رغوب الجبري
أيقونة النصر ومعركة الكرامة
رغوب الجبري
نشر منذ : شهرين و 21 يوماً | الأحد 03 سبتمبر-أيلول 2017 02:53 م

لا تزال الحياة مستمرة رغم رحى الحزن التي لا تعرف طقوس الفرح هي حزينة وإن صادفتها الفرحة؛ ألقت عليها أشرس ما تملك لتقتل فيها روح الجمال الذي يشع الأمل لمن حوله دون مقابل .

كذلك لا تزال الحرب تقتل أجمل ما فينا ومن فينا، كنا نعيش على واقع صنعته أمجاد ثورات قدم فيها الشعب التضحيات تلو الأخرى، فما لبث المشهد السياسي في اليمن إلا وتعقد في الآونة الأخيرة وظهرت مخلوقات الكهوف لتنتزع كل فرحة فينا وتقتل كل جميل في يمن الإيمان .

النزاعات السياسية سلبت كرامة الإنسان في اليمن وابدلته حزنا إما في رصاصة او قذيفه او صاروخ لا نعرف ماهيته
كم نتمنى في مثل هذه المناسبات أن يلتفت المجتمع الدولي والمحلي للمواطن اليمني وما يقاسيه من حرب طال امدها السياسي والعسكري .

من شيعه لحن الموت الجنائزي إلى مثواه الأخير فقد رحل وتبقى لنا منه مآثره وقليل الذكريات والقيم التي كان يرسمها ليحيا حياة الكرامة والرجولة معا، ومن رابط في الجبهات أياما وليالي فما نجد منه سوى حكايات المساء تجمعنا به لننام على خوف أن نصحو واللحن قد عاد من جديد ،

ما تدمع له أعين الأمهات وترتجف قلوب الأباء صمتا من البوح لمن لا يعرف عمق الوجع هو حال المخفيين قسرا في سجون احتلال من ابناء جلدتنا احتلال محلي ليس بصهيوني او امريكي هذا الاحتلال صنعته قوى الشر الايرانية لتظل امام الرأي العام تندد وتشجب وخلف ذلك شياطين تلتقي في كهوف الشمال لتعتدي بوحشية على الإنسان وهي كذلك إنسان.

منهم من توفي تعذيبا وقتلا ومنهم من لا زال يقبع في سجونهم العدوانية دون مسوغ لذلك كله .

المخفيين قسرا في اليمن تلقي عليهم امهاتهم تنهيدات بحجم الألم الذي يصرخ به أطفالهم ونساء الحي حيث منع عنهم الزيارة او اي نوع من انواع التواصل ولسان حالهم يحكي لنا قصة دفاع عن الكرامة التي يحاول تجار القيم أن يدفنوها بزنزانات الألم .

العالم يلقي بظلال تنديداته على اطفال اليمن ولا يعرفون أين آبائهم
ولد الشيخ احمد ومبعوثة الإتحاد الأوروبي إلى اليمن انتونيا كالفو يصرحان أن الحل في اليمن ليس عسكريا بل سياسيا عبر حوار وطني ،،،
أين انتم عندما ترفض مثل هذه الجماعات المتطرفة كل اطراف الحوار وتبتر كل يد تسعى للصلح وتحجب الضوء عن من يسعى لترميم ندوب الأجيال وتحتجز في سجونها الآلاف فحوارها أن دمرت الحزب والقانون والسياسة والسلطة وليس بغريب عليهم فما يصنعونه اليوم هو نتاج آبائهم حين نهبوا صنعاء وغيرها عقب 1948م إلا أن هذا الجيل أتى بمنهجية القتل أكثر وتشهر الآن مخالبها على المختطفين لتقتل فيهم كل روح بطولية اكتسبوها من ماض لم يكن فيه مبعوث ولا منظمات حقوقيه ولا سياسات ممنهجة تقتل انسانية الإنسان .

أفقدتنا الحرب اجمل من فينا وجعلتهم مجرد صور ماثلة أمامنا كل لحظة لا نعرف هل مر عليهم العيد بسلام أم أنهم في اكف الموت او ربما معذبون كما لم نرد ان نلفظها كلمة خوفا على ما تبقى من آمال الاطفال والأمهات .

فالأرض التي لا تجعلك تعيش بسلام إلا إذا تخليت عن حقوقك وألجمت الأفواه ونظرت لرؤوس اقرانك تقطع وآخر يسجن وغيره تقتله الفاقه ، فتلك ليست بأهل لأن تقف على ترابها ترقب نصر مؤزر .

الصراعات السياسية صنعت بإحكام هذه الأرض وقتلت وشردت وطغت لتنتقم من تأريخ وجغرافية وثورات جيل هذه الأرض فأصبحت الحياه مجرد نظرة بائسة ارتسمت على خطى الواثقين من رجل عجوز يقطن اطراف المدينة .


إلى متى ستظل هذه القوى الحربية تحجب عنا الفرحه بقدوم المخفيين في سجونهم وإلى متى سيظل الرأي العام يلقي تنديدات وشجب فقط في حق هؤلاء الرجال الذين خسروا ارواحهم واحدا تلو الآخر ليحيا اليمن آمنا مستقرا ولتبقى أيقونة النصر هي الأمل الذي يتدفق في مقلة طفل المختطف فتنبئ عن مستقبل واعد سوف لن يقتله ماض الإمامه ولا حاضر إيران .

وستبقى معركة الكرامة ماثلة لليمنيين نتوجها في جبال صعدة وجبهة نهم وشرق تعز وعلى مشارف صنعاء لنعلن فيها أن الكرامه ستنتصر على المليشيا في مثل هذه المناطق وغيرها.

ستتحد أيقونة النصر دون علم احد وترفع راية المعركة بمستقبل واعد تبدأ انطلاقته من ثغر أم عاد وليدها المختطف وذهبا معا يحكيان النصر على قبر الشهيد الذي رسم المبادئ ورحل.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية