الشيخ / يحي بن مقيت
المليشيات الحوثية لا عهد لها ولا ذمة
الشيخ / يحي بن مقيت
نشر منذ : سنة و 7 أشهر و 3 أيام | الأربعاء 16 مارس - آذار 2016 07:10 م
سعى مليشيات الحوثي وصالح لتكرار سيناريوهات تعاملها مع السلطات اليمنية اثناء حروبها خلال العشر السنوات الماضية محاولة الاستفادة من تجاربها السابقة من أجل انقاذ نفسها, فما إن توشك المليشيات على الانهيار حتى تلجأ الى استخدام اسلوب المراوغة والمماطلة وتبدي رغبتها في السلام وتبادر بإعلان الالتزامات والوعود التي ما تلبث أن تلتف عليها وتختلق الأسباب والذرائع للتملص من تنفيذ التزاماتها .
وكعادتها ما إن تشعر بفشلها العسكري في الميدان وتدرك اصرار الجيش في تضييق الخناق عليها حتى تبادر عبر شخصيات ومشايخ الدفع المسبق من الذين قد تم إعدادهم لهذه المهمة الى الاعلان عن وساطة لوقف الحرب وتبدأ المناورة بواسطة مجموعه من التجار والمشايخ الذين يفاجئون الجميع بالإعلان عن وساطة لإيقاف الحرب ويبادرون بالالتزام بوقف الاعمال المسلحة والانصياع للنظام والقانون حينها لا يكون أمام الدولة غير الاستجابة لأصوات الوساطات التي تنادي بوقف الحرب وتعلن عن التزام المليشيا بالتهدئة.
ومن خلال التجارب والاحداث السابقة نستطيع القول بأن جناح الوساطات التابع للمليشيات لا تختلف مهمته ودوره عن دور المقاتلين مع في الميدان , وأن دور تلك الوساطات ليس سوى تخدير وتضليل للطرف الاخر, فخلال الحروب التي اشعلتها مليشيا الحوثي في مناطق صعدة من عام 2004م وحتى عام 2013م والتي بلغت أكثر من عشرين جولة حرب مع الجيش اليمني وبعض قبائل صعده لم تكن المليشيات تحقق بالقوة العسكرية شيء يذكر مقارنة بما كانت تحققه عبر لجان الوساطات المعروفة بولائها لهم وهذه ما يعرفه الجميع .
وفي هذه الأيام بعد تكبدت المليشيا ت خسائر فادحة ووصلت إلى أصعب وأخطر مراحلها, تحاول تكرار سيناريوهاتها القديمة في تحريك لجان الوساطات بغرض ايقاف الحرب وتخفيف الضغط على عناصرها في الميدان والتعلل والتحجج امام المجتمع الدولي بأنها ملتزمة بإيقاف الحرب لغرض خلخلة الموقف الشعبي والدولي المؤيد للشرعية اليمنية .
لذلك فأننا نكرر ونحذر الحكومة الشرعية و التحالف العربي الداعم لها بأن الوساطات التي ترسلها مليشيات الحوثي ليس لها هدف الا انقاذ المليشيات وانتشالها من المنعطف الخطير الذي وصلت اليه بسبب تعنتها وحماقتها وانقيادها لتوجيهات وارشادات ملالي طهران
وان تلك الالتزامات التي تعلن المليشيا الالتزام بها سوف تذهب ادراج الرياح عندما تتمكن المليشيات من استعادة انفاسها واعادة ترتيب اوضاعها وصفوفها .
ختاماً نقول أن أي تسويه سياسيه مع مليشيات الحوثي لن يكتب لها النجاح باعتبار أن المليشيات لا عهد لها ولا ذمه ولا ترى عيباً في النكوص والالتفاف على التزاماتها , ويجب استمرار المواجهات العسكرية لتخليص اليمن من هذه العصابة الخبيثة واجتثاثها من اصولها الى من مزبلة التاريخ ومن غير رجعة بإذن الله .
*شيخ شمل قبائل خولان عامر
رئيس التحالف القبلي بمحافظة صعدة 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية