د. عبده سعيد المغلس
الى الأخ علي البخيتي ومؤامرة الحرس صراع الحق والباطل
د. عبده سعيد المغلس
نشر منذ : سنة و شهر و 5 أيام | الجمعة 14 أكتوبر-تشرين الأول 2016 09:42 ص
كل ألوية الحرس الجمهوري لا تتبع الدولة لأنها لم تدافع عن الدولة دافعت عن الإنقلاب وتحالف الإنقلابيين ضد الدولة والوطن.
 أين كانت ألوية الحرس الجمهوري ورئيس الدولة الرئيس عبد ربه منصور هادي يتعرض من الإنقلابيين للحصار وهم يحاولون قتله ولم يجد غير عشيرته وأسرته تدافع عنه ودفع منهم أكثر من ثلاثة عشر إنسان حياته ثمناً لذالك منهم ثلاثة من احفاده أين هم من القسم الذي أقسموه بالدفاع عن الوطن والشعب والدولة ورئيس الدول المنتخب هو رمز الدولة والشعب والوطن.
عار علينا جميعا وعلى كل القبائل اليمنية ما تعرض له رئيس الدولة المنتخب في عاصمة الدولة وهو عيب اسود في عُرف القبائل إن أبقت لها ثقافة الإنقلاب عُرف .
أين كانت ألوية الحرس الجمهوري وحكومة الدولة تحاصرها مليشيا الإنقلاب ولم تحرك ساكن بل سهلت المهام وشاركت .
أين كانت ألوية الحرس الجمهوري -وهم متواجدون في كل محافظات الوطن - وجحافل مليشيا الإنقلاب تجتاح مدن ومحافظات الوطن تقتل كل من في طريقها الم يسهلوا لهم المهمة وشاركوا بها وحموا مليشيا الإنقلاب.
هم شاركوا بحصار رئيس الدولة المنتخب وحكومة الدولة وشاركوا باجتياح المدن وتسهيل مهمة الإنقلابيين .
الصراع بين معسكري الحق والباطل لا يحتاج حياد أو سكوت فإما أن تكون مع الحق أو مع الباطل فلا وجود بينهما للمنزلة بين المنزلتين.
ملاحظة ختامية 
شكرًا لك لاكتشافك حقيقة الإنقلابيين ومشروعهم المدمر للوطن الأرض والإنسان وانحيازك لمعسكر الحق والوطن،كما سنقدم الشكر والتقدير لكل من ينحاز للحق والوطن والشرعية ومشروعها.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية