مصطفى أحمد النعمان
18 أبريل لقاء اليمنيين في الكويت
مصطفى أحمد النعمان
نشر منذ : سنة و 6 أشهر و 28 يوماً | السبت 26 مارس - آذار 2016 03:09 م

تلقى اليمنيون بحذر إعلان السيد إسماعيل ولد الشيخ المبعوث الخاص للأمم المتحدة في اليمن أن الحكومة الشرعية وممثلي أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام قبلوا عقد لقاء في دولة الكويت هو الثالث بينهم بعد اجتماعين سابقين في سويسرا لم يسفرا عن أي تقدم يعيد لليمنيين بصيص أمل بعد عام من الأحزان والقهر.

دولة الكويت ليست جديدة عن الشأن اليمني ففيها عقدت أول قمة يمنية شمالية – جنوبية بعد حرب ١٩٧٢ تم خلالها الاتفاق على تشكيل لجان مهمتها وضع أسس الوحدة اليمنية، كما أن الكويت كانت أول دولة عربية بعد مصر تعترف بالنظام الجمهوري بعد ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢، وهي من مول تكاليف بناء أول جامعة حكومية (جامعة صنعاء)، وتميز نشاطها بأنها لم تقدم أي مساعدات مالية مباشرة وركزت على القيام بالمشاريع التنموية في كل مدن اليمن.

الإعلان المثير للآمال اليمنية يأتي بعد تيقن الأطراف بأن إعلان الانتصار سيكون باهض الأثمان حتى وإن تحقق الهدف العسكري من الحرب، وبلغ الإنهاك حدا دفعها إلى قبول الدخول في مفاوضات مباشرة قد تؤدي إلى وضع آليات قرار مجلس الأمن ٢٢١٦ وهو في مضمونه ملزم لكافة الأطراف الداخلية وبه التزامات تفرض على الجميع تنفيذها، كما يحمل في طياته بنودا نعلم أنها قد تكون بحاجة إلى إعادة النظر فيها لأن صياغته تمت في ظرف مختلف تماما عن الحال اليوم.

من المبكر جدا تصور أن لقاء الكويت القادم سيفضي إلى إغلاق ملف الأزمة اليمنية، ولكن الرغبة الصادقة ممكن لها إفساح المجال لمزيد من الاجتماعات تضع تفصيلات المرحلة القادمة، ولابد أن المهمة العسيرة ستكون في مسألتين أساسيتين: الإجراءات الأمنية، ومنها تسليم الأسلحة الثقيلة التي بحوزة المتمردين، وكذلك جميع الفصائل المسلحة التي وقفت مع الشرعية، وهناك أيضا البحث في تركيبة الحكومة القادمة التي يفترض أن ينضم إليها ممثلو أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام.

لم يعد اليمنيون في الداخل والخارج يحتملون الاستمرار في تحمل تكاليف الحرب الإنسانية والمادية ومن حقهم أن تحترم الأطراف الداخلية طموحهم في العودة إلى وطنهم والعيش فيه بأمان، والمحزن أنهم لم يروا هول الفاجعة التي أصابتهم وحرمتهم من الحياة الكريمة في أدنى حدودها، وعسى أن يتلمس المجتمعون في الكويت حنق المواطن البسيط عليهم لأنه وحده الذي دفع ثمنا هو الأغلى في تاريخ بلاده جراء العناد والطيش وعشق السلطة والتشبث بها ولو كانت قيمة ذلك دماء الأبرياء ومستقبل الأجيال.

بعد الكويت لابد من التفكير بعيدا عن الأنماط التقليدية والبدء بالبحث عن مداخل لتحقيق المصالحة الوطنية التي بدونها لن يصبح للجهود المبذولة حاليا مردود ينتظره الناس وما زلت مقتنعا بأن الرياض وحدها قادرة على الإمساك بدفة السلام بعيدا عن المستفيدين المحليين من استمرار الحرب وأنها لن تتوانى عن السعي لجمع شملهم بما يحقق مصلحتها ومصلحة اليمن التي يجب أن تتطابقا.


تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية