عبدالرحمن الراشد
تدخل الخليج في اليمن ومبدأ الردع
عبدالرحمن الراشد
نشر منذ : سنتين و شهرين و 10 أيام | الثلاثاء 08 سبتمبر-أيلول 2015 12:00 م
الخسارة المؤلمة في انفجار مأرب؛ الخمسة وأربعون إماراتيًا، والعشرة سعوديين، وكذلك الخمسة بحرينيين على الجبهة مع اليمن، أكدت على جدية الالتزام، وحقيقة التعاون في مواجهة الأوضاع الخطرة في المنطقة التي تزداد صعوبة على الجميع. وهو رغم قسوته يبقى عملا كبيرا ومهما. في رأيي، تكمن أهمية التعاون الخليجي العسكري السياسي ليس بكسب الحروب فقط، بل الأهم في تثبيت مفهوم الردع. بوجود قوة مشتركة تكون التكلفة عالية جدًا على الطرف الآخر.
نحن في خضم فوضى عارمة منذ أن تغير المشهد الإقليمي بشكل كبير في عام 2011، والأرجح أن يستمر في فوضاه للسنوات القليلة المقبلة، ويحمل المزيد من المخاطر السياسية والأمنية والعسكرية على دول المنطقة عموما. وهذا يفرض التعاون على دول الخليج وحليفاتها إن أرادت أن توقف التغيير، وتمنع التدخلات الخارجية التي تستهدفها، وتحول دون امتداد الفوضى إلى بلدانها. الثمن لن يكون غاليًا على هذه الدول وحدها التي تدافع عن نفسها، بل ستجعله مكلفًا لخصومها أيضًا.
تقلبات المنطقة نتيجة مباشرة للانهيارات التي تلت ثورات تلك السنة، والفوضى التي أعقبتها والمستمرة حتى اليوم. وكذلك بسبب التنازع الإقليمي، الإيراني ضد الخليجي. وبفعل التنازع داخل الدولة الواحدة، مثل الإخوان ضد الدولة في مصر، وتمرد الحوثي مع الرئيس المعزول صالح ضد الحكومة الشرعية في اليمن، والمعارضة ضد نظام الأسد في سوريا، ووقوف الحكومة في ليبيا في وجه الجماعات المعارضة والمسلحة، ودفاع الحكومة المركزية عن نفسها في العراق. وطبعًا هناك عامل آخر، هو ظهور تنظيم داعش مع «القاعدة» كقوة مزعزعة لاستقرار المنطقة في سوريا والعراق واليمن وليبيا وجيرانها.
عمليا سقطت حرمة الحدود المرسومة، ولم تعد تحترم قواعد الاشتباك المتعارف عليها في النزاعات، ولم يبق أمام دول المنطقة خيار النأي بالنفس، كما كان الحال ممكنًا في السابق. صارت خياراتها قليلة، أبرزها الدفاع عن نفسها، كما هو حال السعودية وشقيقاتها الخليجية في اليمن، وكذلك تركيا في سوريا، ومصر في ليبيا. مع التحوط الدائم ضد المخاطر والحروب المحتملة جدا، كما يفعل الأردن على جبهتيه مع العراق وسوريا. نضيف عاملا أساسيا، وهو التدخل العسكري المباشر والكبير لإيران، لأول مرة في تاريخها الحديث، حيث تخوض حروبًا خارجية في دولتين عربيتين، العراق وسوريا. ولا يجب أن نقلل من أهمية الأزمات الإنسانية لملايين من سكان الدول الأربع، سوريا والعراق واليمن وليبيا.
الصورة تعبر عن منطقة تتطاحن فيها قوى في معارك شبه يومية على جبهات متعددة، واستنفار عسكري على مدار الساعة وطول العام. كل هذا مرهق للدول والجيوش، للشعوب والموارد المالية للحكومات. هدفي القول إن الواقع القائم، كما هو الآن، يفرض أهمية التعاون وحيويته. التعاون السعودي الإماراتي العسكري والسياسي بلغ مرتبة لا مثيل لها في تاريخ مجلس التعاون، وذروته في حرب اليمن، التي يفترض ألا نقلل من مخاطرها وإشكالاتها. وبدخول قطر عسكريا في الجبهة اليمنية، وسبقتها البحرين، يمكن أن تؤسس لقوة متعددة وقادرة على المواجهة والدفاع عن نفسها ومصالحها، لما وراء اليمن. وهذه المرة الأولى التعاون دون الاصطفاف خلف قوة كبرى، كما كان الحال في حرب تحرير الكويت قبل خمسة وعشرين عامًا. لا أريد أن أبالغ بتصويرها كقوة قادرة على تغيير الخارطة أو منع الفوضى الإقليمية، فهذه مهمة عسيرة، إنما هي قوة قادرة على الدفاع عن حدودها ومصالحها العليا. وقوة المجموعة الخليجية، أيضا، في علاقاتها الدبلوماسية الواسعة ونفوذها الاقتصادي.
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية