ياسر الزعاترة
طائرات أمريكية متجولة تبحث عن أهداف!!
ياسر الزعاترة
نشر منذ : 7 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً | الأحد 03 يناير-كانون الثاني 2010 07:46 ص

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن الرئيس الأمريكي أوباما قد وافق على تقديم الدعم للعمليات العسكرية التي تشنها السلطات اليمنية ضد أهداف لتنظيم القاعدة ، وجاء الخبر إثر هجمات استهدفت ما قيل إنها أهداف للتنظيم على الأراضي اليمنية.

فيما اتصل الرئيس الأمريكي بنظيره اليمني مهنئا بالهجوم الذي وقع في 17( ـ )12، والذي نددت به المعارضة اليمنية وقالت إنه أوقع عشرات القتلى من المدنيين الذين لا صلة لهم بالقاعدة.

ثمة تفاصيل كثيرة وجدل كبير يتعلق بالواقعة المشار إليها والوقائع التالية، لكن ما يعنينا هنا هو هذه الظاهرة المتمثلة في أسراب الطائرات الأمريكية (غالبا بدون طيار) التي تحلق في مناطق عديدة من العالم (العربي والإسلامي بالطبع) باحثة عن أهداف توجه إليه حمم صواريخها.

وإذا كانت صواريخ (أبين) وسواها في اليمن قد أثارت الكثير من الجدل تبعا للنساء والأطفال الذين وقعوا ضحيتها، فإن الأهداف الأخرى لا تختلف كثيرا من حيث حجم الأخطاء، فضلا عما تشير إليه من انتهاك للسيادة في عدد من الدول، وما تثيره من بعض الاعتراضات من قبل حكوماتها، الأمر الذي لا تعيره السلطات الأمريكية الكثير من الاهتمام.

نتذكر في هذا السياق الغارة التي شنتها الطائرات الأمريكية على منطقة البوكمال السورية نهاية العام الماضي، وأوقعت العديد من القتلى والجرحى، وقيل إنها استهدفت عناصر من القاعدة وخطوطا للإمداد نحو الأراضي العراقية، على اعتبار أن المنطقة المستهدفة تقع على الحدود السورية العراقية.

الأهم في جولات الطائرات الأمريكية منذ عامين، وربما أكثر هي تلك التي تستهدف مناطق عديدة في باكستان وأفغانستان، وحيث تتكاثر الأخطاء في تلك المناطق التي يبدو أن القوات الأمريكية تسترخص فيها سعر البشر، لأن أية معلومة حول هدف لطالبان أو القاعدة سيكون كفيلا بدكّ المنطقة بوابل من الصواريخ حتى لو أسفرت عن وقوع مئات الضحايا من المدنيين الأبرياء، وهو أمر طالما نددت به الحكومة الباكستانية، أقله في العلن، بل طالبت بوقفه لما يشكله لها من إحراج أمام الشعب، لكن ذلك لم يلق آذانا صاغية من الطرف الأمريكي الذي يستخف بحليفه الباكستاني أيما استخفاف (كلينتون في باكستان، وأمام مسؤوليه قالت إنها غير مقتنعة بأنهم لا يعرفون مكان أسامة بن لادن،،).

في أفغانستان يحدث الشيء نفسه، وبذات المستوى من الاستخفاف بحياة المدنيين، حتى أن كرزاي لم يجد بدا من استنكار تلك الهجمات من أجل الحفاظ على ماء وجهه، لكن القوم لا يتوقفون، إذ تكفي أية إخبارية من هنا أو هناك، قد تكون كيدية حتى تصبّ الطائرات حمم صواريخها وقذائفها على هذا المكان أو ذاك بصرف النظر عن البشر الذين يتواجدون فيه.

الصومال أيضا دخل دائرة نشاط الطائرات الأمريكية المتجولة، حيث وقع استهداف سيارات لقادة من حركة الشباب المجاهدين، وأهداف قيل إنها لتنظيم القاعدة، الأمر الذي تسبب بالكثير من الحرج لحكومة شيخ شريف التي أصبحت في عرف كثير من الصوماليين عميلة لواشنطن، حتى لو توفر الكثير من عدم الرضا عن الحركة التي تقاتلها تبعا لتشددها المفرط في التعامل مع الناس وفي عموم مسارها السياسي والديني.

لا حاجة بالطبع إلى الحديث عن العراق الذي تراجعت نشاطات القوات الأمريكية فيه، وإن تكن عودتها غير مستبعدة خلال المرحلة المقبلة في ظل عودة الانفلات الأمني وعجز الحكومة عن مواجهة بعض نشاطات العنف التي تتهم بها جهات عديدة على رأسها تنظيم القاعدة.

والحق أن خطاب القاعدة والإرهاب الذي بدا أنه سيتراجع بعض الشيء في عهد أوباما ما لبث أن أخذ يتصاعد خلال الشهور الماضية (قضية طائرة ديترويت وما تنطوي عليه من افتعال مجرد مثال)، ما يؤكد أن شيئا لم يتغير في السياسة الأمريكية من الناحية العملية، تحديدا في الملفات ذات الصلة بالعالم العربي والإسلامي والعلاقة بالدولة العبرية، والنتيجة أن كلام أوباما الناعم لن يحدث أي تأثير في الوعي الجمعي للجماهير المسلمة التي تركز نظرها على الأفعال ولا يأخذها سحر الأقوال.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية