مصطفى أحمد النعمان
مرة أخيرة عن فكرة المصالحة الوطنية
مصطفى أحمد النعمان
نشر منذ : سنة و 8 أشهر و يومين | السبت 20 فبراير-شباط 2016 12:29 م
لم يكن مستغربا ولا مفاجئا انشغال عدد غير قليل من اليمنيين بتناول فكرة المصالحة الوطنية التي تسعى مجموعة يمنية للترويج لها عند كل أطراف الحرب الدائرة، والجدل في حد ذاته ظاهرة مقبولة للوصول إلى نقاط اتفاق قد تساهم في التوصل إلى نهاية للحرب.
أغلب الذين سلبوا الفكرة أهدافها هم شباب شديدو الحماسة ينتمون إلى فصيل سياسي واحد لذلك كان سياق منطقهم متوجها نحو بعض الأسماء متهمين إياهم بالارتباط في الماضي أو الحاضر بنظام علي عبدالله صالح، والواقع أن هذا الاتهام ليس حكرا عليهم (ومن كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر)، وللتذكير فقط فإن عددا غير قليل من أشد الناس التصاقا بصالح ودفاعا عن نظامه منذ حروب المناطق الوسطى وحرب ما سمى (الوحدة أو الموت) ثم استمر بعضهم إلى جواره أمام الحشود التي كان ينفق عليها الملايين من خزينة الدولة لإثبات شعبيته، انسلخوا عنه والتحقوا بساحة التغيير فبدت كنهر الغانغ في الهند الذي يتطهر فيه الهندوس من آثامهم، كما أن الأهداف التي أعلن عنها الشباب ومطالبتهم بتغيير جذري للنظام انتهت إلى قبول الأحزاب التي استلبت ثورتهم بمنح صالح الحصانة كي يشاركوا في سلطة ما بعد المبادرة الخليجية وممثلوها أضحوا من يمثل الشرعية الدستورية اليوم.
إن فكرة المصالحة الوطنية ليست نقيضا للشرعية الدستورية التي لم يتخل عنها ولم ينكرها أحد حتى يتم النيل منهم بذريعة عدم قبولهم بالرئيس هادي، وأغلبهم كانوا كما الرئيس الحالي من حاشية صالح والمدافعين عنه وعن نظامه، لكن ما يجب أن يكون مفهوما هو أن المصالحة الوطنية هي المبتغى مما يدور الآن برعاية الأمم المتحدة عبر ممثليها.
لقد انتقدت أنا ومنذ اليوم الأول التوقيع على «وثيقة السلم والشراكة الوطنية» وقلت إنها انتهاك لحقوق الدولة، بينما كان قادة الأحزاب يوقعون عليها مبتسمين وبحضور الرئيس هادي وممثل الأمين العام السابق للأمم المتحدة السيد جمال بنعمر الذي لم يتجاوز دوره إقناع عبدالملك الحوثي للقبول بها، وأكد هذا الراحل الدكتور عبدالكريم الإرياني في مقابلة مع صحيفة ٢٦ سبتمبر اليمنية قبل مغادرته اليمن للمرة الأخيرة.
لن أعود مرة أخرى للحديث عن ضرورة المصالحة الوطنية لأن ذلك جهد في غير محله خصوصا إذا كان التعامل مع فكرة يتعمد أكثر منتقديها تشويه مقاصدها مكتفين بتناول أشخاص المقتنعين بها، وأتفهم أن عددا من الذين رأوا فيها تقليلا من أهمية الدولة وتنازلا عن الشرعية كان حافزهم القلق من أن تصبح الفكرة معولا لهدم طموحاتهم ومحاولة لبعث نظام انتهى على أرض الواقع بجهد الشباب ودمائهم.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية