أحمد عايض
يمن المفاعلات النووية وطائرات بدون طيار
أحمد عايض
نشر منذ : 9 أشهر و 8 أيام | الخميس 09 مارس - آذار 2017 07:10 م

سنٌولد الكهرباء بالطاقة النووية كانت تلك هي تقليعة المخلوع صالح في إحدى فعاليات حملته الرئاسية عام 2006م يومها صفقت له قطعانه العمياء بجنون كبير, ومضت تتناقل ذلك الوعد الرئاسي بفخر ويقين وكأن اليمن تنافس في نهضتها العلمية مصاف دول الاتحاد الأوروبي أو تقترب من التقدم التكنولوجي لليابان والولايات المتحدة  الأمريكية.

قطعان المخلوع الهائجة في حظيرته يومها لم تكلف نفسها لحظة أن تتساءل أين ذهبت تلك المفاعلات النووية التي وعد بإيجادها أمام العالم , لماذا تجاهلوا وتناسوا أنه نصب نفسه يومها كواحد من أكذب زعماء شعوب العالم الثالث الأكثر تخلفا ؟.

قبل أيام أطل المخلوع أمام لفيف من بقايا "عبيد القصر القديم " يتوعد ويفاخر أمامهم بإخراج مالم يخرج للوجود من قبل خاصة فيما يتعلق بالصواريخ الباليستية طويلة المدى .

لم يكتف عفاش بمفاعله النووي الذي جعل منه مسخرة على مستوى العالم, بل تجاوز ذلك ليمضي في "هلوسته" مزمجرا ومتوعدا أمام مناصريه بضرب دول الخليج وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية بصواريخ بالستية متطورة .

مضى في حديثة دون الإشارة إلى أن كل صواريخه التي أطلقها طوال شهور الحرب قد أسقطتها السعودية بمنظومتها الدفاعية "الباتريوت" وأحالت كل صاروخ أطلقه إلى حطام محروق, بل أتبع ذلك بقوله "سنضربكم في عقر داركم بمخزوننا الاستراتيجي ".

عبارة ما إن أكملها حتى ضج المكان بالتصفيق من الحضور وبعضهم صرخ متفاعلا "الله أكبر" وكأنه حسم النصر في الحرب العالمية الثالثة لصالح اليمن.

أنه مهرجٌ من طراز خاص لا يخجل من تناقضاته أو يستحي من تقلباته ,أو تغير مواقفه أمام خصومه في الداخل والخارج .

وعلى خطاه يظهر كاهن الكهف وقائد كهنوت الإمامة الحوثي عبر لفيف من أنصاره في فعالية استعراضية كانت تروج إعلاميا لما قالوا أنها طائرات بدون طيار صنعت بأيدي حوثية .

الصور واللقطات التي بثها الحوثيون لتلك الطائرات تذكر المشاهد بمعارض السلاح الدولية التي تستعرض فيها شركات الأسلحة العالمية أحدث تقنياتها المتطورة ,لكن الحوثيين ظهروا بصورة أكثر سقوطا من زعيمهم حيث أعلنوا في قنواتهم أن تلك الطائرات "بدون طيار" هي صناعة محلية وبيد خبرات يمنية ,غير مبالين أن تلك الصور تكشف لكل من يشاهدها بأنها من النوع الذي يباع خارج اليمن وفي أبسط محلات لعب الأطفال ,وتستخدم في التصوير والترفيه , ويتقن التعامل معها حتى الأطفال والمراهقين .

ما جعلني أعلق بهذه السطور هو الإستمرار في الترويج الحوثي لمثل هذه خرافات ,بل وصلت إلى إغراق شبكات التواصل عن تحذيرات من قبل رئيس اللجنة الثورية العليا "محمد الحوثي" لدائرة التصنيع الحربي من أي تصدير لتلك الطائرات إلى دول الخليج , وتناقل أخبار في صفوف هولاء الجهلة عن طلبات أجنبية تقدمت بها عدة دول لشراء طائرات الحوثيين بدون طيار أو بدون عقل , حقا أنها مهزلة لعصابة تستميت في الضحك على مناصريها الحمقى والمغفلين .

أيها المرابطون في ثغور هذا الوطن الحر "لا تحزنوا إن هيأ الله أقداراً تكفلت بتنظيف عفن كل هذه الكائنات الظلامية من طريق عجلة التغيير وموكب الثورة , حتى يتاح لصناع المجد رسم مستقبل اليمن الجديد .

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية