يتحدث الكاتب عن استمتاعه بجوا لندن الذي وصفه بالبارد في شهر يوليوا 2010. نحن نعيش في لندن حيث تكون فترة الصيف الجوء فيها حار جداًوخاصة هذه السنه ارتفعت درجة الحراره في شهر 6 و 7 بشكل مخيف مما جعل بلدية لندن تحذر المواطنين بأخذ قوارير الماء معهم من شدة الحراره. ان حديقة الهايد بارك تحولت الى شبه صحراء قاحله هذا الصيف ومن يزورها يخال له ان في دوله خليجيه بسبب الحراره وكذا لمشاهدته مرتاديها من دول الخليج الذين يفترشون الأرض فيها مع عوائلهم. اين الجوا البارد هذه الأيام في شهر 7 الذي استمتع به اخونا الكاتب.

      اما فيما يتعلق بباقي المقال فأنه رد علي تصريحات وزير التعليم العالي اليمني باصرة الذي نا شد فيها الأخوان في المملكه مساعدة اليمن منها فتح ابوابها للمنتجات الزراعيه اليمنيه.
      7 سنوات و 4 أشهر و 23 يوماً    
    • 12) » رفاهية السعودية بشقاء اليمن
      واحد الا تعلمون ان السعوديهتعمل ما بوسعها من اجل شقاء اليمن وعدم ازدهارة واستقرارة فهذه السعودية التي تقولون عنها الاخت ومش عارف ويش ؟؟ فالدولة السعودية يا اخواني ما قامت الا بمساعده من المنخابرات البريطانية والامريكيه لغرض واحد وبس وهو من اجل انشاء دوله اوهي بالحرى ورم سرطاني خبيث وهي اسرائيل افهمو اللعبه بليزززز
      7 سنوات و 4 أشهر و 22 يوماً    
    • 13) » شيلو عنا شبح الكفاله
      يمني مقيم اقول بلا كلام معسول ملينا من التزلف والهرجله الكفالات والتامينات الصحيه دمرت عيشتنا في دول الخليج ابعدو عنا شبح الكفيل المرعب وبعدين تحدثوا عن الحب العذري بين اليمن التعيس والشقيقه العجوز 00 يابن محفوظ انت مريح في لندن عندك كم شركه وتاثرت بجو عاصمه الضباب وجوها الرومانسي واعتدال المزاج فاختزلت الحلول بسرعه خاطفه ولاكن اللوم مو عليك العتب على جو لندن الساحر
      7 سنوات و 4 أشهر و 22 يوماً    
    • 14) » حب واخاء رغم كيد الكايدين
      نبيل المشولي ان شاء الله تظل اواصر المحبة والوصال وترجع علاقتنا حميمة وافضل مما كانت قبل عام 1990ادم الله عزة اليمن والمملكة وحفظهما من شر وكيد الكايدين
      7 سنوات و 4 أشهر و 22 يوماً    
    • 15)
      مغترب يمني الدكتور مرعي بن محفوظ شخصية جديرة بالاحترام
      وما قاله ينم عن شعوره الداخلي بواجب التجار من ذوي اصول يمنيه تجاه أخوانهم
      لكن ماقاله الدكتور يبقى في اطار الامنيات الصعبة التحقيق لان الواقع تحكمه السياسه لا مشاعر نبيلة ولا اصرار مجموعة اقتصاديين على فعل ما .. والسياسة في اليمن والوضع الموجود مزري قد لايسمح بتطبيق مايرمي اليه الدكتور الذي عرفناه جريئا في طرحه كيف لا وهو من قام بأنتاج برنامج هجرة الحضارم الذي بثته العبرية ..

      نتمنى له التوفيق ونشكره على مشاعره النبيله والشكر اتمنى ان يصل اليه
      7 سنوات و 4 أشهر و 22 يوماً    
    • 16) » المسمي نفسه واحد
      عبده مجلي بالتأكيد إن رقم 12 إما أن يكون حوثيآ حاقدآ وإماإن يكون عاش في السعودية وعمل جناية وتعرض للسجن ورقعوه على ظهره بالخيزران المغموس في ماء ورحلوه أومن المخالفين لنظام الإقامة القانونية والعمل ومسكوه ورحلوه حيث يمنعون أي جنسية مخالفة لنظام الإقامة ويرحلوه لذلك نجدهم يلفقون الكذب والكلام الباطل بقصد الإساءة وحب الانتقام وهذا شيء معروف ولم يدرك أولئك المبعدون والمرحلون أن غالبة جرائم السطو والسرقة والسلب والنهب ولدرجة القتل تحدث من مخالفي نظام الإقامة والعمل والمجهولين الذين لا يحملون إثبات الهوية ولا إقامة نظامية لذلك ما عنده إلا قول الزور والافتراء أعاذنا الله وإخواننا المسلمين من قول الزور والقول بالباطل
      7 سنوات و 4 أشهر و 22 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية