محمد الحذيفي
الأمن المطلوب
محمد الحذيفي
نشر منذ : 7 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً | الإثنين 28 يونيو-حزيران 2010 08:32 م

منذ فترة واليمن يعيش انفلات أمني غير مسبوق والناس تتحدث عن التدهور الأمني الذي تعاني منه وتصيح بأعالي صوتها الأمن مفقود – الأمن غير موجود – الناس لا يشعرون بالأمن – المسلحون والعصابات تتمنطق أسلحتها في المدن الرئيسية في وضح النهار وأمام أعين رجالات الأمن وعيني عينك يا تاجر .

ولا احد من المسئولين أو الوزراء يعير ذلك أي اهتمام أو يستشعر مسئوليته الأخلاقية والاجتماعية والأمنية في حماية الناس وفي حماية الوطن من الإرهابيين والمجرمين

الناس في كل مكان – في مجالس القات - في أعمالهم - في وسائل النقل حيثما تتجه تجدهم مجمعون على أن أسوأ وزراء عرفتهم اليمن منذ قيام الوحدة وحتى اليوم هما وزيري الداخلية والإعلام الحاليين ومع ذلك لا يرفع كتبت التقارير كل ذلك في تقاريرهم التي يرفعونها إلى فخامته أدامه الله .

تنظيم القاعدة يهدد بإحراق الأرض تحت أقدام الرئيس / على عبد الله صالح بحسب ما جاء في بيانهم على الإنترنت وتناولته كل وكالات الأنباء العالمية وما هي إلا ساعات وبداء في تنفيذ مخططاته الإجرامية التي تستهدف المنشآت وبدأها من عدن وفي هذا أبعاد ودلالات سياسية , واستراتجيه , واقتصادية مختلفة ليس أهمها التأثير على استضافة خليجي عشرين والتي يجب على الدولة وضع تلك الأبعاد في سياقها الصحيح وتقرأها ها قراءة جيدة أعود وأقول عندما بدأ في تنفيذ ما توعد به ( إشتحطت الأجهزة الأمنية ) أي أعلنت حالة الاستنفار وانتشرت في كل مكان وزادت من نقاط التفتيش وتغير نوعية التفتيش وكثفت الدوريات الأمنية من أوقات تحركاتها ووسعت من أماكن تحركاتها ودخلت أزقة وحارات لم تكن تدخلها من قبل ولم يتعود الناس على رؤية أي دورية إلا في الحالات الحرجة حتى شعر الناس بالأمان الذي كانوا يفتقدونه وبدءوا يلمسون الأمن الحقيقي الذي كان يجب أن يكون حاضرا منذ زمن , لكن ذلك التحرك لم يزد على أربع وعشرون ساعة حتى عادت الأمور إلى ما كانت عليه وكأن شيئا لم يكن وكلما يحدث أي عمل إرهابي تشتحط هذه الأجهزة الأمنية وما هي إلا فترة وجيزة وتعود الأمور إلى ما كانت عليه .

 إن الأمن المطلوب لحياة الناس ولعيشهم بأمان واستقرار هو الأمن الذي يسعى ليلى نهار لتطبيق الأنظمة واللوائح والقوانين على الكبار قبل الصغار , وهو الذي يكثف من تحركاته ودورياته لحماية الأعراض والممتلكات وحماية المنشاءات والمرافق العامة والخاصة وعلى مدار الأربع وعشرون ساعة , الأمن المطلوب هو الذي يسهر لتوفير السكينة العامة والحد من الجريمة التي أصبحت ظاهرة خطيرة في مجتمعاتنا تتوسع بالطراد وتقلق حياتهم , الأمن المطلوب هو الأمن الذي يضبط المتلاعبين بالأسعار يضبط المتلاعبين بأقوات الناس , وهو الذي يقدم كبار المفسدين في الدولة إلى التحقيق والمحاكمة كما قدم(( يهود أولمرت)) 

فالناس أصبحوا يترحمون على عهد الإمامة البائد صباح مساء لأنه في نضرهم وفر لهم الأمن وأخرج قاتل المقتول الذي قتل تحت ضل الشجرة بعد تربيطها سنة كاملة كما تحكي رواياتهم

فليس من الصحيح أن يكون الأمن في خدمة الأفراد فقط وليس في خدمة الأوطان.

إذ ما ذا سيقول الناس بعد هذا عندما هددت القاعدة إحراق الأرض تحت أقدام الرئيس تحرك الأمن وبقوة بغرض الحماية وعندما يعيش الشعب بأكمله مهدد بحياته وفاقد أمنه لم يحدث ذلك التحرك , وهل ستستطيع إقناعهم أن الأمن يخدم الوطن رغم قناعتنا المطلقة بأن أغلب رجالات الأمن وطنيون ومن الدرجة الأولى وأن هناك من دفع ثمن وطنيته وضرب أروع الأمثلة في الوطنية وفي خدمة الوطن لكن الخلل ومن يتحمل المسئولية هم قادتهم من يقودهم ويعطيهم الأوامر والتوجيهات هم من يتحملون المسئولية الأمنية والإدارية والتنفيذية .

وليعلم كل المسئولين الذين يتحركون في حراسات مشددة ويؤمنون (بتثقيل الميم) حياتهم وحياة أسرهم ـ دون عامة الشعب ـ أن الناس أصبحوا يتمنون أن يوسع ما يسمى بتنظيم القاعدة عملياته ضد المسئولين والجهات الأمنية كي تصحو هذه الجهات و تقوم بمسئولياتها في حماية البلد والناس وفي حماية الوطن بل وفي حماية أنفسهم لأنهم عندما يفشلون استخباراتيا سيفشلون حتما في حماية أنفسهم وهذا ما هو حاصل اليوم .

أمن سياسي عاجز عن تجميع أي معلومات عمن يمارسون الإرهاب والإجرام في حق الوطن والمواطن , وعاجز عن مد الأجهزة الأمنية بمعلومات تمنع الجريمة قبل وقوعها إلا من جمع المعلومات ضد الصحفيين , والكتاب , والمعارضين , وأصحاب الرأي غير ذلك لا يوجد شيء على أرض الواقع بحيث نعطيه حقه وكم نتمنى من هذا الجهاز أن يحقق نجاحات كبيرة في خدمة الوطن كأجهزة الاستخبارات الأخرى كي يكون مفخرة لنا نحن اليمنيين

وبالمناسبة فإن قناعتنا أن تنظيم القاعدة لا يخدم الدين ولا العروبة ولا الإنسانية بقدر ما يمارس الإرهاب والإجرام في حق الأبرياء ويخدم التوجهات الاستعمارية وتوجهات الأنظمة العربية المستبدة بإعطائها المزيد من الحجج والذرائع في ممارسة الاستبداد ونهب ثروات الشعوب , والابتزاز بحق الدول المانحة ودول الغرب المدعية والداعمة لمحاربة الإرهاب هذا ما يقوله الواقع وما تشير إليه كل المعطيات .  

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 7
    • 1) » يافصيح لمن تصيح
      أبوا لرجال الكابت لديه حس وطني عالي جدا لكنه كمن يحرث في الصحراء أو في البحر فصدقني ياعزيزي لن يقرأ لك أحد من المسئولين لأنهم مأمورون أن يقرأوا لكتاب من صنف معين ينسجم مع أهوائهم أما الأخرون والله فلو يكتبون بحروف من دم لن يأبه لهم ولو يؤيد كلامهم الوحي نستغفر الله فهم في نضر هذه السطلة مأجورين ومرتزقة وأعداء للوطن ونحن معكم والله لايوجد أي أمن يحمي المواطن إلا عندما يخرج للأجرة أو اللجباية فقط وهو مسخر لحماية المسئولين فقط وإلا فكيف يكتشف عبوة ناسفة استهدفت منزل محافظ تعز قبل وقوع الحادث ولم يكتشف االحوادث التي تستهدف المواطنيين
      7 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً    
    • 2) » لايهمهم سوى أمن المسئولين
      واثق الشرعبي والله ياصحبي لافي لاأمن ولا هم يحزنون والله مايحمو غير أصحابهم المسئولين أما المواطن فليذهب إلي الجحيم وطز فيهم لو يباد الشعب بأكمله المهم أن يبقي القائد الملهم صانع الوحدة محقق المعجزات واليذهب العملاء إلي الجحيم
      7 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً    
    • 3) » لا تخوضو في هذا
      احمد القاسمي ياخبير بطل الهراج ولا تخوض في هذا الشأن قبل أن يؤدبوك أحسن لك فهم لا يفهمون سوى التأديب أما توفير الأمن فليس موجود في قاموسهم فأنا أنصحك بطلك من هذا إلا إذا كان لديك فبيلة تحميك فاشهرسيف كلمتك ولا تتردد فالقبيلة ستخرجك من أعماق الأرض ومن غياهب سجون الإحتلال السنحاني
      7 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً    
    • 4) » ابن خالي
      متابع لقد اسمعت لوناديت حيا ولكن لا حيات لمن تنادي الكاتب عنده حس وطني ويكتب بحرقه لاكنه لايعرف ان كل من في السلطه لايقرؤن واذا قروا لايفهمون ا يام الحز ب الاشتراكي في الجنوب سابقاكانو يضعون الدبابيس على فم من يتكلم بكلمه اليوم خلعت السلطه الدبابيس ووظعتها في اذنيهالذلك هي لا تسمع شياوالمعذره من كل اشتركي فكانوا افضل ممانحن عليه اليوم
      7 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً    
    • 5) » بطلوا الدوشنه
      فارس العديني إلي من يعتبرون أنفسهم كتاب أوصحفيين أو مثقفين وهم ليسوا كذلك نقول لهم بطلوا الدوشنه في حق الأجهزة الأمنية فهذه الأجهزة تعتبر من الثوابت التي يجب أن لا نمسها لأنها توفر لنا الأمن والإستقرار وتحمي مصالحنا ومن يكذب بذلك فهو من الخائنين للأوطان بل ومن العملاء للخارج فهذه مؤسسة يجب أن تحترم إذا كنا نحترم أنفسنا ونحترم هذا الوطن الذي تربينا فيه وأكلنامن خيراته
      7 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً    
    • 6)
      عربي اصبل اتمنى ان يطلع الاخ هبلر او هتلر على هذا الموضوع ويقراءه قراءه موضوعية دون تعصب او تشنج..القراءة الهادئة والرصينة ستفتح لك الف عين على ما يدور من حولك اما التعصب والتشنج ستغلق لك الف عين صحيحة ومتعافية فلا تتبع شطحات الجاهلية الدفينة.
      7 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً    
    • 7) » وطني غيور
      صاحب الجلالة ياجماعة والله لو تكتبوا من اليوم إلىىىىىىىىىى يوم القيااااااااااامة أن هناك انفلات أمني فلن يسمع لكم أحد وأنتم مغرضون ومزايدون والأمن مستتب ويقوم بواجباته على أكمل وجه لأنه يحمي القصور والفلل فقط أماالعشش والمباني البسيطة فلتذهب إلى البحر الأحمر كما حدث في الحديدة وسنستضيف خليجي عشرين فاالأمن في الجنوب من أفضل ماهو موجود في العالم ولا يوجد مثله حتى ولا في واشنطن أو حتى في باريس والمحافظات الجنوبية تعيش أمن واستقرار ليس له مثيل فأنتم لا تتحدثون إلا من خلال النضارات السوداء
      7 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية