ابو الحسنين محسن معيض
الإصلاح يشهد أيامه الأخيرة
ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ : سنة و 5 أشهر و 13 يوماً | الخميس 05 مايو 2016 12:07 م
بين أوساط العجزة التنابلة , ينتشر حديث متعمد مقصود . عن قرب تحقق تنبؤات العرافين والكهنة , بتنفيذ خطوات حاسمة وإجراءات صارمة , تهدف إلى إغلاق مكاتب التجمع اليمني للإصلاح , ومصادرة ممتلكاته ومنع نشاطه , والتعامل معه كجماعة إرهابية معادية !. وتتأرجح التخمينات بينهم , عمَّن سيقوم بهذا العمل البطولي والمنجز السامي . مكون ثوري برعاية خارجية , أم نظام قادم بأجندة دولية ؟ . ويتهافت حول لهب الخبر ـ الاختباري ـ سرب من الفراش الأعمى والجراد الأعشى , فرحين به وغير مدركين لما يساقون إليه من استعباد وذلة . الكاتب المأجور , والقارئ المنتشي , ومن يرعاهم , يعيشون حلمهم , ويمارسون هوايتهم . يرددون يوميا الوصفة العلاجية لحالتهم المنهارة نفسيا وعصبيا . وتتلخص في الحراك ! يمنة ويسرة , وتكرار قرأتها 50 مرة ـ صباحا ومساء ـ بصوت مسموع : " الإصلاح ( الإخواني ) يشهد أيامه الأخيرة .. وحانت نهايته . الإصلاح ( الإخواني ) يشهد أيامه الأخيرة .. وحانت نهايته . الإصلاح ( الإخواني ) يشهد أيامه الأخيرة .. وحانت نهايته . الإصلاح ..... " .
ـ يا أخوة الدين واللغة وكوكب الأرض . وفقا لسنن الله في الابتلاء والمحن , والتمايز والتمحيص , وبناء على قراءة حركة التاريخ في الثوابت والمتغيرات , وتداول الأيام بين الناس . قد يتم حل تجمع الإصلاح اليمني , ومصادرة ممتلكاته , ومنع نشاطه , ومضايقة رجاله . بسلطة نظامٍ أفاكٍ أثيم . وبتعاون رعاة وشركاء , يمدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُم لَا يقْصِرونَ . وبتنفيذ أتباع وعملاء , لا يخلو التاريخ من أمثالهم . 
ولكن هذا ـ وأكثر منه ـ لن يحقق لكم سوى طرح لائحة التجمع الخشبية أرضا , وطمس دهان حروفها , وإغلاق مكاتبه , وتشميع مقابض أبوابه . وسيصل النفس والجسد شيء من ضيق وتعب , لابد منهما لكل قلب حي . 
أما الجماعة ستزداد ترابطا على صرح الدعاة في البناء . والأخ سيسمو جندية على سبيل المحتسبين في الشدائد . والعقل سيبقى مبدعا على صراط المجددين في الدعوة . والقلب سيظل نابضا على درب المصلحين في التربية . والرسالة ستعلو بلاغا على جسر المخلصين في العمل . واللسان سيتفرد حمدا على نهج الذاكرين في القول . 
إن قلب أصغر أخ فينا , وروح أحدث أخ بيننا , لمملوءان ثقة ويقينا , أنكم ـ بحول الله وقوته ـ لن تستطيعوا طمس نور رسالتنا , ولا وأد روح فكرتنا , ولا محو معالم دعوتنا , ولا شق تراص صفنا , ولا قطع روابط أخوتنا , ولا هز أركان بيعتنا , ولا تدنيس طهارة أصولنا . وطوبى لمن صبر واحتسب منا , وبشرى لمن حاز أسمى أمانينا .
واصلوا ـ كأسلافكم ـ هوايتكم وحلمكم , وسنواصل رسالتنا وعملنا . وشتان بين هواية تفرض الإقصاء بالشمع الأحمر , ورسالة تحرر الأمة من الظلم والقهر . ولا يستويان ـ أبدا ـ حلم يحقق شطب عنوان , وعمل يسمو بالإنسان . 
 " ومَا لَنَا أَلاَّ نَتَوَكَّلَ عَلَى اللّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ " .


تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية