عبد الباري عطوان
الزحف العربي الى واشنطن
عبد الباري عطوان
نشر منذ : 4 سنوات و 6 أشهر و 21 يوماً | السبت 09 يناير-كانون الثاني 2010 08:47 ص

يتقاطر وزراء خارجية دول الاعتدال الى العاصمة الامريكية واشنطن بحثا عن مخرج من حال الجمود الحالية التي تحيط بعملية السلام، فقد التقت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم امس بوفدين عربيين، الاول اردني برئاسة السيد ناصر جودة، والثاني مصري يضم اللواء عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات، والسيد احمد ابو الغيط وزير الخارجية، وهناك انباء عن زيارات اخرى في الايام القليلة المقبلة.

من الواضح ان السيدة كلينتون تمارس ضغوطا على شركائها العرب لايجاد سيناريو مقبول، او بالاحرى توفير المظلة، لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي بأسرع وقت ممكن، ودون الزام الطرف الاسرائيلي بتجميد كامل للاستيطان في الضفة والقدس المحتلة.

ادارة الرئيس باراك اوباما تعيش اصعب ايامها، فقد مُنيت بصفعتين امنيتين قويتين في الثلاثين يوما الماضية، احداها عملية اقتحام عرين المخابرات المركزية الامريكية في خوست من قبل انتحاري اردني (همام البلوي) وقتل سبعة من اهم قياداتها، الى جانب الشريف علي بن زيد ضابط الاتصال الاردني، والثانية نجاح المواطن النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب في اختراق الاجراءات الامنية المشددة في المطارات الغربية ومحاولة تفجير عبوة ناسفة في طائرة مدنية فوق مدينة ديترويت الامريكية.

ولعل الصفعة الاقوى والاكثر اهانة فهي تلك التي تلقتها من ايران التي رفضت التجاوب مع طلباتها بتخصيب اليورانيوم في الموعد المحدد اي نهاية العام الماضي، واقدمت على تحدي هذه الادارة برد استفزازي باطلاق صاروخ 'سجيل 2' بعيد المدى، واحتلال بئر نفطية عراقية.

وسط هذه الانتكاسات، تتطلع ادارة اوباما الى تحقيق 'انجاز ما' في الشرق الاوسط، حيث تطاردها الاخفاقات في العراق وافغانستان، ولهذا تلجأ الى 'حلفائها العرب المخلصين' لبث بعض الدماء في شرايين العملية السلمية المتيبسة، للايحاء بأنها ما زالت ملتزمة بتعهداتها باقامة الدولة الفلسطينية.

المنطق يقول بان دول محور الاعتدال العربي يجب ان تستغل هذه الحاجة الامريكية، وممارسة ضغوط بالتالي على ادارة اوباما التي تتهاوى شعبيتها الى معدلات غير مسبوقة، لاتخاذ موقف حازم ضد سياسات نتنياهو الاستيطانية الاستفزازية. ولكن متى كانت هذه الدول منطقية في قراراتها او مواقفها، ومتى قدمت خدمات غير مجانية لسيد البيت الابيض؟ فماذا جنت مقابل تورطها في الحرب على العراق، او الحرب على الارهاب غير المزيد من التبعية والاذلال؟

' ' '

وزراء الخارجية العرب، سواء الطائفين بالبيت الابيض، او القارين في عواصمهم، سيبدأون وحكوماتهم في الايام القليلة المقبلة، بممارسة الضغوط على الطرف الاضعف، اي على الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي شرب 'حليب السباع'، وقلب الطاولة على الامريكيين والاسرائيليين وعرب المبادرة السلمية، عندما رفض العودة الى المفاوضات دون تجميد كامل للاستيطان، وقرر عدم الترشح في اي انتخابات فلسطينية رئاسية مقبلة.

الرئيس عباس تلقى إهانات كثيرة في السنوات الاربع الماضية من رئاسته، مثلما ارتكب اخطاء عديدة بوضعه البيض كله في سلة عملية سلمية مهينة، واسقاط الخيارات الاخرى، ولكنه برفضه العودة الى المفاوضات في ظل استمرار الاستيطان، انقذ الكثير من سمعته، وشطب بعض خطاياه، ولذلك فإن عليه ان يُكثر من الحسنات لعلها تُذهب السيئات التي التصقت به وبرئاسته، من خلال التمسك بموقفه هذا وعدم التراجع عنه مهما تعاظمت الضغوط.

ما يدفعنا الى قول هذا هو ما لمسناه من بوادر تراجع عبّر عنها الرئيس الفلسطيني في حديثه الاخير لمحطة 'الجزيرة' عندما قال انه طالما اختار العرب السلام واستمروا في خيارهم هذا فإنه ملتزم بخيارهم، ولن يخرج عن ارادتهم، وهذا يعني انه سيلبي طلباتهم اذا ما قرروا العودة الى المفاوضات، او المشاركة في قمة اقليمية بحضور بنيامين نتنياهو في شرم الشيخ، وهي قمة تخطط السيدة كلينتون لعقدها ربما في الشهر المقبل.

الرئيس عباس ينسى ان حركة 'فتح' التي يتزعمها لم تشاور النظام الرسمي العربي عندما اطلقت الرصاصة الاولى قبل 45 عاماً، وتمسكت دائماً بالخيار الوطني المستقل، فلماذا التراجع الآن عن هذا الخيار، والالتزام بمواقف دول عربية مرتهنة للمشاريع الامريكية في المنطقة، وهي مشاريع مضادة للمشروع الوطني الفلسطيني في العدالة والاستقلال؟

السيدة كلينتون وادارتها تسرّب معلومات عن عزمها تحقيق التسوية واقامة الدولة الفلسطينية في حدود عامين وفق جدول زمني محدد، وبورقة ضمانات امريكية للطرف الفلسطيني بالالتزام بحدود حزيران/يونيو عام 1967.

الا يذكرنا هذا الكلام بنظيره الذي اطلقه الرئيس جورج بوش الاب بحل القضية الفلسطينية في اطار مؤتمر مدريد الدولي، بعد انجاز هدف 'تحرير' الكويت، او الذي تعهد به جورج بوش الابن قبل غزو العراق واحتلاله عام 2003 باقامة دولة فلسطينية مستقلة قبل عام 2005؟

' ' '

ادارة الرئيس اوباما تقف الآن امام اختبارين صعبين، الاول يتعلق بتصعيد 'الحرب ضد الارهاب'، وبالتحديد ضد تنظيم 'القاعدة'، والثاني اتخاذ خطوات حاسمة ضد النظام الايراني الذي اهانها وتحداها بطريقة استفزازية، قد تبدأ بحصار اقتصادي خانق، يتطور الى قصف جوي لاحقاً، او الاثنين معاً.

في الحالين، تحتاج ادارة اوباما الى عرب الاعتدال، فلا يمكن ان ينجح حصار ضد ايران دون مشاركة العرب، والخليجيين منهم جيران ايران بالذات، ولا يمكن ان تحقق الغارات الجوية الاسرائيلية او الامريكية ضد المنشآت النووية الايرانية اهدافها دون الانطلاق من قواعد في الدول العربية، او المرور من اجوائها.

ومثلما اشترطت دول الاعتدال على واشنطن امدادها بأوراق التوت من اجل تغطية عوراتها مقابل تعاونها في الحربين على العراق وافغانستان، من خلال 'تحريك' عملية السلام لامتصاص نقمة الشارع، او جزء منها على الاقل، تريد الآن تكرار السيناريو نفسه بالتعجيل باستئناف المفاوضات.

فلاحو بلادنا كانوا يعتبرون وصول طير 'ابو فصادة' مؤشراً لنضوج الزيتون، وبدء موسم الحصاد، ونحن نرى ان هذه اللهفة على استئناف المفاوضات، وفي ظل التحديات الحالية للمشاريع الامريكية، هي مقدمة لحرب جديدة ضد ايران وحلفائها في لبنان وغزة، وتصعيد للحرب القائمة حاليا ضد الارهاب.

في المرات السابقة 'سلمت الجرة'، او بالاحرى الجرار الامريكية والعربية الحليفة، وربما لن يكون الحال كذلك في المرة المقبلة، او هكذا نعتقد.

فعندما يكتشف عرب الاعتدال فجأة اهمية 'الهوية العربية' ويطالبون 'حماس' بتقديمها على الهويات الاخرى، اي الايرانية او الاسلامية، وهم الذين كانوا اكبر اعدائها والمحاربين لها، والمتهمين لحامليها بالزندقة والكفر والعلمانية الملحدة، فإن علينا ان نتوقع الاسوأ.

فالهوية الاسلامية 'جيدة' عندما كانت مهادنة، مستكينة، موظفة لخدمة المشاريع الامريكية، والهوية العربية، 'سيئة' لانها كانت هوية مقاتلة لهذه المشاريع، الآن انقلبت الآية في لمحة بصر، وانقلبت معها المواقف.

عزاؤنا ان عمر هذا التضليل بات قصيراً او يقترب من نهايته، فالمنطقة تقف على ابواب التغيير النهائي، وربما يكون العام الحالي هو عام الحسم.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 11
    • 1) » أهداف مسيئة ومقصودة
      سمير الفهد في مقالة الكاتب كرر جملة:عرب الاعتدال، وفي كل مقالة يكتبها يضمن محتواها بالاتهام المتكرر المخزي ،وفي قوله:( في حال ضرب منشآت إيران في الحالين، تحتاج ادارة اوباما الى عرب الاعتدال، فلا يمكن ان ينجح حصار ضد ايران دون مشاركة العرب، والخليجيين منهم جيران ايران بالذات، ولا يمكن ان تحقق الغارات الجوية الاسرائيلية اوالامريكية ضدالمنشآت النووية الايرانية اهدافها دون الانطلاق من قواعد في الدول العربية، او المرور من اجوائها).وفي هذاالاتهام الصارخ والذي يتوقعه ككاتب إساءة كبيرة وتجريح بالدول العربية الخليجية وعرب الاعتدال على حداتهامه المسبق وعلى ضوءهذا الظن السيء والذي لا شك أنه يؤدي نشوء توترات بسبب الإفتراء والاتهام غير الصحيح ، فكم صرحت الدول الجارة لإيران أنها لا تؤيد الضربة العسكرية لإيران وتفضل الحل عبر القنوات الدبلوماسية ، فما بال عطوان الفهلوي يصعد الموقف ، ولم يذكر لناشيئآعن عرب الممانعة؟
      4 سنوات و 6 أشهر و 21 يوماً    
    • 2) » نطق العقل الباطن ..انه فارسي
      أبو خالد يتباهى السيد عبد الباري .. بصفعات ايران وتحديها للعالم بحتلالها بئر نفط عراقيه .. في البدايه تخيلناانهااحتلت حقل اسرائلي ولكنها لاتستطيع ذلك ابد فايران كل عملها للقضيه الفلسطينيه شعارات كلام فارغ شبعنا منه , الموت لأسرائيل و ..... هذا القطواني لم ينتقد عمل ايران العدواني على ارض عربيه ولو بكلمه واحده شجب , ادانه , استنكار . لم نقل لكم انه فارسي الهواء والغواء , لقد نطق عقله الباطني عن ذلك وفضحه امام الله وخلقه . ثم انه عرج على الرئيس عباس وانه شرب بين يوم وليله حليب السباع ! لأنه يرفض التفاوض هذه الأيام . ونحن قلنا لهذا القطواني ان كل العرب اذا لم يجدوا امامهم سلام سوف يشربو من حليب السباع وحتى من سم الزغاف حتى يحرروا ارضهم .. انتم وامثالكم الغوغاء فكو عنهم الى حين . الموازين حاليا في غير صالحهم ولابد من التفاوض والله يكون في عونهم .
      4 سنوات و 6 أشهر و 21 يوماً    
    • 3) » ما بال العرب
      مواطن ما بال أصحاب التعليقين الأول والثاني يهاجمون الأستاذ عبدالباري بهذه الطريقه؟؟الأستاذ عبدالباري يعرف جيدا منهو عباس المتخاذل الصهيوني وكيف أنه شرب حليب السباع الآن ولكنه حليب فاسد ولهذا لإغن عباس سيفاوض الإسرائيليين دون وقف الإستطيان وهل يعقل أن يكون هو الحل في المفاوضات مع هذا العدو الغاشم..لماذا لم يحرر الأمريكان بلادهم بالتفاوض مع المحتل الإنجيلزي ولماذا لم تفعل جميع دول العالم ذلك مع المحتلين،ولكن الآن نرى أنه يجب فعل ذلك لأن البلد المحتله عربيه والعدو المحتل إسرائيل أبادها الله..إلى المعلقين 1 و 2 موتوا بخزيكم هذا أنتم وعرب الخنوع والذل والهوان.
      4 سنوات و 6 أشهر و 21 يوماً    
    • 4) » مقال غاية الإتزان والموضوعية
      ابوالمعتز عبد الغني المجيدي الكاتب الكبير عبد الباري عطوان
      حقيقه قلم صعب تطويعه وشرائه
      وقد اتهم من قبل الكثيرين الذين لا يفقهون واقع الرجل وما يعاني بأنه عبد الولار قطوان !!
      وحقيقه الرجل لو كان قلما مأجورا لكان له القصور والأرصده العامرة بالملايين
      ولكنه قلم حر لايمتلك حتى شقه في لندن ويعيش بالإيجار ونتمنى أن يظل صامدا امام المغريات في زمن قل فيه البقاء على الصمود في المبادئ
      عبد الباري عطوان من الكتاب القلائل في عالمنا العربي أمثال ( د.عبدالله فهد النفيسي _ ود . محمد المسفر وعبد الباري عطوان .)
      والرجل لم يشمت بإحتلال إيران لحقل العراق بل قال ان إيران وجهة صفعه لإدارة امريكا وبإطلاقها صاروخ سجيل 2 بعيد المدى وعدم الإتفاق معهم على تخصيب اليورانيوم
      وحقيقة كلمة صفعه للإدارة الأمريكيه تريح كل عربي فكم نتمنى أن تتلقى الإدارة الأمريكيه أي صفعه من أي نظام عربي منبطح
      لا ينكر أحد أطماع إيران في المنطقة
      ولأن الشارع العربي شارع متعطش لأبطال
      ولإنعدامهم في قيادتنا بدأ العوام والبسطاء يلتفون حول إيران
      إيران من تدعم المقاومة الفلسطينيه
      وحكامنا من يحاصرهم إرضاء لإسرائيل
      إيران من تصنع اليورانيوم وتسعى لإمتلاك سلاح الردع النووي
      وحكامنا أجادوا الإنحناء
      لذا ظهر بيننا للأسف الحوثي في اليمن
      وسيظهر حوثي في مصر وفي السعوديه
      لأنهم يتشوقون لأبطال يقاومون الإستكبار الأمريكي
      ولم يجدوا هذا في حكامهم
      4 سنوات و 6 أشهر و 21 يوماً    
    • 5) » ماذا قدمتم .. ياعرب الزعيق .
      أبو خالد ردا على رقم 3 عندما قال الى المعلقين 1,2 موتو بخزيكم انتم وعرب الخنوع والذل والهوان . ونحن نسأل ايضا .. ماذا عملتم ؟ وماذا سوف تعملون ؟ وماذا قدمتم للقضيه الفلسطينيه والعربيه . يا عرب الموت لفلان , والموت لعلان , وعرب التقدميه , وعرب الممانعه , وابواقكم المأجوره . غير الزعيق , والنهيق والنعيق بالكلام الاهوج والثرثره , والضحك على العامه , والضحك على السذج من امثالك . اتركو الهذر .. وخلو المعنين بالأمر يشوفو عملهم .. تعلموا الواقعيه .. ولومره في حياة الأمه العربيه . فتجارب المعارك الكلاميه الطنانه مع العدو , من امثال احمد سعيد والصحاف واعمامهم. لا زالت عالقه في الأذهان .. والقطواني .. هو احمد سعيد هذا العصر .. ! .
      4 سنوات و 6 أشهر و 21 يوماً    
    • 6) » تبا لكاتب التعليق الاول
      مهندس قطارات تبا لمن كتب التعليق الاول و هو نفسه صاحب التعليق الثاني....
      طبعا هو السيد ذمار علي ابو كفاح القابع في بلا د نجد يسرح ويمرح ويسبح بحمد بني سعود...
      عطوان يا ذمار اكبر من ان يكتب عليه واحد مثلك...
      عطوان يا ذمار كوكب دري ستحترق انت ومن على شاكلتك اذا اقتربت منه...

      عطوان يا ذمار لن ينال منه دخيل مثلك حيث بعت ارضك ودينك ووطنك... ولن يبيع مكاسب العروبة التي يحافظ عليها عطوان أيا من
      الجبناء...

      عشت يا عطوان ابد الدهر سر وعين المولى ترعاك
      4 سنوات و 6 أشهر و 21 يوماً    
    • 7) » لا تكذب
      سمير الفهد إلى مهندس الأكاذيب والدجل رقم ((( 6 ))) أنت أهوج وقليل أدب ، جميع ما كتبت يندرج تحت قائمة الكذب فرقم 1 لا يعرف رقم 2 ولا صحة لجميع هرطاقاتك المتشنجة الهوجاء لأن من يحكم بالظن فهو كاذب ،( فالظن أكذب الحديث ) فكيف تحكم هذا الحكم الغبي ، أما الكوكب الدري فهو بعيد كل البعد عن شنبات من تدافع عنه ، لأنه مجرد مهرج ولو نفع بأفكاره فكان عليه أن يبدأ بوطنه الذي هو أحوج مايكون إلى كاتب عقلاني متزن يعرف الطريق السليم إلى النضال بالكلمة وتوجيهها إلى المحتل والأعداء الحقيقين ودائما ما نرى أمثالك في المواقع يشتمون ويسبون ويكذبون ويوعدون فيخلفون وتلك من صفات المنافقين الذين قال فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم:( آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف ، وإذا أؤتمن خان ، وفي رواية أخرى وإذا خاصم فجر). عليك بالتزام الصدق ، ولا تحكم بسوء الظن ، ولا تشتم وتوجه التهم دون دليل ، قل رأيك بأدب وإياك وسوء الظن
      4 سنوات و 6 أشهر و 21 يوماً    
    • 8) » الأعداء
      طارق الأسلمي ألمس في مقالة الأستاذ عطوان جانب التحريض الذي لا ينبغي لكاتب مثله أن ينتهج المنحى التحريضي ، ومن يقرآ بتمعن يدرك ذلك تمامآ،من المفترض بل من الواجب على أستاذ صحفي كأمثال الأستاذ عطوان أن يمتنع عن ذلك التوجه الصحفي ، ويتوجه بقلمه إلى الأعداء الصهاينة قتلة أطفال ونساء وشيوخ فلسطين العزل ، كان الأولى به أن يتناول بقلمه فضح مجرمي الحرب بدءآ بالصهيونية ليفني وشريكها أولمرت ، ووزير دفاعهماالصهيوني المجرم أيهودباراك ، والمتشددون من الأعداء الصهاينة كنتنياهو ووزير خارجيته العدو اللدودالمتطرف الخطير وغيرهما، كم كنا نتمنى من أستاذ صحفي أن يتجه بقلمه إلى الأعداء الحقيقين ويترك ما يدعو إلى تأجيج الصراعات بين الدول العربية وجارتهم الشقيقة إيران ، نحن بحاجة ملحة إلى الوئام وإلى الأخاء ونبذ الفرقة بين المسلمين ، فالجميع يجمعهم دين واحد ، ولا يحق لأحدانتهاج أساليب التحريض ، وبث مايدعوألى الفرقة والاختلاف
      4 سنوات و 6 أشهر و 21 يوماً    
    • 9) » غباء شعوبنا
      اليمن السعيد على التعليقات المدرجة
      ياسبحان الله انظروا لحالكم يامن نعتقد انكم مثقفون كل واحد يشمت في الاخر
      وخرج الجميع عن الموضوع(اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص)وحتى أصحاب الموقع الموقرين ينشروها
      لماذا لا يتوجة الكلام الى الموضع بدلا من كاتبه
      لماذا لا يتوجة النقد الى نصح بدلا من الذم والكلام الفاضي
      كيف سيصلح حالنا , اذا كان هذا حال الشعوب نختلف على لاشي
      شكرا يامارب برس رغم اني اعرف انك لن تنشر هذا
      شكرا للعقول (المثقفة)
      اصلح الله حال الأمة
      4 سنوات و 6 أشهر و 20 يوماً    
    • 10) » اشم روائح شيعية
      رشاد الضالعي ان المتابع لكتابات المدعو عبدالدينار عطوان يشم من خلال كتاباتة روئح شيعية تنبعث من بين ثنايا كتاباتة مما يجعلنا نشك في توجة هذا الشخس اذا تكلم عن دول الخليج تكلم عنها بلسان حقود وافرغ حبر قلمة الايراني بالنيل من هذه الدول وعلئ راسها بلاد الحرمين الشريفين ووووواذ تكلم عن ايران تكلم عنها من باب التوقير والاحترهم ااااانتة حاقد علئ هذة الدول راجع افكارك واياك ان تتلوث بافكار الروافض الملاعين اللذي سببوا للاسلام نكسات كبيرة لاتحصئ ولا تعدففففففكر كيف تكتب قبل ان تكتب والا فسهمك سيعود الئ نحرك والسلام علئ من اتبع الهدئ
      4 سنوات و 6 أشهر و 19 يوماً    
    • 11) » شم الأنوف من الطراز الأول
      سمير الفهد أُحيي الأخ المكرم رشادالضالعي وفكره النَيِر
      وتوجهه العروبي الإسلامي السليم ، فقد أنسابت ملاحظتك المهمة بقدر إحساسك المسؤول ، وشعورك القومي الأصيل الذي لا يصدر إلا من رضع من الأصالة التاريخية لبلاد اليمن الغالي ، أصالة البلد بأمجاده العظيمة ، أصالة اهله وإخلاصهم لدينهم الإسلامي الحنيف ، ولوطنهم العزيز ، نفع الله بك ، وأسعدك مرفوع الهامة بمعدنك الطاهر الأصيل ، والنسب الشريف ، والمنبت الكريم، وتقبل مني تحياتي العطرة وسلامي لشخصك الكريم، وما أحوجنا أن نكشف الزيف والأعوجاج ، فما كل ما يبرق ذهبا ، وما كل من يجيد الكتابة يحمل قلمآ نزيهآ ، أو توجهآ سليمآواللبيب بالإشارة يفهم ، أخيرآ أُحيي وأشيد بالموقع الإعلامي المتميز ـ مأرب برس ـ وجميع العاملين المخلصين لهذا الصرح الإعلامي المبدع وأختتم ردي بقول الشاعر العربي ، شاعر الحكمةوالبيان ـ حسان : بيض الوجوه كريمة أحسابهم...شم الأنوف من الطراز الأول .
      4 سنوات و 6 أشهر و 19 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية