د. محمد جميح
الحوثي والقاعدة
د. محمد جميح
نشر منذ : سنة و 7 أشهر و 20 يوماً | الإثنين 25 إبريل-نيسان 2016 12:05 م
الحوثيون اليوم في الكويت يعتبرون توجه الجيش الوطني بدعم من قوات التحالف العربي لاستعادة المكلا من يد القاعدة، يعتبرون ذلك "عدواناً"...
ويرفضون تأييد عمليات المكلا...
العجيب أنهم يوم أن كانوا يقاتلون "أنصار الشريعة" قبل أكثر من عام، ويوم أن كانت الطائرات بدون طيار الأمريكية تعطيهم الغطاء الجوي، يومذاك، لم يقل الحوثيين إن طلعات "الدرونز" عدوان وخرق للسيادة...!
على كلٍ...
الحوثيون شعروا بالغيظ أن يتوجه الجيش والتحالف لمواجهة القاعدة، لأن ذلك يفقدهم مصدر تكسبهم السياسي أمام الغرب، باعتمادهم وكيلاً معتمداً للحرب على القاعدة...
مواجهة الجيش والتحالف للقاعدة في المكلا وغيرها تفقد الحوثي حجته عندما يمارس "لطمياته"، حول أن الحرب على مليشياته سمحت للقاعدة وداعش بالتمدد، وهو أمر يجيد وكلاء الحوثي الترويج له...
هذا التهويل الحوثي يسقط اليوم...
ارتباك الحوثي دليل أنه يخدم القاعدة مثلما أنها تقدم له طوق نجاته...
لا يوجد ما هو أسعد للحوثي من أخبار استيلاء القاعدة على مدن في الجنوب، ليروج أن الجنوب موطن القاعدة، وأن الشرعية لا تستطيع السيطرة على المناطق التي تطرد منها الحوثيين...
يريد الحوثي أن يقول إما أنا أو القاعدة...
يريد أن يقول إن الشرعية هي القاعدة، وإن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية هي مليشيات داعش...
وفي حوارات متلفزة قال أكثر من قيادي لهم إن الرئيس هادي هو زعيم القاعدة في اليمن...
اليوم يرى الحوثي كل دعاياته تنهار مع تقدم الجيش الوطني مدعوما بطائرات التحالف، في المكلا وجعار وزنجبار والحوطة وغيرها من مدن البلاد...
وهناك سبب أقوى من كل ما سبق لغضب الحوثي من عمليات الجيش في حضرموت ضد القاعدة، وهو أن خطوط إمداده ستتقطع أوصالها، وهنا مربط الفرس...
حفظ الله المكلا وأهلها وكل مدن بلادنا من كل شر، ولا عزاء لسدنة الكهوف والسراديب والملازم المطلسمة...
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية