د. محمد جميح
حلب...تعز
د. محمد جميح
نشر منذ : سنة و 5 أشهر و 23 يوماً | السبت 30 إبريل-نيسان 2016 02:42 م
قال المتنبي كلما رحَّبت بنا الروض قلنا حلبٌ قصدنا وأنت السبيلُ مدينة سيف الدولة تركها الروس والنظام الطائفي أطلالاً. لا والله يا حلب: لا توجد كلمة واحدة تصف مأساتك على يد جحافل الإجرام الروسي الأسدي... أنت شقيقة تعز الجريحة المحاصرة. تختار الجغرافيا بعض المدن للأقدار الصعبة. طائرات النظام في دمشق تقتل محمد وسيم معز، آخر طبيب أطفال في حلب، رفض مغادرتها ليستمر في علاج أطفالها. الحوثيون بدورهم قتلوا الطفل ياسر عرفات في تعز بمنع الأكسجين عن مستشفيات المدينة. هذا زمن المدن العربية المنكوبة. هذا زمن البكاء على الأطلال... على الرجال... على الأطفال...
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية