نعمان القردعي
نذر الحرب السابعة
نعمان القردعي
نشر منذ : 7 سنوات و 7 أشهر و 11 يوماً | الأربعاء 05 مايو 2010 06:20 م

بعد ظهور بعض المؤشرات التي تدل على نشوب حرب سابعة مابين الحوثيين والدولة نتذكر الضحايا وتلك الدماء الزكية التي ذهبت هدراً, وتلك الأرواح البريئة التي ربما كان مصيرها جهنم لأن... القاتل والمقتول أبناء وطن واحد ودين واحد , ونتذكر كم من الأطفال أصبحوا يتامى , وكم من النساء أصبحن أرامل , وكم من الآباء فقدوا فلذات أكبادهم ... هذه الضحايا بمئات الآلاف , فلا تكاد تخلو أسرة يمنية إلا وقد فقدت أحدا أفرادها , برغم أن تجار هذه الحرب العابثة يدّعون أنهم مسلمون!!!! والإسلام يحترم النفس البريئة ويعظمها ويحرِّم قتلها , فالله سبحانه وتعالى يقول: في الحديث القدسي إن أهون عليه أن تهدم الكعبة حجراً حجراً " من أن تراق قطرة دم مسلم" وهذه الأرواح التي تزهق في حرب حتى الآن لم نعرف أسبابها وأسرارها فهي تشتعل وتنطفئ بمجرد رفع سماعة تلفون ..... وأصبح دم أبناء هذا الشعب مصدر من مصادر اقتصاد هذه الدولة , ومن خلال ما سبق ذكره نحن نحذر بنشوب حرب سابعة والسبب في ذلك هو عدم كشف مسببات هذه الحرب , والسبب الأهم هو عدم كشف الأقنعة عن تجار هذه الحرب ومن هو المسئول عن إشعال هذه الفتنة...؟ ومن هو السبب في استمرارها ......؟ سواءً كان المسئول عن ذلك طرف من الأطراف , أو كلا الطرفين..!!

فنحن نناشد مجلس النواب الممثل للشعب والمسئول عن الدفاع عنه وعن حريته وكرامته ودماء أبنائه , ونناشد كل المنظمات الإنسانية والحقوقية في تحري الحقائق وكشف المجرمين ومحاسبتهم شعبياً ودولياً وتأريخياً , فعندما يعرف المجرم ويحاسب... تنتهي الجريمة , وعندما ينبذ الظالمين ويعاقبوا... ينتهي الظلم , أما إذا استمر الحال بهذه الصورة يكتنفها الغموض فسوف يستمر العابثين في عبثهم ... والمجرمون في إجرامهم . وما هو آتي أدهى وأمـــرّ....!

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية