علوان الجيلاني
الأمل في المكلا
علوان الجيلاني
نشر منذ : سنة و 6 أشهر و 30 يوماً | الخميس 12 مايو 2016 03:55 م
كلما ساعدنا إخوتنا في التحالف العربي على العودة إلى الحياة الطبيعية، كلما تراجعت فرص التطرف في ان يجد موطئ قدم بيننا. هذه هي الرسالة التي نستنتجها من تحرير المكلا ومطارها ومينائها. هذه الرسالة التي حملتها معها قوات الصفوة الإماراتية التي دخلت مع قوات الشرعية إلى المدينة وحررتها من القاعدة، وهي أيضا الرسالة التي حملتها أول طائرة مساعدات إماراتية حطت في مطار المكلا.
الإرهاب، مثله مثل مغامرات الحوثيين، يعيش على البؤس. تريد القاعدة أن تفرغ حياة اليمنيين من الأمل فلا يكون أمامهم إلا مشاريعها وعنفها. هذا ما أوصل الحوثيين إلى صنعاء وهذه هي السياسة التي اعتمدها المخلوع علي عبدالله صالح لكي ينحدر الأمر ببلادنا إلى ما وصلت إليه الآن. نحارب البؤس فنكسب على كل الجبهات. نتركه يترعرع بيننا فنكون من الخاسرين.
لا ينقص المكلا شيء إلا الأمل. فأهل حضرموت هم أصحاب الباع الطويل في التجارة والزراعة والصيد. حملوا الدين الحنيف المعتدل إلى أبعد نقاط شرق أسيا، فلا يمكن ان نتصور ان يقبلوا بالتطرف والمغالاة. التاجر الحضرمي يعشق الاستقرار ويراهن على استدامته لأن هذا ما جعل المكلا في يوم من الأيام مركزا تجاريا كبيرا ونابضا بالحياة يربط أفريقيا بآسيا. التاجر اليمني، مثله مثل العامل والموظف، موجود في كل الخليج رجل اعمال ماهر ويد عاملة مثابرة. هل ينجح في اندونيسيا وافريقيا والخليج، ولا ينجح في اليمن؟
إخوتنا في التحالف العربي برهنوا على أن المواجهة مفتوحة مع التطرف والارهاب، سواء القاعدي أو الإيراني. يريدون لليمن أن يقف على رجليه ليطرد الاثنين معا. يريدون لأرضنا أن تعرف السلام وتعيش الأمل وأن لا تصبح نهبا لكل متاجر باسم الدين. الحضارمة تجار وليسوا متاجرين.
لنا في إخوتنا الإماراتيين أسوة حسنة. في الإمارات تحول الرمل والملح إلى مدن عامرة وتسامح قل نظيره ونجاحات اقتصادية واجتماعية لا مثيل لها. معركة استعادة المكلا من يد القاعدة هي دليل جديد على انهم جاءوا ليذكرونا بأن في اليمن أمل وأن علينا أن لا نضيع فرصة وجودهم معنا ليحاربوا من أجل قضايانا.
الأمل الذي حمله التحالف هو طريقنا إلى العودة لبسط سيادة الدولة وتشغيل إداراتها ونفض غبار الفشل الذي زرعه المخلوع والإرهاب الذي زرعته القاعدة وكل تيارات الاسلام السياسي. علينا ان نشغل مطارنا ومينائنا وأسواقنا. ولكن في نفس الوقت علينا أن نعيد الاعتبار للتعليم والتنمية البشرية لكي نقطع الطريق على البؤس وألاعيب السياسة والأراجيف التي انتجت القاعدة والحوثي.
هذه فرصة تاريخية للمكلا ولليمن. وقد عاش اهلنا هناك ما يعنيه سقوط المدينة بيد الإرهاب والتشدد. وكل ما نحتاجه هو الارادة والتصميم على منع تكرار المأساة التي اوصلتنا إلى الحال الذي نحن عليه. هذه فرصتنا للتغيير.
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية