جمال حُميد
الأحزاب .. إفلاس سياسي
جمال حُميد
نشر منذ : 8 سنوات و 8 أشهر و 26 يوماً | الثلاثاء 24 فبراير-شباط 2009 09:07 م
 

ما اغرب بعض الأحزاب السياسية داخل المجتمع اليمني وما اغرب قيادات تلك الاحزاب ووسائل اعلامها التي تخوض حرب شرسه ضد بعضها البعض وكلا يستعين بالغريب على القريب متناسين المثل الشعبي اليمني القائل: انا واخي على ابن عمي وانا وابن عمي على الغريب" فهذا المثل ليس له وجود في خارطة الاحزاب السياسية اليمنية لكون كل حزب يذهب للاستعانة بما يقوله الغربيون وكلا يوظف تلك المقولات الغربية من اجل مصلحة حزبه وتشويه الحزب الاخر المنافس.

خلال الأيام الماضية وجدت نفسي أتابع حرب إعلامية بين الأحزاب مستخدمين آراء ومقولات غربية فتارة تجد حزب يستنجد بما يقوله الاتحاد الأوروبي بخصوص الانتخابات القادمة من اجل توضيفها لمصلحة حزبه وتارة اخرى لقول المعهد الديمقراطي وتارة اخرى للخارجية الأمريكية وتارة أخرى واخرى........... إلخ.

فإلى متى سيظل إعلام الأحزاب في اليمن منبهر ومتلقي لما يقوله الغرب، ويستخدم ذلك ضد بعضهم البعض وإلى متى سيظل الاستقواء بما يقوله الغربيون بخصوص ديمقراطية انتهجناها بأنفسنا وطورناها بعملنا الديمقراطي والتنافس الحر والتعددية الحزبية والراي ،وهو ما يؤكد بأننا لسنا بحاجه لمقولة هذا أو ذاك، نحن في اليمن بحاجه إلى وقفة جاده من قبل جميع الاحزاب وجميع السياسيين لخوض الحوار فيما بيننا دون الحاجة للاستقواء بالآخر على بعضنا البعض كأحزاب يمنية قامت على التعددية الحزبية التي كفلها الدستور والقانون واحترام رأي الشعب واحترام ما ستفرزه صناديق الاقتراع من خلال الانتخابات القادمة.

على جميع الأحزاب فرض قوة عمل احزابها على ارض الواقع من خلال برامجها الانتخابية لا الذهاب للاستعانة بالآخرين ومحاولة الاستقواء بهم متناسين اننا بلد ديمقراطي حر .

إن ما تمر به بعض الاحزاب اليمنية من توهان تظن بفعلها هذا انها تكسب ثقة الشعب او ان الشعب سيصدقها، ولكن الحقيقة أنه لن يصدقها لأنه أصبح واعياً بما فيه الكفاية واي شيء يناقض مبادئنا وتعاليمنا السمحاء لا يصدقونه ابدا بل يعملون ضده كونهم يؤمنون بعقيدتهم العربية والاسلامية وينبذون العقائد الغربية وما يصدره ابنائها من التصريحات والتقارير والاخبار.

نحن في مجتمع واعي و ديمقراطي عاش الديمقراطية وعايشها وطورها بافعاله وممارساته الديمقراطية وعلينا ان نحل مشاكلنا السياسية بانفسنا بعيدا عن تدخل الاخرين والغرباء عن وطننا.

الغريب فعلا ان هناك بعض الاحزاب متناحره فيما بينها وتعمل على تشويه سمعة الحزب الاخر وبنفس ما يقوله الغربيون فكلا ياخذ تلك المقولات ويستخدمها ويوظفها لتشويه سمعة الحزب الآخر.

إن التنافس السياسي بين الأحزاب يجب أن يكون تنافس شريف هدفه ومسعاه تقديم الخدمات الافضل للمواطن وتحقيق آماله وطموحاته بعيداً عن المصالح الحزبية الضيقة.

لذا يجب على جميع الأحزاب أن تتكاتف مع بعضها البعض حتى وان كانت مختلفة في الآراء أو الأفكار.

وعلى جميع الاحزاب تبني الدعوات الحوارية فيما بينها والتقيد بمبادئ الحوار وتنفيذه على ارض الواقع.

اخيرا:

سؤال يفرض نفسه على الواقع هل ما وصلت إليه الحالة التي تمر بها بعض الاحزاب تدل على الافلاس السياسي الذي تعيشه أم هي حمى سياسية تتطلب لها العلاج المناسب للشفاء منها.

سؤال سنحصل على إجابته خلال الأيام القادمة كوننا مقبلين على عرس ديمقراطي جديد.

gammalko@hotmail.com

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية