ابو الحسنين محسن معيض
لقد ولدت من جديد
ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ : 7 سنوات و 3 أشهر و يومين | الأربعاء 14 يوليو-تموز 2010 06:33 م


كان تغيرُ سلوكِ سعد محلَ تساؤل أساتذته واستغراب زملائه الدارسين معه في الإعدادية , كان مشهورا بالعنف وسوء السلوك .. لا يمر يومٌ دون عراك مع أحد زملائه أو شجار مع أحد مدرسيه .. لا يأبه بالدروس .. كثير التغيب والهروب ..لا يؤثر فيه عقاب ولا ضرب ولا طرد .. يئس الجميعُ من صلاحه فتركوه .. كان أقرانه يلقبونه ( الأسد ) واشتهر انه بطلُ المدرسةِ وزعيمها .. وفجأة تغير الحالُ ... صار هاديا .. صامتا .. مؤدبا .. منضبطا .. تغير حاله .. بداء يعامل زملائَه بكل احترام وذهب يعتذر من الكثيرين الذين أذاهم وضربهم ..وصار يقدر مدرسيه ويستمع لهم .. تقدم مستواه التعليمي ..كان كلُ هذا محلَ التساؤل والاستغراب .. ولكن لم يجرؤ احدٌ عن السؤال خوفا من عودة الحال إلى سابق ما كان عليه ..جلس عبدُالرزاقِ مربي فصل سعد يناقش هذا الموضوعَ مع اثنين من الأساتذة وصمم على معرفة السبب .. واخذ يتحين الفرصة المناسبة لذلك ..

وفي يوم غائم من أيام ثمانينات القرن الماضي .. يوم فيه اكتست مدينة عدن الرقيقة حلتها الجميلة قررت إدارة المدرسة كنوع من التغيير إخراج الطلاب في رحلة ساحلية على ضفاف شاطئ صيرة وكان قريبا من مبنى المدرسة .. وخرجوا مشيا على الإقدام .. وهناك تفرق الطلاب بين لعب وتأمل ومزاح .. عدن ساعتها كانت هادئة وديعة .. لم يغزها بعد الضجيج واللامبالاة .. في هذا الجو جلس سعد منزويا تحت قلعة صيرة ساهما ببصره إلى الأمواج المتلاطمة على صخور الشاطئ .. فوجدها الأستاذُ عبدُ الرزاق فرصة لا تعوض .. فأقترب من سعد بهدوء ووضع يده بكل رقة على كتف تلميذه .. وخاطبه بصوت أودعه كل ذرات الحنان : كيف حالك يا ولدي يا سعد ؟! جفل سعد قليلا فقد كان غارقا في التأمل ..وأخذا يتجاذبان الحديثَ .. ومن يراهما يظنهما صديقين حميمين .. وفجأة سأله الأستاذُ : سعد ما الذي جعلك بهذه الروعة والرقة ؟! ما الذي غيرك فأصبحت رجلا وشابا ونعم الشباب ؟! اخبرني لأستفيد !! فزفر سعد زفرة حارة .. وصمت برهة فقال : كنت ولدا بين أختين .. نعيش مع أبينا وأمنا .. وكان أبي شرسا .. قويا .. اشتهر بالمضاربة والعراك الحاد مع الآخرين ويُسمى بطل الحافة ( الحارة ) يتجمع حوله جميع المشاغبين وينظرون له نظرة الأتباع للزعيم ..وكان في عيني مثالا أعلى للرجولة والبطولة ويغرس في دائما هذه المفاهيم .. كن شجاعا .. لا تسمح لأحد بالوقوف في وجهك .. أصفع خصمك حتى تعميه .. بادر بالهجوم .. فسرت على نهجه .. وكان البعض يخافني لخوفه من أبي .. وكان في المنزل يضرب أمي ويرعبها وإذا دخل البيت ارتجفت وسارعت لتنفيذ طلباته .. ومارست أنا هذا الأسلوب على أختي .. ركلا وسبا وطلبات لا تنتهي .. وفي يوم تعارك أبي مع أناس وتكاثروا عليه وضربوه وأدموه .. فاضطر إلى استعمال سكينه وطعن عددا منهم .. وأصابهم بجروح خطيرة وكنت شاهدا على ذلك فألقت الشرطة القبض عليهم .. وحكم عليه بالسجن 5 سنوات .. وبقيت انا من بعده سيد البيت المطاع .. وفي يوم لم أجد قميصي مكويا فذهبت لأختي فلطمت الصغرى حتى أدميتها .. وأخذت برأس الكبرى أجرها على الأرض وجاءت أمي على صراخهما .. فدفعتني .. ودفعتها فسقطت على ظهرها وأسرعت خارجا من الباب .. اسب واشتم .. وحينما كنت في منتصف الدرج .. جاءني صوت أمي باكيا محملا بكل الغضب والألم : اذهب لا بارك الله فيك .. أنت كأبيك !! فاسد .. عربيد ظالم .. نهايتك السجن .. ظنناك سترعانا وتحمينا فإذا بك مثله .. لست رجلا ... لست رجلا ..

فصدقني أستاذي العزيز .. لقد هزتني بكلامها المختلط بالدموع والنشيج فخرجت وكان الوقت عصرا .. خرجت إلى هذا المكان .. وجلست هنا في هذا المجلس ومر بجواري نفر من الأصحاب ولم اعرهم اهتماما فتعجبوا وانصرفوا إلى عبثهم اليومي .. وأراد الله بي خيرا .. فأعدت التفكير في حياتي .. والصور تتوالى أمامي .. حقا كان أبي ظالما .. ليس رجلا .. فليس من الرجولة ظلم الآخرين ولا ضرب النساء واحتقارهن ولا معاملتهن بكل مهانة كأدوات اوكماليات .. كيف غاب عني ذلك ؟ كنت نسخة مصغرة منه .. لست رجلا .. فالرجولة عدل وحب وإيثار .. وتسامح وصبر وإعذار .

هزتني دموع أمي الحبيبة .. لقد كانت حياتي السابقة هباء ووهما .. ومع سقوط الشمس في البحر تساقطت دموعي غزيرة واختلطت ملوحتها الحارة بملوحة ماء البحر البارد .. وعند تقدم الليل أحسست بالجوع والبرد .. ولكني تسألت كيف أعود إلى أمي وقد أذيتها .. وذكرت سقوطَها وبكائها ..فأجهشت في البكاء .. ودفنت رأسي بين ركبتي .. وأنا اردد بنشيج حاد .. لست كأبي .. لن أكون كأبي .. لست كأبي .. ولن أكون كأبي .. وأخذت اردد ذلك حينما لا مست شعري يد حانية .. فرفعت راسي فإذا أنا بأمي واقفة على راسي .. تبكي وتقول : لا لا لست كأبيك .. أنت ابني ولست ابن أبيك .. فرميت نفسي في حضنها .. واختلط البكاء .. واختلطت الدموع .. دموع ندمي ودموع فرحها بعودة ولدها إليها

استاذي : لقد ولدت من جديد .. الآن صرت حقا رجلا .. وانطلق سعد ليلعب مع زملائه الذين استبشروا به ..

بينما أدار الأستاذ عبد الرزاق وجهه للناحية الأخرى .. لكيلا يلاحظ تلاميذُه دموعَه التي تسيل على خديه ..

واخذ يردد وهويحدق في الأفق : نعم أفخر سعد .. افخر .. بأنك ابنُ أمك ولست ابنَ أبيك .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 29
    • 1) » أفخر سعد
      مازن " فالرجولة عدل وحب وإيثار .. وتسامح وصبر وإعذار ."

      لله دره من رجل فعلا هذة هي الرجولة

      ومن الايثار ومع ارتفاع الاسعار نعرف ان الحكومة خالية من الرجولة

      ومن العدل ومع خطف الأمن للأبرياء من الشوارع كمات حصل مع عبدالاله شايع والمقالح وغيرهم

      نعرف أن الرجولة لا تمت اليهم بصلة

      ومن الحب اليمني لامريكا ما ملئ الفضاء بالطائرات بلا طيار

      وقضى على امل أن هناك ذرة من الحب للشعب القضوب عليه؟؟

      -----

      جزاك الله خير استاذنا الكريم على هذة القصة والمعذرة

      للتعليق السياسي فماذا تريد مني بعد ان قرأت خبر زيادة الاسعار قبل رمضان

      حسبنا الله ونعم الوكيل .. في الحكومة والاحزاب .. .. ..
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 2) » المعاني الخفية
      اويس القرني ابداع ليس له حدود قصة عادية في نظر كثيرين ربما تاثرو بما فيها من الحبكة ولكن القليل يبحث وينقب وراء الحروف والمعاني
      #جلس عبدُالرزاقِ مربي فصل سعد يناقش هذا الموضوعَ مع اثنين من الأساتذة
      يتحسر على ايام زمان هل يوجد مدرس اليوم يهتم بطلابه ويتابع تغيراتهم وامورهم
      #وفي يوم غائم من أيام ثمانينات القرن الماضي .. يوم فيه اكتست مدينة عدن الرقيقة حلتها الجميلة
      لماذا اختار بداية الثمانينات هي احسن فترة عاشها الجنوب ايام علي ناصر محمد
      #عدن ساعتها كانت هادئة وديعة .. لم يغزها بعد الضجيج واللامبالاة ..
      حسرة اخرى على عدن ولا ادري هل يميل الى الانفصال ام هي حسرة فقط على الذكريات
      # المقالة مليانة بالاهداف النبيلة وكل كلمة لها دلالة مثل كنوع من التغيير و مشيا على الاقدام وغيرها
      ابو الحسنين اجده كاتبا صاحب هدف ورسالة في كل كتاباته سياسية ودعوية وادبية لا بد ان تجد له رسالة وهدف فشكرا له
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 3) » معك نولد كل يو م
      ابو زيد استاذي الحبيب صدقني نحن الذين نولد مع حروفك الرقيقة كل يوم وكلماتك المعبرة عن ادوات تربوية راقية توصل الغاية بسلاسة الى عقولنا
      صدقني انا استمتع بالقراءة لك ليس عصبية او مجاملة ولكن لانك تكتب لمعنى وغاية تريد ان تقول شي جميل او ثصحح مفهوم خاطي او ترسو بنا على شاطئ الامل والغد المريح
      احييك من كل قلبي واقول لك انك يا حامل شهادة الثانوية يتتلمذ على حروفك وكلماتك حملة الشهادات العلياء وانا احدهم لا اخجل ان اقول انني بشهادة الماجستير اتعلم منك وافتخر بكوني تلميذا متوسطا في جامعتك الراقية وربما يشاطرني ذلك من هم اقل او ارفع شهادات مني
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 4) » وانا مثل الاستاذ
      الكازمي وانا دورت وجهي من شان ما يشوفني اهل النت الله اكبر على شيطانك من وين تجيب هذا الهرج الرايع اظن ان الانسان يقدر يغير من نفسه وطبعه اذا اقنع نفسه بان الذي كان فيه خطاء والله ياريت حكامنا يقراونها ويغيرون انفسهم ريتهم يرددون لست كعلي او لست كذي سبقني المهم يتغيروا لهم الهج
      اشكرك يا الخليفي وغداك الجمعة عندي قل تم .
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 5) » موضوع سمج مره مره
      ولد عمك ايش لب الموضوع يامحسن

      اول مره اقراء لك موضوع سمج اسمحلي اقولك انك اخفقت بموضوعك هذاء ويذكرني بطبخه بلاملح
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 6)
      يماني يا سلام، هذا هو الكلام المفيد. بارك الله فيك، وجزاك الله خيرا
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 7) » قصة منتهى الروعة
      احمد الحارثي لقد احسنت ياابو الحسنين على هذة الكتابة الرائعةان شاءللة تكون عضة وعبرة لمن كان لة قلب او القى السمع وهو شهيد ، نسال اللة ان يكتب اجرك وان يرفع قدرك وبارك اللة فيك . مع اجمل تحية
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 8) » من اروع ما قرأت لك
      السراج فعلا من اروع القصص واظنها حقيقية وفيها عبره وفائدة لقد بكيت واعتقد ان كل من قرئها بكى او سيبكي .اصلحنا الله وختم لنا وللكاتب بخير
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 9) » عضة وعبره
      ابو انس قصةفي قمة الروعه لمافيها من العضة والعبرة لمن يبطش ويتكبر ويظن هذا الفعل من الرجوله وتشكرعلى اختيار الموظوع الرائع ياابا الحسنين
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 10) » وما التأنيث لإسم الشمس عيب
      سفير سابق وما التأنيث لإسم الشمس عيب ولا التذكير فخـرٌ للهلال.

      احسن الكاتب الذي تحدى الطقس والأعراف والمسافات ليمارس حقنا الأصلي في توسيع رقعة الأمل ورفض فكرة ان تبقى الرجولة مقيدة في سلاسل "البلطجة والزعرنة" والأم مجرد "مكلف" أو عورة.

      وفي حين تقف كل أم واخت وبنت وحيدة تقلع أشواكها بيدها دونما نخوة من رجل، يأتى فارس عملاق بحجم بن معيض، يترجل بتواضع المؤمن ليمسح دمعها عنها ويلقن الأمة درس في الرجولة الحقة.
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 11) » شكر لعبدالرحمن بن معيض بن مريم
      نعوم العدنية ميه الميه ارى انك ممن قال فيهم الخالق عز وجل:

      "وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً"
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 12) » عميد الكتاب
      عميد المغتربين حقيقة الكلمات لن توفيك ما تستحقه من شكرعلماتكتبه .انك حقا عميد الكتاب دون منازع .
      انها قصة واقعية معبرة مفندة للواقع...
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 13) » لنعوم من الخولانية
      بنت أكارم خولان نعوم قلتي الصح والواقع، استاذنا عليه صفات عباد الله المؤمنين الذين يمشون على الأرض بسكينة ووقار من غير تجبر ولا استكبار/
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 14) » على الحلال انك طايع والديك
      دعبس اليماني باين ان والديك عليهم السلام ممن سألوا اللّه أن يخرج من ذرياتهم من يطيعه ويعبده وحده لا شريك له (والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين) فقر بك أعينهم وجعلك من الأئمة الهداة المهتدين الدعاة إلى الخير.
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 15) » علم ينتفع به من بعدك
      قبيلي عسر ابا الحسنين من دُعاة إلى الخير , الذين أحبوا أن تكون عبادتهم مُتصلَة وهداهم مُتعدياً إلى غيرهم بالنفع وذلك أكثر ثواباً وأحين مآباً. وهذا لعمري علم يُنتفع به من بعدك و صدقة جارية.
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 16) » وين التعليق حقي
      الكازمي امس كتبت تعليق على مقالة صديقي ابو الحسن ولا له وجود ليش يا مارب برس برغم انه عادي ولا فيه اي كلام خارج عن الذوق هل ممكن نشره لاني ما اقدر اعيده العبارات تطلع معي مرة واحدة وقفل باقي اليوم
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 17) » بارك الله فيك
      أحمد سالم البابكري بسم الله الرحمن الرحيم

      أخي الحبيب أبو الحسنين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      كم أنت رائع في الطرح وعظيم في الفكر وحكيم في المعاني...
      من كتاباتك نستلهم العبر ونتعلم الدروس وتوضح لنا الأهداف.
      بمواضيعك ترتقي بنا إلى قمة الفكر وتدعونا إلى الإخلاص والإيثار والتضحية.
      تسعف من استطعت إسعافه وتنقذ من استطعت من إنقاذه من نكبات المصائب وأنياب الشهوات وسلطان الحقد وبراثين الفتن.
      فلا نقول إلا بارك الله فيك ونفع بك وبعلمك وجعلك ممن يسعون في الأرض لنشر الخير والعدل والمحبة .
      محبك وأخوك في الله أحمد البابكري
      7 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 18) » قرة العين ما تقر به العين
      د. الناشري إن الإنسان إذا بوركَ لهُ في ماله وولده قرَّت عينه.

      حتى إذا كانت عنده زوجة إجتمعَت له فيها أمانيه من جمال ومتعة، أو كان له عنده ذُرية مُؤدون للطاعة لم يلتفت إلى زوج أحد ولا إلى ولده ولا إلى ما عند غيره، فتسكن عينه عن المُلاحظَة، ولا تمتد عينه إلى ماترى، وذلك حينئذ قُرَّت العين وسكون النفس.

      وقيل قرة العين أيضا هي من القرّ والقرى أي الإستبراد من الحر بواسطة السكون ومنها اشتق القرى أي ضيافة المسافر واستقراره عند المضيف، وهنا اتى الإستبراد اشتقاقاً من السكون لأن المستبشر الضاحك يخرج من آماق عينيه دمع بارد والمحزون المهموم يخرج من عينيه دمع حار.

      أسألُ الله أن يجعل لنا وإياكم في حالنا ومالنا وذرياتنا قُرَّة الأعين.
      7 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد    
    • 19) » أبا الحسنين قل آمين
      واحد محب لك في الله إِلَيْكَ يارَبِّ نَصَبْتُ وَجْهِي، وَإِلَيْكَ يارَبِّ مَدَدْتُ يَدِي، فَبِعِزَّتِكَ أَسْتَجِبْ لِي دُعائِي، وَبَلِّغْنِي وأبَا الحَسًنيين مُنانَا، وَلاتَقْطَعْ مِنْ فَضْلِكَ رَجائِنا، وَاكْفِنِا شَرَّ الجِنِّ وَالاِنْسِ. ياسَرِيعَ الرِّضا إِغْفِرْ لِمَنْ لايَمْلِكُ إِلا الدُّعأء وإِرْحَمْ مَنْ رَأسُ مالِهِ الرَّجاء وَسِلاحُهُ البُكاء فَإِنَّكَ فَعَّالٌ لِما تَشاء.
      7 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد    
    • 20) » قصة اروع من رائعة
      السليماني شكرا لك يا شيخنا الفاضل
      بصراحة قصة جميلة فيها الكثير من الفوائد
      واهم فائدة هي ان الام مدرسة بكل معانيها
      فهيا الصابرة المحتسبة وكانها متاكدة من رجوع ابنها الى صوابةفانصيحتي لكل اخواني اصتوصو بوالديكم خيراولا تجعلوهم يغضبون عليكماالا في معصية اللة وهذا نادر حدوثة

      شكرا لك ابو الحسنين مرة اخرى
      7 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد    
    • 21) » معدن الرجولة
      العلواني سلام على الدنيا إذا لم يكن بها
      صديق صدوق صادق الوعد منصف

      شكرآ لأبي الحسنين
      لقد عبر عن المحضن التربوي الذي يعشقه
      وكم نال من الأجر حين أسال الدمعات
      لأننا مقصرون جدآ مع أمهاتنا
      فمن أراد الله له الخير والتوفيق رزقه بر أبويه وخاصة أمه
      فالجنة تحت أقدام الأمهات
      إلى كل متابع وقارئ وحاذق ولنفسي قبل
      ذالك أقول عليك ببر والديك
      فبذالك سعادة الدنيا والآخرة
      اللهم اجز الكاتب خيرا
      وارزقنا وإياه بر والدينا في حياتهم وبعد مماتهم
      (ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إمامآ)
      وأصلح حال اليمن وأصلح حكام المسلمين
      واجمع كلمة الجميع على مايرضيك
      وأرح اليمن ممن تعلم أن في بقائهم غصة ومحنة للبلاد والعباد
      هيا للتوازن في حياتنا
      ولنجمع بين المسجد وقول كلمة الحق وحب المصلحين وبر الوالدين وتحكيم شرع الله ولا نتعصب لشخص أو لحزب أولهيئة
      بل نتعصب ونحياونموت من أجل الإسلام
      7 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد    
    • 22) » جمال القصة في بساطتها
      عفرير جمال القصة في بساطتها ومغزاها لايدركها السطحيين من امثال ابن عمك. قاتل الله الحسد!
      7 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد    
    • 23)
      غسان بارك الله فيك أبا الحسنين على هذه القصة الرائعة والمؤثرة فقد كدت أبكي نسأل الله أن يرد كل عاق إلى رشده وصوابه !!!!
      7 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد    
    • 24) » هدف الاخوان المسلمين في اليمن
      سياسي كبير الاخ ابو الحسنين مقصدة كبير جداً
      لذلك الناس السطحيين مثل (ابن عمك) لن يفهمو ماهو مخفي بين السطور

      المخفي هي سياسة كبيره
      يستذكر الماضي ويحن لة ابو الحسنين
      الله على ايام الثمانيينات وهو احلا ايام عدن

      لذلك اقول لابو الحسنين :: طلعتو بين الصفاقتين

      لذلك الاخوان دعمو رئيس الجمهورية في صيف 94 والان يبكون ويتحسرون
      ونقول لهم

      يجب على الرئيس ان يحذر منكم كثيررر


      انشر يا مارب برس بمصداقية (انت موقع اخواني متشدد)
      7 سنوات و 3 أشهر    
    • 25) » اللهم لاحسد
      علي قاسم الازرقي اللهم انا نسالك (ابو الحسنين)اس عشرين مليون ...

      اللهم زد له في ذريته وبارك له فيها
      7 سنوات و 3 أشهر    
    • 26) » مدرسه واعده
      ابو حامد الحالمي شكرا لابو الحسنين على هذا المقال الاكثر من رائع البسيط في قرائته البعيد في جوهره ومعناه 00 فانت مدرسه وموسوعه تحمل في جناحيها كما هائلا من الثقافه والمعرفه وحب جم وارشاد وتوعيه تؤديه باسلوب ممتع وراقي لايمله القراء فلله درك من مدرسه واعده فبارك الله فيك وجزاك الله عنا كل خير
      7 سنوات و 3 أشهر    
    • 27) » قاتل الله المفسدين الظالمين
      ابن اليمن بكيت مع بكاء الاستاذ جزاك الله خيرا أستاذي محسن معيض .
      هل للقصة مغزاً أخر غير ما ذكرت ؟
      7 سنوات و 3 أشهر    
    • 28)
      ابوعمار احسنت ياابو الحسنيين لقد ابدعت في وصف الرجوله بهذه القصه الجميله ان كانت حقيقه اوخيال فهيى تعلم الرجوله لمن لايعرفون الرجوله الذي يفهمون الرجوله انه البطش والظلم لمن لايستطيعون ان يوخذو حقهم بايديهم
      7 سنوات و 3 أشهر    
    • 29) » اعجاب
      سهيل اليمن قال تعالى (لقد كان في قصصهم عبرة لاولي الالباب )(نحن نقص عليك احسن القصص)
      فالقصص المفيدة والعبر هي التي يستفيدمنها المسلم وينتبه ولا يقع في اخطاء غيره
      وقد وفق ابو الحسنيين في سرد هذه القصة نسال من الله ان تجد قلوبا واعية
      فلانسان يخطاء ولكن العاقل لا يستمر في الخطاء بل يرجع ويتوب ويقلع عن الخطاء كما جاء في القصة. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم (كل ابن ادم خطاء وخير الخطايين التوابون )
      جزاك الله خيرايابن معيض
      7 سنوات و شهرين و 29 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية