منصور البحري
بحسب النظام
منصور البحري
نشر منذ : 7 سنوات و 8 أشهر و 3 أيام | الخميس 18 فبراير-شباط 2010 05:11 م

 مرت أيام وأشهر وسنوات ولا زالت تستمر هذه القصة , قصة "بحسب النظام " وهذه القصة تروي عن بطل القصة "الرصيد" وضحية القصة "القانون" وهي قصة في غاية الروعة التي نالت بهاجسها ونرجيسيتها الخضراوية إحسان الكثيرين في مسرح الكتمان بل على مرئ ومسمع ومن "قرح يقرح " قصة تحكي عن فن التموية وفن التعامل اللا أخلاقي تحت مفهوم اللامبالاة ,

كلمة مرت وتمر مرور الكرام على القانون للابتعاد والهروب من المسائلة القانونية ظاهريا ليس إلا ! وان صح التعبير عمليا لن تمر ولن يلقى لها أي اعتبار , لاسيما وانه أصبح القانون يباع ويشترى في المزاد الشخصي يبحث عن مشتري على شريطه ان يكون ذو وجاهه وذو قوه وهذا هو القانون وسيد القانون ؟

قانون مكتوب على كتب وكتيبات مثل قصة أو رواية تنشر أو تقرءاها بل القصة والرواية على الأقل أنت تحاول أن تستنبط وتستفيد منها لكن القانون المكتوب بوضوح اليوم والمدون على كتب أصبح اليوم في غرفة الإنعاش ميت موت سريري , اليوم الكل له قانون حسب هواه أو أن صح التعبير " أنا القانون وأنا المسئول ومن قرح يقرح " لم يبقى لهذا القانون ألا أيام معدودة ويحمل على الأكتاف إلى مثواه الأخير لا حول ولا قوة إلا بالله , الخطأ واضح وضوح الشمس لكن العجيب والغريب أن يكون مقر بالخطأ ومصر عليه وللأسف هذا موجود في معجم مسؤول قد وضع هدفا نصب عينيه ومقر به مهما كانت العواقب وهو أن يستمر في الخطأ وهذا أكثر ما نقول له إلا أن يستمع لاغنية " بحبك ياحمار " ,

 " ع ندفى ذلك اليوم العظيم " هذا كلام مسؤول يكتب بالخط العريض ويعني كل وقش كل ما تجده تجاهك ومن حلها الف حلات !!؟ هذا هو حال المسؤول اليوم لا خوف من الله سبحانه وتعالي ولا من ذلك اليوم العظيم , لاسيما بعض تصرفات المسؤولين ومن اخطائهم المتكرره المستمرة الذي حول القانون "إلى شبه قالب طين بماء يشكل إلى عدة قوالب" يستغل للمصالحة الشخصية,!!؟

قبل أن نتساءل عن حب الوطن والإخلاص له ما أكثر اليافطات التي وضعت في لوحات عريضة متضمنة اليمن في قلوبنا ما أجمل أن يكون ذلك حقيقة ولكن وللأسف الشديد لاحظنا أكثر من قارئ لتلك اليافطات وهو يقراها اليمن جيوبنا وما جعله يقول ذلك هو ممارسات وتصرفات معظم مسؤلي الدولة الذين اعتبروا اليمن الحبيب مجرد بئر نفط ومنجم ذهب وجبايات ليس إلا والواقع شاهدا على ذلك, ورغم ذلك فإننا نتساءل علنا نحصل على أجابه شافية كم واحد يعمل بالقانون لمصلحة هذا الوطن الحبيب ؟ كم واحد ممن يطبق هذا القانون لينهض بهذا البلد إلى الأفق ويحرص على أن يكون الأفضل ؟ كم محب لهذا الوطن ؟ كم عاشق لهذا الوطن ؟ من المسئول عن القانون ؟

علامات استفهام تفاقمت وتزداد يوما بعد يوم تبحث عن الجواب والجواب اقرب من أن تبحث عنه, يا مسئول عن القانون قف ! وترك المصالح الشخصية المحسوبة على القانون أو تحت ذريعة القانون و بحسب النظام ؟ الوطن محتاج إلى العمل بجهد وبصدق وبحب ياريت تحب الوطن وتتذوق روعته والعمل بصدق فعلا "بحسب النظام " لا بحسب الرصيد وكم قد هو الرصيد والخروج من تحت عباءة القانون لان القانون بريء براءة الذئب من دم يوسف .

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1)
      جبل احسنت وبارك اللة فيك هذا الحقيقة الحاصلةوحنا بدون اي قانون من عمام 90ونسير في خط الهاوية القانون المطبق الرشوة والمزاج الشخصي لااضعا المافية هذ قانون الجمهورية العربية اليمنية القديم والمشايخ الناهبة واللة لوفي قانون مطبق بعدالة مكان في اي مشكلة في اي ناحية وكانا عايشين بحسن حال وكل الناس راضية ما اوصلن لهذا الحال المتردي الافرض قانون الرشوةواهل الفساد والعاصبة السارقة يتشدقون بالقانون ليل نهارولم يحكمو بة يوم او يطبقونةوهم اول من يخالفة يحاكمون المظلوم والضحية ولم نراهم يوم يحاكمون مجرم من العصابة الباغية رافعين شعار القانون والدين والدستوروالوحدة في وجة من يريدحقوقة الضايعةاما من يسرق وينهب ويفسد ويظلم فهذا وحدوي شريف في العصابة المارقة واللة ما ينفع معهم الاثورة متواصلة وشاملة قبل ما يهلكونا بالجوع والجرعات وحروب متوالية
      7 سنوات و 8 أشهر و يومين    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية