د. عبدالخالق هادي طواف
اصطفافا وطنيا وإلا فالكارثة
د. عبدالخالق هادي طواف
نشر منذ : 7 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً | السبت 21 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 05:07 م

لا يملك المتابع للشأن اليمني إلا أن يدعو لليمن بالخير والخروج من أزمته, ورغم أن البعض يحلو له أن يرجع أزمات اليمن إلى الخارج من خلال التدخلات والتأثيرات التي يمارسها هذا الطرف الدولي أو ذاك, ولكن المسؤولية الكبرى تقع على عاتق أبناء البيت الواحد الذين يعجزون عن حل مشكلاتهم, فيمدون أنظارهم نحو الخارج التماسا لتأييد أو تصريح أو كلمة تخرج من فم متحدث باسم الخارجية الأمريكية أو البيت الأبيض أو الاتحاد الأوروبي أو حتى الجامعة العربية. ورغم إن الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم مدح أجدادنا بأنهم أرق قلوبا وألين أفئدة, فقد أصبحت قلوب الأحفاد غليظة وأفئدتهم سوداء, فهل من الطبيعي أن اليمن غارق في مشاكله السياسية والأمنية والاقتصادية, فيما أبناؤه لاهيين بالمناكفات السياسية والتصريحات النارية؟, وهل من الطبيعي أن الحزب الحاكم صار يشكو عدم قبول أحزاب المعارضة لمحاورته؟

ماذا ننتظر من الخارج حتى يحترم الأخ أخيه ويجنح للسلم والحوار والتعايش السلمي بدلاً من التهديدات بتجييش الشعب وخرق السلم الاجتماعي والاعتصام والتحريض على وحدة اليمن من خلال تسويق مواقف الانفصاليين الذين لم يرغبوا في الوحدة من أول يوم, وتسويق وتبرير قتل الحوثيين للمواطنين بأنهم مظلومين, ألا يفكر المشترك في احتمال وصول أحزابه للسلطة؟ وعندها ما هي الإجراءات التي يمكن لها أن تزيل آثار التحريض وتشويه وعي المواطن؟ وكيف سينجحوا في اكتساب ثقة الشعب؟ وهي ذات الثقة التي يعملون ليل نهار على أن يسلبوها من الحزب الحاكم القادم للحكم من خلال الصناديق وبطاقات الاقتراع.

ألا يمكن لليمن أن يكون حاضراً في مواقفهم التي صارت تفرق ولا توحد, وتضر ولا تنفع, وتصنع الكره وتتجاهل المحبة والإيثار, وتتمنى لليمن المصائب والرزايا حتى تسارع باتهام الحزب الحاكم بالتقصير, والفساد وغياب السياسيات الممنهجة؟, وكيف يمكن أن يكون اليمن حاضراً في مواقفهم وهم شلة اجتمعوا على الانتقام من على عبد الله صالح فقط لأنه أقصى بعضهم عن الحكم وهمش البعض وحرم البعض الآخر من مصالح تجارية أو إقطاعية, هل يعد تأييدهم للحوثيين وأمنياتهم بعدم تمكن الجيش من الحسم يعد انتقاماً من على عبدالله صالح أم من الشعب اليمني؟ لماذا لا يتابعوا قناة اليمن الفضائية بدلا من الأكشن حتى يروا مصائب النازحين ومصائبهم, أم أن قلوبهم قد تحجرت وهم يرون المخيمات صارت تشبه مخيمات إخواننا اللاجئين الصوماليين, وبدلاً من الدعوات إلى وقف الحرب التي تم إيقافها من قبل مرات خمس دون جدوى, والتي لن تقف إلا بردع عصابات التمرد والتخلف, فإنه يجب عليهم تأييد الحسم العسكري وعدم التخندق وراء عبارات فضفاضة عن سفك الدم اليمني والجنوح للسلم, فيما قيادات هذه الأحزاب تحمل خلفيات فكرية مستبدة, وبسبب التواني عن الانضمام إلى صفوف المؤيدين للشعب ومؤسسته العسكرية فقد استمر سفك الدم اليمني.

الحزب الحاكم حزب كبير ومؤسساته تعاني من البيروقراطية كأي مؤسسة من مؤسسات الوطن, وفي هذا المؤسسة الضخمة لا شك أن هناك أناساً يعيثون فساداً, ولا يريدون للأمور أن تستقيم والخلافات تخبو حتى تستمر مصالحهم دون انقطاع, ولكن أحزاب اللقاء المشترك تريد أن تحمل الحزب الحاكم ما دام يحكم كامل المسؤولية عن أي ممارسات غير سوية, وهذا أمر غير منطقي لان الحزب الحاكم لا يمارس الحكم منفرداً في الواقع, كما إن القول بأن الحزب الحاكم يتحمل كل ما يحدث في اليمن ما دام هو الحاكم أمر مردود عليه, وليس منطقياً ويعطي هذا القول فكرة عن أسلوب المعارضة في الحكم فيما لو وصلوا إلى سدة الحكم في أن يسلبوا الناس وظائفهم ويتحملوا "كامل السلطة", كما أنه في هذه الحالة لا يمكنهم انتقاد الحكومة وهم داخلها. فالمعارضة في جميع مفاصل الدولة وتستطيع تحمل مسؤولياتها في تقويم ما يروه من اعوجاج. ولكن الواقع يحكي غير ذلك فهناك الكثير منهم يرون خللاً ما فيسكتوا وينتظروا حتى يصعب التراجع عنه وعندها يستغلونه بكل سرور في تشويه صورة الحزب الحاكم أمام شعبه, فهلا تذكروا إنهم جزء من المشكلة وإنهم حباً باليمن كانوا يستطيعون حل كثير من الإشكالات بدلاً من تعقيدها, وقد سمعت من أحد قادة هذه الأحزاب أنه يرتقب حرب الحوثي ويحس براحة غامرة عندما يسمع عن جنود استشهدوا أو مواقع تم الانسحاب عنها أو طائرة تسقط, وهذا ينبئ عن أصل المشكلة وكنهها وهي انعدام حب الوطن في النفوس وحلول حب الذات.

إن الولاء الوطني يتناقض مع تغليب المصلحة الخاصة على العامة, ويتناقض مع تأييد الحركات الانفصالية كما يتناقض مع تأييد عصابات الحوثة, فكيف بالله عليكم ينسجم قول القائل بحبه لليمن فيما هو يحس بالفرح والسرور عندما يشاهد مصائب الشعب في صعده ومصائب أسر الشهداء, وكيف بالله يمكن أن نصدق من يقول أنه يحب اليمن فيما هو "يتفهم" رغبة البعض في الانفصال عن اليمن.

إن الطعن في الولاء الوطني يشبه في نظري الطعن في الأنساب وكله حرام, ولكن ألا تشكل حالة المعارضة موقفاً غريباً ومتناقضاً؟, كيف يمكن أن يقنعني أحد أن عدم تأييد المشترك للحرب في صعده يمكن إدراجه في مصلحة اليمن وهم كادوا قبل الحرب السادسة أن يتهموا على عبدالله صالح بالخيانة العظمى عندما أوقفها ورفض الابتزاز الذي مارسوه عليه في ذلك الوقت. وقد تناهى إلى مسامع الجميع أن المعارضة كانت حينها تزيد من مطالبها بتقديم موازنات وتجنيد وتسليح فقطع عليهم الرئيس الصالح طريق الاشتراطات وأوقف الحرب الخامسة, ولكن الحوثي وعصابته تنمروا وحسبوا أن صعده قد صارت إقطاعية في حوزتهم وأن المواطنين والنساء والأطفال والرجال قد صاروا عبيداً لهم ولنزواتهم, وهذا ما جعل الرئيس على عبدالله صالح يرجع إلى خيار الحرب مكرهاً, عندما عز خيار السلم وعز خيار رجوع الحوثة إلى صوت العقل, خصوصاً ومن يقودهم ويتحكم في رقابهم هو شاب أهوج في العشرينيات ولا يستجيب لصوت عقل أو موعظة دين.

وعند هذا المفترق ماذا كانت تريد أحزاب المشترك؟, أكانت تأمل في أن يتم الاعتراف بدولة الأدارسة الحوثة في صعده؟, هل أرادت أن تصبح صعده دولة مستقلة أو بحكم داخلي؟, لماذا لا يفكروا في اليوم الذي يمكن أن يصلوا إلى سدة الحكم؟, ولماذا لا يتركوا اليمن بدون تقسيم حتى يجدوا عندها ما يمكن أن يحكموه؟

هل هو انتقام من الشعب الذي أولى المؤتمر وعلى عبد الله صالح كامل ثقته, وسد آذانه عن تحريض وإشاعات المشترك؟ ألا يعرف قادة هذه الأحزاب أن قواعدها تكره ما يفعلونه لأنهم يعانون من ضعف الدولة الذي أسهموا في ظهوره, هل السياسة في نظرهم أن يتم تدمير الوطن حتى يستجيب الحاكم لمطالبهم في الاشتراك في الحكم, رغم إنهم دستوريا خارج منظومة الحكم؟ هناك أسئلة كثيرة تسبب الصداع, لان أحزاب المشترك هي أحزاب يمنية ويقودها يمنيون ويعيشون في أحضان اليمن وليس في فنادق الخارج, ويومياً يصرحون بأنهم يعملون لما فيه صالح اليمن والشعب وأنهم يحبون اليمن ويضحون من أجل حياض الوطن, وأنهم يقدسون وحدته ويحفظون كرامته, ولكن قراءة واحدة لتصريحاتهم واجتماعاتهم تثبت إنهم لا يحبون أحد سوى أنفسهم ومصالحهم, حتى أن قواعد هذه الأحزاب صارت تخجل من مواقف قياداتها, ومن هنا أعلن احترامي وتقديري لكل من يغلب مصلحة الوطن على ما سواها.

abdtwaf@hotmail.com

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 11
    • 1) » لا للمزايدات اللا مسؤلة
      عرش بلقيس اليمن ياعزيزى هل تدرى بأن من صفات الكاتب الناجح هو الذى يغلق قلمه قبل أن يغلق الناس آذانهما او عيونهم ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم.
      لا تدع قلمك و لسانك يشارك عينيك عند انتقاد عيوب الآخرين فلا تنس انهم مثلك لهم عيون ولسان وقلم
      قداشرت مناقشة المسائل التى تحدثت عنها بشكل اسئلة بدون ان تضع الحلول والمقترحات وقتاً طويلاً لأن بعضنا يعرف عنها اكثر مما يعرف الاخرون .
      مقالك هذا عباره عن مدح وطبال للحزب الحاكم و عندما يمدح الناس شخصاً ، قليلون يصدقون ذلك وعندما يذمونه فالجميع يصدقون. فلا تعش بوجهين للأنه من عاش بوجهين مات لا وجه له
      اختر كلامك قبل أن تكتب و تتحدث وأعط للاختيار وقتاً كافياً لنضج الكلام فالكلمات كالثمار تحتاج لوقت كاف حتى ننضج.
      7 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً    
    • 2) » الى الامام
      كلام لا يكتبة إلا وطني أتابع كتابة دكتور عبدالخالق ورغم اني لا اعرفه او التقيت به إلا انه يطرح مواضيع ممتازة فبارك الله فيك وفي امثالك الوطنيين وهذا ليس غريبا عليك فأنت من اسره عريقة وانشاء الله اتعرف عليك واشكرك على طرحك الوطني وبالنسبة لوطننا فلا خوف عليه فالله معنا وسوف يخرج معافى من ازمته
      7 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً    
    • 3) » كفوا الخطابات قد ملت مسامعنا
      ابوعزام يا اخي يكفي تزييف لوعي الناس انا اظن انك تكتب هذه المقالات تزلفا وقربا للتقتات منها ولا اظن انك مقتنع بكل ماكتبت يا اخي من يسرق المعونات التى خصصت للمشردين من الحرب هذا ما قاله عضو مجلس النواب عن الحزب الحاكم بصعده من يصادر كل ممتلكات الدولة ويجيرها لحسابه الشخصي من اصاع البلاد والعباد هل هو المشترك من يقتات بالازمات وافتعال الحروب من نهب اراضي الجنوب ولوكنت صادق لقرأت تقرير هلال باصره وهم من الحزب الحاكم وليس من المشترك من يدعم الحرب ويسلح الحوثي ان قلنا من الخارج اين دولتنا واين امنها السياسي والقومي والمخابرات من يحتكر السلطه والقانون والوطن وشخصن الدوله في الرئيس واهل بيته فمن كان معهم هووطني ومن لم يكن معهم فهو خائن للوطن حتى لو كان ممن يضحوا بأهلهم واموالهم من اجل هذا الوطن فتق الله وسوف تسأل عما تكتب ويكفي تطبيل فقد ملينا وقد سقطت اوراق التوت والشعب شب عن الطوق وعرف المصلح من المفسد
      7 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً    
    • 4) » د. محمد على الريوي
      اليمن اغلا هل تعرفوا قلاية الديك؟ ومعناه ان بعض المعلقين الذين يكتبون باسماء مستعارة لان اسمائهم عورة يعتقدون ان من ينتقد المعارضة فهو متزلف للسلطة ومن ينتقد الحاكم فهو نزية ووطني وهذا فهم خربان حتى ان تشوية صورة الحكومة والمؤتمر تجارة رابحة عند البعض شكرا لكاتب المقال الدكتور الطواف وشكرا لكل من يترفع ويكتب اسمه اذا كان يعتقد انه كلام رجال اما كلام البنات فهو من تحست الشيلة واهلنا في الشمال يعرفوا ما هي الشييلة واصحاب الشولات
      7 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً    
    • 5) » التعليقات الهابطة
      وضاح اليمن الرجاء من مآرب برس ان تتجنب التعليقات الهابطة لانه يبدون من بعضها الغيرة والحسد اللهم نجنا منهما فما دخلت في نفس بشر الا وجعلته مثل منخار عبد
      7 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً    
    • 6) » كتابه موجهه
      محمد المرهبي الكاتب الفاااااااضل، ماشاء الله عليه جميع مقالاته مكتوبه ليقرأها قارئ واحد ولا يهمه بعد ذلك مايرى بقية القراء. فهو في مقالاته يعتقد ان جميع الناس والبلاد بما فيها ومن عليها ليس لهم قيمه الا ان يدعموا النظام. مسكين هو فحتى في كتاباته غير قادر ان يجعلها اكثر عمقا وان يصل الى هدفه بطريقه محترمه تعطيه وزنا لدى القارئ فهو اما غير قادر على هذا او غير آبه بهذا. ومن الاستعباط ان يقول ان (الحزب الحاكم يشتكي من رفض المعارضه محاورته) والحقيقه ان الحزب الحاكم كما هو الكاتب يريد الدعم غير المشروط والاستسلام الكامل من المعارضه ولا يريد الحوار فالحوار كما تعلم يا دكتور يتم بين اطراف مختلفه للوصول الى حلول ترضي الجميع اما انت فتطلب دعم الحاكم وعدم انتقاد حكومته وعدم تحميله اي مسئولية لما يحدث اليوم ثم بعد تسمي هذا حوارا، سبحان الله العظيم. شيء اخير يا دكتور! ماذا تعني بالقول دولة الادارسه الحوثه؟؟؟؟
      7 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً    
    • 7) » يكفي اليمن رقاع
      الفارس نقول ونكررالمشكله في الرئيس واصحابه الفاسدين والذين لم يعد في مخيلتهم انهم سيرجعو بدون سلطات وبدون نهب ولا نغالط انفسنا يا اخوان والكاتب يبدو انه لايسمع ولا يقرا ولا يعيش الواقع فالمشكله كلهابرايه في عدم دعم المشترك للدوله يا اخي اتقي الله البلاد خاربه كلها وليست صعده فقط فلا بد من المشاركة من الجميع في الحل والا فالهاويه والحلول الانقاذيه والمنفرده لم تعد تنفع فلتتواضع الدوله ولتجلس للحوار ويكون حل لجميع مشاكل البلد ولتعد للامه مجدها وللثورة معانيها والا فالله يعلم كيف سيكون المختم
      7 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً    
    • 8) » اذا الوطنيين امثالك فلست وطني
      وطني غير عجيب امر الوطنيه والوطنيين كلا يفصل الوطنية على هواه صديقي الكاتب اليست خيانه توقيف الحرب والانسحاب من جميع المواقع التي ناضل الجيش في السيطره عليها وراح فيها مئات من القتلى والجرحى اليست خيانه ان يتم تنفيذ شروط الحوثيين بعد كل حرب ونسيان وودوس دماء الابطال من الجيش جرحى وقتلى اليست خيانه الزج بالمواطنين الابرياء في صراع مع الحوثي باسم الوطنية في بداية كل حرب وتركهم يواجهون الموت من الحوثي بعد كل ايقاف للحرب اليست خيانه التطبيل والكذب وتشبيه الوطنيه في دعم الرئيس في اعلان الحرب او في ايقافها لماذا لا يقال نفس الاسطوانه بعد كل حرب وهي الحفاظ على الدم اليمني وسماحة الرئيس لماذا اللعب بالالفاض فيكل موقف عيب عيب ويكفي ضحايا
      7 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً    
    • 9) » اذا الوطنيين امثالك فلست وطني
      وطني غير اليس هو من يعمل على تكبير حجم الحوثيين في صعدة بعد كل حرب يسلمهم المواقع وينسحب الجيش وتوزع موادهمالاعلامية حتى على قادة الجيش ويتم الدعم بالاسلحة وغيرها فيحال كل سلم اين الحكومة والدولة في هذا الوقت وقت حفر الخنادق وبناء المتارس للحوثيين على مسمع ومراءا من الكل عيب عيب صديقي الكاتب يكفي نفاقا واعظم الجهاد كلمة حق عند سطان جائر وشكرا للوطنيين الصادقين الغير متملقين ولا منافقين
      7 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً    
    • 10) » ماهكذا تورد الإبل
      مغترب بالله عليك يا أخي تقول أشياء أصبحت مذحله يا اخي الحزب الحاكم هو الذي يجدل بشماعته علي الإشتراكي عندما تخرج الأمور عن مسارها لأنه يريد يحمل الإشتراكي سلبياته ما هكذا تورد الإبل يا أخي الفاضل أنصحك بإعادة مقالاتك وأن تتكلم بمصداقية لأننا سوف نتحاسب أمام الله
      7 سنوات و 10 أشهر و 27 يوماً    
    • 11) » النصر ات ات
      ابو هيثم العامري ايها الدكتور المخضرم اشكرك من الاعماق فما قلته هو عبارة عن خلاصة فكرية خالصة,اليمن كلها ضد الحروب لكنها بحاجة الى امن واستقرار,ولايمكن ان يكون هناك تلك المميزات الا باستئصال كل براثن الكهنوت ودعاة الانفصال,فهما من جنس واحد يجمعهما عمامة وتالة هندية وامثالهم من فارس الفرس ,اليمن عانت الامرين وكلنا ابناء الشمال او الجنوب نعاني من هذه الحثالة,البيض والعطاس والحوثي هم خلاصة امامية كهنوتية عفنة من طين واحد,لارحم الله عبدالله بن حمزة الي احتل اليمن واجلسهم على ترابه الطاهر المطهر,واليوم يتباكون على اليمن المحتل منهم,اصحوا شعب اليمن من سباتكم....
      7 سنوات و 10 أشهر و 6 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية