د. محمد جميح
تعقيدات الحل السياسي في اليمن
د. محمد جميح
نشر منذ : سنة و 11 شهراً و 17 يوماً | الخميس 05 نوفمبر-تشرين الثاني 2015 06:02 م
أعلنت الأمم المتحدة بعد مشاورات مختلفة في مسقط وغيرها أن المحادثات اليمنية حول تنفيذ القرار الدولي 2216 ستعقد نهاية الشهر الماضي، وانتهى الشهر ولم تعقد، ثم قال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إنه يتوقع عقدها منتصف الشهر الحالي.
تأجيل عقد المحادثات ينبئ بالطبع بصعوبة عقدها، وصعوبة عقدها تشير إلى صعوبة نجاحها، ولاشك أن صعوبة نجاح المفاوضات يلقي الضوء على صعوبة تنفيذ ما سيتم الاتفاق عليه بعد الاتفاق. الحقيقة أن الحل في اليمن ميسر وسهل وواضح، رغم ما تبدو من صعوبات تعترضه. الحل واضح المعالم، ويستند إلى مشروعية وطنية تمثلها نتائج مؤتمر الحوار الوطني، وعربية تتمثل في المبادرة الخليجية، ودولية ممثلة في قرارات الأمم المتحدة، وآخرها القرار 2216، الذي حوى نقاطاً واضحة لا تحتمل التأويلات المختلفة. وهذه المرجعيات أشار إليها الأمين العام للأمم المتحدة في رسالته، إلى الرئيس اليمني، عندما دعي إلى الدخول في محادثات أو مشاورات للوصول إلى آلية لتنفيذ القرارات الدولية. أين الصعوبات إذن ما دامت معالم الحل بهذا الوضوح؟ الصعوبات تكمن في غياب الإرادة السياسية لتنفيذ القرار الدولي، وغيره من التوافقات الموجودة في مؤتمر الحوار الوطني.
الحرب هي الحل. يرى علي عبدالله صالح أن الحرب هي الوسيلة الوحيدة لاستنزاف المملكة العربية السعودية، ويرى أنه يمكن أن يرغم دول التحالف العربي على القبول به عنصراً مهماً في تشكيل الخريطة السياسية في البلاد للفترة المقبلة عن طريق الحرب. يرى وهذا هو بيت القصيد أنه بالمواجهة يمكنه أن يصل إلى نتيجة بموجبها يمكن رفع اسمه واسم نجله أحمد من قائمة العقوبات الدولية المفروضة عليهما، وعلى ثلاث من القيادات الحوثية، وعلى رأسهم زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي.
الحوثيون من جانبهم – مدرعون بآيديولوجيا دينية أقرب ما تكون إلى العقائد الدوغمائية المعلبة – يرون أنهم سينتصرون في نهاية المطاف، يستدعون التاريخ، في إسقاطات ساذجة على واقع اليوم الذي يلفونه بالسواد، حداداً على ضحايا تاريخيين، في معارك انتهت منذ قرون.. يقول الحوثي: خضت ست حروب في الماضي، وانتصرت فيها نصراً إلهيا، وبعـــد أن كنت محاصراً لسنوات في بعض مديريات وعزل محافظة صعدة، ها أنا اليوم امتلك زمام القرار السياسي والعسكري في البلاد، وأطقمي العسكرية تجوب شوارع العاصمة التي حاربتني سنوات طويلة. ينسى الحوثي بالطبع أن الحروب السابقة كانت مجرد مسرحية، وتصفية حسابات داخلية يراد من ورائها أن يظل الحوثي شوكة توجع أطرافاً داخلية وإقليمية، ويجهل الحوثي أن الله ليس بالضرورة في صفه، ولا في أي صف سفكت فيه ومنه دماء بغير وجه حق.
وفوق ذلك يرى معسكر الحليفين صالح والحوثي، أنه لا تزال هناك فرصة للمناورات والخداع إزاء تنفيذ القرار الدولي، ويظن الحوثيون أنهم كما التفوا على التوافقات الكثيرة السابقة، فإنهم يمكن أن يلتفوا على القرار الدولي 2216، بشكل يجعله مفرغاً من محتواه، حيث يستحيل عليهم الالتزام بقرار يجردهم في حقيقة الأمر من كل منجزاتهم التي حققوها بقوة السلاح، مع العلم أن التجارب العالمية التي تقوم على نزع سلاح المليشيات المسلحة لم تكن مشجعة. بالطبع لا حاجة للقـــول بأن ما يراه صالح والحوثيون إزاء القــــدرة على المراوغـــة، وما يرونه إزاء تصوراتهم لما حققوه، ما هـــو إلا ضرب من الوهم الكبـــير، وقعوا فـــيه، في لحظات التباس وطني وإقليمي ودولي، وأن دولة مثل اليمـــن، لم تحكم بالقوة العسكرية طول تاريخها، إلا في فترات أنتجت المزيد من الصراعات، التي أوصلت الكثيرين إلى حقيقة الحقائق، وهي أن البلاد لن تحكم إلا عن طريق صناديق الانتخابات، وتعايش الجميع، ورضاهم بما تأتي به هذه الصناديق، بعيداً عن الأفكار الدينية الحوثية القائمة على أحقيتهم بالحكم، وبعيداً عن أفكار صالح المبنية على أساس مشروعيته الجمهورية والوطنية.
لكن الرئيس السابق والحوثي ليسا الطرفين الوحيدين في المعادلة بالطبع، هناك معسكر الرئيس عبدربه منصور هادي، الذي يضم تيارات وشخصيات وأحزاباً لا يربطها رابط، إلا الرغبة في التخلص من الرئيس السابق والحوثيين، بل أن بعضهم يكاد يكون أقرب إلى صالح منه إلى المعسكر الذي ينتمي رسمياً إليه. هذا المعسكر لا يشكل بدوره رافعة سياسية يمكن أن تسهم في إحلال السلام، وتنفيذ القرارات الدولية والتوافقات الوطنية، ليس لأنه الطرف القوي الذي يدفعه غروره إلى رفض هذه التوافقات والقرارات، بل لأنه طرف ضعيف، وغير متجانس، ويكيد بعضه للبعض الآخر، وتسوده الكثير من المناكفات القائمة على أساس حزبي وجهوي، بل وشخصي في أحيان كثيرة. ولو تصورنا نهاية الحوثيين وصالح، فإن معسكر هادي بوضعه الحالي لن يكون بديلاً مناسباً يعول عليه في مرحلة ما بعد الحرب.
الحقيقة أن كثيراً من أسباب تأخر الحسم حتى في المعارك العسكرية، تعود في واقع الأمر إلى هذا المعسكر، وتناقضاته التي أصبحت تبعث على السخرية، إذا ما نظر المرء إلى حقيقة أن علي عبدالله صالح والحوثيين تحالفوا، رغم أن أياديهم ملطخة بدماء الضحايا خلال حروب ست كانت بين الطرفين. وهنا نقطة مهمة يجب الانتباه لها في هذا السياق، وهي أن تجار الحروب لدى معسكر صالح والحوثيين، الذين أثروا من التجارة في السوق السوداء، ونشاط شبكات التهريب للوقود والغذاء والسلاح، هؤلاء التجار لديهم من يقابلهم في معسكر الرئيس هادي، حيث أن هناك في معسكر هادي من يرى أن مدة بقائه على كرسيه محدودة باستمرار هذه الحرب. بعض الأطراف «المؤيدة للشرعية»، استمرأت المبالغ الضخمة التي تصرف في هذا السياق، ولا تريد أن يتغير الوضع. وبعض الأطراف ترى أن نهايتها السياسية مرتبطه بنهاية المعارك، ولذلك لا تريد لهذه المعارك أن تنتهي، مهما كانت معاناة المدنيين، والخسائر الفادحة جراء هذه الحرب.
الوضع معقــــد، وعنوانه الأبرز هو غياب الإرادة السياسية لتنفيذ الحل لدى معظم الأطراف التي فشلت فشلاً ذريعاً في حماية أمن البلاد ووحدتها.
وأخيراً، فإنه يصعب تصور أن يأتي حل أي مشكلة من الأطراف ذاتها التي أنتجتها، إلا إذا حدث لهذه الأطراف تغير حقيقي في الرؤى والمواقف ووسائل الأداء.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية