علي العقيلي
مأرب لن تتحرر
علي العقيلي
نشر منذ : سنتين و 3 أشهر و 29 يوماً | الخميس 20 أغسطس-آب 2015 03:39 م
نعم مأرب لن تتحرر .. مهما حاولنا أو حاول التحالف العربي، في ظل عجز مليشيا الحوثيين وصالح استعمارها واحتلالها .
مأرب لن تتحرر .. فهي لم تستعمر ولم تحتل من قبل مليشيا الحوثي وصالح، حتى نتحدث عن تحريرها، واكبر خطأ يقع فيه الساسة والإعلاميون عندما يتحدثون عن تحرير مأرب وخيارات تحرير مأرب، وهي في الأصل لا تزال حرة أبية رغماً عن صالح والحوثي الذين دفعوا بآلاف الجنود ومئات القادة العسكريين وهلكوا على حدود مأرب .
الحديث في وسائل الإعلام عن تحرير مأرب حديث لا ينم عن واقع ولا علاقة له به ولا صلة، وكأنه حديث عن مستقبل مشئوم .
الحديث عن تحرير مأرب لن يكون قبل احتلالها، وهو استباق لحدث قد لا يكون، في ظل عجز مليشيا الحوثي وصالح احتلال المحافظة والسيطرة عليها بفضل الله ثم بفضل شراسة المقاومة الشعبية .
منذ ما قبل سقوط صنعاء ومليشيا الحوثي وصالح تشن أعنف الهجمات على حدود مأرب الشمالية بمنطقة مجزر، ولم تستطع التقدم شبراً واحد باتجاه مأرب، وسقطت صنعاء وعدن واغلب محافظات اليمن والحوثيون لا يزالون بحدود مأرب الشمالية بمجزر .
منذ أكثر من عام ومليشيا الحوثي وصالح تحاول احتلال محافظة مأرب، ولكن دون جدوى، هلكت وهلك اتباعها على حدود مأرب، وتناثرت اشلائهم على جبالها، حتى سئمت الضباع والطيور الجارحة منها .
دشن الحوثيون وصالح حربهم على مأرب مطلع اغسطس العام الماضي، فظلت مأرب تستنزفهم، وتقتل المئات من جنودهم الغزاة، حتى عجزوا عن انتشال جثثهم، حتى امتلأت الشعاب والأودية منها على حدود مأرب .. عجزوا في التقدم تجاه مأرب أحياء .. فجرفت السيول جثثهم هياكل عظمية إلى أودية مأرب الشمالية والغربية، كما جرفت ألغامهم الأرضية التي زرعوها على حدود مأرب الشمالية عقب يأسهم من التقدم تجاهها .
لا تزال المقاومة الشعبية والسلطات الشرعية هي المسيطر على محافظة مأرب، ولا تزال مأرب تحت سيطرة أبطال المقاومة الأحرار، كما لا تزال مدينة مأرب وضواحيها طاهرة مطهرة لم تطأها أقدام مليشيا الحوثي وصالح لتنجسها، وكذلك هو حال أغلب مديريات مأرب و 90 % من أرضيها .
مأرب وحدها التي لم تسقط بيد مليشيا الحوثي وصالح .. مأرب وحدها التي قاومت مليشيا الحوثي وصالح لأكثر من عام .. مأرب وحدها حاضنة السلطات الشرعية والجيش الشرعي في اليمن.. مأرب وحدها التي لم يسقط بها الجيش الشرعي ولم يخون بفضل الله ثم رجالها .. مأرب وحدها التي السلطات الشرعية ظلت بها كما هي وقامت بواجبها .
مأرب أول من قاوم الحوثيون وأعلن الانتفاضة ضدهم ورفضت الانقلاب، وانتفض ابنائها بمطارح نخلا والسحيل وأعلنوا مواجهة الانقلاب .
تحية إباء وشموخ لكل أبطال المقاومة الشعبية في مأرب .. تحية لكل أبطال المقاومة الشعبية في اليمن في كل المحافظات .. العزة والكرامة لكل أحرار اليمن الذين واجهوا طغيان مليشيا الحوثي وصالح .. الرحمة والمغفرة لشهداء المقاومة الشعبية .. الشفاء العاجل لجرحاها .. والنصر لليمن وللشعب اليمني على الفئة الباغية مليشيا الحوثي وصالح أعداء الحياة .
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية