نصر طه مصطفى
كلمات من القلب في العيد الأكتوبري
نصر طه مصطفى
نشر منذ : 8 سنوات و شهر و 25 يوماً | الجمعة 16 أكتوبر-تشرين الأول 2009 06:00 م

 ستة وأربعون عاماً مرت أمس على اندلاع ثورة الرابع عشر من أكتوبر من جبال ردفان الأبية والتي امتدت لأربع سنوات لتنتهي بجلاء الاحتلال البريطاني ونهاية ثلاثة وعشرين سلطنة ومجيء الجبهة القومية بميولها اليسارية لتصوغ على مدى ثلاثة وعشرين عاماً تجربة مريرة في معظم جوانبها لكنها لم تخلُ من الإيجابيات بحال من الأحوال... فقد نجحت الجبهة القومية في فرض سيطرتها على جميع السلطنات ووحدتها تحت راية دولة واحدة، وتمكنت بقوة الحديد والنار وديكتاتورية البروليتاريا من فرض هيبة الدولة والقانون،وحافظت على روح الوحدة اليمنية وجعلتها هدفها الكبير وعززت ثقافة ومفهوم الوحدة اليمنية رغم التجزئة السياسية، لكنها أيضاً – أي الجبهة القومية ومن بعدها الحزب الاشتراكي اليمني – نجحت في تحقيق عدالة المساواة في الفقر وأممت كل الملكيات الخاصة ودمرت الحوافز الفردية وأقامت نظاماً اقتصادياً اشتراكياً صارماً لازال اليمن الموحد يدفع ثمنه حتى الآن، كما أقامت نظاماً سياسياً مراهقاً خاض مواجهات مع معظم جيرانه وبالذات الشطر الشمالي وعمان والسعودية وامتدت المغامرات إلى مساندة إثيوبيا الماركسية ضد الصومال العربي المسلم، وبالكاد بدأ يصل هذا النظام إلى بدايات مرحلة الرشد قبل الوحدة بعام أو عامين... ووجد كثير من المواطنين أنفسهم مضطرين للرحيل طلباً للعيش الكريم والحياة الكريمة إما إلى الشمال أو إلى دول الخليج، ومعظم هؤلاء إن لم يكن جميعهم استقروا واندمجوا في مجتمعاتهم الجديدة، وتجددت آمال الميسورين منهم بإمكانية الاستثمار في المحافظات الجنوبية عقب حرب صيف 1994م فهم يعلمون أن عدن هي بوابة الخير لليمن الموحد ومنطلق الاستثمارات المنتجة والمفيدة إلى كامل أرجاء الوطن الموحد الكبير.

 لقد قلنا مراراً وتكراراً أن ثورة 14أكتوبر كانت النتاج الطبيعي والتلقائي لثورة 26سبتمبر، ولسنا بحاجة اليوم للاستمرار في تأكيد واحدية الثورة اليمنية من خلال ندوات يشارك فيها الجيل الذي يدرك هذا الأمر ويفهمه جيداً بقدر ما نحتاج لتثبيت هذه المفهومات وتعزيزها وتكريسها لدى أبنائنا في المدارس والجامعات، ذلك أن سوء الأوضاع المعيشية واستشراء البطالة وانتشار مظاهر الفوضى تؤدي إلى خلق مفهومات سلبية ليس فقط حول النظام بل إنها تمتد شيئاً فشيئا لتنال من الأمور التي لا شأن لها بكل تلك السلبيات كالوحدة الوطنية والنظام الجمهوري والديمقراطية والاقتصاد الحر وغير ذلك، مما يؤدي إلى وجود سوق لأفكار دعاة التجزئة والانفصال والإمامة والعصبيات الطائفية والعنصرية والقبلية والمناطقية والإرهاب والاستبداد والاشتراكية وإذا بهذا السوق يجد له زبائن يروجون من خلاله لكل تلك الدعوات المدمرة!

 لقد هزتني إحدى يوميات أستاذنا الكبير الدكتور عبدالعزيز المقالح قبل أسابيع قليلة عن تساؤلاته حول ماهية الصورة التي ستحتفل بها بلادنا بعد ثلاثة أعوام باليوبيل الذهبي لثورة سبتمبر وبعدها بعام واحد اليوبيل الذهبي لثورة أكتوبر... ووالله إنها تساؤلات تهز ضمائرنا وتدعونا جميعاً لتحمل مسؤولياتنا في أن تأتي تلكما المناسبتين الغاليتين وقد من الله على بلادنا بنعمة الاستقرار مرة أخرى وقد ولت دعوات التجزئة والعنصرية إلى غير رجعة، فما نعيشه من منغصات الآن يدعونا للتأمل في أسبابها ودوافعها ومن ثم معالجتها بصدق وإخلاص وتفاني، ومع إدراكنا بوجود دعم خارجي بمستويات متفاوتة لهذه المؤامرات إلا أننا ندرك جميعاً أن الخارج – مهما أنفق – لا يستقوي إلا عندما يهتز الداخل. 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 8
    • 1) » سلمت أناملك
      أحمد با حبيبة من الأعماق نشكرك ايها الوحدوي الفذ
      قلمك أشد من السيف وقعا على كل المتربصين والخونة
      إلى الأمام يا رائد الكلمة الشجاعة و فارس القلم الشجاع
      الله ناصر اليمنيين الشرفاء
      وماضير الشمس ضباب يتلاشى عند سطوعها وهذه هي كتاباتك أيها الثائر

      أحمد باحبيبة
      رئيس جمعية في مقهاية زكو - حاليا
      ahmed_bahabib@yahoo.vom
      8 سنوات و شهر و 25 يوماً    
    • 2) » الى ريس جمعية زكو
      مراقب ليش تلبس اكوات كثيره وانت في عدن فيه حمى كثير اجبني يا ريس جمعية زكو معلا دكا ههههههههههههههههههههههههههههههههه
      8 سنوات و شهر و 25 يوماً    
    • 3) » لكن
      احمد محمد كلام جميل ولكن لماذا لا يتكلم عن كاتبنا الكبير عن الفساد والمحسوبيه وسوء الادارة وسرقة المال العام وعدم بناء دولة المؤسسات والفقر والبطالة ، والتي اعتقد ان خطرها يفوق الاف المرات خطر المتمردين الحوثيين او الحراك الجنوبي ،،اعتقد ان على الكتاب الكبار امثال الاخ مصطفى والدكتور الاديب عبد العزيز المقالح ان يتناسوا مناصبهم الحكومية وان يلامسو اوضاع الشعب فهم مسئولين امام الله عن قول كلمة الحق امام الحاكم وامام الشعب بما حباهم الله من فكر وتقدير عند الناس
      8 سنوات و شهر و 25 يوماً    
    • 4) » عدن هي بوابة الخير
      حسام مهند هم يعلمون ونحن نعلم ومن قبل الجميع بريطانيا تعلم أن عدن هي بوابة الخير لليمن الموحد ومنطلق الاستثمارات المنتجة والمفيدة إلى كامل أرجاء الوطن الموحد الكبير.
      ولكن هل هي مؤهلة لتكون كذلك أم أن الفساد والنهب ذبحاها من الوريد إلى الوريد وهي تنزف وتستغيث .
      8 سنوات و شهر و 25 يوماً    
    • 5)
      فلسطين نداء استغاثة صحيفة فرانكفورت الالمانية والتي تعد الأوسع انتشار تقوم بعمل تصويت من المتسبب بقتل المدنيين والتصويت كبير جدا ولصالح اسرائيل فما علينا إلا الدخول للموقع الذي بالاسفل وستجدون الاستفتاء(Polls في يمين الشاشة قوموا باختيار الخيار الاول رجاء
      يمكن التصويت عدد غير محدد فصوت 100 مرة
      أول خيار رجاء ثم اختر (vote)
      http://frankfurter.gen.in
      والاستفتاء كالتالي
      In Ihrer Stellungnahme, die dem Völkerrecht im Krieg in Gaza verletzt?
      في رأيك ،من التي تنتهك القانون الدولي في الحرب في غزة؟
      Israel, mit Phosphor-Bomben in den
      urbanen Zentren
      إسرائيل ، باستخدام القنابل الفوسفورية في المراكز الحضرية
      Hamas mit Zivilisten, Frauen und Kinder als menschliche Schutzschilde
      حماس ، مع المدنيين والنساء والاطفال كدروع بشرية
      Beide Anwärter
      كلا المرشحين
      Weder
      لا هذا ولا ذاك
      8 سنوات و شهر و 24 يوماً    
    • 6) » استقلال الكتاب عن الحكومة
      وضاح اليمن متى ما كان الصحفي مستقل كان هناك الكثير من المصداقيه والشفافيه في كل ما يقول ويكتب ام ان يكون متبوء منصب في الدوله فلا تتوقعوا من ان يقول الحقيقة كما تجب لانه يعلم ما هي النتيجه
      8 سنوات و شهر و 24 يوماً    
    • 7) » دعوة للكاتب
      الرحال سرد معقول ومنطق مقبول ولم تجافي الحقيقه ...اما دعوتي لاستادنا الكريم نصر حفظه الله تعالى ورعاه.تتلخص باننا نمر هده الايام بدكرى استشهاد الرئيس الشهيد ابراهيم محمدالحمدي رحمه الله تعالى وجميع شهدائنا اجمعين...واجدها فرصه ملائمه ان يغور استادنا الكريم للحديث عن فترة حكمه وسبب حب اليمنيين له بختلاف اطيافهم وعن مشروعه التهضوي وليس اكثر وانت في حل من الحديث عن اسرار اغتياله فقد دكرها معاصروه ممن نثق فيهم في مدكراتهم امثال الشيخ المناضل عبدالله بن حسين رحمه الله ودولة رئيس الوزراء السابق محسن العيني
      8 سنوات و شهر و 24 يوماً    
    • 8)
      ابن المخلاف جزاك الله خيرا
      كلنا نحب اليمن موحدا وكبيرا وعظيما وقويا وغنيا
      ولكن متى سيتحقق هدا الحلم
      متى سنرى ولو خطوات نحو تحقيق هدا الحلم
      ان الله يزع بالسلطان ما لايزع بالقران
      نريد نظام عادل يوقف الفساد والفاسدين يوقف العابثين بمقدرات الامة والعابثين بامنها مثل الحرامية اوالحوثببن او من يريد تقسيم اليمن
      ولكن اين هدا النظام اعتقد انه غير موجود
      8 سنوات و شهر و 23 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية