د. عبدالخالق هادي طواف
الهيئة العليا للفساد
د. عبدالخالق هادي طواف
نشر منذ : 7 سنوات و 5 أشهر و 12 يوماً | الإثنين 10 مايو 2010 07:28 م

استحدثت الهيئة العليا لمكافحة الفساد وذلك بغرض القضاء على الفساد, وبخاصة في أوساط الحكومة والمؤسسات التابعة لها, وقد استبشر الخلق في الداخل والخارج بهذه الخطوة, للسيطرة على الفساد الذي يرافق تنفيذ الأعمال الحكومية بواسطة موظفين كباراً وصغاراً, حتى أضحى الهبش من المال العام إحدى علامات الفحولة والبطولة والشجاعة والذكاء, كما استبشر المجتمع الدولي الذي يشكو دائماً من أنالأموال التي يمنحها للحكومة يذهب جزء كبير منها إلى جيوب الفساد.

وقد تم تعيين الأستاذ أحمد الآنسي الذي شغل منصب وزير المواصلات, والذي حقق نجاحات كبيرة في عمله بهذه الوزارة, ويحظى بإجماع من السلطة والمعارضة على نزاهته وكفاءته, وسارت الأمور بصورة جيدة والجميع يشعر بأن هذه الهيئة ستحقق نجاحات سريعة في اكتشاف ومحاسبة المفسدين, وتوفير المتطلبات والأدوات والأساليب التي ستطرد الفساد من اليمن وإلى غير رجعة, وعندما تأخر حدوث شيء من ذلك, وبدأ اللغط بين المواطنين المحبين لبلدهم ووطنهم, تحدث رئيس الهيئة للصحافة, وطمأن الجميع أن العمل جارٍ على قدم وساق لتصحيح مكامن الخلل بصورة هادئة ومسؤولة, دون التسرع والوقوع في الأخطاء, التي يخشى في حال وقوعها أن تمس سمعة الهيئة وتقلل من حجم الدعم الشعبي والرسمي والدولي الذي تحظى به, وقد تفهم الجميع ما قاله وأبدينا إعجابنا الشديد بمنطقه السليم, وذلك بسبب أن الهيئة جديدة وتحتاج لفترة تأسيس, وتحتاج لاستقطاب موظفين مشهود لهم بالكفاءة والنزاهة والحزم على المستوى الوطني, وتحتاج في بادئ الأمر إلى تجهيزات كثيرة تقدر بعشرات الملايين من الدولارات, وحتى المبالغ التي تم صرفها لتجهيز الهيئة لم تفت من عزمنا كمواطنين في ترقب الخير والصلاح من هذه الهيئة وخاصة أن من يرأسها إنسان رائع ومتواضع ويصلي الصلوات الخمس في الجامع مع عامة الناس.

وقد تم تجهيز المبنى الذي يقع في شارع جمال عبدالناصر (المبنى القديم لوزارة التربية والتعليم),وتم صرف الملايين في تجهيزه حتى يليق بالهيئة التي ستوفر على الدولة ملايين الدولارات من تلك الأموال التي كانت تذهب إلى جيوب الفساد, وشعرنا بأن تلك التجهيزات والأثاث الغالية الأثمان هي أصول في ملكية اليمن وليست ترف وبذخ لا داعي له.

ومرت الأيام والشهور والسنون ونحن نسمع عن تزايد موظفي الهيئة وقطاعاتها ومكاتبها وسياراتها وميزانيتها وأثاثها ومصروفاتها, وشيئا فشيئاً تحلق حولها الذباب الذي لا يتجمع سوى في الولائم والحفلات التي تغلب على أكلاتها الحلويات ورغد العيش, ومع الوقت تسلل اليأس إلى قلوب المواطنين من خيرها.

لسنا بصدد توجيه مثل تلك الاتهامات التي تستمري توجيهها للحكومة "معارضة شركة الأشخاص" التي شكلها معارضي اليمن, ولسنا ببغاوات تردد ما تدبجه هذه الجماعة المتطرفة التي تسمي نفسها المشترك لأننا نعلم تمام العلم بحقيقتهم وبأهدافهم التي لا تخرج عن أهداف شركة تجارية تسعى إلى التربح والمكاسب الشخصية, ونحن لسنا معهم على طول الخط ولسنا ممن يصدقون فبركاتهم الإعلامية وأخبارهم المزيفة وصياح من يكتب منهم عن الفساد ويبالغ فيه وهدفه ليس الفساد وإنما رأس الحكومة والكرسي المذهب الذي تصور عليه الرئيس على عبدالله صالح إبان الانتخابات الرئاسية الأخيرة. ولكننا مع ذلك لسنا ممن يصف الحكومة بأنها "الحكومة الرشيدة" وعن مسؤوليها بأنهم ملائكة الرحمة والريح المرسلة.

 فالمشترك - نعي وكل أبناء الشعب أنها - جمعتهم المصلحة وستفرقهم القيم والأفكار والأهداف والتنشئة المتباينة, وعن الحكومة نعلم تمام العلم بأنها حكومة ضعيفة ليس لديها رؤية وأن هناك ممن يعملون فيها لا تهمه سوى المصلحة الشخصية, ولكننا نطمئن إلى من يعمل منهم بصمت في سبيل خدمة أبناء الشعب ورفع معاناته والارتقاء به وهم أغلبية, ونطمئن بوجود الرئيس على عبدالله صالح على رأس سدة الحكم كرئيس منتخب ويحظى بالإجماع الشعبي.

وفي الهيئة العليا لمكافحة الفساد مثل واضح على جدية الرئيس "والحكومة" على محاربة الفساد وتجفيف منابعه, ولكن كل ذلك كما نرى لا يعدو أن يكون مجرد أمالاً وأحلاماً, فالفساد هو الفساد والديمة هي الديمة, فلم نسمع عن انجازات للهيئة سوى مطالبتها موظفي الدولة بالإقرارات المالية وحصر ممتلكاتهم, ومن حين لآخر يتم الإعلان عن رقم محدد من الموظفين الذين لم يسلموا إقراراتهم, والى هذا الحد فالهيئة محلك سر, فيما عدا استكمال التجهيزات والمكاتب والحواسيب المكتبية والمحمولة والتلفونات الحديثة وشاشات البلازما والمسطحة والثلاجات المكتبية وهلم جرا, وقد حدثني أحد الزملاء الأساتذة في جامعة حكومية بأن موضوع أطروحة الدكتوراه خاصته كانت عن برنامج محاسبي يهدف إلى مكافحة الفساد أو المراجعة, يمكن استخدامه في السيطرة والرقابة على الأموال العامة, وعندما ذهب للهيئة ليعرض عليهم خدماته بصورة مجانية لم يجد منهم سوى استقباله في أكثر من مكتب فخم وشرب العصير.., وخرج وهو متشائم بخصوص الوضع وما يحدث داخل هذه الهيئة.

من جهة أخرى نراقب بشيء من الفخر والاعتزاز جهود نيابة الأموال العامة التي استرجعت مليارات الريالات وملايين الدولارات من جيوب المفسدين واتخذت إجراءات قوية تجعلنا نعيد التفكير في مدى جدوى بقاء هيئة مكافحة الفساد في ظل تواجد نيابة الأموال العامة والجهاز المركز للرقابة والمحاسبة.

إن نيابة الأموال العامة هي جهة رسمية وقانونية وذات تاريخ حافل في مقاضاة وفضح الفساد وليس المفسدين, بدليل استرجاعها لمليارات من الأموال دون أن نعثر على مفسد واحد ذو رأس كبيرة تجعل المواطن يحس بالاطمئنان إلى مستقبله ومستقبل أولاده, ولكنها في جميع الأحوالأحسن بكثير من الهيئة العليا لمكافحة الفساد التي يقول عنها معارضوها وهم كثر بأنها أُنشئت فقط تلبية لمطالب المنظمات والدول المانحة, بدليل أنها حتى الآن توجه عنايتها للخارج وتعمل كعلاقات عامة للحكومة لتجميل الصورة التي نقر بضرورة تجميلها أصلاً بعد التشويهات التي تلحقها بها المعارضة المشتركة غير الوطنية وغير المسؤولة, ولكن غرض إنشاء الهيئة منذ تأسيسها كان محدداً بالقضاء على كل مظاهر الفساد في أجهزة الدولة وتحقيق العدالة والكفاءة في الأداء, وهي مهام ضخمة وليست بحاجة إلى أن تحيد عن هدفها وتتحول إلى مجرد علاقات عامة للحكومة أمام الخارج, في حين أن الحكومة في أمس الحاجة إلى نجاحات الهيئة وانتصاراتها على المستوى الداخلي حتى تستمد منها مشروعية بقاءها.

للأردن تجربة فريدة في محاربة الفساد, وهي إنشاء قسم لمكافحة الفساد ضمن جهاز المخابرات العامة, وقد حققت التجربة نجاحات فريدة, وتم فضح الأسماء والرؤوس الكبيرة دون الحاجة إلى بناء المباني وتوفير التجهيزات وتوظيف المئات من الموظفين وصرف الميزانيات الضخمة لهيئة مستقلة مثلما هو الحاصل لدينا, وقد حققت الأردن- التي هي لا شك من أفضل الدول العربية في الإدارة الحكومية - نجاحات كبيرة من حيث تجفيف منابع الفساد من جهة, وتشغيل أفراد المخابرات لما فيه المصلحة العامة ومصلحة الأردن بدلاً من أن يضيعوا أوقاتهم في كتابة التقارير وتدبير النكايات وإزعاج المواطنين والصحفيين.

ونحن هنا نتمنى على الهيئة العليا لمكافحة الفساد أن تعلم أن انتظارنا لها قد طال,وأنها لم تكن على مستوى التحدي, وأنها بإمكاناتها الحالية تستطيع عمل الكثير لو توفرت النيات الحسنة ونفذت تعليمات رئيس الجمهورية الذي بح صوته وهو يدعو إلى عدم التهاون مع المفسدين والى تجفيف منابع الفساد, ولكن الهيئة لم تنفذ من توجيهات الرئيس شيء, ولم تطالعنا بانجازات تحلل لهم مصروفاتهم الضخمة, ولم ينفذوا من توجيهات فخامة رئيس الجمهورية سوى ما صدر عنه أثناء زيارته الأخيرة لمحافظة حضرموت الوادي, حيث دعا رئيس الجمهورية –استجابة لمقترح من أحد المواطنين- إلى إنشاء فروع للهيئة في المحافظات, وفي هذه المرة حصلت المعجزة فقد تحركت الهيئة في نفس الليلة لتكوين اللجان التنفيذية لذلك, ولم تمر ساعات حتى كان لديهم تصور للإمبراطورية الجديدة التي سيؤسسونها في المحافظات, والهدف معروف..., مزيد من المصروفات والأموال والأثاث والسيارات والتجهيزات وكلها لن يكون لها أي هدف سوى ترسيخ هذه الهيئة وزيادة مشروعية بقاءها وتضخم بنود ميزانيتها, وبدلاً من تقليل الترهل الذي تعاني منه أجهزتنا الحكومية فهيئة مكافحة الفساد ستسهم في استفحاله, ولك الله يا وطن.

abdtwaf@hotmail.com

*أستاذ مساعد ادارة الاعمال بكلية التجارة - جامعة عمران

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 13
    • 1) » أصبت وأخطأت
      مراقب أخي الكريم أو أقول دكتوري العزيز، لقد أصبت كثيراً في تفنيد الكثير من الأمور وخاصة وصف الحكومة والدولة والمعارضة أيضا. كما أني أتفق معك فيما طرحته حول هيئة مكافحة الفساد. ولكن.. لقد أخطأت عندما إستثنيت فخامة الأخ الرئيس من علاقته بالفساد. فلماذا مثلا لا يبادر فخامة الأخ الرئيس حفظه الله بمحاربة الفساد، وكلنا نعلم أنه أقوى من جميع أعضاء الهيئة وحتى رئيسها وكذلك صاحب اليد الطولى في اليمن، فالمفروض أنه يكون البادئ بمحاسبة الفاسدين من ذوي الكروش الضخمة. فبإمكان فخامته عزل فاسد من الفاسدين الكبار على الملأ لإثبات عزمه على محاربة الفساد ولو أني أشك في ذلك. إن ذلك يظهر جلياً في تعييناته الجديدة للمسئولين والسفراء وغيرهم. فكل من يعينهم إما مشهود لهم بالفساد أو إبن أو قريب لأحد الفاسدين. إذا لا داعي للمبالغة في مدح سيادته وكل الناس يعلمون ذلك. أيا كان، فمقالتك جريئة ونشكرك عليها لولا .....
      7 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً    
    • 2) » لولا الوساطة
      مبروك لك انت من المدافعين عن نظام الدولة بكل سلبياتها حتي وان كانت وجهت نظرك تدل علي انك من المنحازين لانك من المحظوظين في هذا النظام وقد مدت يد العون لك (الوساطة) أستاذ مساعد ادارة الاعمال بكلية التجارة - جامعة عمران والمئات من الموهلين والاقدمية علي ارصفة الشوارع وهذا النظام فاشل مادام والوساطة في المقدمة وهذا يدل علي فساد الدولة ومشكور علي مقالك واتمنا ان نسمع يوما القبض علي مسؤل كبير ومحاكمتة بعدالة ليكون عبرة للاخرين ولايوجد اي دورايجابي للهيئة العليالمكافحةالفسادسوي اقرار الذمة المالية لموظفي الدولة وماالمفيد في ذالك مادام والمسولين الكبار لايطبق عليهم القانون والذين يملكون اموال الشعب لك اللة ياشعب اليمن واللة ينتقم من اكلين خيراتها ..........
      7 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً    
    • 3) » من قال الآنسي أكبر سارق
      حضرمي من الجنوب الأتصالات عمرها ماقفلت حساباتها الختامية السنوية وأكبر الرشاوي في الأتصالات والأعفاءات الضريبية والجمركية والأستهلاكية عنده بقانون ومافي رقابه على التعرفه للأتصالات كلها شغل جنان وغرام وتعريفة التلفونات أكبر تعرفه في العالم كما أن قطع الأتصالات بدون علم وعلم على محافظات الجنوب عقابية وبعضها بحجة الأمن حتي عبدربه لما يجي يقطوا الخطوط شغله وصادق أمين باراس شيخ مراد رئيس أضرار السيول ولجنة تريم عاصمة الثقافة والقبيلة يبع مراد والشيخ كلها شغلات فاقسه
      يادكتور الدوله خافقة وفاشلة والخطط لدولة فاشله والفشل متمثل في رأس السلطة وما القطاعات التنفيذية إلا من المشاكل الجزئية لنظرية الفساد الكلية
      غرقنا غرقه كبيره لما نستقل يحتاج لنا كل مضادات العالم للتطهير والتعقيم ولما نتحرر من اليمن ونطرد العساكر والجنوب ونبدلهم بجنوبيون بانعدم المستحق وبانعاقب المجرم وبانكافيء الصادق العامل مشكور بدون وساطة
      7 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً    
    • 4) » رد
      يمني يا ابن طواف لا اظن انك لا تفهم في تركيبه
      الفساد والمفسدين تكلمت عن هيئه الفساد
      يا عزيزي كان يكفي النظر في الملفات
      الذي يقدمها الجهاز المركزي للرقابه والمحاسبه وهذا يعرف كل كبيره وصغيره
      في كل محافظات اليمن هل تعلم انه يخضع لرئاسه الجمهوريه وهل تعلم انهم يحققو مع الفاسد ويوقفوه عن عمله بعد ان يثبتو عليه فساده ونهبه للاموال العامه ويرفعو ملفه الى الرئاسه وكل شيئ يتوقف هنا
      وبعد فتره هذا الشخص يعين في منصب
      اكبر من الي كان فيه ويترقى واذا انت صادق
      وتنتقد هيئه الفساد قم بزياره الى اي مكتب من مكاتب الجهاز المركزي للرقابه والمحاسبه وهم با ينوروك في امور كثيره
      ولا تكون تنتقي من تنتقدهم انتقد الكبير قبل الصغير اذا انت تبحث عن صلاح اليمن
      وتتمنى الخير لليمن اما اذا كنت فقط تريد ان تشتهر ويقولو عليك انك تكتب بالنت والجرائد فهذا شأنك . وشكرا لمارب برس
      7 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً    
    • 5) » عضو لجنة مكافحة الفساد
      مغترب عزيزي الدكتورهل حقيقة انك لازلت تامل في اي جهاز من اجهزة الدلة ان يكون خارج منظومة الفساد فهذا حلم بعيد عن الواقع وكانك لم تقراء على ذات الموقع استقالة الدكتور سعدالدين بن طالب عضو لجنة مكافحة الفساد من ابناء حضرموت وحاليا في مهجره سنغفوراء عندما استغرب صرف السيارة الثانيةلاعضاء اللجنةلاندكروزر والاولى كانت برادو واعادها لهم لان سيارته الاولى المصروفة جديدة ورفض استلام راتبه لانه لايداوم في العمل باللجنة لماذا لانه وجد الفساد داخل الهيئة عبثا تضيع وفت فيما لاجدوى فيه ركز وقتك مع طلابك وخصص جزء منه لتدريس الخلق الطيب لعلنا نفلح في خلق جيل جديد مختلف
      7 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً    
    • 6) » الدولة
      مثنى عسكر لو وجدت دولة لم سمح لاى وزير بصرف فلس من المال العام او مدير مؤسسة وبالتالي هئية مكافحة الفساد مقيدة الحركة مهما يحاول البعض ايجاد مبرر غير ذلك بدليل انظر البدل التي يصرفها الوزراء لانفسهم ومدراء المؤسسات الحكومية صدقني انها لو وظفت في اتجهاها الصحيح لما افتعلت اى ازمة اقتصادية لما جاء مثل مجور الفاشل بتلك الجرعات التي يقصد منها خلق استياء لدى العامة واعلان فشل المؤتمر فشلا ذريعا في معالجة قضايا الناس وبالتالي اضهار رئيس الجمهورية وبرنامجه الانتخابي بانه مجرد كلام للاستهلاك الهم هو خلق طبقة من حديثي النعمة على حساب عامة الشعب
      7 سنوات و 5 أشهر و 10 أيام    
    • 7) » شكرا لك سيدي
      يمني مغترب كل مقال من كتابتك تزيد في نظري ويعجبني النظرة المتزنة التي تتصف بها فليس هناك ملائكة ولا شياطين وهذا الشيء الذي نفتقده في كتابنا الذي ينتقدو كل شيء او يمدحو كل شيء
      7 سنوات و 5 أشهر و 10 أيام    
    • 8) » خارج السرب
      اكرم الثلايا بشكل عام الهيئة تغرد خارج السرب وتهمش الصحفيين وتحاول الحصول على التقارير الصحفية حول ماينشر عبر الصحفيين عن الفساد بشكل غير رسمي من الصحف مما يثير الشكوك حول رجالهاواهدافهم من الحصول على التقارير والمستندات التي بموجبها يتم النشر في هذه الصحيفة أو تلك.
      اكرم الثلايا
      althulaia@yahoo.com
      7 سنوات و 5 أشهر و 10 أيام    
    • 9) » message
      kamal hamad فساد على فساد يختلف الفساد القبلي خطير بحكم ان تفكير القبيلي ان الحق حقه ,,,,,سياره بدون رقم واسلحه بدون ترخيص وقامة القيامه على بيت با شراحيل وقطعة سلاح ببيته الله الله والقبيلي يتاجر بالسلاح وابناء الجنوب يدفعون ضريبة القات قبل دخول عدن والقبيلي بصنعاء معفي من الضرائب..... وربنا يعين
      7 سنوات و 5 أشهر و 10 أيام    
    • 10) » ابوها الركزات
      لولا الوساطة لماذا المجاملات والنفاق كل شخص مسؤل عند اللة يوم القيامة فيجب قول الحق وانشاء اللة ياتي اليوم الذي يطيح بعرش الطاغية !!!!!!!!!! وكل اللي حوالة من مسؤلين وسرق الي الهاوية لابد من يوم لتصفية الحسابات ........
      7 سنوات و 5 أشهر و 10 أيام    
    • 11) » مبروك
      ابو اياد مبروك دكتور على المقال الرائع لقد اصبت كبد الحقيقة وإلى المزيد من المقالات الرائعة الهادفة لتصحيح وضع البلد الحبيب
      7 سنوات و 5 أشهر و 10 أيام    
    • 12) » مسكين ذلك القساد
      الكينعي بداية لكم جل تقديري..
      ان توجية هجومكم الناري سيدي الكريم.. صوب كيان موسسي وليد لاحيلة لة بان يمارس دورة في ظل انكفاء شبة تام وتداخل غير معلن واستلاب بلغ حدالرهبنة والوصاية،
      اذ لامناص من التعريج علية وبيان تاثيرة السلبي على اوجة شتى بحيث اضحى الفساد ثقافة اجتماعية سائدة ماان تتباين الرؤى بين مكونين حتى ينعت احدهما الاخر بالفساد..!
      اي فساد ذاك الذي تتنابزون بة فغدى بنااضحوكة العالم..!
      يقيني سيدي..ان الفساد لاوجود لة(واقعا مدركا)وماذاك الابتداع السمج الذي داب الناس على ترديدة،الا فرية اتخذها الحاقدون والفاشلون والمستوسدون للدعة ،مشجبا واحجية،تلهينا عن الاهم والاعظم
      كفانا خداع للذات وعشقا للتدثر بالاسقاطات والتواري عن مواجهة الحقائق كما هي بشجاعة وادراك لمعنى امتلاك الارادات ومغادرة جحور الاستكانات ومحاربة الذات (الامارة بارتكاب الموبقات)
      كيف لناان نك فاسدون فيمااذاعيون الشعب مبصرة لنا؟
      7 سنوات و 5 أشهر و 9 أيام    
    • 13) » اكبر فاسدين همو المشترك
      ابو هيثم العامري شكرا للدكتور على ما تكلم به بشان هيئة مكافحة الفساد لعل الهيئة ستفشل في مهمتها لان من يتكلمون عن الفساد ويتذرعون له من مخيلاتهم وجدوا انهم مبالغين في دعواتهم وان من يخالف القانون همو من يوسمون بالفاسدين لانهم وضعوا انفسهم بدلا عن القانون وحجبوا واجبات الدولة من القيام بواجباتها فهم من يتقطعون في الطرقات وهم من لايسلمون المجرمون للعدالة وهم من يعارضون ترك السلاح والمال العام وهم من يملكون اخر الموديلات من السيارات وهم من خلقوا في الناس الجشع والخوف والتشائم فمن هؤلاء ياترى (اسئلوا بلاطجة الشيخ حميد الاحمر وحسين الاحمر)ومايحدث في بلادهم من اجرام خارج القانون فمن هم الفاسدين بل من هم المجرمون اللهم طهر اليمن من امثالهم امين ولايمكن ان يطبق القانون وستئصال الفساد وهؤلاء موجودون....
      7 سنوات و 5 أشهر و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية