د . محمد صالح المسفر
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الرياض
د . محمد صالح المسفر
نشر منذ : 6 أشهر و 23 يوماً | الأربعاء 24 مايو 2017 11:02 ص


قمم ثلاث تم انعقادها في المملكة العربية السعودية الرياض ،الأولى سعودية أمريكية وتم فيها بحث العلاقات الثنائية بين القطبين السعودي والأمريكي وبالضرورة تناولت العلاقات الأمنية الثنائية والعسكرية والاقتصادية وقد نتج عن تلك القمم توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بلغت تكلفتها 460 مليار دولار منها 110 مليارات معدات وصفقات عسكرية سابقة ولاحقة، و350 مليار دولار في مجال التعاون الدفاعي خلال السنوات العشر القادمة .
ولا جدال بأن ملف اليمن بكل إشكالاته قد طرح للنقاش بين الطرفين لأن هناك كما هائلا من النميمة السياسية قد طرحت على الجانب الأمريكي من أطراف متعددة بهدف استمالة الإدارة الأمريكية لجانب يمني دون آخر، أو بهدف إضعاف العلاقات الأمريكية السعودية إن لم يكن تخريبها .
كانت الدبلوماسية السعودية في تقديري أكثر حنكة واستطاعت تجنب الألغام السياسية في الشأن اليمني التي بثت في طريق قمم الرياض، والكاتب على ثقة بأن القيادة السعودية وضعت الجانب الأمريكي في الصورة الحقيقية عن ما يجري في الساحة اليمنية بعيدا عن المزايدات . والرأي عندي أن الرئاسة الأمريكية أخذت برأي السعوديين في الشأن اليمني، لأنهم أي السعوديين، ينطلقون في الشأن اليمني من منطلقات أمنية، وإستراتيجية لأمن البحر الأحمر والخليج العربي، وكذلك استقرار اليمن والمحافظة على الوحدة ، حتى يتم القضاء على المنشقين الحوثي وصالح، وعودة الشرعية اليمنية إلى العاصمة صنعاء، ومن ثم يقرر الشعب اليمني ما إذا كان يريد دولة اتحادية أو انفصال جنوب اليمن عن شماله، فذلك قرار يمني لا يجوز لأحد التدخل في هذا الشأن اليمني .
(2)
قمة دول مجلس التعاون ـــ الأمريكية ، هي القمة الأولى التي تتم في ولاية الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب وخارج الولايات المتحدة الأمريكية .لا شك بأن القضايا الملحة التي تهم أهل الخليج العربي كلها طرحت على جدول أعمال القمة الخليجية الأمريكية وخاصة الإرهاب ومنظماته المختلفة، وما يجري في اليمن وسورية والعراق وليبيا وإيران . ويقيني بأن دول مجلس التعاون الخليجي لكل منها اجتهاد فيما ذكر أعلاه، وليست موحدة في مواقفها من تلك القضايا الأمر الذي ينعكس على النتائج . هذه الاجتهادات، أو إن شئت، الاختلافات وصلت إلى الأذن الأمريكية بطريقة أو بأخرى، وهذا يؤثر تأثيرا جوهريا على سير العمليات على الساحة اليمنية . كما أنه سوف يحط من قيمة بعض القيادات السياسية لدى الإدارة الأمريكية وخاصة عندما يسمعون كلاما في المحادثات البينية يختلف عما يسمعون في الاجتماعات متعددة الأطراف . الأمريكان لا يحتفظون بسر وأخشى أن يأتي يوم ينشر فيه السياسيون الأمريكان مذكراتهم وجلها سيكون حول العالم العربي وقياداته السياسية ونخبه الفكرية، أتمنى أن يكون قادتنا الميامين وحدوا كلمتهم وحددوا أهدافهم وحضروا القمة الخليجية الأمريكية بوجه واحد لا بوجوه متعددة .
(3)
القمة العربية والإسلامية ـــــ الأمريكية هي إنجاز للقيادة السعودية في أعلى مراحله، أكثر من زعماء خمسين دولة حضرت هذه القمة كان الترتيب لها جاء في زمن قصير ومع هذا انعقدت تلك القمة .ولا بد من كلمة حق وتقدير للقيادة السعودية على إنجازها الكبير في زمن قصير لجمع أكثر من خمسين زعيما عربيا وإسلاميا في فترة زمنية قصيرة في هذه الظروف الصعبة .
استمع قادة العالم العربي والإسلامي والعالم أجمع لكلمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي ألقاها أمام قادة العالم الإسلامي والعربي في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية. لقد ركز الرئيس الأمريكي في خطابه أمام قمة الرياض العربية الإسلامية على الإرهاب ودعا إلى تجفيف موارده وأشاد بالمبادرة السعودية لتأسيس مركز للحوار بين أتباع الأديان مؤكدا أهمية استمرار هذا النهج وتعزيزه والبناء عليه والمحافظة على مرتكزاته وتوسيع آفاقه ليشمل اكبر مساحة ممكنة في العالم اجمع .
لقد دعا في كلمته كل الدول التي تملك ضميرا " أن تعمل معا لعزل إيران " معتبرا أن إيران على مر العقود كانت تغذي الكراهية، لافتا إلى أن إيران تمول المليشيات والإرهابيين وتسلحهم من لبنان إلى العراق واليمن مبينا أن من بين أكثر تدخلات إيران المدمرة رأيناها في سورية وبشار الأسد ارتكب جرائم لا توصف بدعم من إيران .
(4)
لقد كرمت المملكة العربية السعودية ضيفها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في نهاية زيارته أيما تكريم، وانهالت عليه وعلى أسرته الهدايا الثمينة، ولا أدري أين ستذهب بها القوانين الأمريكية هل إلى المتحف الوطني بصفته رئيس الولايات المتحدة الأمريكية أم ستكون ملكية خاصة حتى بعد انتهاء ولايته.
الأمر الثاني الرئيس الأمريكي ترامب يعيش أزمة داخلية في بلاده، تشبه إلى حد ما أزمة الرئيس الأمريكي نكسون الذي أزيح من منصبه تحت ضغوط " ووترجيت " المشهورة .الأمر الثاني الرئيس الأمريكي السابق أوباما انحنى أمام الملك عبد الله آل سعود توددا واحتراما الأمر الذي هاجت عليه المؤسسات الأمريكية، وقال في جامعة القاهرة خطابا بليغا كان لصالحنا نحن العرب، وسؤالي أين انتهى ذلك الانحناء في صورة تقديس للملك عبدالله آل سعود، وكلماته العظيمة في حق أمتنا العربية والإسلامية في القاهرة . لقد انتهى به الأمر أن يكون مصطفا إلى جانب من يريدون بأمتنا الشر المستطير وحط من مكانة زعمائنا في مقابلاته الإعلامية أو حواراته .
آخر القول: أتمنى أن تجدي تلك الحفاوة العربية عند الرئيس الأمريكي ترامب ..وأتوجه إلى قادتنا الميامين لا تعولوا على أي زعيم أمريكي مهما أبدى لكم من تودد، اعتمدوا على أنفسكم وشعبكم بعد الله .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية