د.كمال بن محمد البعداني
أوقفوا هذا العبث حتى لا تغرق السفينة
د.كمال بن محمد البعداني
نشر منذ : 8 سنوات و 7 أشهر و 13 يوماً | الإثنين 06 إبريل-نيسان 2009 01:06 م

مارب برس – خاص

مما لا شك فيه أن بلادنا تمر بمنعطفات خطيرة اقتصادياً وسياسياً ، غير أن الشيء الأخطر الذي يهدد مجتمعنا وبلادنا بصفة عامة هو محاولة النيل من ثوابتنا الدينية والوطنية تحت ما يسمى حرية التعبير ، ولقد كانت دهشتي كبيرة وأنا أطالع مقال للمدعو ( مروان الغفوري) نشرته إحدى الصحف الأسبوعية الأسبوع الماضي في عددها رقم (68) تحت عنوان ( زواج الصغيرات أم الخبائث ) .

 وقد تخيلت في البداية أن الكاتب طالما وقد عنون مقاله بهذا العنوان فأنه سيتناول هذا الموض وع بالموافقة أو الرفض في سياق ديني مستخدماً الأدلة الشرعية في توضيح حجته ، غير أنني فوجئت بأن هذا الكاتب قد تقيأ بألفاظ ضد علماء اليمن ومشائخ القبائل وأبناء اليمن عموماً ، فأرجوا من القارئ أن يتابع معي ما قاله هذا الرويبض في مقاله ، لقد قال ( يرفض فكرة تحديد سن الزواج بالنسبة للمرأة طائفتان كبيرتان في اليمن ، مشائخ الدين ومشائخ القبائل ، بالنسبة لمشائخ الدين ولفئة كبيرة منهم تعد ممارسة الجنس مع الصغيرات بروفات حيه لنعيم الجنة ، وبالنسبة لمشائخ القبائل فالصغيرات هنَّ رهائن يكفلن إستمرار المعركة ، معارك الثأر والثأر المضاد أو إنتهائها في ظل غياب لسلطة الدولة خارج المدن ، أي أن الزواج بمن يسميها طفلة من ( وجهة نظره) قبلياً يشبه حالة الرهائن لدى النظام الإمامي البائد) ، ولكن لعل القارئ يقول ما هو وجه الشبه في الحالتين؟ لقد بيّن الكاتب وجه الشبه من وجهة نظره فقال ( لقد كان عكفة الإمام ينتهكون أعراض الأطفال الذكور الرهائن ، بينما تواطأ المجتمع الرعوي بعد ذلك على تكريس ثقافة الرهينة الفتاة ، ولذلك فقد فعل السادة الجدد بالرهينة الفتاة ما فعله السادة القدامى ذوو البنادق الخشبية في قلعة القاهرة بالرهينة الفتى ، وكلاهما مارس الجنس مع طفل مختطف وفي الحالتين كان الإختطاف برضاء الوالدين أو تواطؤ جميع الأطراف ) ، هكذا يقول الكاتب بأن كل من كان رهينة عند الأئمة من آل حميد الدين فإن عكفة الإمام قد مارسوا معه الجنس ، واتهم مشائخ القبائل وأبناء القبائل بأنهم يتخذون من صغيرات السن من بناتهم رهائن عند بعضهم البعض بإسم الزواج ، وما ذاك عند مشائخ القبائل إلا نتائج إضطرابات نفسية وسلوكية ينتج عنه نزوع شديد لممارسة الجنس مع الأطفال ، فهل رأيتم أي مرحلة من الإنحطاط الأخلاقي التي وصلت اليه حرية الصحافة في بلادنا؟ نقول لهذا الكاتب المأفون إن أولئك الرهائن في ذلك الوقت كانوا أبناء صفوة المجتمع اليمني ، وهم الذي شقوا دروب الحرية للأجيال اللاحقة ، فهل نجازيهم بهذا الكلام ؟ وهل فعلاً كان الأئمة من آل حميد الدين لا هم لهم إلا أخذ الرهائن من أبناء المشائخ من كافة أنحاء اليمن لممارسة الجنس معهم وانتهاك أعراضهم ؟ إننا مهما اختلفنا مع آل حميد الدين إلا أننا باي حال من الأحوال لا يمكن أن نتهمهم بهذا الإتهام البذيء ، وهل كان أجدادنا من العساكر عند الأئمةلا هم لهم أيضاً إلا ممارسة الجنس مع الرهائن من أولاد المشائخ ؟ \" كبرت كلمةً تخرج من افواههم إن يقولون إلا كذبا \" ، إن هذا الكاتب وأمثاله يمارسون مبدأ الرئيس بوش الذي قال ( من لم يكن معنا فهو ضدنا ) ، وهكذا لمجرد أن العلماء في بلادنا بينوا رأي الشرع في هذا الموضوع فقد تعرضوا لأقذع الكلمات وأضافوا عليهم بأثر رجعي آباءنا الذين كانوا رهائن عند الأئمة والذين هم في الواقع آباء للكثير من المسؤولين والوجاهات الإجتماعية في بلادنا ، لا أيها السادة الأمر أكبر من ذلك الأمر أكبر من تحديد سن الزواج إنها الحرية المطلقة التي ينادي بها الغرب وأذنابه ، هذه الحرية هي التي أوصلت صدام حسين الى حبل المشنقة ، وهي التي أنتجت المأساة الاخلاقية في سجن أبو غريب ، وأظهرت ثقافة البرتقالة في العراق ، وهي التي أظهرت أيضاً المأساة الأخلاقية في جوانتنامو ، تحت هذه الحرية نُستهدف اليوم في ثوابتنا الدينية والوطنية ، وفي نسيجنا الإجتماعي ورموزنا الوطنية لذلك فإنني هنا أخاطب الأخ رئيس الجمهورية والأخوة رئيس وأعضاء الحكومة و الأخوة رئيس وأعضاء مجلسي النواب والشورى والأخوة العلماء الأفاضل والأخوة مشائخ القبائل وجميع أبناء اليمن وأقول لهم هل أجدادكم مجموعة من الشواذ جنسياً كما قال الكاتب ؟ وهل هذه هي الحرية الصحفية التي يطالب بها بعض المرتبطين مع المنظمات والسفارات الأجنبية ؟ هل يرضيكم هذا ؟ إننا سوف نحملكم الحجة أمام الله والتاريخ إذا استمر سكوتكم على هذا الحال ، إنها صرخة نذير وإستغاثة غريق وجد نفسه وقومه وسط العباب تتقاذف سفينتهم الأمواج في بحر الظلمات ، فهو يصرخ في قومه صراخاً ربما انزعج له القليلون ولكنه يخاطب الكثيرون ، خلصوا أنفسكم من الغرق ، أنقذوا ما تستطيعون إنقاذه حتى لا تغرق السفينة ، اللهم هل بلغت ، اللهم فاشهد

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 12
    • 1) » مجلس النواب
      الشميري لقد علمت أن هذا المقال تم توزيعه في مجلس النواب فلننتظر ماذا يصنع هذا المجلس
      والا قد الغفوري أخبر
      8 سنوات و 7 أشهر و 12 يوماً    
    • 2) » ما يعرفوش
      فقدتك أنا أستغرب أن هذا المقال وزع في مجلس النواب وأنا أعرف أن معظم أعضاء المجلس ما يعرفوش يقروا ولا يكتبوا
      إذاً ما الفائدة من تورزيعه
      8 سنوات و 7 أشهر و 12 يوماً    
    • 3) » ليس بهذه الحدة
      حسين ابو علي كاتب المقال لا يعتمد في تحليله وترغيبه وتركيبة الا ذات الاسلوب الذي ينتقده كنا نتوقع ان يحذر من المصير الاقتصادب المشئوم الذي سيهلك الحرث والنسل ولكنه انبرى لاطلاق تفسيرات اقل ما يقال عنها انها تثير الضغائن والاحقاد اكثر مما ذهب اليه المقال نفسه
      8 سنوات و 7 أشهر و 12 يوماً    
    • 4) » الرويبضه
      أبوضياء الحق أشكرك كثيرا للدكتور/ كمال البعداني على هذا المقال الرائع.
      وان كنت متأسف لكلامه ونشره لمقال تافه كتبه مراهق مغمور، يعاني من عقدة النقص، ويحتاج الى طبيب نفسي قبل كل شيئ.
      وللأسف الشديد أننا نعيش ياأستاذي في زمن الروبيضه (الرجل التافه يتكلم في أمر العامة).
      أما بخصوص سن الزواج فقضية الزواج في أعمار صغيره، قد ولى عهدها وأصبحنا حالياً نعاني من العنوسه ووصل متوسط العمر عند الزواج الأول الى 24 سنةبحسب بيانات التعداد الأخير 2004.
      ويمكنكم التأكد من خلال موقع الإحصاء.
      والهدف الرئيسي هو محاربة العفاف بحجة تأخير سن الزواج.
      ونحن مع علمائنا الأجلاء في هذا الموضوع.
      مع العلم أن تطبيق هذا القرار لن ينفذ، لأن هناك مواضيع أكثر أهمية لم تنفذ وهي قيمة العودي القات وبنت العشر السنين تصبح بنت 25 سنة.
      موقع الإحصاء :
      http://www.cso-yemen.org/books/book_year_2005/POPULATION/Population2.pdf
      8 سنوات و 7 أشهر و 12 يوماً    
    • 5) » يابيبي ياغفوري
      الشميري ياصغيري ياغفوري انت لا تفهم في هذه الامور دع العلماء والمشايخ يناقشون هذه الامور لان الصغارلايتدخلون بمثل هذه المواضيع وارى بأنه لا داعي لهذه الامثال التي تذكرهاكونها امثال قبيحةيستحي منها القارئ والافضل ان تأخذلك ابو عودي تسلي نفسك به بدل من سب رجال الدين والعلماء و الا روح لك في روضةتلعب مع اصحابك هداك الله ووهبك عقلا بدل ال000000الذي في رأسك يابيبي ياغقوري
      8 سنوات و 7 أشهر و 12 يوماً    
    • 6) » العلماء هم القادة
      المشاكس كان العلماء زمان هم القادة و هم ولاة الأمر. كانوا هم قادة الجيش ، كانوا هم من يرعى شئون الأمة.
      لكن للأسف تغيرت الأحوال و أصبحوا عرضة للسب و الشتم من قبل السفهاء الذين يعتبرون أنفسهم مثقفين.
      نسأل الله أن يولي أمرنا إلى هؤلاء العلماء.
      8 سنوات و 7 أشهر و 12 يوماً    
    • 7) » شكرا
      وديع أثبت موقع مأرب برس أنه أفضل المواقع الإخبارية ولا يعدم الخير فيه والدليل أنه
      قام بنشر هذا المقال ووضع الصورة المعبرة ذات المغزى العميق
      ولم تأخذه عصبية الجاهلية مع الصحفيين والصحافة
      شكراً مأرب برس والى الأمام
      8 سنوات و 7 أشهر و 11 يوماً    
    • 8) » شكرا
      السيد العبسي الكاتب مراون الغفوري كاتب نكن له كل الاحترام والتقدير ونأسف من ان الاخ كمال البعداني تناول الموضوع بطريقة مختلفة وحللها بطريقة خاطئة نرجو منه ان يكون اكثر تعمقا وتفهما بدلا من السطحية في الفهم
      8 سنوات و 7 أشهر و 11 يوماً    
    • 9) » اين رقابة هذه الصحيفة
      علي العمري اولاً المفروض ان محرر هذه الصحيفة لايسمح بالنشر وخاصة ان هذا المقال يمس الجميع بأقبح التهم التي لاتليق ان تنشر في باطن هذه الصحيفة والتي لم تراعي احساس الآخرين وقراؤها بوجه الخصوص ويسئ اليها قبل غيرها ونلوم المحرر على سماحه لنشر مثل هذا الكلام الفاضح قبل لوم الكاتب ولولا السماح بالنشر ماكان هذا حدث ، اما حرية الصحافة والصحفيين والكتاب لايعطي الحق ان يتجرأ اي شخص لمثل هذه الكتابات النابية ، والسؤال هل سوف يتخذ موقف معين من قبل الجهات الذي ناشدتها ضد كاتب المقال الملوث / والله من ورا القصد
      8 سنوات و 7 أشهر و 11 يوماً    
    • 10) » بداء البعداني يقول شي ما
      محمد على سمنتر الشي الايجابي فى هذا المقال بان البعداني بداء يقول شي من الحقيقه يبدو ان ظميره صحا اخيرا وعرف ان الله حق ورغم ان لكل دولة زمان ورجال الا ان البعداني جاء فى زمن الروبضة وعليه ان لا يدافع عنه فقد فاحت تبعيته للغرب الكافر وعليه ايضا ان يدعوا الى لحمة الشعب اليمني لا الغمز واللمر الذي اعتاد عليه فى كتاباته السابقه وعليه نقول بداء البعداني يقول شي ما يفيد نسأل الله له الهداية
      8 سنوات و 7 أشهر و 11 يوماً    
    • 11) » انتبهوا يا علمائنا
      عامر يجب أن يعلم علمائنا الأجلاء ما يلي:

      إن أعداء العفة أذكياء، وقد أخذوا من باب سن الزواج فرصة لتشويه العلماء والغيرورين على بلادنا، لأن معظم المجتمع من الذين لا يميلون لا إلى رجال الدين ولا إلى رجال الدولة، يجدون أنه من التخلف واالظلم أن يتم تزويج الصغيرة، وهم محقين، وبالتالي فإن الطرف الشرير استغل هذه وذهب ليقول لهذه الشريحة إنظروا إلى رجال الدين يريدون تزويج الصغيرات!!!!

      وهذه الشريحة من المجتمع والتي كما قلت لا تنحاز لا إلى رجال الدين ولا إلى رجال الدولة، سرعان ما تتكون لديهم صورة بأن أصحاب اللحى من الدعاة هم متخلفون، ويريدون تزويج البنات في سن صغيرة!!!!

      والحقيقة أن الطبقة المعنية وهم الذين في القرى، لا يعلموا ما يدور لأنهم لا يقرأوا بل وأحيانا لا يتابعوا الراديو، وهم المتضررين الحقيقيين من رفع سن الزواج!!!!!

      magdi5000@hotmail.com
      8 سنوات و 7 أشهر و 10 أيام    
    • 12) » انتبهوا يا علمائنا
      عامر يجب أن يعلم علمائنا الأجلاء ما يلي:

      إن أعداء العفة أذكياء، وقد أخذوا من باب سن الزواج فرصة لتشويه العلماء والغيرورين على بلادنا، لأن معظم المجتمع من الذين لا يميلون لا إلى رجال الدين ولا إلى رجال الدولة، يجدون أنه من التخلف واالظلم أن يتم تزويج الصغيرة، وهم محقين، وبالتالي فإن الطرف الشرير استغل هذه وذهب ليقول لهذه الشريحة إنظروا إلى رجال الدين يريدون تزويج الصغيرات!!!!

      وهذه الشريحة من المجتمع والتي كما قلت لا تنحاز لا إلى رجال الدين ولا إلى رجال الدولة، سرعان ما تتكون لديهم صورة بأن أصحاب اللحى من الدعاة هم متخلفون، ويريدون تزويج البنات في سن صغيرة!!!!

      والحقيقة أن الطبقة المعنية والتي يفرق معها سن الزواج هم الذين في القرى، وهم لا يعلموا ما يدور لأنهم لا يقرأوا بل وأحيانا لا يتابعوا الراديو، وهم المتضررين الحقيقيين من رفع سن الزواج!!!!!

      magdi5000@hotmail.com
      8 سنوات و 7 أشهر و 10 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية