ابو الحسنين محسن معيض
أعمى البصيرة
ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ : 7 سنوات و 6 أشهر و 10 أيام | الإثنين 12 إبريل-نيسان 2010 07:57 م

يومٌ من أيامِ السن ةفي مدينة عدن البهية , المدينةُ مزدحمةٌ كعادتها في هذا الوقتِ من السنة الوقتُ عصراً الجوُ غائمٌ لطيفٌ يبعث في القلب انشراحاً وفي النفس نشوةً وانبساطاً...

جلس حسنُ جلستَه المعتادةَ على كرسيه بجوار محلِ صديقه الحميمِ سعدٍ لبيع المواد المنزلية, كان معتادا على الجلوس عصرَ كل يوم هاهنا يستنشقُ عبيرَ الجوِ الندي , ويتأمل بروحه مناظرَ البهاءِ والروعةِ في مدينةِ الجمالِ والرقةِ , ويستشعرُ بقلبه الرقيقِ عظمةَ الصانعِ في هذا الخلقِ البديعِ ...

وقفت سيارةٌ أمامه بقوةٍ ..التفتَ إليها بحدةٍ وقد استرعتْ انتباهَهُ بوقفتها تلك .. و نزل منها رجلٌ قد ضرب بابَ سيارتِه بقوةٍ, ودلفَ مسرعاً إلى المحل الأخرِ ماراً بجوارِ حسن..عجبا له لما لم يلقِ علينا السلامَ عسى ما يشغله خيرٌ..هكذا كان حسنُ يفكرُ.. وعاد إلى تأملاته ... وبقي في السيارة قبالةَ حسن أمراءتان ركزت احداهما نظرها على حسن ..قطبت جبينها ..أشاحت بوجهِها ..وعادت العينان تركزان على حسن ثانيةً ..زفرت بقوة وضيقٍ ..مابك ؟! سألتها رفيقتُها..هذا الشابُ قبالتنا.. أنظري إليه ألا ترين كيف يغمزُ بعينيه ويرفع حاجبيه لنا ...أنظري هاهو يبتسم لنا و يمزمز شفتَيه و يرسل إلينا قبلاتِه..ياله من جريء.أنظري هاهو يفعل ذلك ثانية ..سأنزل إليه قالت رفيقتُها.. انتظري ريثما يأتي أخي مبخوت فنخبره حسنٌ جالسٌ على كرسيه وقد مر به الرجلُ ولم يسلمْ عليه ..فتح بابَ سيارته وأغلقه بقوة ..انتظر حسن تشغيلَ محركِ السيارة ..وبدلا من ذلك فُتِحَ بابُ السيارةِ مرةً أخرى وأُغلِقَ بقوة أشدَ من الاولى ..

عجبا لأمر هذا الرجلِ ما أشد استعجاله وعصبيته ترى ما الذي يشغله إلى هذا الحد ..هكذا كان حسن يردد متسائلا مع نفسه حينما ارتطمت بوجهه صفعةٌ قويةٌ قاسيةٌ أطلقها مبخوت صارخا : يا قليلَ الأدبِ ..سقط حسن من على كرسيه ..حاول القيامَ مستعينا بالأرض مذهولا يتلمس الهواءَ حولَه .. خرج سعدٌ من محله مسرعا ..حجز الرجل عن إيذاء حسن ..تجمع نفرٌ من الناس وحسن المسكينُ ما زال يتلفت يمنةً ويسرةً مذهولاً مصعوقاً ...لا يدري فيما كان ذلك كله ... قام مترنحا يلوح بيديه ومستندا ببعض الواقفين ...صرخ سعدٌ بمبخوت وهو ممسك ٌ بتلابيبه : ما بك يا رجل لمَ تضربه بدون سبب ؟! ..ما فعل لك ... صرخ الرجلُ : هذا لا يستحق إلا الضربَ والموتَ..اتركني عليه سأريه عاقبةَ من يتجراء على اعراضنا...

صرخ سعدٌ فيه وهو يشده إليه بقوة أكبر : اتق اللهَ وتبين قبل أن تندمَ ... حاول الرجلُ دفعَ سعدٍ عن طريقه ولكن هيهات هيهات ...كان سعدٌ قوياً ومستعدا أن يفتدى صديقَه بروحه ... تقولُ أتبين ... أتبينُ ماذا لقد أخبرتني زوجتي وأختي شاهدةٌ على ذلك أن هذا الحقيرَ طوالَ الوقتِ وهو يغمزُ لها بعينه وحاجبيه ويُرسلُ لها القبلاتِ عبرَ الهواء ويبتسم لها مغازلا ..الويل له ..دعني أؤدبه .. سوف أقت..... لم يكمل مبخوت جملته فقد سقط أرضا بعد أن هوت على خديه صفعتان صاعقتان أودع فيهما سعدٌ كلَ غضبِه وحبه لصديقه الحبيب صارخا فيه بقسوة : يا أعمى البصيرة ... حسن لا يرى ما حوله ....حسن أعمى ...,,,,,,,,,

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » قصة هادفة
      جميل بثينة جميلة العبارات ورائعة المعاني والهدف واضح ولكاني بك وانت تريد مخاطبة كثير ممن يتواجودن في الحياة والمواقع
      نعم ليس العمى من فقد البصر ولكن الهمى لحقيقي من فقد الحكمة والصبر والأدب
      7 سنوات و 6 أشهر و 9 أيام    
    • 2)
      عبد المنعم الشيباني الأجمل الأحب الي كاتبا وأديبا على منهج سيد قطب أعلن كل ولائي لك وأعلن أنك فريد فكرٍ وأدب وتعبير بليغ أحييك أبا الحسنين إخوانياًأديباً على منهج نجيب الكيلاني الإخواني الأديب وإني أشاطرك الرأي أيها الحبيب أن إخوان اليوم يحتاجون أن يصلوا أنفسهم بإخوان الأمس تضحيةُ واستشهاداً على درب الرعيل الأول الذي وهب روحه وهو ينشد
      ولا تلتفت ها هنا أوهنا ولا تتطلع لغير السماء
      7 سنوات و 6 أشهر و 9 أيام    
    • 3) » مسك وعنبر
      ابو فهد الشهر طيب جدا جدا حينما يجتمع في الانسان اهداف ومعان حسنة
      كتابة سياسية ومقالات دينية وادب رفيع قصص ذات معنى ومغزى ولها في القلب ايمان
      هكذا هم لذين اعرفهم من الاحباب اصحاب الشعار الجميل (الله غايتنا)
      7 سنوات و 6 أشهر و 8 أيام    
    • 4)
      عبد المنعم الشيباني المعنى: نارٌ بعد نار وكرمٌ بعد كرم،
      وفي مصطلح التربية الإخوانية إيجابيةٌ بعد إيجابية..
      فالنار كناية عن الإيجابية المتقدة،
      وللنار معنى إيجابيٌ هنا يذكرنا بنار حاتم يوقدها للضيفان..
      وليس التعبير (أنبتت نورا) تعبيرا خطأً.. كلا بل صحيحا من حيث المعنى..

      ولكن ناراً .. تعبير مقصود ومخطط له ومع ذلك يأتي تلقائياً من غير كلفة في الدفقة الشعرية

      الأجمل والأحب الي أبا الحسنين:
      بكفك نورٌ ونار وقصيدةٌ إخوانية تفيض جمالاً كـ جمال سيد قطب ونجيب الكيلاني..
      7 سنوات و 6 أشهر و 7 أيام    
    • 5) » ما اجمل ما تكتب
      عميد المغتربين لك جزيل الشكر اخي ابن معيض.اسلوب اكثر من رائع يحمل ويلف اهداف سامية .منتظرين المزيد ولك نتمنا العافية.
      7 سنوات و 6 أشهر و 7 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية