محمد جميل شلش
إلى الشاعر الكبير سليمان العيسي
محمد جميل شلش
نشر منذ : 7 سنوات و 8 أشهر و 15 يوماً | الجمعة 02 إبريل-نيسان 2010 01:05 ص

وحتى يا رفيق الحرف

في أعماق زنزانة

وفي أبدٍ من الظلماء والآلام والصمت

محضناها الهوى الصافي

وأحرقنا لها الأعصاب

صرخنا دونما صوتِ

بصقنا في وجوه السادة الأذناب

حفرناها على الجدران

كتبناها على الجدران:

يا أقوى من الموت

على اسمك خلف سور الليل

خضَّبنا أغانينا

وجنحنا أمانينا

وطرنا في سماء الحب

من يافا إلى حطين

عطاشى يا رفيق الحرف

غرتي

نمضغ الحرف

نسفُّ عذابه سنّا

نسفُّ عذابه سنّا

ومن منفى إلى منفى

سرينا في رحاب الأرض

عبر حدودنا فكره

حملنا في دمانا شعلة الثورة

حملنا شمسها الحمراء

فوق صدورنا شاره

وطرَّزنا بها الرايات

في الشارع

والحارة

وغنينا من الأعماق

في ليل العبودية

مواكب فجرنا العربي..

فجر الاشتراكية

***

أقول وصوتي المخنوق

من حب ومن ألم

يهدهد في يدي قلمي

ويحيي كامن الأشواق

يذكيها بلا ضرم

أقول لصاحبي

والعيسُ تهوي بالمحبينا

حزانى في صحارى التيه:

وا ألم المصابينا

أحق يا رفيق الحرف

يا بلبلة الشاعر

أحق ما تقول الريح:

إن شعارنا الثائر

غريب هام كالعنقاء

وفي أبدٍ من الظلماء

يُهوّم من ضياع الفكر

في دنيا بلا آخر

ويبحر في ظلام الذات

أحق يا رفيق الحرف أن قلوبنا أموات؟

*شلش: شاعر عراقي. الصورة لـ"سليمان العيسى".

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية