د. محمد جميح
يرقصون للدبابات ويرْثون ضحايا الحروب
د. محمد جميح
نشر منذ : سنة و 9 أشهر و 4 أيام | الإثنين 14 مارس - آذار 2016 04:01 م
هل يجوز للشاعر العربي الكبير أدونيس أن يمقت “غرض المديح” في الشعر العربي، ثم يقول معلقة في مديح الراحل الخميني، والثورة الإيرانية؟! هل من يدين “جرائم” مقاومة تعز، ويصفق لدخول الحوثيين صنعاء موضوعي، ونزيه ومحايد؟! هل يمكن أن يكون شخص ما “الأم تريزا”، في تعز، وهو الذي يحمل المبخرة للحوثيين في “طيرمانات” صنعاء؟! 
 أي حقوقي سكت عن دخول الحوثيين صنعاء بقوة السلاح، وإسقاط العاصمة، ووضع الصحفيين في مخازن السلاح، وتفجير المنازل، والسطو المسلح على الممتلكات الخاصة، والعامة. أي حقوقي سكت على ووضع البلد تحت فوهة البندقية، وووضع الرئاسة والحكومة تحت الإقامة الجبرية، وضرب قصر الرئاسة في عدن بالطيران الحربي، أي حقوقي صفق للإعلان الانقلابي الحوثي الذي ذبح العملية السياسية أمس، وجاء اليوم ليتكلم على بعض تجاوزات المقاومة في تعز، هو حقوقي مؤدلج، عليه غطاء شفيف لا يكاد يستر عورة انحيازه.
 دعونا نكون واضحين. هؤلاء الحقوقيون المؤدلجون، لا تحركهم دوافع إنسانية، ولكن يتحركون بواقع فقه المكايدة السياسية الذي يجيدونه، تحركهم نظرتهم الآيديولوجية للآخر، ورهابهم المرضي منه. من حقهم أن يرتابوا في سلوكيات الآخر، أن يحذروا من أدلجة العملية السياسية، لكن من حقنا أن نقول إنهم ليسوا حقوقيين، وإنما ساسة مؤدلجون يجيدون التخفي وراء مسوح طويلة لـ”رهبان” حقوق الإنسان. أية تجاوزات مدانة مهما كان مرتكبها، لكن المرتعدين اليوم من انتصارات تعز، والذين غاظتهم تعز أرادوا أن يلتفوا على إنجاز المقاومة بعباءة “”الأم تريزا”، وهم الذين جعلوا “تريزا” تمشي عارية من مسوحها في شوارع صنعاء يوم 21 سبتمبر 2014.
 كان أدونيس أستاذنا في جامعة صنعاء، وكان يأتي كزائر للجامعة، وتتلمذنا على كتبه الكثيرة في الشعر والنقد الأدبي، وتفكيك التراث العربي الإسلامي. 
 وتعلمنا منه مناهج النقد الحديث. كان أدونيس، “نبي الحداثة”، يحتقر أغراض الشعر العربي القديمة، ويتوق إلى فضاءات شعرية موغلة في حداثتها. كنتُ مفتوناً بـ”نبي الحداثة”، إلى أن قرأت له قصيدة يمدح فيها الراحل الخميني، مرشد الثورة في إيران. كان المفكر العربي والشاعر الكبير يحدث أنه ينطلق في نقده للتراث العربي الإسلامي من الموضوعية والحياد، ولكنه في الوقت الذي أيد فيه إسلاموية خميني، عارض ثورة الشعب السوري في مرحلتها السلمية مطلع 2011، بحجة أن المتظاهرين يخرجون من المساجد. 
 كان أستاذنا الكبير ينتظر أن يخرج المتظاهرون من دور السينما – مثلاً – ليثبتوا مدنيتهم! لدينا الكثير من أدونيس في اليمن، لدينا الكثير من “الأم تريزا” التي تركز على “فظائع” المقاومة في تعز، وترقص أمام دبابات “أبناء السماء”، وهي تسير على أسفلت شوارع صنعاء في صفاقة منقطعة النظير. أيدوا من شئتم، هذا حقكم، لكنكم بهذه التصرفات تسقطون دعاوى الحياد المزعوم، والموضوعية القاتلة. من يجيد الرقص أمام الدبابة لا يجيد تأبين ضحايا الحروب. نحن نعرفكم جيداً… اصمتوا أثابكم الله…

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية