داود البصري
أما آن الأوان لتلك الحرب اليمنية أن تتوقف؟
داود البصري
نشر منذ : 8 سنوات و شهر و 3 أيام | الجمعة 18 سبتمبر-أيلول 2009 09:49 م

الغارة التي شنها جيش السلطة اليمنية على منطقة حرف سفيان و مقتل عشرات المدنيين الأبرياء من أبناء الشعب اليمني المحروم هي إحدى علامات إفلاس الطغمة العسكرية الحاكمة كما أنها تجسيد حقيقي للطبيعة الفاشية للأنظمة العسكرية ذات الحولات العشائرية و الطائفية التي لا تحافظ على لحمة الوطن و لا تدافع عن دماء الشعب و أرزاقه و كرامته بل أن كل همها هو إحراز الإنتصارات الوهمية على جثث شعبها الذي تتحكم به و تورده موارد الهلاك، تلك الغارة الجوية الإرهابية هي واحدة من أبشع صور إرهاب الدولة!

فالقضية لم تعد الحفاظ على وطن ووحدة شعب بل على سلطة غاشمة لا تجد سبيلا لحل المشاكل العالقة و العويصة سوى باللجوء للغة الدم و العنف و الإرهاب و التقتيل الشامل، ولم يعد موضوع الصراع في اليمن بين الإمامة و الحداثة أو بين الوحدة والإنفصال، بل أنه بين الفاشية و قيمها المضمحلة كونياً و السائرة في طريق الإنقراض و بين قوى الشعب الحرة التي تأبى الإنصياع للظلم و العدوان و حكم الفرد و العشيرة و العسكرتاريا الرثة الغبية.

ما حصل في حرف سفيان من جريمة ممنهجة ضد الجنس البشري يعطي إشارات واضحة لكل قوى التحرر اليمنية لأن تمارس دورها الوطني و التحرري من أجل الخلاص من ربقة الفاشية العسكرية التي حطمت بالأمس القريب و بصواريخ الأرض / أرض و بطائرات الحليف الذي كان نظام صدام حسين في العراق إنتفاضة أبناء الجنوب اليمني المتطلع لإعادة دولته و كيانه و تجربته الوطنية الحرة و التقدمية التي صادرها الذين صادروا الوحدة و حولوها لكابوس ثقيل من الهيمنة و قطع الأرزاق و إحتقار الناس.

واليوم تأبى الفاشية إلا أن تكرر نفسها و تمارس عنجهيتها و تستعمل أسلحتها الصدئة الموجهة ضد صدور الفقراء و المحرومين من النساء و الأطفال و الشيوخ الذين أضحت دمائهم البريئة و المسفوحة و جثثهم المقطعة هي الغطاء الذي يتدثر به الفاشيون الفاشلون في الحرب و السلام.

لقد آن لتلك الحرب العدوانية بكل صفحاتها أن تتوقف، وحان دور المجتمع الدولي للتدخل، ووجب على الأصوات الحرة في العالم أن ترفع صوتها لحماية الطفولة و البراءة و الإنسانية من عنجهية الطغمة العسكرية و من أساليب القتل الشامل و من حملات الإبادة الجماعية التي لا يمكنها أن تكسر إرادة الأحرار في اليمن التعيس.

لا يمكن الدفاع أبدا عن جريمة سلطة حكومة الشمال، و لا يمكن تبرير ما حدث، فالحفاظ على الوحدة الوطنية لا تكون بذبح الشعب بالجملة و المفرق كالخراف و في أيام رمضان المباركة التي لم تراع السلطة أي حرمة مفترضة لها.

ينبغي لتلك الحرب العدوانية أن تتوقف فورا، كما ينبغي أن تشكل محكمة جرائم حرب دولية لمحاكمة كل الأطراف التي تختبأ خلف الأهداف المدنية، فالسيادة الوطنية لا تعني أبدا حرية الأنظمة في قهر شعوبها و تحطيم إرادتها.

إن الضمير الدولي و الإنساني على المحك، و إن شعب اليمن سوف لن يتسامح أبدا مع القتلة، ومع كل حماقة و سلطوية تشتد مساحات العزم و النضال على هزيمة الفاشيين و المجرمين، وهي الحقيقة الخالدة، فلا دولة مع الظلم، و لا أمان مع القتلة، و من يستبيح دماء شعبه بشكل مستهتر و مجاني سيفضحه التاريخ الذي لن ترحم أحكامه القاسية كل الطغاة و القتلة، و النصر و الحرية لأبناء اليمن وهم يقارعون الإرهاب الرسمي و يخطون بدمائهم سطور ذهبية لطريق المستقبل. لا للفاشية و العشائرية و التخلف و الظلم.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 6
    • 1) » طيب تتوقف وايش
      ضلاع بن همدان الان ننتقد السلطه ونتهما بانها فاشيه ونازيه ولم يبق الا ان نسميها صهيونيه ذلك من ناحيه ، ومن ناحيه اخرى نطالب الدوله بان تضبط الامن وتحفظ حقوق وممتلاكات المواطنين ، ومن ناحيه ثالثه نتهمها بانها لا تحفظ امن اليمن بل تحفظ كرسي الرئيس .
      بالله عليك ياكاتب هل انت على قناعه بكلامك وهل انت واثق بكل حرف قلته ، ام انك فقط تريد ان تصيح كما يفعل المصيحين .
      وبالرجوع الى العنوان ماذا بعد التوقف نرجع الى مفاوضات كمفاوضات لبنان وفلسطين ؟؟
      كم اتمنى ان نكون منصفين عادلين مجردين انفسنا من الحقد والكراهيه والبهتان والنفاق ، وونظر الى مستقبل 23 مليون نسمه لا ان ننظر الى شخص الحاكم .
      اتمنى واتمنى واتمنى واتمنى والله ان يحدث ذلك .
      8 سنوات و شهر و 3 أيام    
    • 2) » الاخ الرئيس علي عبدالله صالح
      احمد باحبيب احب ان اكرر نصيحتي للرئيس حول سلاح الطيران في تعليقي رقم 41 في الرابط
      http://marebpress.net/news_details.php?sid=18695


      41) الاسم: احمد باحبيب
      العنوان: الاخ الرئيس علي عبدالله صالح
      هذه هي الحرب السادسة وانا متفهم لمشاعرك فلا يمكن لرئيس برتبة مشير ان يسمح لشرذمة كما تسمي الحوثيين ان تمرغ شرفه وشرف جيشه ودولته بالتراب. بس هذه المرة اراك استخدمت اسلوبا خاطئا في ضرب الشرذمة عندما استخدمت الطيران والصواريخ والضرب العشوائي بالمدفعية. مثلك كمثل الذي يضرب ذبابة بمدفع, بل انك ارتكبت خطأ استراتيجيا قاتلا.

      انت تعلم كعسكري ان حرب العصابات تستمد قوتها من استغلال المتمردين لتذمر المواطنين من ظلم الدولة. ان حرب العصابات هي حرب كسب عقول وقلوب المواطنين. حتى الامريكان تعلموا في افغانستان الدرس الذي رفضوا ان يتعلموه في فيتنام. لقد صاروا يتجنبون قتل المدنيين. رغم ان اسلحتهم دقيقه وقنابلهم ذكية وطياروهم لا يقارن بهم طيار الا انهم يصيبون المدنيين عند استخدام الطيران فالطيران سلاح ارهابي ولايحسم المعارك.

      كما تعلم فان الطيارين اليمنيين يخطؤون الحوثيين ويصيبون المدنيين وهذا ما ساعد على انتفاخ صفوف الحوثيين لان الناس صارت تنظم لهم ليس حبا ولكن لينتقموا للابرياء.
      لذلك انصحك ان تعطي الطيارين اجازة فهم يضروك ولا ينفعوك.

      كنت اود حقنا للدماء ان اتصل بك عبر قنوات سرية لاعرض التوسط بينك وبين الحوثي ولكن باين ان مزاجك غير رائق وتتهم كل من يعرض وساطة ان له علاقة مع الحوثي ولذلك غيرت رأيي

      احمد باحبيب
      رئيس جمعية الصداقة الامريكيةاليمنية سابقا
      ahmad_bahabib@yahoo.com
      2009-09-10 01:04:22
      8 سنوات و شهر و 3 أيام    
    • 3) » الصراحه فيها راحه و....
      محمدين عبده الحزين....... الى التعليق الاول دوما يدعون اولى امرنا بانهم يحكمون على راس الافاعي بينما سيد الخلق وصمنا بلين القلوب وطيبه الاصل والحكمه ؟؟؟؟؟ونقول لهم انتم الافاعي بقياده كبير الافاعي وكل افعى يدرك انه افعى امام نفسه مالم امام الله واهل الفروسيه من شرفاء اليمن ورجالها الحقيقيين؟؟؟؟؟ والزمن والتاريخ سوف يدين ويحاسب ما كان منكم بل كل ما كان منكم ؟؟؟؟؟والحق دولته الدهر كله ودوله القتله والمنافقون واللصوص والمحرفون للكلم وتجار المناسبات يوم من باظل لا يسمن ولا يغني من جوع؟؟؟؟؟وان كان على حساب الابرياء في قرى وعزل ومحافظات اليمن وفي كل اليمن ؟؟؟؟؟
      8 سنوات و شهر و 3 أيام    
    • 4) » فليذهبو للجحيم
      القوه كلام سخيف وحاقد من واحد انفصالي
      مريض موتو بغيظكم يا خونه يا عملاء الخارج والحجه مش عليكم الحجه علا مارب برس الناطق الرسمي للخونه والمتمردين
      المفروض ما تنشر موضوع تافه ملئ بلحقد والكراهيه ويحرض علا الوحده الوطنيه انشرو اذا في عندكم حريه للرأي
      8 سنوات و شهر و 3 أيام    
    • 5) » الحقيقة
      عبد الحق الواقع يظهر لنا صعوبة الوضع في اليمن, والصعوبة ليس في ايقاف الحرب أو أعلانها, بل في القدرة في قيادة دولة تستطيع أن تحمي مواطنيهاو تحافظ على لحمة الوطن و تدافع عن دماء الشعب وأرزاقه وكرامته,في زمن الضمير الدولي و الإنساني على المحك، ونعلم بأننا قد أصبحنا مثل قوم موسى ايام فرعون مصر , واليمن بحاجة الى موسى ينقذها من الذل والمهانة التي تعيشها, نعم لم يبقى في اليمن أحرار يعرفون حقوقهم البسيطة جدا وأكبر دليل الاوضاع السياسية التي تمر بها البلد ضد الاحزاب وضد افرادالشعب الذي يطالب بتوفير حمايتهم من الانتهاكات المستمرة لكرامتهم من جهات أمنية وعسكرية وقبلية لاتعرف من اين تاتي وتظهر لتقتل وتخطف وتغتصب من تريد وفي وضح النهار ناهيك عن عدم توفيرابسط الخدمات , كلنا يعلم ما كانت النتيجة مع أخواننا في جنوب الوطن المجروح النازف تحت أرهاب دولة بكل عتادها وسلطتها التي تبطش بكل من يقول أتقوا الله في شعوبكم
      8 سنوات و شهر و 3 أيام    
    • 6) » العدل اساس الحكم
      مواطن مواطن شكرا للاخ داود البصري على هذا المقال الصادق والشجاع

      الدولة العادلة كل الناس تلتف حولها ولايجرؤ احد على الخروج عليها

      لكن دولة ظالمة جاهلة فاسدة قاتلة فاشلة مختزلة في شخص الحاكم هي اجدر بالسقوط والتغيير


      هذه السلطة خنجر في خاصرة اليمن ستؤدي الى قتل موارد اليمن واقتصاده و تمزيق اليمن وتفكيكه وقتل السلم الاهلي والتعايش الاجتماعي

      هذه سلطة تفرط في مواطني البلد وتستهتر بدمائهم واعراضهم واموالهم وتقصفهم بالطائرات سلطة تفرط في امن البلد وموارد البلد واراضي البلد وسيادته

      حين ننظر الى مستقبل 23مليون نسمة يجب ان نعمل على تغيير هذه السلطة في هذه الدولة
      8 سنوات و شهر و 3 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية